الهندسة والفنون
مع باقة ورد عطرة منتدى الهندسة والفنون يرحب بكم ويدعوكم للإنضمام الينا

د.م. أنوار صفار






الهندسة والفنون

 
الرئيسيةالرئيسية  البوابةالبوابة  التسجيلالتسجيل    دخولدخول          

شاطر | 
 

 ملاك في العصور القديمة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
دكتورة.م انوار صفار
Admin
avatar

تاريخ التسجيل : 04/04/2010
البلد /المدينة : bahrain

بطاقة الشخصية
المجلة:

30112011
مُساهمةملاك في العصور القديمة

بسم الله الرحمن الرحيم
المقدمة


حين دخلت مكتبها , بادرت الى فتح جهاز الكومبيوتر لتجد رسالة وصلتها عبر النت , تخبرها ان عليها قيادة فريق عمل للاشراف على مشروع كبير لانشاء توربينات هوائية و خلايا الطاقة الشمسية لانتاج الطاقة الكهربائية , القت نظرة خاطفة على جدول اعمالها الذي نظمته على جهازها المحمول ( اللاب توب ) , كتبت عبارة ( هذا الاسبوع محجوز ) , ثم اكملت ... ( الاشراف على فريق العمل ) في نفس الوقت, كانت تتكلم مع المشرفة على قاعة الفندق الذي ستقدم فيه هذا اليوم محاضرة عن آفاق التكنولوجيا الحديثة في مجالات الطاقة البديلة عبر استخدام تكنولوجيا الابراج الهوائية و الخلايا الشمسية لتوليد الطاقة الكهربائية الصديقة للبيئة و كيفية تأمين ذلك من هذه التكنولوجيا .
بينما هي منشغلة بهذه التفاصيل , اخبرتها السكرتيرة ان لديها لقاء مع احدى الصحف الكبرى.
كانت في الثامنة والعشرين من العمر , متخصصة باكثر من فرع علمي / تقني , تعشق التكنولوجيا بجنون و تتعامل مع آخر و احدث تقنيات التواصل لاكمال التزاماتها الرسمية و الشخصية , تنجز اعمالها دون تذمر او تعب و كأن الله قد وهبها قدرات مثالية , اضافه الى اناقتها , الامر الذي ينعكس على رقتها و جمالها الساحر
بعد ان اكملت اللقاء الصحفي , هرعت الى الفندق حيث ينتظرها فريق العمل الذي يجب ان تقوده في مشروع بناء التوربينات الهوائية , حال وصولها الفندق توجهت الى قاعة الاجتماع حيث كان الفريق بانتظارها, القت التحية عليهم و اتجهت نحو المنصة و باشرت الحديث الذي أعدته و هي في الطريق اليهم , المحاضرة استمرت لثلاث ساعات , لم تكن بحاجة الى نص مكتوب ما جعل الكل ينبهر بها, علما ان فريق العمل كان من الرجال الذين لم يرق لهم بادئ الامر ان يكونوا تحت قيادة امرأة , لكن , بعد سماعهم المحاضرة تغيرت نظرتهم كليا . في اليوم التالي توجه الفريق الى المطار حيث تنتظرهم الطائرة التي ستنقلهم الى موقع عملهم المقرر , كانت مدينة بعيدة تختلف في عاداتها و تقاليدها , اخيرا وصلوا الى وجهتهم ليجدوا لجنة استقبال في انتظارهم , رحب بهم اعضاء لجنة الاستقبال و نقلوهم الى الفندق ليرتاحوا , على مائدة العشاء التي ضمت الفريق و المسؤولين عن المشروع دار الحديث عن تفاصيل هذا المشروع و سبل تنفيذه و النتائج المتوخاة منه , تم الاتفاق على نقلهم صباح اليوم التالي الى موقع العمل حيث خصصت لهم مساكن مؤقتة للاستراحة .
استيقظت مبكرة , ارتدت ملابسها و نزلت الى الصالة لتجد المجموعة بانتظارها , بادرتهم بالتحية و سألتهم فورا عن التجهيزات و التقنيات حتى اطمأنت على توفرها و بشكل جيد , بعد تناولهم وجبة الطعام استقلوا الحافلة الكبيرة التي توجهت بهم نحو الجبال البعيدة , موقع المشروع يقع على سفح جبل تحيط به غابات كثيفة جدا , في منحدر الجبل كان هناك نهر يجري نحو حافة الجبل ليصنع شلالا هادرا ينحدر الى الاسفل ناشرا رذاذه الناعم في الفضاء .
عملت مع الفريق بشكل مكثف خلال ثلاثة ايام حيث قامت بتعيين مواقع التوربينات و حساب المسافات البينية بين اعمدتها و عددها , في اليوم الرابع كان عليها تركهم يعملون و تعود مرة بالاسبوع للاشراف , خرجت من الصباح الباكر , كان الجميع نيام , تفقدت مواقع العمل حتى ابتعدت كثيرا دون ان تنتبه , فجأة , هبت رياح عاتية اثارت خوفها, حاولت العودة لكن دون جدوى اذ ان قوة الرياح كانت تطوح بها حتى شعرت انها تطير , كلما حاولت الامساك بشي يساعدها على التشبث فشلت, كان بقائها صامدة أمرا مستحيلا و لم تستطع فعل اي شيء يخلصها من هذا المأزق الخطير حيث ان هاتفها المحمول وقع من يدها , دفعتها الرياح العاصفة نحو منحدر الجبل , في نهاية المطاف لاحظت ان يديها كانتا مغمورتين بالوحل و كذلك ثيابها و الرياح تهزها بقوة و من ثم شعرت انها تسقط من منحدر الجبل العالي , الرياح خفت قليلا لان الجبل قلل من حدتها ,أحست ان هناك ثمة امل , نظرت الى النهر البعيد الذي صار يقترب منها او هي تقترب منه في الحقيقة , حاولت ان تستجمع قواها و شجاعتها و اخذت تردد مع نفسها انها ماهرة بالسباحة و سوف تنجو بكل تأكيد , حاولت ان تكون مستعدة للسقوط في النهر و هو ما حدث اخيرا , سقطت سقطة قوية جدا و غاصت في مياه النهر الهادرة , صارعت المياه برجليها و يديها ظننا منها انها سوف تستطيع ان تصل الى الضفة و تتخلص من هذه الكارثة , لكن , وجدت ان النهر يجرفها بشكل سريع جدا , لم يكن امامها الا التشبث بجذع شجرة كانت تطفو على سطح النهر , ظلت متشبثة بها لكنها لم تستطيع الى تصل الى ضفة النهر رغم محاولاتها الكثيرة , اخيرا , جرفها الشلال هي و جذع الشجرة رغم استمرارها في المقاومة , بدأت تفقد قواها رويدا رويدا , عند حلول الليل شعرت ان نهايتها قد حانت و عليها الاستسلام لقدرها , بعد لحظات اصطدمت بشجرة كبيرة طافية على سطح الماء فتشبث بها بكل قواها , لم تتذكر كيف امسكت بها و نتيجة الارهاق و شدة التعب فقدت وعيها


فتحت عينيها على صدى اصوات غريبة و لغة لم تستطيع معرفتها رغم انها تجيد عدة لغات , استغربت ما يحيط بها حتى شعرت انها في حلم , رأت مجموعة من النساء و الرجال يحيطون بها , كانوا يرتدون ملابس توحي بانها من العصر الحجري .. وجدت نفسها في كهف حتى ظنت انها مزحة صنعها زملاؤها , و حين سألتهم (من انتم) كانت الاجابة عبارة عن تصرفات و حركات غريبة جدا حيث راحوا يقفزون من اماكنهم كالقردة , خافت كثيرا , لكنها شاهدتهم يحملون سلال مملوءة بالفواكه و كأنهم يقدمونها كهدايا , نظرت اليهم مليا , ,رسمت على وجهها الشاحب و عينيها الكليلتين من شدة التعب و الالم شبح ابتسامة مرة ’ كلما حاولت ان تعرف منهم شيء عن وضعها و اين هي فشلت في الحصول على إجابة , تناولت بعض الفاكهة كي ستعيد قواها ’ كانت تأمل ان تكون قريبة من المكان الذي سقطت منه , نظرت الى ساعتها فصدمها الواقع بقوة , ثلاثة ايام مضت منذ تعرضت للحادث , الامر الذي ازعجها اكثر ركوعهم المتواصل لها كلما تحركت او تحدثت معهم , فكرت مع نفسها لتفسير سلوكهم الغريب تجاهها ( هل يعتقدون اني إلهة بسبب مظهري و ملابسي و ساعتي التي تصدر اصوات التنبيه في فترات متقطعة ؟؟) .
في اليوم التالي قررت ان تخرج في جولة استكشافية علها تجد شيئا يمكنها من العودة الى زملائها , رافقها ثلاثة من الشباب الاقوياء و كأنهم فريق حراسة معد لحمايتها , حاولت ان تعرف منهم شيء حول هذا المكان لكنها فشلت بسبب حاجز اللغة .
ثلاثة ايام مرت على هذه الحال, انهمرت من عينيها الدموع رغم صلابتها و قوة ارادتها , اخذت تفكر بكل زملائها في فريق العمل و حال المشروع و التقنيات التي كانت في متناول يدها, و كيف هي الآن لا تعرف في أي مكان !! ...........من جهة اخرى , و بعد مضي اليوم السابع من اختفائها كان كل فريق العمل يبحث عنها لم يتركوا مكانا دون ان يبحثوا فيه , استخدموا القوارب للبحث في الانهار استعانوا بطائرة هليكوبتر لتمشيط الغابات المحيطة , كل هذه الجهود ذهبت سدى الامر الذي جعلهم يعلنون خبر وفاتها اخيرا , كان الخبر صدمة كبيرة لكل من يعرفها , أقيمت مراسم عزاء تليق بها , الجميع تلقى نبأ موتها بمرارة و تقبل الامر الا والدتها اذ كانت تردد انها تشعر بها , كانت تقول بإصرار و عناد شديدين ( سوف تعود , شيء ما يجعلني اشعر بوجودها حية ) ؟.
------
بعد مرور اسبوعين على الحادث , قررت ان تعود كما كانت , نشطة , مبدعة , و قوية , خصوصا , بعد ان تمكنت بفضل ذكائها الحاد من ان تندمج في مجتمعها الجديد و تتفهم اساليب حياتهم و بعض الكلمات التي يسهل تحديدها بلغة الاشارات , رسمت لم خرائط على الارض لبناء مساكن جديدة و ترك حياة الكهف , طلبت من كل عائلة ان تشيد بيت لنفسها من
جذوع و اغصان الاشجار , لم تكتفِ
ان يكون البيت من أربعة جدران فقط , بل اضافت مكان للطبخ و حمام و غرف نوم , اعجبت افكارها السكان البدائيين فبادروا الى تنفيذها , و هكذا , خلال شهر تقريبا تمكن السكان من بناء مساكنهم الخاصة وفقا لتوجيهاتها , و كنوع من رد الجميل , شيدوا لها منزلا فخما يفوق بمساحته وشكله جميع مساكنهم , بعد ان أتموا بنائه فرشوه بقطع صوفية ملونة صنعتها نساء القرية و جلود حيوانات مختلفة كما وزعوا سلال الزهور و الفواكه في جميع إنحائه ثم دعوها لتسكن فيه , فرحت كثيرا و شكرتهم بحرارة على هديتهم , حين استيقظت في اليوم التالي , فتحت عينها ببطء , جالت نظراتها في انحاء بيتها الجديد فغمرها فرح غريب و كأنها , و لأول مرة في حياتها , تنام في غرفة , كانت نائمة على فراش من جلود الحيوانات و كذلك كان غطائها , تركت فراشها و خرجت الى الباحة الامامية فاستقبلتها فتاة في مقتبل العمر , حيتها و قدمت لها وعاء مملوء بحليب الماعز الساخن , اخذت الوعاء منها حيث وضعته على الارض ثم خرجت مرة اخرى نحو النهر لتستحم بمياهه الرقراقة , شعرت بنشاط و رغبة في عمل شيء نافع لسكان القرية , عادت لمسكنها و شربت الحليب الدافئ بتمهل , فكرت في تأثيث منزلها الجديد بطريقة عصرية كعادتها حين تفكر بمشروع عمل جديد , مخططات الكراسي و المقاعد الكبيرة و الطاولات و غيرها على أرضية حجرتها الترابية , بعد ذلك بدأت باختيار المواد الاولية اللازمة , كان هناك كم هائل من المواد الاولية يتمثل في اغصان و جذوع الاشجار و الصخور المتعددة الالوان و التي يبرع السكان في نحتها و تشكيلها بصور فنية جميلة جدا , بالإضافة الى مهاراتهم الكبيرة في صنع الاشكال الطينية المختلفة , بعد ان اطمأنت الى توافر جميع مستلزمات مشروعها الجديد , استدعت عدد من السكان الماهرين و عرضت عليهم الفكرة , اصيبوا بالدهشة و هم يعاينون الصور التخطيطية على الارض الترابية , بعد محاولات عدة استوعبوا الفكرة و رحبوا بها بحيث خرجوا فورا الى الغابة القريبة ليجمعوا اغصان الاشجار و كتل الصخر ... ( انهم اذكياء بالفطرة لانهم يتعلمون بسرعة فائقة ) تمتمت مع نفسها , امتلأت ساحة القرية بالاخشاب و الصخور و لا بد من البدء بالعمل , باشرت بصنع مجسمات صغيرة من الطين و عيدان الاغصان للكراسي و المناضد و الأسّرة و بقية الاثاث و علمتهم كيفية القياس لصنع نماذج بالحجم الكبير
قررت ان تشكل فريق عمل من الشابات و الشباب من اصحاب المهارات المميزين , خصوصا الذين بدؤوا يفهمون ما تريده منهم من اعمال , طلبتهم و شرحت لهم غايتها لأنهم قادرون على التجاوب معها سريعا , كان لطلبها هذا استجابة سريعة و شعور بالفرح و الفخر لهم بين اقرانهم , بعد فترة وجيزة امتلأت منازل القرية بأشكال جميلة من الاثاث , و كان لها حصة الأسد منها طبعا , حيث صنعوا لها مجموعة جميلة جدا منها و قاموا بتوزيعها في أرجاء مسكنها الواسع .

لكن ! هناك قضية يجب حلها , لقد عاشت حياتها تحت نور الكهرباء غير ان الليل هنا كان حالك الظلام , كما ان استخدام المشاعل الخشبية أمر غير مريح , لذا , لا بد من التفكير لإيجاد بديل عملي للمشاعل الخشبية المستخدمة ليلا , لماذا لا يصنعون مصابيح زيتية ؟.. بدأت ترسم في مخيلتها شكل المصباح الخزفي الذي يستوعب كمية الزيت المطلوبة ليبقى مشتعلا طوال الليل و نوع الفتيل اللازم , في الصباح استدعت فريق العمل و شرحت لهم طلبها فاستجابوا لها و بدؤوا بصنع القوارير الطينية و تركوها تحت اشعة الشمس حتى تجف , و بعد ذلك يضعونها في النار لتكتسب الصلابة , بعد ايام قليلة , كان منظر القرية في الليل يوحي للناظر انه يرى مدينة ملاهي كبيرة تشع بانوارها الخافتة الموزعة بشكل هندسي بديع التصميم بين الممرات و مداخل البيوت وصولا الى النهر .

كانت تفكر في تعليم سكان القرية الكتابة و القراءة , لكنها لا تعرف كيف تبدأ , او ماذا تستخدم من أدوات , تذكرت انها شاهدت رسومات و تخطيطات ملونة على جدران الكهف في اليوم الاول لوجودها بينهم , استدعت فريق عملها و سألتهم عن تلك الرسومات و الالوان المستعملة فيها , أخبروها ان ساحر القرية ( و الذي هو في نفس الوقت الكاهن و الطبيب ) قد علمهم كيفية صنع الالوان من الفحم , و بعض انواع الصخور , اضافة الى العصارات النباتية الملونة , طلبت منهم تحضير بعض جلود الحيوانات و الالوان , علمتهم كيفية صناعة اقلام الكتابة من الاغصان الرفيعة , بعد ان جهزت كافة مستلزمات العمل , بدأت بتعليم فريقها كيفية رسم الحروف , و طريقة لفظها , ثم , كيفية جمع الحروف , و الاختلاف الحاصل في رسمها عند كتابة الكلمة , دامت عملية التعليم اكثر من شهرين , حتى تمكن الدارسون من استيعاب الكثير من المعاني , و اصبحوا قادرين على فهمها و نقلها الى ذويهم , و هكذا , تمكن سكان القرية من التفاهم معها و لو بشكل متعثر , لكنها في النهاية حققت حلمها .
بمرور الوقت اصبحت القرية تشبه احدى القرى العادية , صحيح ان سكانها لم يحصلوا على الكهرباء و لا حتى ابسط الادوات الحديثة , لكنهم اصبحوا يعيشون حياة متمدنة , كانت تحدثهم عن الطبيعة و عن الله صاروا يعبدون الله لكنهم ما زالوا يعتقدون ان الله ارسلها لمساعدتهم , حتى هي , كانت تعتقد , ربما هي ارادة الله في ان تكون سببا لمساعدتهم , و ان تنسى حياتها الاخرى , لذا , كانت تعمل بكل طاقتها لخدمتهم , الذي كان يشجعها اكثر , سرعة تعلم اهالي القرية الصغار و الكبار ...اهالي القرية كان يقدمون لها كل شيء جميل , اجمل الفاكهة , اجمل الجلود ؟؟ اصبح بيتها مملوءا بالجلود الثمينة , كانت تضحك حين تراها لانها تساوي كنزا ثمينا لو انها اخذتها الى المدينة , حتى الاحجار الكريمة , كانت لديها مجموعة كبيرة من الاحجار القيمة جدا.. بمرور الوقت تهرأ حذائها و بدأ بالتلف , لم تعلم ما تفعل , سألوها كيف يصنع الحذاء ؟ قالت انها تحتاج الى صمغ , ثم شرحت لهم ما هو الصمغ , و لكنها استغربت ما سمعته منهم , اخبروها ان الصمغ متوفر بكثرة , و سرعان ما احضروا لها الكثير من شجرة الصمغ , سعدت كثيرا بالامر و علمتهم كيف يصنعون الاحذية من الجلود , و حضت بالكثير من الاحذية الجديدة الجميلة , ثم علمتهم كيفية خياطة الملابس طبعا كانت عبارة عن ملابس بسيطة جدا , لكنهم و كالعادة اخذوا يبدعون , الامر الذي ابهرها , كانت كل يوم تدون على الجلود ما حدث معها في ذلك اليوم .. كان تقدم الاهالي في التعلم يسعدها , حتى انها كانت تقارنهم بطلابها فتجدهم اكثر ذكاء .
بعد مرور حوالي ثمانية شهور , و في احدى الليالي , عبرت سماء القرية احدى طائرات الهليكوبتر العسكرية , اثار منظر الاضواء المنتشرة فضول الضباط الموجودين في الطائرة , اتصلوا بقيادتهم يستفسرون عن هذه القرية لم يسبق ان لاحظوها على الخارطة , في اليوم التالي وصلت مجموعة من الطائرات و هبطت في ساحة القرية , نزل منها جنود و ضباط , تجولوا في القرية و هم مندهشين لما يرونه , تحدثوا الى السكان متسائلين فاخبرهم سكان القرية عن المرأة التي غيرت حياتهم , و التي كانت مشغولة بعملها قرب النهر, اسرع بعض الشباب نحو النهر ليخبروها بوصول الجنود و يقتادونها نحو الكهف خوفا عليها من الجيش , حين فهمت الامر منهم , طمأنتهم و اخبرتهم انها بحاجة لمقابلة الجنود , عادت مع اصدقائها الى القرية , توجهت الى الضباط الجالسين في بيتها و قدمت لهم شرحا مفصلا عن نفسها و عملها و ما حدث لها حين وصولها الى هنا , اثار حديثها استغرابا شديدا و دهشة كبيرة بين الضباط , اخبروها عن عمليات البحث المكثفة التي نظمتها الجهات المسؤولة و كيف اعلنوا نبأ وفاتها بعد ان فشلوا في العثور عليها , اخيرا , طلبوا منها مرافقتهم لتعود الى بلادها , كان وداعها لسكان القرية مؤثرا جدا , احضروا لها المزيد من الهدايا و اصروا على ان تأخذها معها كذكرى منهم , و حين اعترض احد الضباط على الكمية الكبيرة من الهدايا هددوه باحتجازها ما اثار دهشته , رضخ لطلبهم , ودعتهم فردا فردا صغارا و كبارا , و وعدتهم بالعودة اليهم في اقرب فرصة , هذا ما حدث , حيث بوصول الطائرة , كتب لها الرجوع الى حياتها الطبيعية .

قصتها اصبحت رمزا للكفاح و الاصرار لأجل البقاء كانت تحتل عناوين الفضائيات والجرائد و قد حصلت على اكثر من جائزة , من جهة اخرى اهتم المستثمرون بهذا الحدث فهرعوا الى القرية ليشتروا تلك البيوت البدائية من السكان و يمنحونهم المساكن بالمقابل مساكن راقية جدا و يشرعون بإقامة فنادق و منتجعات فاخرة , في نفس الوقت , كانوا يعرضون المساكن القديمة كي يستأجرها السياح المتوافدون بكثرة , ازدهرت احوال السكان الاقتصادية كثيرا حيث ازدهرت سوقهم الصغيرة بسبب الاقبال الكبير على شراء المنتوجات المحلية الصنع من الجلود و الاواني الفخارية و الحجرية و المنحوتات الاخرى اضافة الى الاحجار الكريمة , و تغيرت الاحوال في هذه القرية المنسية بحيث حصل سكانها على جميع مستلزمات الحياة العصرية من كهرباء تنتجها التربينات و الخلايا الشمسية و مياه نقية و مدرسة و مشفى و اجهزة كهربائية مختلفة , حتى ملابسهم تغيرت و اصبحوا يرتدون الملابس العصرية , غير ان طبيعة حياتهم البسيطة لم تتغير , لم يسمحوا بتلويث أجواء قريتهم باستعمال السيارات و الآلات التي تعمل بالوقود بل فرضوا على القادمين استخدام الزوارق في وصولهم الى القرية و مغادرتها .
الشيء الوحيد الذي رفضوا بيعه او التلاعب به كان مسكنها الخاص الذي شيدوه لها بأنفسهم
بل ان المستثمرين كانوا يعتنون به جدا لأنه كان مقصدا للزائرين الذي يريدون مشاهدة البيت الذي غير مسار حياة هذه القرية
*******
بعد حوالي سنة , و بينما كانت جالسة على مكتبها , أخرجت قلم و ورقة و دونت عليها ..
( هذا الاسبوع محجوز ) ,
ثم أكملت ( علي ان اذهب الى قريتي , الى بيتي العزيز في القرية , كي أريح فكري ) ...
كانت في كل سنة , و في نفس الوقت الذي وصلت به الى القرية , تذهب الى هناك , الى بيتها , لم تترك هذه العادة أبدا , و كان اهالي القرية ينتظرونها بفارغ الصبر .
النهاية




بقلم: انوارصفار







 


br>


 


اللهم إني سامحت كل من أغتابني أو ذكرني بسوء في


غيبتي وأسألك في ذلك الأجر والمغفرة بلوغ مراتب المحسنين



عدل سابقا من قبل دكتورة.م انوار صفار في 11/30/2011, 23:12 عدل 1 مرات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://eng-art.montadarabi.com
مُشاطرة هذه المقالة على: Excite BookmarksDiggRedditDel.icio.usGoogleLiveSlashdotNetscapeTechnoratiStumbleUponNewsvineFurlYahooSmarking

ملاك في العصور القديمة :: تعاليق

avatar
رد: ملاك في العصور القديمة
مُساهمة في 11/30/2011, 23:08 من طرف وفاءرواشده
شو هالخيال الواسع يا انوار اخدتنا معك يا انوار الى علامك وخيالك الساحر
avatar
رد: ملاك في العصور القديمة
مُساهمة في 11/30/2011, 23:13 من طرف دكتورة.م انوار صفار
شكرا لك وفاء اطراء اعتز بيه
avatar
رد: ملاك في العصور القديمة
مُساهمة في 12/1/2011, 07:05 من طرف ابو جاسم
بسم الله الرحمن الرحيم

قصة رائعة جدا

وتدرج بالافكار سهل ممتنع وكأننا نعيش تلك الرحلة لحظة فلحظة

بها الجمال الكثير من الصور الطبيعية والافكار البنائة والاحلام الحقيقية

بها الادب والعلم والتصميم والارادة

فسبحان الله الذي وهب لنا العقل لنميز به ونستخدمه بما يرضي الله

سلمت يداك وانار الله فكرك لما يحب ويرضى
avatar
رد: ملاك في العصور القديمة
مُساهمة في 12/1/2011, 10:02 من طرف دكتورة.م انوار صفار
شكرا لك اخي ابو جاسم للاطراء الجميل
والكلمات الرائعة اسعدتني كثيرا


عدل سابقا من قبل دكتورة.م انوار صفار في 4/11/2017, 09:35 عدل 2 مرات
avatar
رد: ملاك
مُساهمة في 12/1/2011, 12:11 من طرف فؤاد حسني الزعبي
شكرا لك على هذه القصة المتتالية الأفكار بنوع جذاب لمتابعة القراءة دون ملل. بارك الله فيك وأن يعطيك الصحة والعافية للمزيد من العطاء الجيد والجميل.
avatar
رد: ملاك في العصور القديمة
مُساهمة في 12/1/2011, 13:31 من طرف دكتورة.م انوار صفار
فؤاد حسني الزعبي كتب:
شكرا لك على هذه القصة المتتالية الأفكار بنوع جذاب لمتابعة القراءة دون ملل. بارك الله فيك وأن يعطيك الصحة والعافية للمزيد من العطاء الجيد والجميل.

شكرا مهندس فؤاد لروعة ما كتبت لي اسعدني حضورك الطيب
avatar
رد: ملاك في العصور القديمة
مُساهمة في 12/1/2011, 14:50 من طرف سعيد مطر
حينما يتعلم الانسان ويمسي ماهر في الحياة لا تقف الحياة البدائية التي عاشها اجدادنا سابقا والحياة المدينة التي نعيشها الان من التقدم والابداع

سلم قلمك دكتورة وعلى تصورك الرائع في اثراء المجتمع البدائي ليكون نموذج عمل يحتذى به في الابداع والتعلم

avatar
رد: ملاك في العصور القديمة
مُساهمة في 12/1/2011, 15:41 من طرف دكتورة.م انوار صفار
سعيد مطر كتب:
حينما يتعلم الانسان ويمسي ماهر في الحياة لا تقف الحياة البدائية التي عاشها اجدادنا سابقا والحياة المدينة التي نعيشها الان من التقدم والابداع

سلم قلمك دكتورة وعلى تصورك الرائع في اثراء المجتمع البدائي ليكون نموذج عمل يحتذى به في الابداع والتعلم

شكرا لك استاذ سعيد لانك وصلت الى فكرة القصة
والغرض منها اسعدني حضورك
avatar
رد: ملاك في العصور القديمة
مُساهمة في 12/4/2011, 11:57 من طرف ميسون احمد
بارك اللله فيك ولي عودباذن الله
avatar
رد: ملاك في العصور القديمة
مُساهمة في 12/5/2011, 15:55 من طرف خالدفايز
في عالم المجهول
اذ استطعتي ان تنقلينا من فتاة مثابرة الى رحلة حملت اكثر من عنصر بحث ومحااضرة وتشويق
لتفضي القصة عن قرية نسيها الزمن لتدب فيها الحياة من جهل الى علم اوقد فيها نور ونار اوقد العلم والمعرفة استطعتي
انتزاع المفرادات بقوة من خيال ساقنا بشوق لمعرفة الخاتمة لتكون قرية شابها عزلة لتنتهي الى قرية تركتي فيها بصمة فكر وخيال تجسد في قدرت القدر على خلق المستحيل في ظروف الظلمة لا مستحيل تحت الشمس ما دم هناك فجر جديد
وام ايقتن ان ابنتها حاضرة لم يمسها مكروه وقلب الام دليلها
في المعقول حقيقة راقتني القصة
وجذبتني فيما حملت


شكرا
هكذا الدنيا تسير
avatar
رد: ملاك في العصور القديمة
مُساهمة في 12/5/2011, 15:57 من طرف خالدفايز
خالدفايز كتب:
في عالم المجهولاذ استطعتي انتنقلينا من فتاة مثابرة الى رحلة حملت اكثرمن عنصر بحث ومحااضرة وتشويق لتفضي القصة عن قرية نسيها الزمن لتدب فيها الحياةمن جهل الى علم اوقد فيها نور ونار اوقد العلم والمعرفةاستطعتي انتزاع المفرادات بقوةمن خيال ساقنا بشوق لمعرفة الخاتمة لتكون قرية شابها عزلة لتنتهي الى قرية تركتي فيها بصمة فكر وخيال تجسد في قدرت القدر على خلق المستحيل في ظروف الظلمة لا مستحيل تحت الشمس ما دم هناك فجر جديد وام ايقتن ان ابنتها حاضرة لم يمسها مكروه وقلب الام دليلها في المعقول حقيقة راقتني القصة وجذبتني فيما حملت شكرا هكذا الدنيا تسير
avatar
رد: ملاك في العصور القديمة
مُساهمة في 2/23/2012, 18:00 من طرف جمال1982
جميل ما قرات هنا
اجمل الشيء الحنين الى المكان الهادئ لراحة الافكار
بعد جهد فكري
avatar
رد: ملاك في العصور القديمة
مُساهمة في 6/21/2012, 16:35 من طرف عثمان محمد
قصة رائعة جدا , سلم قلمك
avatar
رد: ملاك في العصور القديمة
مُساهمة في 6/21/2012, 22:34 من طرف بثينة الزعبي
الابداع و التقدم يبقى ابداع و تقدم في كل مكان و كل العصور, وبه يستطيع الانسان التلائم مع البيئة و الجو الموجود فيه, فكرة جميلة جداً لهذه القصة الرائعة
avatar
رد: ملاك في العصور القديمة
مُساهمة في 3/6/2013, 16:03 من طرف دكتورة.م انوار صفار
http://www.albiladpress.com/article154907-1.html

القصة في جريدة البلاد

القسم الثاني

http://www.albiladpress.com/article155964-1.html
avatar
رد: ملاك في العصور القديمة
مُساهمة في 2/17/2014, 17:12 من طرف رشا
اعجبتني طريقة الطرح و الخيال الواسع خاصة انها تشبه احلامي بعض الشيء ههههههه
avatar
رد: ملاك في العصور القديمة
مُساهمة في 2/17/2014, 20:37 من طرف ابتسام موسى المجالي
قصه رائعه وجميله سلم قلمك
المبدع
avatar
رد: ملاك في العصور القديمة
مُساهمة في 2/18/2014, 00:07 من طرف دكتورة.م انوار صفار
Hayat Al Zou'bi قصة رائعة بمضمونها جميلة بصياغتها متميزة باسلوبها السلس الذي لا يخلو من الاثارة والتشويق 
تشدك بشكل كبير بحيث لا تتململ وانت تقراها
بمهارة فائقة وصفت لناحال الفتاة وهي تسقط في النهر
ووصفت لنا روعتها وقوة ارادتها وحبها للعمل وعدم الاستسلام للواقع المرير الذي وصلت اليه 
فنحن امام مشهد يصور لنا تلك الفتاة بعدسة ماهرة كيف عاشت حياتها الجديدة وتاقلمت معها 
قصة ساحرة تتجلى فيها بصمات اديبة 
فنانة متمكنة من ريشة الوانها الكتابية.
مع خالص تمنياتي لك بالتوفيق والابداع
avatar
رد: ملاك في العصور القديمة
مُساهمة في 12/8/2014, 20:33 من طرف عمار الزعبي
قصة رائعة وافكار جميلة جدا ً بارك الله فيك ِ   ..
avatar
رد: ملاك في العصور القديمة
مُساهمة في 3/24/2015, 16:19 من طرف عمار الزعبي
قصة جميلة جدا ً ومتتالية الأفكاروراقت لي كثيرا ً لدرجة انني قرأتها مرتين  
الله يعطيك ألف ألف عافية وأتمنى لك ِ المزيد من العطاء  ..
avatar
رد: ملاك في العصور القديمة
مُساهمة في 8/26/2015, 23:27 من طرف بثينة الزعبي
شكراً لروعة قصصك بأفكارها الهادفة والقيمة, دمت رائعة باستعمال قلمك النابض بالحياة
ليتعلم الانسان التلائم مع الجو والبيئة مثل الزهور التي تحافظ على رونقها في كل مكان ...

رد: ملاك في العصور القديمة
مُساهمة في 8/27/2015, 11:17 من طرف غيداء سنجقدار
استمتعت جدا بقراءتها ووسرحت بخيالي معها... فعلا لديك مخيلة جميلة وللحظات كنت اشعر كانك تتحدثين عن نفسك او عن شيء تتمني ان تقدميه...
 

ملاك في العصور القديمة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 

صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
الهندسة والفنون :: مدونات للاعضاء :: انوار صفار-
انتقل الى: