الهندسة والفنون
مع باقة ورد عطرة منتدى الهندسة والفنون يرحب بكم ويدعوكم للإنضمام الينا

د.م. أنوار صفار






الهندسة والفنون

 
الرئيسيةالرئيسية  البوابةالبوابة  التسجيلالتسجيل    دخولدخول          

شاطر | 
 

 لوي برايل - مبتكر لغة المكفوفين المعاصرة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
دكتورة.م انوار صفار
Admin


تاريخ التسجيل : 04/04/2010
البلد /المدينة : bahrain

بطاقة الشخصية
المجلة:

مُساهمةموضوع: لوي برايل - مبتكر لغة المكفوفين المعاصرة   6/1/2011, 13:08

لوي برايل - مبتكر لغة المكفوفين المعاصرة

أمامي ورقة وعليها سطور مؤلفة من مجموعات مكوّنة من ست نقاط بارزة بأشكال مختلفة ومنتشرة على كلّ الورقة.
ما هذا؟ كتابة سريّة؟ أرقام؟ حروف؟ كلمات؟!
من أوجد هذه "الشيفرة السريّة"؟

رزنامة باللغة التشيكيّة وبلغة "النقاط"

في شهر كانون ثاني - يناير عام 1809 (قبل حوالي 200 عام) ولد مبتكر هذا الخط - الفرنسي لوي برايل. إبتكر هذا الخط وهو في الخامسة عشر من عمره فقط!

مَن هو لوي برايل



لوي برايل مكتشف لغة المكفوفين

لوي يفقد بصره

ولُد لوي في - 4 كانون ثاني - يناير عام 1809، وترعرع في مدينة صغيرة بالقرب من باريس (عاصمة فرنسا).
ٌتبدأ قصّة لغة المكفوفين مع لوي الصغير ابن الثلاثة أعوام، حيث كان أباه مَثَله الأعلى. وأراد لوي أن يصبح مثله. عمل والد لوي في إنتاج معدات للخيول وقطعًا من الجلد، وباعها لأهل المدينة. كان في ورشة العمل في بيت عائلة برايل أدوات كثيرة وخطيرة بالنسبة (لطفل في الثالثة من عمره!). في أحد الأيام دخل لوي إلى ورشة أبيه، وأخذ يتفحّص أدوات العمل. رفع المخرَز( (أداة حادّة جدًّا تُستعمل في ثقب قطع الجلد)، بعد أن أثار انطباعه بشكل ٍ خاص. ولسوء حظه تعثر لوي وأصاب المخرز عينه.
في البداية بدى الجرح بسيطًا. ولكن هذا كان في فترة قبل إكتشاف المضادات الحيويّة حيث لم تكن ثمّة طريقة لعلاج الثلوث الناجم عن الجراثيم. في البداية أخذ الجرح بالالتهاب، وخلال عدّة أيام تفشى الالتهاب وانتشر إلى عينه الثانية. وفي غضون عدّة أيام تحوّل لوي من ولد سليم وكثير الحركة إلى ولد معوّق، لايبصر بعينيه .

حياة ضرير

فجأة أصبح لوي بحاجة للتأقلم مع واقع جديد. لوي كثير الطموح الذكي أراد أن يتعلّم كبقية أولاد القرية. درس لوي في مدرسة القرية مدة سنتين، ولكن كان من الصعب عليه التعلُّم بواسطة السمع فقط!
قبُل لوي وهو في العاشرة من عمره لمدرسة خاصّة للمكفوفين في باريس. ولكن في هذه المدرسة أيضًا قام غالبية المعلّمين بالتعليم حسب الطّرق العاديّة للتدريس، وتوقعوا من الطّلاب استيعاب المعلومات الجديدة بالسمع فقط.
سأل لوي المعلّمين في المدرسة عن وجود كتب خاصّة للمكفوفين. واتضح له أنّه يوجد في مكتبة المدرسة بعض الكتب الضخمة وفيها الأحرف بارزة. كان بإستطاعة الطلاب المكفوفين لمس هذه الأحرف البارزة وقراءتها. وجد لوي أنّ هذه الطريقة صعبة جدًّا وغير ناجحة ، إستطاع إحساس كلّ حرف من الحروف إلاّ أنّه استغرق وقتًا طويلاً لقراءة جملة كاملة. إستغرق ملامسة كلّ حرف عدّة ثوانٍ وعندما وصل إلى آخر الجملة ، كان قد نسي بدايتها تقريبًا. كانت هذه الكتب كبيرة وغير مريحة للاستعمال، والأهم من ذلك، كانت غالية جدًّا. و استطاعت مدرسة لوي شراء 14 كتابًا كهذا فقط!
لوي الشاب أحب القراءة جدًّا. وآمن أنّه لابد من وجود طريقة أسهل من هذه الطّريقة للقراءة. وفهم أنه إذا بقي الحال على ما هو عليه لن يستطيع الوصول إلى عالم واسع من المعلومات والأفكار بسبب إعاقته. وأصرّ على ابتكار المفتاح إلى عالم المعرفة - من أجله ومن أجل باقي المكفوفين في العالم!

خط برايل للمكفوفين
في عام 1821 جاء لزيارة المدرسة ولد كان إسمه السابق تشارلز برباير. عرض تشارلز على باقي الطلاب إبتكاره المُسمى "الكتابة الليليّة". وهي عبارة عن لغة رموز مكوّنة من 12 نقطة بارزة. إستعمل الجنود هذه اللغة لنقل رسائل سريّة في الليل أيضًا. توجب على الجنود قراءة هذه الرسائل في الظلام بواسطة حاسة اللمس. ولكن وللأسف الشديد كانت هذه اللغة معقدة جدًّا بالنسنة للجنود، ولذلك لم يستعملونها.
سمع لوي برايل عن هذه الفكرة وبشكلٍ مخالف لرأي الجنود قرّر أن هذه اللغة عملية وصالحة جدًّا للإستعمال!
تمكن بريل أن يكتب طريقة الشيفرة العسكرية التي كان قد اخترعها الضابط الفرنسي (بيير لسكي) ليرسل التعليمات العسكرية إلى الجيش الفرنسي وهو في حربه مع الألمان وتتكون أساساٌ من إثنتي عشرة نقطة، ويمكن أن تتكون كل الكلمات بالتبادل، إلا أن (برايل) استطاع تعديل واختصار الاثنتي عشرة نقطة إلى ست نقط ليسهل الموقف التعليمي على الكفيف، إلا أن طريقة بريل لم تكن الطريقة الوحيدة للكتابة البارزة فقد كان هناك طرق أخرى مثل طريقة كتابة الحروف العادية ولكن بالبارز، وطريقة أخرى تستعمل فيها خطوط ومنحنيات بارزة، إلا أن سهولة طريقة (برايل) وبساطتها أدت إلى إندثار جميع الطرق الأخرى.

وهناك خلاف في نشأة طريقة الكتابة هذه فبعضهم ينسبها إلى (تشارلس باربير) المهندس والمخترع والبعض الآخر يقول إنها نشأت عن الحاجة إلى قراءة الشيفرة العسكرية في الظلام وسمى باربير طريقته أولا "الكتابة الليلية".

وفي سنة 1915 نشر بحثا لفت فيه النظر إلى إمكان استخدام طريقته في كتابة النوتة الموسيقية للمكفوفين، كما أنه اخترع أيضا لوحا ونوعا من القلم يمكن استخدامه في الكتابة على الورق بدقة في خطوط موسيقية نقرا بالأصابع ويبدو أن اهتمام (برايل) باختراع (باربير) يرجع إلى ما أحس به من إمكانية استخدامه في كتابة النوتة الموسيقية للمكفوفين، فإذا كان الأمر كذلك فإنه من المفيد أن نلاحظ أن أسلوبه في ترتيب النقط في النوتة الموسيقية هو الجزء الوحيد من طريقته العامة.

وكان أول شيء نشر عن طريقة بريل عام 1837 أما عن طريقته بأكملها فلم تنشر إلا في سنة 1839 ومع نجاح هذه الطريقة، إلا أنها قوبلت بعدة صعوبات من القائمين بالأمر في المدارس -فالمدرس أو التلميذ الذي أراد تعلمها كان عليه أن يفعل ذلك خارج ساعات الدراسة الرسمية- وحتى المدرسة التي بدأت فيها طريقة (برايل) لم تستخدم رسميا إلا بعد مرور ما يقرب من أربع عشرة سنة وذلك بعد وفاة (برايل) بسنين.

ولم تقبل طريقة برايل في بريطانيا إلا في عام 1869 وأما في أمريكا فبدأ استخدامها سنة 1860. وقد عدلت هذه الطريقة بعد عام 1919 وعرفت بطريقة برايل المعدلة.

أما كتابة (برايل) في اللغة العربية فقد دخلت على يد محمد الأنسي في منتصف القرن التاسع عشر حيث حاول التوفيق بين أشكال الحروف المستخدمة في الكتابة العادية وشكلها في الكتابة النافرة. وبهذه الطريقة نقل الأنسي عددا من الكتب إلا أن هذه الطريقة لم تنتشر على نطاق واسع وبعد بذل محاولات عديدة اعتمد المهتمون بطريقة برايل لتطوير ما يتناسب واللغة العربية. وقد قامت منظمة التربية والعلوم والثقافة التابعة لهيئة الأمم المتحدة في عام 1951 بتوحيد الكتابة النافرة بقدر ما تسمح به أوجه الشبه بين الأصوات المشتركة في اللغات المختلفة. وقد نتج عن هذه الحركة النظام الحالي للرموز العربية.

وقد استفاد المختصون بطريقة برايل باللغة العربية من بحوث الدول العربية المتقدمة في هذا المجال من حيث جعل الكتابة البارزة سهلة. فقد عمل على أن تبدأ الحروف إما بالنقطة رقم (1) أو بالنقطة رقم (2) وكما عمل على أن تكون الأحرف الأكثر استعمالا في اللغة ذات عدد قليل من النقاط. ولذلك فالأحرف الأكثر استخداما تشكل في معظمها ثلاث أو أربع نقاط. وقد توصلت هيئات المكفوفين العربية إلى اختصارات لأكثر من مائة واثنين وثمانين كلمة من الكلمات المتداولة على نطاق واسع، وبهذه الطريقة أمكن توفير الوقت والجهد اللازمين للكتابة.

حروف لغة برايل

تقوم كتابة (برايل) في الأساس على ست نقاط أساسية ثلاثة على اليمين وثلاثة على اليسار كما يلي:

ومن هذه النقاط الست تتشكل جميع الأحرف والاختصارات والرموز ومع دخول الكمبيوتر إلى عالمنا دخل نظام الثماني نقاط في نظام الكمبيوتر ليعطي مجالا لاستيعاب أكبر عدد ممكن من الإشارات والرموز، ولكن هذا النظام ظل مستخدما فقط في الكمبيوتر ولم يوسع لغيره.

أما طريقة قراءة هذه الأحرف فتتم من اليسار إلى اليمين حيث أن النقطة العليا إلى اليسار تسمى رقم 1 والتي تحتها 2 والتي تحتها 3 ثم ننتقل إلى الصف الثاني فالعليا نسميها 4 والتي تحتها 5 والتي تحتها 6 وهي كما في الشكل التالي:


وعلى هذا الأساس تم وضع حروف اللغة العربية جميعها.

لوحة برايل:

من الأدوات التقليدية المستخدمة للكتابة بطريقة برايل وهي عبارة عن إطار معدني أو بلاستيكي يثبت على الورقة الخاصة بكتابة برايل واللوحة مكونة من جزئين جزء خلفي ويشتمل على مجموعات من خلايا برايل، ويوجد لكل خلية ست نقاط مضغوطة أما الجزء الثاني فهو الجزء الأمامي ويوجد عليه عدد من المستطيلات العمودية المفتوحة وتشتمل على ست فجوات كل فجوة متصلة بواحدة من النقاط الست، وتتم عملية الكتابة بالضغط على النقاط المضغوطة من اليمين إلى اليسار بعد الانتهاء من الكتابة تقلب الصفحة وتقرأ النقاط البارزة. وهناك عدة أشكال لمثل هذه اللوحات والصورة التالية تبين أحد هذه اللوحات.


مسطرة الجيب:

مسطرة من المعدن (ألمنيوم ، نحاس) أو البلاستيك. تتكون من سطرين أو أربع أسطر وهي تشبه لوحة برايل ولكنها تتكون فقط من الجزء الثاني من اللوحة وهي صغيرة الحجم وذلك ليتمكن الكفيف من وضعها في جيبه لتدوين أرقام الهواتف أو لكتابة ملاحظاته السريعة عند الخروج من المنزل.



قلم برايل:

وهو عبارة عن رأس كمثري الشكل من الخشب أو البلاستيك المقوى مثبت به طرف مسمار، ويستخدم للضغط على الفتحات المثقوبة في مسطرة أو لوح برايل بحيث ينتج عن هذا الضغط ظهور نقاط بارزة على الورقة، وبعد الانتهاء من الكتابة تقلب الصفحة وتقرأ النقاط البارزة بواسطة إصبع اليد.

طابعة بيركنز اليدوية


وهي من الأدوات الشائعة الاستخدام في القراءة والكتابة بطريقة برايل وتتكون من:

1- مفاتيح الكتابة وعددها ستة مفاتيح (ثلاثة على اليمين وثلاثة على اليسار يفصل بينهما مفتاح المسافة. مفاتيح الجهة اليميــن خاصـة بكتابــة النقاط (4،5،6) مفاتيح جهة اليسار خاصة بكتابة النقاط (1،2،3)
2- مفتاح التراجع جهة اليد اليمنى.
3- مفاتيح تنزيل السطر جهة اليد اليسرى.
4- مقبض التحكم للرجوع إلى بداية السطر.
5- مقبض حمل الآلة ويقع في الوسط أعلى الآلة.
6- مقبض إدخال وإخراج الورقة من الجهة اليسرى لليد والمقبض رقم 6 و 7 متصلان برول واحد تلتف حوله الورقة.
8- ذراع تثبيت وتحرير الورقة من الجهة اليمنى.
9- ذراع تثبيت وتحرير الورقة من الجهة اليسرى وذراع 8 و 9 متصلان بسوسنة واحدة إذا تحرك أحدهما تحرك الآخر تلقائيا كما في المقبض رقم 6 و 7.
10 مفتاح ضبط الهامش الأيمن.
11- مفتاح ضبط الهامش الأيسر.
12- مسطرة الورقة.
13- مسند الورقة.
14- لويحة الرأس الناقط.
15- الرأس الناقط.
16- مفتاح تحديد عرض الورقة.





الأحرف العربية


هذه الصورة تم تصغيرها تلقائيا . إضغط على هذا الشريط هنا لعرض الصورة بكامل حجمها . أبعاد الصورة الأصلية 707x1032 .


الهمزات:







في أيامنا هذه غالبية دول العالم تستخدم "خط برايل".
تمّ ملاءمة لغة برايل للغات أخرى - بشكل يجعل الكفيف الذي يتكلم العربية، العبرية ولغات كثيرة أخرى قادر على القراءة بلغته بواسطة النقاط بخط برايل.
يستطيع الضرير قراءة كتب المطالعة، كتب العلوم وكتب الدين والصلوات المكتوبة على طريقة برايل على صفحات ورقية، على وجهي الورقة.
لقد فتح خط برايل أبواب العالم أمام الإنسان الكفيف، عزّز إستقلاليته وحرّره من الحاجة في تواجد إنسان يبصر إلى جانبه.



قراءة من صفحة بخط برايل

لوي برايل هو مثل ممتاز، أنّه لو كانت لدينا الإرادة لكنا قادرين على فعل ما لا يُصدّق!


هل تعلم؟
هل تعلم أنّه باستطاعة المكفوفين الدخول إلى مواقع الإنترنت؟ في السنوات الأخيرة تمّ تطوير برامج يمكنها "قراءة" ما يظهر على شاشة الحاسوب. وتدعى هذه البرامج باسم "قاريء الشاشة"، حيث تقوم بقراءة المواد الّتي تظهر في صفحات الإنترنت لأصحاب المعوّقات البصريّة!


أخر ما اخترع لتعليم المكفوفين


جهاز ذكي يعلم المكفوفين سبع لغات عالمية


اليوم لم يعد هنالك حدود للعلم، فبدلا من استخدام الأصابع، تم اختراع آله تستطيع قراءه 7 لغات عالمية وتحويلها إلى لغة برايل.
“توب برايل” ماسح ضوئي صغير وقد اخترعه راؤول بارنيتي وبإمكان الجهاز الصغير النسخ الفوري للكلمات المطبوعة وتحويلها إلى طريقة برايل أو إلى صوت.

وقد تم عرض الجهاز بمعرض باريس وهو يعمل باستخدام 7 لغات وقد فاز بمسابقة لوباين للاختراعات 2010.




( منقول )


__________________







 


br>


 


اللهم إني سامحت كل من أغتابني أو ذكرني بسوء في


غيبتي وأسألك في ذلك الأجر والمغفرة بلوغ مراتب المحسنين

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://eng-art.montadarabi.com
ميسون احمد
المراقبة العامة الاولى
المراقبة العامة الاولى


تاريخ التسجيل : 01/06/2010

بطاقة الشخصية
المجلة: 0

مُساهمةموضوع: رد: لوي برايل - مبتكر لغة المكفوفين المعاصرة   6/1/2011, 19:07

معلومات جميلة جدا
مااعظم هذا الاختراع
صدق من قاتل بان الحاجة ام الاختراع
بارك الله فيك
وزادك علما وتقي





الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
دكتورة.م انوار صفار
Admin


تاريخ التسجيل : 04/04/2010
البلد /المدينة : bahrain

بطاقة الشخصية
المجلة:

مُساهمةموضوع: رد: لوي برايل - مبتكر لغة المكفوفين المعاصرة   6/1/2011, 19:15

نعم ميسون سبحان الله
صبي في الخامسة عشر من عمره
قام باهم واعظم اختراع في التاريخ
اسعدني مرورك







 


br>


 


اللهم إني سامحت كل من أغتابني أو ذكرني بسوء في


غيبتي وأسألك في ذلك الأجر والمغفرة بلوغ مراتب المحسنين

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://eng-art.montadarabi.com
 
لوي برايل - مبتكر لغة المكفوفين المعاصرة
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
الهندسة والفنون :: --المنتدى العام (كل ما تحب)-
انتقل الى: