الهندسة والفنون
مع باقة ورد عطرة منتدى الهندسة والفنون يرحب بكم ويدعوكم للإنضمام الينا

د.م. أنوار صفار






الهندسة والفنون

 
الرئيسيةالرئيسية  البوابةالبوابة  التسجيلالتسجيل    دخولدخول          

شاطر | 
 

 رواية على جسد إمرآة , خالدة غوشة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
انتقل الى الصفحة : الصفحة السابقة  1, 2
كاتب الموضوعرسالة
عثمان محمد
نائب المديرة
نائب المديرة


الجدي
تاريخ التسجيل : 22/12/2011
العمر : 34
البلد /المدينة : فلسطين

بطاقة الشخصية
المجلة: 0

مُساهمةموضوع: رواية على جسد إمرآة , خالدة غوشة    2/16/2012, 21:00

تذكير بمساهمة فاتح الموضوع :

المقدمة :-
في لحظة ما , تشعرون أن بطلة القصة تكره الرجال , ولكنها في النهاية أحبيت رجلا ً , لا لشيء سوى لأنها وجدث فيه الإنسانية التي إفتقدتها في الأخرين , وفي لحظة ما تشعرون أنها تكره والدتها أحيانا ً ستشعرون أنها تحبها ,وهذا التناقض التي تعيشه , به سعادة هو هدف الرواية فكل منا يعيش تناقضات غريبة , وهناك رسالة هامة بين سطور هذه الرواية , إن الإنسان مخلوق ضعيف ويزداد ضعفا ً إذا إبتعد عن الله , لأن الله هو من يمدنا بالقوة والعزيمة وستشاهدون نعم أقول ستشاهدون , لأنني واثق أن من أمسك هذه الرواية سيعيش أحداث القصة وكأنه أمام شاشة سينما عملاقة وسيعيش بالأماكن التي إختارتها الكاتبة , والى كل من أحب بصمت وعشق حتى الموت الى من أحب الروح قبل الجسد الى من عشق العيون , الى من أحس بحاجته للحب , الى كل من أحب بطهارة وصدق , الى من رفض أن يدنس حباً طاهراً , الى الصادق في مشاعره , الى من يرى في نفسه أنه إنسان , الى كل من أحبت أبنتها وحرصت على أن تكون معطاءة ومحافظة على بناتها أتامل أن تصل كلماتي الى الأمهات الى كل فتاة واجهت صعوبات الحياة الى كل من واجهت ذئاب البشر , اقول لهن إنكن الأقوى فأنتن أمهات الغد فحافظن على أنفسكن صافيات طاهرات حافظن على طهارة الروح والجسد ولا تجعلن النقاء الذي وهبكن أياه رب العالمين ملوثاً , ولمن أصابها الدنس حاولي الخروج , وحاولي التطهر من أعماق الروح ولا تسمحي لنفسك , بالأنزلاق نحو الهاوية , وللمرة الثانية أقول إن الصخور تعيق تقدم الضعفاء , ولكنها تساعد الأقوياء على النهوض , إننا في زمن بلا معايير إجعلن لأنفسكن معيارا , إننا في زمن بلا خطوط حمراء , إجعلن لأنفسكن خطوط حمراء , دائما إبحثن عن بداية جديدة ونصيحة أخرى لا يكفي أن نرضى عما نفعل بل يجب أن يرضى الله عما نفعل , والى الرجال أيضا ً الى رجال هذا الزمن وأقول لهم أبحثوا عن الحب الحقيقي , ولا تلهثو وراء الذات لبضع دقائق , قد تدنس حياتكم لأيام وربما لسنوات , إبحثوا عن الطهر الذي فقد في هذا الزمن , أعشقوا الرح قبل الجسد , فإن الروح باقية والجسد فان , أنتم النصف الأخر , فكونوا النصف المكمل لا النصف المدمر .


خالدة غوشة


والأن اترككم رواية على جسد إمرأة , وأعتذر عن بعض المصطلحات , هي للكاتبة لكني أوافقها , فلا حياء في الدين , ولا حياء في المعرفة , إن كانت هذه الألفاظ والرواية ستغير هذه المشاكل السائدة في المجتمعات , والان مع الرواية واتمنى لكم قراءة ممتعة لأنها ممتعة فعلا ً .







عدل سابقا من قبل عثمان محمد في 2/16/2012, 21:49 عدل 1 مرات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

كاتب الموضوعرسالة
عثمان محمد
نائب المديرة
نائب المديرة


تاريخ التسجيل : 22/12/2011

بطاقة الشخصية
المجلة: 0

مُساهمةموضوع: الحلقة الثامنة عشرة    2/21/2012, 21:06

سعاد : لم يعد يهمني ان تعلم اني احبك ام لا ما دمت تشك بي
منير : انا اخاف عليك من هذيانك
سعاد : اختفت حالات الهذيان منذ عرفتك وكل حالات الانتقام
منير : وكيف اقتنع ؟
سعاد : بانني لم اوافقك على الزواج , هذا اكبر دليل على انني انتهيت من حالات الهذيان والانتقام
منير : دعينا نسعد بحياتنا , فانا اشتاق لك في وحدة ليلي وانادي عليك ولا تسمعين نداءاتي , جسدي يرتجف في اليوم الاف المرات وهو يحن للعيش في احضانك
سعاد : انا ايضا اناديك في كل لحظات حياتي واحترم ذاتي حين اقسم بأن تبقى اشرف الرجال في حياتي
منير : انت معقدة انت مجنونة انا مللت من جنونك ارحمي رجولتي وشجوني ورعشة قلبي وهي تناديك
سعاد : ما هي الهدية التي اشتريتها لي ؟
منير : افتحيها
سعاد : اجلس اولا لنشرب القهوة ثم افتحها
منير : لك الوقت
جاءت سعاد بالقهوة وهي مبتسمة تقول في سرها كم احبك يا منير لو تعلم بانني اتمنى ان احيى بين ذراعيك واموت بين احضانك لكن , لا اقدر ان اراك عاريا كباقي الرجال فانت في نظري رجل لا تناله اي امراة دنستها شهوة الرجال
منير سامحيني اذا تمردت عليك في حديثي قانا احببتك ونار قلبي تحرق كل احلامي بكل يوم يفوت ولا اجدك به قربي
سعاد : اعلم هذا واقدر هذا ولن اغضب منك يا حبيبتي
منير : اذن افتحي الهدية
فتحت سعاد الهدية وهي عبارة عن دفتر قديم كتب على صفحاته اسماء الرجال التي انتقمت منهم سعاد وكل تفاصيل حياتها الجنسية
سعاد تغمض اجفانها وتعض على شفتيها مع ابتسامة محزنة وتقول قد عرفت الان ما لم اعرفه بالامس وهو اقوى من الحياة والموت فلا شيء اعلى من السماء ولا اعمق من البحر سوى حبك يا منير
منير : اعلمي ان اجهل الناس الذين يتوهمون ان المحبة تولد بالمعاشرة الطويلة لانها خلقت في التفاهم الروحي وان لم ينم هذا التفاهم في دقيقة لن يتم بالعمر كله ولا بأجيال تولد وتنتهي
سعاد : اليوم اشعر بعاطفة غريبة مجردة عم كل علاقة تملائها اللذة والحزن والفرح والخوف
منير : اليست هذه العاطفة التي تخافين ان تمر على صدورنا في السرير
سعاد : اجل هي عاطفة تحرق كل اشتياق السنين وتذيب اجسادنا حتى تصبح مزيجا
منير : قد جمعنا الله قبل ان نولد يا سعاد
سعاد : انت روحاني عميق البشر لا يصدقون اننا اجتمعنا قبل الميلاد ,
منير : لا يهمني البشر مادامت الزهور الوحيدة التي تنمو بغير معاونة الفصول
سعاد : رفعت يدها بلطف على خصلات شعرها وموجات كهربائية يتلاعب بها نسيم الليل ويحركها واقتربت من منير لتهمس في اذنه انا مذبوحة وقبلته قبلة طويلة خرساء
منير : جذبتني بحرارة قبلتك بعد ان مات قلبي من الحرمان فهذه هي القبلة الاولى بين قلبين مر على حبهما ثلاثة اعوام فكيف انتابتك هذه الرغبة يا سعاد ؟
سعاد : هذه غيبوبة من لحظات الاحلام هبطت لكي ترسم على شفتيك معنى للحب كي لا تنساه ووضع كفيه بكفها ونظر اليها وكانه يخاف ان تغيب صورتها عن عينيه
سعاد : اعلمت الان كم احبك ؟
منير : ستعلمين انت غدا كم احبك
سعاد : ولماذا غدا رغم انني اعلم انك تحبني
منير : غدا ساقف وقفة جريئة مع نفسي لاحمي حبي من الضياع
سعاد : لا افهمك على الاطلاق
منير : سوف تفهمينني
سعاد : لماذا قدمت لي الهدية يا منير ؟
منير : لاقول لك انها بقيت ثلاث سنين في خزانتي وكل يوم يقع نظري عليها , ولم اشعر بأي في حبي لك فقراري بالزواج منك ما زال اهم شيء في حياتي
سعاد : انت اعظم الرجال يا منير
منير : اخذ يدها وقبلها وشعرت بقطرات ساخنة من غيونه قد تساقطت على كفها وشعرت بعاطفة نحوه مختزنة لن يطفئ لهيبها الا الموت
سعاد : انت رجل مليء بالكرامة
منير : انت امرأة مليئة بالحنان والوفاء فأقطعي كل المخاوف ولنبدأ مراسم الزواج
سعاد : ان لديك مخطط للزواج , فانا ما زلت على اصراري في الرفض والبقاء في منزلي دون الارتباط
منير يحتار من شدة ذكائها وهل هي شعرت بما سيفعله ليقنعها بالزواج . لم يعد يعرف هذه المراة اهي طاهرة ؟ ام دنستها الاقدار فليس سهلا ان تقرا ما بنيتها برفضها الزواج
كانت جفون سعاد مليئة بالدموع وكانها تدرك ان شيئا ما سيبعدها عن منير
""" كلام لخالدة غوشة """ ان الذين لا يهمهم الله ,الحب والوفاء والروحانيات لن يروا العالم السحري الذي عاش فيه هؤلاء المحبان , ان هذه الرواية لم تكتب لهما بل كتبت لاجل من يقراها ويشعر بسحر وفائها وقوة ارادتها بين الحب والفضيلة وبين الخطأ والمسامحة وبين الاستمرار والرحيل فان فهمتم ما بين السطور يمكنكم الوصول الى سكة الحب والموت معا """"""""""

رفعت سعاد راسها للسماء وقالت بصرخة بين الهدوء والعنفوان : كم هي الذنوب التي ارتكبتها ؟
وكم من الوقت سيحل علي سخطك ؟
عل اقترفت ذنبا لا مغفرة له ؟
انت القوي يا رب وانا الضعيفة انت تعلم كم اشتاق للسجود لك ولكنني اخاف ان ادنس الارض التي اسجد عليها لاجلك , انت سخطك عاصفة قوية وانا بة غبار لا احتاج لكل هذه العاصفة انا اصغيت الى قلبي ونفذت رغبة امي والان سمعت نداء قلبي ووفائي فرفضت الزواج من حبيبي اختر لي نهاية تليق بوفائي له
ساعدني يا رب ان ابقى وفية طاهرة القلب فأنت العالم وانت الخالق فلن يدنس قلبي بالخطيئة , فحين احببت لم افعل الخطيئة وحين اجبرت على الخطيئة لم احمل غيري العذاب والمهانة وترفع رأسها اكثر وتقول دعني يا رب احيى قليلا فلن اطلب منك ان تطيل عمري لاكفر عن ذنوبي فانا ذنبي هو انني لم اطلب حقوقي وخوفي منك ان لا تنصفني
منير يقف حائرا لم يسبق له ان سمع او راى سعاد في هذا الموقف قليلا جدا ما سمعها تذكر الله ولم يحاول ان يتدخل وجدها تناجي ربها بثوب الملائكة التي قدر لها ان تحيى على الارض فأصر ان يتزوجها باسرع وقت ممكن وان كان الامر صعبا
منير : سعاد حبيبتي اتريدين ان ابقى الليلة هنا ؟ فانني اشعر بأنك بحاجة لوجودي معك
سعاد : كلا هذه الليلة بالذات كلا
منير : هل انت متأكدة ؟
سعاد : نعم انا احتاج ان ابقى لوحدي ......................

يتبع ....................

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
عثمان محمد
نائب المديرة
نائب المديرة


تاريخ التسجيل : 22/12/2011

بطاقة الشخصية
المجلة: 0

مُساهمةموضوع: الحلقة التاسعة عشرة    2/21/2012, 21:08

منير : اخاف عليك
سعاد : خف الله
منير : اني اخاف الله لم هذا الطلب ؟
سعاد : لانني اخاف عليك من الحساب
منير وانا اخاف عليك من الوحدة والانفعال
سعاد : ارحل الان فانا بحالة عشق لله
منير : احبك اليوم اكثر بألاف المرات
سعاد : الله في كل مكان , وقلت لك هذا يا منير لكن نحن نبتعد عن الله خوفا من ان يرانى , رغم اننا متأكدون انه يرى كل افعالنا وهواجس افكارنا ونقاء ارواحنا فدعني اليوم اكتشف اين وصلت روحي في رحلتي الطويلة
منير : حسنا حبيبتي اعتني بنفسك
كثرت التساءولات في نفس منير هل سعاد مظلومة ظلما لا ظلم بعده ؟
هل هي على صواب في رفضها للزواج ؟
هل تريد ان تنقي روحها قبل الزواج ؟
هل والف هل ؟
اوى منير الى فراشه وهو يفكر بالوسيلة التي تريح قلبين يذوبان بالحب كل يوم وتصيبه الرعشة كلما تذكر قبلتها الطويلة يعود يستجمع افكاره حتى وصل الى فكرة في قمة الجنون لا بل لا يفعلها عاقل ولا مجنون
اخذ القرار بتنفيذ فكرته في اليوم التالي
استيقظ منير من نومه ان صح الحديث انه لن ينام على الاطلاق بقدر ما كان مستلقيا على الفراش
تنازل الهاتف وطلب سعاد في الشركة لم يجدها نظر الى ساعته وجدها العاشرة صباحا هذا امر يستدعي القلق لان سعاد تتوجه للعمل في الصباح الباكر كي تعود الى منزلها عصرا وتجهز الطعام لتتناوله معه طلبها على هاتف البيت لم يجدها اصابه الذعر الشديد ارتدى ثيابه دون ان يغتسل ودون تناول قهوة الصباح واسرع الى منزل سعاد
قرع جرس المنزل بشدة
سعاد تفتح الباب مستغربة جدا هذا الانفعال المرسوم على وجه منير
قالت : مابك يا منير ماذا جرى ؟
منير : ما بك انت قلقت عليك جدا لماذا انت هنا
سعاد تبتسم وتقول لم اجد طعم النوم ليلة امس ولذا قررت البقاء في المنزل اليوم , الا يحق لي البقاء في منزلي
منير : اخفتني جدا رغم اني غير مقتنع بما تقولين , الا انني يجب ان اعترف ان سبب خوفي هو ليلة امس تركتك وانت لست على ما يرام
سعاد : هيا اجلس كي نشرب القهوة ومن ثم اريد ان اخلد للنوم قليلا
منير : لا ان اريد ان اعود الى المنزل واغتسل كما ترين انني لم اغتسل وثياب بحاجة لتغيير
سعاد : امور كثيرة تحتاج للتغيير ومناه انني بحاجة لا ان ارتاح من العمل فكم اتوق للمكوث والاستغناء عن العمل فلدي من المال ما يكفي كي استطيع العيش دون العمل في الشركة
منير : انت تعرفين تماما انني لا اتدخل بحياتك العملية وهذا كان رايي ولكنك تعلمين بعمل انت تحبينه
سعاد : لا احب العمل ولا الشركة افكر بان ادعوا الى اجتماع الاسبوع القادم وابيع اسهم شركة الاقمشة وبالنسبة لمصنع التحف ساسلمك ادارته بشكل عام
منير : لا تتسرعي
سعاد : هذا قراري ولنت تعلم انني انفذ بعض القرارات بسرعة فلم يغب النوم عن عيني الا انني اتخذت قرارات حاسمه بحياتي واريد الابتعاد عن الساعة العملية عسى ان اجد بحياتي امرا اهم اقترب منه وهو ربي , كم شعرت ليلة امس ان الله يسمعني
منير : الله دائما يسمع عباده
سعاد : من الممكن انني كنت اخاف ان افكر به لانني عشت في تناقضات كثيرة بحياتي واليوم انا اشعر بانني نقية تماما ولم اعد في حالة هذيان والله غفور رحيم صحيح يا منير ؟
منير طبعا حبيبتي طبعا
سعاد : انت من ساعدني لا اكتشف النور بحياتي والنقاء والصفاء والوفاء انت صاحب الفضل الكبير
منير : صدقيني يا سعاد لقد علمت منذ لقائي بك المرة الاولى انك نقية وصافية لكن كنت بحاجة لشيء يخرج منك كل المفهومات والمعتقدات التي ترسخت بك منذ عودتك البلاد
سعاد : انا سابقى على حبي لك واتمنى منك ان تنسى فكرة الزواج وهذا يعني اريد منك ان تتزوج اي امراة اخرى لانني شعرت انك بحاجة الى الاستقرار يا منير وبحاجة الى الاولاد ايضا فانا لا احب ان اكون انانية بحبي لك
منير : ومن قال لك انني لا اشعر بالاستقرار بحبك
سعاد : لا تبالغ حبيبي انت من البشر
منير : انا انت يا سعاد ولن يفرقنا ولن يفرقنا الا الموت ولن اكون لامراة سواك مهما عاندتني
سعاد هذا جنون وليس حبا
منير : هذا منطق الحب والوفاء
سعاد : هل تريد ان اشوه نفسي كي تخرج هذه الفكرة من راسك
منير : اتمنى الان قبل الغد
سعاد : ماذا ؟
منير : نعم ليتك عاجزة ليتك مريضة ليتك مشوهة ليتك قبيحة كي اثبت لك انك ايضا المراة التي ساختارها زوجة
سعاد : انت حبيبي في كل وقت ومكان وحتى بعد الممات ولن اتزوجك حتى يدوم بيني وبينك الوفاء
منير : دعيني اقول لك بأنني اتمنى ان اعد الطعام اليوم بيدي لك يا ست النساء
سعاد : هذا لك يا سيد الاوفياء
منير : ماذا تريد ان تأكل معشوقتي الفتاة الحسناء
سعاد : اي شيء من يديك هو شهي المذاق
منير : لا تنسي اني احبك يا سعاد
سعاد لا تنس اني احبك دون قيد او شرط سوى انني لا اريد الزواج
منير يقترب من سعاد ويحتضنها ويقول : لن تغضبي مني في يوم من الايام يا سعاد
سعاد : ابدا يا منير انت تعلم باننا منذ زمن ونحن نتفق بكل النقاط ولن نختلف الا بالارتباط الذي ارفضه لسبب انت لن تؤمن به مثلي
منير : اعرف اننا لن نتفق على هذا الامر ولذلك دعيني افعل اي شيء كي اقنعك بانني ساحبك واحافظ عليك رغم كل ما كان
سعاد : خذ فرصتك كما تشاء فلن اغير ما في نفسي من اسباب قد احاطتني الحياة بالرفض لهذا القرار
منير : انت تحبينني يا سعاد ؟
سعاد : بل اعشقك يا سيد الرجال
منير : اتقبلين مني كل فعل وان كان سيبعدك عن كل الناس ؟
سعاد : لا اريد الاختلاط بكل الناس يكفيني ان اراك انت لقد سئمت زحمة الحياة وكثرة الرياء
منير : اتفقنا بانك ستعيشين لي وحدي
سعاد : لا افهم الى اين تريد ان تصل ؟ لكنني اقول لك اريد العيش في رؤيتك فقط , ولن امنعك من اي ارتباط بغيري من النساء
منير : اتؤمنين بالقدر
سعاد : وكل قسوة الزمان بان الله قدر وشاء
منير : لا اقوى على العيش بعد اليوم دون احضانك وقبلة الحنان
سعاد : لا تتوقع ان اقبلك الا بهدية تكون مميزة مثل هدية ليلة امس
منير : اليوم ساعد لك الطعام فهذه هدية مميزة ام هذا ليس صوابا ؟
سعاد : نعم انها هدية ثمينة لكن ؟
منير : لكن ماذا ؟
سعاد : انت من يجب ان يقبلني على هذه الفرصة التي انا سمحت لك بتقديمها
منير انت اذكى النساء
سعاد : نحن متعادلان فهديتي لك اليوم تحتاج لقبلة ساخنة من الاعماق
منير : ليس هذا وحسب
سعاد : اجد بعيونك اسرار
منير : بل المفاجأت
سعاد : منك كل شيء مقبول يا رجلا اذاب قلبي واخرجني من كل المتاهات
منير : دعيني الان اكمل طريقي للبيت ومن ثم العمل
سعاد : لا تذهب اليوم للعمل اشتر بعض ما تحتاج لاعداد الطعام وعد باسرع وقت فانا اليوم بحاجة لحنانك وصدرك كي انام بعض الوقت وان تترك اصابعك في خصلات شعري فتأملني وانا نائمة فوجهي يزداد جمالا وانا نائمة هكذا كانت امي تقول لي
منير : انتي جميلة بعيوني في كل الاوقات وان كان هذا الامر يعني لك الكثير الا ان شكلك لا يغير او يزيد من حبي لك فانا احبك بطريقة لا تقبل التغيير او التبديل
سعاد : احب بك حبك لي
منير : الى اللقاء بعد وقت قصير يا اجمل حب في حياتي وبعد حبك لا اقبل بديلا
يعود منير وهو في قمة السعادة الى منزل سعاد ولم تغادر الابتسامة شفتيه واما سعاد فكانت لاول مرة ترتدي ثيابا من اجمل ما تمتلكه في خزانتها
منير : هل انت ذاهبة ؟ لماذا لم تخبريني ؟
سعاد : لا يا حبيبي اقد ارتديت اجمل ما عندي لانني مدعوة على الغداء فحبيبي سيعد لي الطعام بيده وابتسامتها تزيدها اشراقا وعيناها تزداد بريقا ممزوجا بالدمع والحب والسعادة والخوف مزيج من المشاعر لا تخفيها عيون سعاد
بدأ منير باعداد الطعام وكان يحب الطبخ الايطالي وسعاد لم ترافقه في المطبخ حسب طلبه
واعد المائدة وبدا بسكب الطعام وكان يعرف الكرسي الذي تجلس عليه سعاد دوما في غرفة الطعام
وهنا المفاجاة التي لا نعرف سببها ........................

يتبع ............ ويا لها من مفاجئة ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
دكتورة.م انوار صفار
Admin


تاريخ التسجيل : 04/04/2010

بطاقة الشخصية
المجلة:

مُساهمةموضوع: رد: رواية على جسد إمرآة , خالدة غوشة    2/21/2012, 22:00

هل سوف يخدرها؟؟؟
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://eng-art.montadarabi.com
عثمان محمد
نائب المديرة
نائب المديرة


تاريخ التسجيل : 22/12/2011

بطاقة الشخصية
المجلة: 0

مُساهمةموضوع: الحلقة العشرون    2/21/2012, 22:27

اخرج من جيبه حبتين من حبوب المنوم ووضعها في وعاء الحساء الذي اعده اضافة لوجبة الغداء لانه يعلم ان سعاد تستمتع بالحساء قبل تناول الوجبة الرئيسية
منير : تفضلي يا حبيبتي وامسك بيدها وكانها من الملكات
سعاد سعيدة جدا ولا تسعها الفرحة من هذه المفاجأة التي اشعرتها بالقرب اكثر واكثر والسعادة دوما برفقة منير
منير : هيا ابدأي واخبريني ايصلح ان اكون شيف ,
سعاد : السم من يديك عسل يا حبيبي
منير : شعر بضيق في صدره لان سعاد مؤمنة به وواثقة الى ابعد حد ممكن
لحظات جميلة تعيش بها سعاد وكان أيات الجمال والفرح تحيطها من كل مكان وبدات في الحساء كعادتها وما ان اكملت نصف الوعاء حتى شعرت بدوار شديد احاطها الخوف من مرض يداهمها اقترب منها منير وحملها وهي تقول لا نخف انا بخير حبيبي لكنني اشعر بدوران وهذا بسبب انني لم ام اطلاقا بدا منير بالبكاء وقبل يديها وجبينها واحتضنها بقوة وهي تزداد شعورا بالدواران
سعاد : اتحبني وتخاف علي يا منير ؟
منير : سامحيني عديني انك تسامحيني انا سبب ما تتشعرين به الان
سعاد : اتريد ان تقتلني ؟
فليكن انت قاتلي لكن دعني اموت بين يديك
فانا اسامحك ولن افكر سوى بالسماح لكن عاهدني ان ......... وبدات بالغياب عن الوعي
منير : انا سبب هذا الدوار لانني لا اريد الزواج بك لا تخافي فانت لن تموتي ستستيقذين بعد خمس ساعات لا تخافي
ذهبت للنوم وهو لا يدري اذا سمعت آخر ما تلفظ ب منير ام لا
ذهب منير بسرعة الى سيارتة في الخارج واحضر كل المستلزمات للحفاظ على حياة سعاد . تأخذ ابرة المخدر
وكان متقنا جدا لعمله ودموعه تنساب دون توقف
بعد ان تاكد تماما من التخدير وان سعاد لن تشعر باي الم , احضر الهدية التي قدمها لسعاد وهي الدفتر الذي سجل عليه مذكراتها وباسماء كل الرجال الذين مارست معهم هذيانها وانتقامها
وبدا بكتابة اسم كل منهم على جسدها بالكي " الوشم " وكان يختار المكان في جسدها حسب الرواية التي قصتها عليه فسعاد لم تبخل بالتفاصيل على منير , وكان يبكي ويقول بصوت منخفض وشفتاه ترتجفان , قلت لك يا سعاد انك دفعت الثمن المرة الاولى , لانك اصغيت الى رغبة امك , واتمنى ان لا تدفعي الثمن في عدم استجابتك لطلبي يا حبيبتي , كان يتالم جدا وهو يكوي جسدها بكتابة الاسماء فلامس كل جسدها ونظر اليه للمرة الاولى رغم انه لطاما تمنى ان ينظر الى جسدها الغض وهي زوجته الى ان شاء القدر واصبح هو في حالة من الهذيان وليس الانتقام , وابتعد عن وجهها وشفتيها لانها بكل حديث عن الرجال الذين مارست معهم الجنس لم تذكر ان احدهم اقترب من وجهها او شفتيها فرغبة من منير لن اقول عددهم ولكني اقدر القول بان جسدها تشوه جدا وكانها تلبس معطفا حتى اخمص قدميها انتهى من هذا الجنون على جسد سعاد وبدا بتطهير جسدها جيدا فكان ملما على اكمل وجه بهذا العمل الذي قام به
جلس بقربها وهو يقبل كل مكان ستتالم منه حين تستيقظ حتى لا تشعر بالحرج ويقول. الى اين تسيرين بي يا سعاد ؟
اتبعتك على طريق وعرة , فطرقك مليئة بالاشواك قد تماسكت بافكارك لوقت طويل وسرت وراءك كطفل يلاحق امه متناسيا ما بي من احلام محدقا الى كل ما فيك من جمال مستتر في روحك الصافية , مجذوبا بالقوة المخفية بجسدك , البعيد المنال , كنت وراءك مثل طير مكسور الجناح لا يقوى على الطيران فكل ما طلبت الحرية والسماح , وقفت امامي بقولك ان الوفاء سيبقى ببعدي عنك دون الزواج , اشعلت بي حريقا لا تطفئه كل المياه وتماديت في رفض اعطائي الاذن بالارتباط بك دون مبالاة , فخفت يا حبيبتي من الموت ان يسبقك الى , تعودي على حالات الهذيان فكفى على جسدك هذا يبقى ذكرى وناقوسا يذكرك ان كل الانتقام لا يعطيك الحق با تتنازلي عن جسدك بحجة الانتقام , فانا الان مطمئن البال بأن كل الرجال لا تقترب من جسدك هذا , وهكذا لا فرصة امامك لممارسة السادية والانتقام , فانا وحدي من يتقبل هذا الجسد دون اعتراض , سامحيني يا مليكة قلبي وعرش الوفاء , فانااحبك وهذا دليل للوفاء فهذه الاسماء انا حفظتها وتمردت عليها وعلى ما كان فلن ابالي بوجودها على جسدك يا رائعة الجمال , ستبقين رائعة الجمال ولن اطلب منك ان تكوني اما في يوم من الايام فعهدك الذي قطعته على نفسك اخذت نصفه وابقيت لك تنفيذ النصف الاخر , انا نفذت فكرة الزواج واترك لك عدم الانجاب ينظر لها وقلبه يخفق كلما اقترب موعد الاستيقاظ وينظر لعقارب الساعة التي تقترب لمواجهة لا يعرف احد نهايتها على اي منحدر واي اتجاه
آن الاوآن لقطف ثمار فعله منير , واخذه هذا القرار , لن يبالي رغم شعوره بالخوف من عتاب سعاد وردة فعلها والانهيار الذي من الممكن ان يحل بهذا الحب المميز الساحر الشفاف واي شفافية بهذا الحب الذي لا نراه في الاحلام ايعقل بان الحب هو هزيمة وانكسار ؟ ام هو فوق المستطاع على هذه الارض وفي البحار , كم نكره الحب وكم نتوق اليه في عيشنا على هذا الكوكب الخداع , نعطي انفسنا الحق بان الحب اخذ وعطاء رغم انه عطاء
سعاد : منير حبيبي ماذا جرى ؟ انا ما زلت اشعر براسي ثقيل وجسدي ثقيل وكلماتها لا تكاد تخرج من شفتيها
منير : سلامتك يا حبيبتي ولم يستطع ان يخفي دموعه ووجهة الشاحب
تحاول سعاد الحراك من سريرها ولكن
منير : هل تحبينني يا سعاد
سعاد : اكثر من اي وقت وزمان لانني ولاول مرة استيقظ واول من اراه انت يا اعز الناس
منير : مجهشا بالبكاء ويطلب من سعاد السماح
سعاد : على ماذا ؟ اتطلب السماح لانك وضعت لي المنوم في الحساء فانا سمعتك قبل غيابي عن الوعي يا حبيبي
منير : اذن علمتي بهذا ؟
سعاد : نعم وسامحتك لكن لماذا اقتربت من جسدي وضاجعتني وانا في هذا الغياب لم حرمتني من الشعور بلذة العشق التي اختزنتها بجواري لك طول السنين فانا لك فلك لم تصبر علي منير ؟
منير : انت لم تفهمي ما السبب يا سعاد رغم انني لم اضاجعك ولم المس جسدك بالحرام
سعاد : اذن لما جعلتني اغيب عن الوعي يا منير ؟
منير : افهم منك انك لست بغاضبة اذا ضاجعتك وانت غائبة عن الوعي
سعاد : انني عاتبة عليك ولكن لن اغضب منك يا حبيبي
منير : انا فعلت ما لم يفعله احد على الارض يا سعاد
سعاد : وماذا فعلت بي ؟ قل لا تخف فانا وضعت نفسي وروحي بين يديك وحتى لو قتلتني لن اغضب منك على الاطلاق فاي ذنب اكثر من القتل تريد ان تغضبني منك ايها المجنون ؟
منير: انا لست مجنونا سوى بحبك والتمني بان تكوني زوجتي وهذا الامر الوحيد الذي يغضبك مني صحيح يا سعاد ؟
سعاد : لا يا حبيبي اليوم كنت ساقدم لك هدية ثمينة غير انني سمحت لك بالطعام
منير : ما هي ؟
سعاد : كم هي الساعة ؟
منير : الساعة السابعة والنصف مساء
سعاد : ما زال في الوقت متسع لاقدم لك الهدية لكن ...
منير : لكن ماذا ؟ تكلمي
سعاد : يجب ان اكون قادرة على الحراك ولا يصلح ان اقدم لك هدية وانا في هذه الحالة
منير : قبل ان تقدمي الهدية ودموعه لا تتوقف , دعيني اخبرك ماذا فعلت بك هذه الساعات
سعاد : تكلم
منير : تذكرين حين طلبت منك الزواج مرارا ؟ واحببتك حتى استبد بي الخوف عليك ؟ فكان علي ان اتعلم التخدير كي اكون معك اذا اصابك سوء ؟
سعاد : اكمل ارجوك ......................

يتبع .........................................

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
دكتورة.م انوار صفار
Admin


تاريخ التسجيل : 04/04/2010

بطاقة الشخصية
المجلة:

مُساهمةموضوع: رد: رواية على جسد إمرآة , خالدة غوشة    2/21/2012, 22:40

ههههههههه حقيقة اشعر ان الجميع مجانين هنا سعاد منير !!!
وسوف ننتظر الباقي
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://eng-art.montadarabi.com
فؤاد حسني الزعبي
المراقب العام المميز
المراقب العام المميز


تاريخ التسجيل : 22/10/2011

مُساهمةموضوع: رد: على جسد إمرأة   2/22/2012, 01:59

وكما قلت سابقا (( إن الطيور على أشكالها تقع )) وهل الجنون يصبح بالعدوى ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟ . وكيف يتقبل الجسم الذي شوهه بنفسه ويتذكر جميع الأسماء والأعمال وما هي ردة فعله. علينا الإنتظار.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
عثمان محمد
نائب المديرة
نائب المديرة


تاريخ التسجيل : 22/12/2011

بطاقة الشخصية
المجلة: 0

مُساهمةموضوع: الحلقة الحادية والعشرون , قبل الأخيرة    2/22/2012, 17:34

منير يعود للوراء ويخبرها بتفاصيل حياتهما ويماطل في الاعتراف او هذا ليبرر فعلته قبل الاعتراف
سعاد : انني لن انسى اي شيء من الماضي وهذا هو السبب الذي يمنعني من الزواج بك , حتى ابقى ذكرى في حياتي كلها وفاء حتى هذا اليوم الذي قررت به ان اقدم لك الهدية
منير : لاتقاطعيني يا سعاد
سعاد : اقدم اعتذاري لك
منير : انا قررت ان اتزوجك واثبت لك انني اقبل بك كما انتي وان ماضيك لن يعيق هذه السعادة ولا الزواج رغم ما كان فانا لا يحق لي ان اعاقب قلبي على حب هو منشود لي قبل الميلاد , وعنادك واصرارك بانني لن اتحمل كل ما مر بك من علاقاتك الجنسية بالرجال وخوفك بانني ساذكرك بانك كنت في الماضي مع غيري وان حالات الانتقام ممكن ان تحيى بك اي وقت تمرين بحالات من الهذيان قررت ان اثبت لك انني اقبل ان اتزوجك وكل اسماء الرجال مكتوبة على جسد اكتوي بالوشم يا سعاد فلن ادع احدا منهم الا وكتبت اسمه بالكي على جسدك وابتعدت عن وجهك لانه لم يقترب منه اي رجل من الرجال , وهذا قولك لي فانت من طلب مني التدوين على الدفتر اتذكرين هذا ام لا يا سعاد ؟ اعرف انك الان من الممكن بل اكيد ستقتليني , وان قتلتيني هذا يرضيني بان اترك الدنيا وانا ضامن بانك لن تكوني لغيري من الرجال فكم حاولت ان افهمك بانني اريدك زوجة لي بالحلال فانا لا اقترف الحرام وحبي لك هو حلم وحسبت انه اصبح صعب المنال فاصرخي بوجهي وافعلي ما شئت لكن دعيني اقول لك انني احبك حبا لن يعرف انس ولا جان ولا اي رجل في الحياة فانا خلقت لاجل حبك هذا وانت وضعت بطريقي كل الصعوبات فبحبي لك لا تلومينني لانك انت من جعلني اعشق روحك حتى النخاع والان افعلي بي ما ترين انه مناسب ويعوضك عن تشويه جسدك , وان اردت ان اقتل نفسي الان لن اتردد يا حبيبتي اطلبي وسترين انني افعل ما تريدين
سعاد لا تقوى على الحراك طلبت منه الاقتراب منها , اقترب منير من سعاد
سعاد : انا حملت دوما ماضي في قلبي وذاكرتي وانت اليوم اثقلت حملي ووضعته على جسدي ولم يكفيك هذا وضعته في عيوني كلما نظرت لجسدي ستذكرني بماض بدات انساه دون ان اعلمك يا حبيبي , ولكن دعني اخبرك اهم شيء وهو انني لم اغضب منك على تشويه جسدي بعد ان بدات روحي بمحوه والان اريد ان ابقى لوحدي يا منير , ولا تخف فلن اخاف من تشويه جسدي فانا مشوهه من الداخل فالجمال الخارجي لا يعنيني فانا اعلم بان لحظات الهذيان والانتقام انتهت تماما من حياتي , فجسدي لا يعنيني من قبل وهذا هو تاريخي فلو لم تتسرع لوجدت .............
منير : اكملي
سعاد : غدا انتظرك على الغداء ونكمل حديثنا يا حبيبي , لا شيء في الدنيا يبعدنا الا الموت , لا تخف فانا على ما يرام لكن دعني اتامل بجنون حبك لي , رعم انني ادرك ان ما فعلته حب وليس كرها فلطالما قلت انك مجنون وحبك مجنون وابتسمت ابتسامة جعلت منير يشعر بالاطمئنان
منير : يتقدم من جبينها ويقبله ويقول لن اضاجعك يا مجنونة دون رغبتك لذلك قد غضبت منك حين ظننتي انني ضاجعتك وانت غائبة عن الوعي
سعاد : انت بعدك لا جنون , ليتك ضاجعتني
منير : اواثقة انك تريدين البقاء لوحدك
سعاد : كل الثقة يا منير
منير : غدا صباحا ساكون هنا ولن انتظر الى الظهيرة
سعاد : كما تشاء يمكن ان تاتي باكرا
منير : نرتشف القهوة سويا
سعاد : نعم
منير : سعاد لا تستحمي بالماء لمدة ايام قليلة كي تضمد الجروح
سعاد : اعرف عن الوشم لا تخف
منير : احبك
سعاد : تعال اريد ان اقبلك قبل ان تغادر
منير : انت تخيفينني بهذا الهدوء ايعقل هدوء ما قبل العاصفة ؟
سعاد : اي عواصف وانت ما فعلته اكبر زوبعة في حياة المحبين مع قهقهة
منير : يقترب من سعاد وتقبله قبلة ساخنة تختلف عن القبلة الاولى جعلت منير يذرف الدمع على تشويه جسد امراة مليئة بالعاطفة والانوثة
ترك منير منزل سعاد وهو في حالة التردد
لن يقدر منير ان يترجم ردة فعل سعاد الهادئة ولن يصل في تحليلاته الى نوع الهدية التي كانت سعاد تريد ان تقدمها له هذه الليلة واكثر من التساءولات لم يجد اي جواب لكل الاسئلة والظنون التي كانت تنتهي بعدم القدرة على تفسير فعلته واين كان عقله وعلى رد سعاد الهادئ بعدما علمت ما جرى من تشويه على جسدها فهو يدرك ان جسدها اصبح مشوها تماما بهذه الاسماء فهو لم يرسم على جسدها فراشة او وردة او ثعبان لقد كتب كل ماضيها والاحزان
سعاد تطلب منير على الهاتف وتقول : حبيبي منير غدا صباحا قبل ان تقرع الجرس هناك رسالة في الحديقة تحت المقعد الخشبي في زاوية الحديقة تحت حجر صغير من الجهة اليسرى , المكان الذي كنا نجلس فيه , خذها واقرا ما بها ومن ثم اقرع الجرس .
منير : ما فحوى الرسالة
سعاد: هديتي لك
منير : انني خائف
سعاد : انت مجنون على العكس انا اقول لك اطمئن ستسعدك الهدية
منير: كما تشاءين ايتها المجنونة لكن ارجو منك ان تستريحي اليوم واخلدي للنوم
سعاد : حسنا حبيبي هذا ما سافعله تماما ساخلد للنوم
ياتي منير في الصباح الباكر رغم ان عيونه لم تذق طعم النوم .............................
يتبع ................

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
دكتورة.م انوار صفار
Admin


تاريخ التسجيل : 04/04/2010

بطاقة الشخصية
المجلة:

مُساهمةموضوع: رد: رواية على جسد إمرآة , خالدة غوشة    2/22/2012, 18:09

ننتظر يتبع؟يبدو وصلنا الى اخر الرواية
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://eng-art.montadarabi.com
عثمان محمد
نائب المديرة
نائب المديرة


تاريخ التسجيل : 22/12/2011

بطاقة الشخصية
المجلة: 0

مُساهمةموضوع: الحلقة الأخيرة    2/22/2012, 19:00

ليجد كل سكان الحي مجتمعين امام منزل سعاد والبيت قد احترق بالكامل , لم يستطع منير التقدم خطوة واحدة قد اصابه الذهول وهو يسمع همسات الجيران يقولون يمكن ان تكون انبوبة الغاز هي السبب , والبعض يقول الله اعلم , والبعض يقول خلل في اسلاك الكهرباء جميعهم يخمن , ومنير قد عرف ان سعاد هي التي احرقت البيت وجسدها
يقترب من الحديقة دون ان يدري من حوله ووجد الرسال كتبت فيها سعاد هذا الكلام
حبيبي منير : لا بل رفيقي بالامس واليوم وبعد الموت والرحيل , اعتدت ان اخبرك كل يوم تفاصيل تحركاتي ساروي لك ما حصل
بعد خروجك من منزلي حاولت النهوض من الفراش فكان صعبا قليلا توجهت نحو المطبخ لاعد القهوة شعرت بانني جائعة تناولت من الطعام الذي تركته انت في وعائك , لا نني مدركة انه لا شيء من حبوب المنوم في الوعاء ولم احاول النظر الى جسدي اطلاقا لانني محوت كل الماضي من حياتي ولا اريد ان اتذكره فانت استعجلت في اتخاذك هذا القرار ظلمتني امي المرة الاولى , وظلمتني انت المرة الثانية ولن اطيل عليك العتاب , لانني احببتك حبا ستذكره الارض والسماء
وكل من عرف عن هذا الحب في اي زمان ومكان واذكر انني حين اعترف لك عن كل ما مضى قلت لي انني ساحفظ سرك يا سعاد , وانا قلت لك بان الاسرار لا تكون اسرار اذا تفوه بها الانسان تقوى عليه الجبال وسامحتني رغم ما فعلته بجسدها
والان ساخبرك بان الهدية التي كنت ساقدمها لك هي موافقتي على الارتباط بك زوجا لي
وكنت اتمنى ان تبقى سيدي وانا الزوجة المطيعة بحبك القوي تعلمت ان امحو كل ما اثقل قلبي طوال السنين واليوم يا حبيبي انت اعدت لي الى الابد ودون امل ان امحو الماضي من جديد , فانا كنت ارفض الزواج لانني لا اريد ان ارى بك كل الرجال , وحين محوت من ذاكرتي كل التفاصيل جئت انت بحبك من جديد ترسم على جسدي ذكرى مريرة من جديد
فاليوم يا حبيبي لن اقبل بان تجمعني الدنيا بك زوجا ولا رفيقا , فان كنت تقوى على النظر الى جسدي باسماء الرجال , فانا لا اقوى على ذلك فبعدي ورحيلي عن الحياة هو الحل الوحيد
حبيبي منير , احببتك حبا لن تمحوه السنون ولا الموت ولن اسمح لك بان تعاقب نفسك من جديد اذكرني مهما طال بك العمر واتمنى لك العمر المديد والان اطلب منك لاول مرة ان تحفظ حبي بروحك طول السنين , وان لا تتزوج امراة ما دمت حيا فهذا ليس عقابا او تأنيبا للضمير هذا لانني كنت لك دوما وانت من اخلف الوعد يا رفيق .........................


النهــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــاية








يا لذكائك يا سعاد , يا لروعة كبريائك يا سعاد , أنتقمت من كل الرجال وانتي على قيد الحياة , وأنتقمت من كل الرجال عندما أحرقتي جسدك بأسمائهم وأنتقمتي من الرجل الذي أحببتيه فقط عند مماتك , ما هذا العدل الذي تملكينه ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟

اتمنى من الاخوة الكرام ان يضعوا ارائهم النهائية بالقصة
مع الشكر لكم

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
دكتورة.م انوار صفار
Admin


تاريخ التسجيل : 04/04/2010
البلد /المدينة : bahrain

بطاقة الشخصية
المجلة:

مُساهمةموضوع: رد: رواية على جسد إمرآة , خالدة غوشة    2/22/2012, 20:45


السلام عليكم
لا تستعجلوا الامور من نقدي للقصة انا كتبت ما خطر ببالي واعتذر ولم اقصد ان اجرح احد


بعد قصة (ام الجماجم والحب في المقابر) كنت انتظر ان اقرأ لخالدة وبشغف
ولكني بهذه القصة تفأ جئت كثيرا
في المقدمة ذكرت الكاتبة ان القصة تحمل رسالة هامة ؟
ولا اعلم اين هي
الحقيقة لا اعلم كم وحدة وخاصة في مجتمع اسلامي عربي توجد امثال سعاد؟
سعاد التي في عمر 25 تجد ان لها جسد جميل في المرآة لا اعلم اين كانت خلال13عام
حيث الفتيات من عمر 12 ينتبهم لامور كهذه على كلا وفي اشارة من امها( تعمل ما المطلوب
منها) وبسرعة البرق وبدون اي مقدمات تستجيب للنداء وهو لاستجابه لشهوات زواج امنها!
ولو تخيلنا ان رجل طماع مثل نزيه يستجيب لما طلبته سعاد منها (وهذا غريب وغير معقول)ويرجع كل ممتلكات,سعاد واهلها اليس غريب بعد هذا ان يستجيبوا لطلب وجيه .اللأم والاخوة المحترمين وسعاد نفسها؟؟؟
الم يكن بمقدرتهم طرده (هذا هو الذكاء)وليس ما قامت به سعاد؟
سعاد التي تزعم انها انتقمت من نزيه وامها وهي التي كانت تعلم بعلاقة امها وساكته
طوال الوقت في حياة والدها !ولو قبلنا انها انتقمت من نزيه فما بالها تسافر من بلد الى
بلد وتصطاد( فرسيه لان ليس لي الا ان اقول هذا)وتكرر افعالها وكأن جميع الرجال تماثيل
موجودين ليستجيبوا لما تريد هي فقط وتنتقم منهم!


وبعدها ولاجل المال تفتح المجال لمدير البنك كي يتمادا معها ولا نعلم لما يقبل بالقرض بعد الاهانة
التي حصل عليها!
وبعدها يظهر منير ولم يمتاز باي تفاصيل تجعل القراء يجدون له عذر كي تتعلق به سعاد كل هذا(يعني هناك تفاصيل غير مذكورة)وتعترف له بكل شئ له لا اعلم هل( ممكن ان يعقل هذا )وكم!
وبعدها ونجد منير حيث يحب سعاد رغم كل التفاصيل التي علم بها
والجنان الذي فعله على جسدها حقا شعرت ان الجميع مجانين للاسف
واخيرا سعاد تحرق نفسها وهي التي قالت سوف تتقرب من الله
ولكن للاسف لم تعيش ولم تمت مؤمنة...لم اجدها ذكية ولا مؤمنة ولا عبرة
هناك تشجيع للسجائر وخاصة بذكر الماركة حتي اني شعرت انها دعاية مدفوعة الثمن!
اسفة لو كتبت ما خطر ببالي لا استطيع الا ان اكتب ما يدور بفكري
ولكن هذا لا يعني ان القصة غير رائعة لا ابدا




والان الى خالدة العزيزة
لك قلم رائع لا بل اكثر من رائع هو قدرتك في تصور الاحداث ودوما
تستعرضين احداث جديدة لا يمكن لنا الا المتابعة دون توقف
الحوار في بين منير وسعاد كان اكثر من رائع (اقصد من الناحية الأدبية)
الانسان يشعر انه يقرأ شعر ’الرائع انك كتبتي شئ لم يكن على ارض الواقع
وانك تصوريتي امور غريبة ابدعت حقا ..حيث هذا هو الابداع ان تكتبي اشياء
غير مكرره ولا موجودة كلها من وحي الخيال
احي قلمك وانتظر ان اقرأ لك
الكثير...........مع الشكر







 


br>


 


اللهم إني سامحت كل من أغتابني أو ذكرني بسوء في


غيبتي وأسألك في ذلك الأجر والمغفرة بلوغ مراتب المحسنين

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://eng-art.montadarabi.com
عثمان محمد
نائب المديرة
نائب المديرة


الجدي
تاريخ التسجيل : 22/12/2011
العمر : 34
البلد /المدينة : فلسطين

بطاقة الشخصية
المجلة: 0

مُساهمةموضوع: رد: رواية على جسد إمرآة , خالدة غوشة    2/22/2012, 22:15


ما ان انتهيت من الرواية شعرت برغبة شديدة لقراتها مرة اخرى , هي رواية في غايه الدهشة , استمتعت كثيرا لما فيها من تشبيهات ومن قصة انسانية تكاد تكون واقعية , تدخل علينا الكاتبة خالدة بخيال واسع ورائع من حين لاخر يتطور الابداع ليكون اكثر روعة مما سبق من غيره من السطور , فالكاتبة قدمت لنا مسلسلا دراميا جاد , وانا اتابع السطور اختلطت مشاعري كثيرا بين الدهشة والدعاء على سعاد وبين الحزن والبكاء والدعوة لسعاد , ولا انكر ان البسمة لم تفارق وجهي ففي لقطات كثيرة من القصة ضحكت كثيرا لما تحمله سعاد من حس الفكاهه , في هذه الرواية خاطبت الكاتبة الام كيف يجب ان تحافظ عليهم وتكون الحامي والمدافع الوحيد عنهم ولا تجعلهم يقررون القرارات الخاطئة التي تدمر حياتهم كما حصل من نادية بان سكتت عن سعاد من اول خطا ارتكبته مع نزيه هي لم تردعها بل جعلتها ترتكب نفس الخطا مع رجال اخرون , وخاطبت الفتاة والابنة كيف لها ان تكون على قدر المسؤلية في المحافظة على حياتها وشرفها مع الظروف القاسية وهذا ما لوحظ من سعاد عندما عادت من السفر اذ انها عادت عذراء لم يمس شرفها احد رغم علمنا ان الدول الغربية يكثر فيها الفاحشة بشكل كبير ولا عبرة لديهم للشرف فسعاد مع مغريات الحياة هناك عادت كما ذهبت , وكيف اعطت سعاد الذكاء والكبرياء والروعة في الحضور والتفكير , وما سعاد الا شخصية عربية طوقتها الظروف القاسية والتعاسة في حياتها وشخصية مضحية ومحبة بصدق وهذا ما فعلته عندما احرقت جسدها حتى لا تعذب حبيبها بماضيها , هي امراة مضحية بصدق واسجل احترامي لها , وبينت الرواية شخصيات الرجال الكاذبة التي تسعى وراء النساء لاشباع رغباتهم , وما ميز القصة انها لم تجمع الرجال كلهم بل هناك جذر لطيف انساني ومثل ذلك بشخصية منير , فشخصية منير تعبر عن انسانية الانسان وعن تقدير الانسان للانسان وهو الشخص الذي يكمل انسانيته وهو صاحب القاعدة التي تقول ان العلاقة بين الرجل والمراة علاقة تكاملية واذا خرجت هذه العلاقة من هذا الاطار فانها لا شك ستسير نحو الفشل . وعشت مع الرواية في الأماكن التي اختارتها الكاتبة ورسمت اشكالا للابطال ولا يسعني الا القول ان خالدة مبدعة ورائعة وراقية هي رواية من اورع ما قرأت عيناي .

ما اخذه على الرواية
هناك بعض الامور التي استغربتها طفولة سعاد غير واضحة كثيرا , وكيف وافق مدير البنك على القرض كام جليا ان ينتقم منها بعد ما فعلت به , نطور العلاقة بين منير وسعاد كان بشكل سريع هناك بعض الامور التي هربت وكان جليا ان توضح الامور من خلال الفترات الزمنية التي انتقلت بها العلاقة من خلال الرواية .


مجرد رأي شخصي





الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
فؤاد حسني الزعبي
المراقب العام المميز
المراقب العام المميز


العذراء
تاريخ التسجيل : 22/10/2011
العمر : 73
البلد /المدينة : فيينا - النمسا

مُساهمةموضوع: رد: على جسد إمرأة   2/24/2012, 01:42

**** هناك رسالة هامة بين سطور هذه الرواية , إن الإنسان مخلوق ضعيف ويزداد ضعفا ً إذا إبتعد عن الله , لأن الله هو من يمدنا بالقوة والعزيمة وستشاهدون نعم أقول ستشاهدون , لأنني واثق أن من أمسك هذه الرواية سيعيش أحداث القصة وكأنه أمام شاشة سينما عملاقة وسيعيش بالأماكن التي إختارتها الكاتبة, ****

هذا جزء من المقدمة التي بدأت بها الكاتبة والرسالة الموجهة بين السطور لهؤلاء الفتيات, من تلك الفتاة الشرقية وإن لم تكن من عائلة في بيئة دينية محترمة وتقوم بكل هذه الأشياء بحرفية عالية, بالتدخين وبسرعة وكمية كبيرة دون أي عائق لم أشاهده ولم أعشه ولم أسمع عنه, ومن ناحية أخرى تبدأ بأول شيئ ولمحبتها لوالدتها بأن تجري علاقة مع زوج أمها فقط من أجل المال والسمعة ؟؟؟؟ فإن لم يكن لديها الجاهزية لهذه الأعمال والمرض النفسي المزمن, ويتبعها ذلك الحبيب الولهان المريض نفسيا أيضا وكما قلت ** إن الطيور على أشكالها تقع ** فكيف يرضى على نفسه أن يتزوجها بعد أن كتب جميع أسماء من جامعتهم ولا يهمه أي شيئ وكأنه فقد الكرامة والشهامة وعزت النفس. ماذا نرى في هذه القصة من عبر وكأنه فلم إباحي ولكن بدون صور وتركت الكاتبة التخيّل الحر للقراء وكيفية تصرفها وفك الأزرار ودلعها ووو ومثل هذه القصص لا تصلح في مثل هذا المنتدى ولها أماكن أخرى كما في الموسيقى والسياسة. وفي النهاية ماذا نستنتج بعد قراءة القصتين للكاتبة خالدة بأنها هي معقدة نفسيا. ***** طبعا هذا هو رأي الشخصي ولا أستطيع أن أقرأ القصة مرة ثانية أو أي قصة لهذه الكاتبة وكا يقول المتل العامي (( المكتوب بينعرف من عنوانه )) والرجاء من الجميع بأن لا يأخذوا هذا الكلام وكأنه موجه لهم أو لأحدهم.






الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
ابو جاسم
عضو ذهبي
عضو ذهبي


الجدي
تاريخ التسجيل : 27/10/2011
العمر : 55
البلد /المدينة : السعودية

مُساهمةموضوع: رد: رواية على جسد إمرآة , خالدة غوشة    2/24/2012, 08:48

بسم الله الرحمن الرحيم

لا شك ان الكاتبة مبدعة جدا في الخيال والتصور وربط الاحداث بعضها ببعض
مما يجعل القاريء يتابع بشغف ما سوف يأتي
بالفعل رواية سينمائية جيدة

لكن مجمل الفكرة سيئة جدا جدا
حيث ان البطلة سعاد من الاصل انانية فهل يعقل ان تغترب ابنة للدراسة دون ان تعرف ما يحصل عند اهلها من مشاكل واحداث دون اهتمام

--استخدمت عقلها بغير ما يرضي الله في كل حياتها
ابتداء من الانتقام من امها وزوج امها ومن نفسها ((عذريتها)) ومن كل من يقابلها من الرجال
وفي النهاية من جسدها باغراء الجميع وتشويهه بحفر الاسماء............الخ
--

والفكرة السيئة جدا بان كل الرجال يجرون خلف متعتهم الجنسية بان يبيعو انفسم وما يملكون لارضائها

--- ارجو المعذرة
فقد استنتجت النهاية من البداية حيث كتبت في اول تعليقاتي

بانها خضراء الدمن
وتجوع الحرة ولا تأكل بثدييها

*************

ان الشيطان قد تمثل بسعاد


*******
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
رواية على جسد إمرآة , خالدة غوشة
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 2 من اصل 2انتقل الى الصفحة : الصفحة السابقة  1, 2

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
الهندسة والفنون :: الأدبي :: القصص والروايات :: الروايات-
انتقل الى: