الهندسة والفنون
مع باقة ورد عطرة منتدى الهندسة والفنون يرحب بكم ويدعوكم للإنضمام الينا

د.م. أنوار صفار






الهندسة والفنون

 
الرئيسيةالرئيسية  البوابةالبوابة  التسجيلالتسجيل    دخولدخول          

شاطر | 
 

 إدمان الإنترنت

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
ميسون احمد
المراقبة العامة الاولى
المراقبة العامة الاولى


تاريخ التسجيل : 01/06/2010

بطاقة الشخصية
المجلة: 0

مُساهمةموضوع: إدمان الإنترنت   5/24/2011, 08:21



الانترنت:
هي وسيلة الاتصال العصرية للمعلومات والاتصالات المستقبلية والمهنية وتسهيل المعاملات ,وهي عبارة عن شبكة كمبيوترات ضخمة متصلة مع بعضها البعض. ويخدم الانترنت أكثر من 200 مليون مستخدم وتنمو بشكل سريع للغاية يصل إلى نسبة 100% سنوياً.


ظهرت فكرة الإنترنت في بداية الستينيات في الولايات المتحدة الأمريكية، وكان الغرض منها خدمة الأغراض العسكرية، وفي السبعينيات اخترع البريد الإلكتروني وكان الغرض منه خدمة العلماء في المشاركة بينهما، وفي بداية الثمانينيات بدأ استخدام الشبكة في الجامعات الأمريكية، وفي بداية التسعينيات انتشرت الإنترنت على مستوى العالم حتى وصل معدل نمو الإنترنت إلى 341% وما زالت تنمو حتى الآن بشكل رائع.
وتحوي شبكة الإنترنت في طياتها المفيد كما تحوي مواد ذات آثار سلبية، وهنا يظهر دور أهمية المدرسة والأسرة في توصية الأبناء إلى الأسلوب الأمثل لاستخدام شبكة الإنترنت والاستفادة من كافة إمكانياتها الايجابية.


الأنترنت أضرار وفوائد


تقدمت وسائل الاتصال وتعددت قنواتها بشكل سريع وخاصة في الفترة الأخيرة من هذا القرن, حتى أصبحت من المسلمات الرئيسة لعمليات الحراك والتواصل الإنساني بين المجتمعات المختلفة.وإن وسيلة (الانترنت) قد حققت مكانة بارزة بين وسائل الاتصال الأخرى فأمست الشغل الشاغل للسواد الأعظم لشعوب العالم بأسره.وإن استخدام هذه الوسيلة وقع مابين الضرورة, والتسلية, والفائدة, والمضرة, والوجوب, والحرمة. وكل هذا يرضخ للأبعاد الدينية والظروف المحيطة لكل مجتمع من حيث ثقافته وبعده الحضاري.


إذاً.. هل هناك فوائد أو مضار لـ (الانترنت)؟ وهل نحن بحاجة ماسة له؟ أم أن (الانترنت) مجرد مادة كمالية يمكن الاستغناء عنها؟ هل كان الانترنت سبب في العزلة الاجتماعية؟ أو له عكس ذلك؟ هل ساهم في رفع المستوى الثقافي للمجتمعات ؟ ما مدى تأثيره على الأخلاق والأعراف الاجتماعية؟


أولاًً : أضرار الإنترنت
1- إضاعة الأوقات .
2- التعرف على صحبة السوء .
3- زعزعة العقائد والتشكيك فيها .
4- نشر الكفر والإلحاد.
5- الوقوع في شراك التنصير .
6- تدمير الأخلاق ونشر الرذائل .
7- التعرض لعمليات احتيال ونصب وتهديد وابتزاز.
8- إهمال الصلاة وضعف الاهتمام بها .
9- التعرف على أساليب الإرهاب والتخريب .
10- الغرق في أوحال الدعارة والفساد .
11- إشاعة الخمول والكسل .
12- الإصابة بالإمراض النفسية .
13- إضاعة مستوى التعليم .
14- التجسس على الأسرار الشخصية .
15- انهيار الحياة الزوجية .


ثانياً : فوائد الإنترنت



من الإنصاف أن نبين ولو بذكر بعض الصور ما قام به أهل الهمم العالية من استغلال للإنترنت في أمور نافعة ، بل جعلوا هذه الشبكة خادمة للإسلام ، وداحضة للباطل وأهله ، وهذه جملة من فوائد الإنترنت التي هي في الحقيقة كثيرة لا تحصى :
1- الدعوة إلى الإسلام وبيان محاسنه .
2- الرد على الشبهات التي تثار حول الإسلام ودحضها .
3- محاربة البدع والتصدي لدعاتها .
4- نشر العلم النافع والأخلاق الحسنة .
5- معرفة العلوم الكونية والأخذ بأسباب التقدم والرقي .
6- الاستفادة منه في الأبحاث العلمية .
7- التعرف على أحدث التقارير والدراسات والإحصاءات في مختلف المجالات .
8- سهولة الاتصال بالعلماء لأخذ الفتوى عنهم والاستنارة بآرائهم .
9- الإعلان عن محاضرات العلماء ومتابعتها عبر الإنترنت .
10- التعرف على أحوال المسلمين في العالم ومتابعة أخبارهم .





إدمان الانترنت





لم يسبق لأداة منذ فجر التاريخ أن خدمت الإنسان بالدرجة التي خدم فيها الحاسوب الآلي بشكل عام والإنترنت بشكل خاص في تقدم الإنسان ورفعتة . فهذه الشبكة العملاقة غيرت شكل الكون في مدة زمنية متناهية الصغر ، محققة غايات وأهداف عظيمة لخدمة المعرفة والعلم والتقدم .وقد دخلت شبكة الإنترنت بشكل مذهل في البيوت ، وزاد عدد مستخدميها ، وحسب ما جاء في دراسة لـ ” كيمبرلي يونج ” استاذ علم النفس بجامعة بيتسبرغ في برادفورد بالولايات المتحدة الأمريكية . فإن 6 % من مستخدمي الإنترنت في العالم في عداد المدمنين ، مما لفت نظر التربويين والأخصائيين النفسيين بإعتباره اضطرابات له آثاره الإجتماعية والمهنية والعائلية وأخرى مادية سلبية ويصبح الإنسان مدمناً على الإنترنت .


ماهو الإدمان على الإنترنت ؟
«إن إدمان الانترنت يمكننا أن نعرفه بأنه، حالة من الاستخدام المرضي وغير التوافقي للانترنت يؤدي إلى اضطرابات في السلوك ويستدل عليها بعدة ظواهر منها زيادة عدد الساعات أمام الكومبيوتر بشكل مطرد تتجاوز الفترات التي حددها الفرد لنفسه في البداية، ومواصلة الجلوس أمام الشبكة على الرغم من وجود بعض المشكلات مثل السهر، الأرق، التأخر في العمل، إهمال الواجبات الأسرية والزوجية وما يعقبه من خلافات ومشاكل، هذا بالإضافة إلى التوتر والقلق الشديدين في حالة وجود أي عائق للاتصال بالشبكة قد تصل إلى حد الاكتئاب إذا ما طالت فترة ابتعاده عن الدخول على الانترنت».


ويمكن استجلاء مفهوم "الإدمان" من خلال أعراضه، وحسب الجمعية الأمريكية للطب النفسي فإن المصاب بهذا المرض يعاني من عدة عوارض هي:


1- التفكير الدائم في الانترنت حتى مع البعد عن الكمبيوتر .
2- الفشل مراراً في ضبط عدد ساعات استخدام الانترنت .
3- عدم الإشباع من استخدام الإنترنت وقضاء أوقات طويلة مع الشبكة.
4- الشعور بالرغبة في الدخول إليها عند تركها.
5- إهمال المستخدم للحياة الاجتماعية والالتزامات العائلية والوظيفية.
6- بعد التعب الشديد من استخدام الشبكة يلجأ المستخدم إلى النوم العميق لفترة طويلة.
7- ظهور آثار اضطرابات نفسية كالارتعاش وتحريك الإصبع بصورة مستمرة.
8- القلق والتفكير المفرط في الشبكة وما يحدث فيها، وشعور بالحزن والاكتئاب لعدم الاتصال بها.


وفي ما يخص آلية حصول الإدمان، فإن الشخص المدمن لديه قابلية مسبقة للإدمان لتحقيق احتياجاته النفسية وممارسة الأنشطة التي لا يستطيع تحقيقها في الواقع الممارس، ومن ثم يلجأ إلى محاولة تحقيقها من خلال الإنترنت في عملية مواءمة نفسية وهروب من الواقع المعيشي؛ لما توفره الإنترنت من إمكانات (كإخفاء كثير من الأسرار حتى الاسم) تعزز سلوكه؛ ما يجعله يمضي شوطًا بعيدًا في التعامل مع الإنترنت وتكوين صلات وعلاقات عاطفية أو جنسية ونحوها، وهذا يشكل تجاوزًا للكبت الذي يعيشه في مجتمعه، ولكنه لا يلبث أن يصطدم بعد حين بالواقع ويجد أن ما توهمه مَخْلَصًا لا يحل المشكلة


ومن شأن "الإدمان" أن يُحدث آثارًا صحية سلبية متعددة؛ إذ تشير بعض الدراسات إلى أن حالات الإجهاد البصري تزيد بنسبة 55%لدى مستخدمي الكمبيوتر ؛ الأمر الذي يتطلب أخذ فترات متقطعة للراحة ، فضلاً عن استخدام الشاشة الواقية والنظارة الطبية العاكسة للأشعة المنبعثة من جهاز الكمبيوتر.


ويشير بعض الأطباء إلى بعض المشكلات النفسية التي اقترنت باستخدام الكمبيوتر مثل "انطوائية الكمبيوتر" التي تصيب المدمنين الذين يرغبون في الهروب من واقعهم، وكذلك الذين يتوحدون مع الجهاز ويستعيضون به عن الأنشطة الاجتماعية الأخرى ؛ ما يؤدي إلى انخفاض مهارات التواصل الاجتماعي مع الآخرين.


وللعلاج من الإدمان على الانترنت يُنصح بالآتي:


• أن يعي المصاب أنه يعاني من الإدمان ، ليبدأ مرحلة العلاج.
• أن يضبط وقت اتصاله بالشبكة أو بالجهاز، ولا يفكر فيها عند تركها
• البحث في الأسباب التي تدفع المدمن إلى التوحد مع الكمبيوتر
والاستغراق فيه، ومحاولة معالجتها وعدم الهروب منها.
• وإذا لم يُفلح في ذلك، يلزمه طلب المساعدة من الأهل أو الطبيب النفسي.






الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
ميسون احمد
المراقبة العامة الاولى
المراقبة العامة الاولى


تاريخ التسجيل : 01/06/2010

بطاقة الشخصية
المجلة: 0

مُساهمةموضوع: رد: إدمان الإنترنت   5/24/2011, 08:28

أن إدمان الإنترنت عملية مرحلية ، حيث أن المستخدميين الجدد عادة هم الأكثر استخداماً وإسرافاً لإستخدام الإنترنت بسبب انبهارهم بتلك الوسيلة ، ثم بعد فترة يحدث للمستخدم عملية خيبة أمل من الإنترنت فيحد إلى حد كبير من استخدامه له ، ويلي ذلك عملية توازن الشخص لإستعماله الإنترنت .بيد أن بعض الناس تطول معهم المرحلة فيسرفون في استخدامه ولا يتمكنون من الإستغناء عنه .

هناك ثلاثة أسباب رئيسية تجعل من الانترنت سببا في الإدمان:

• السرية : إن الإمكانية التي يوفرها الانترنت في الحصول على المعلومات، طرح الأسئلة والتعرف على الأشخاص دون الحاجة إلى تعريف النفس بالتفاصيل الحقيقية توفر شعورا لطيفا بالسيطرة. إلى جانب ذلك، فإن القدرة على الظهور كل يوم بشكل آخر حسب اختيارنا، تُعتبر تحقيقا لحلم جامح بالنسبة للكثير من الناس.

• الراحة : الانترنت هو وسيلة مريحة للغاية، وهو يتواجد عادة في البيت أو العمل، ولا يتطلب الخروج من البيت، السفر أو استعمال المبررات من أجل استعماله. هذا التيسير يوفر حضورا عاليا وسهولة فيما يتعلق بتحصيل المعلومات التي لم نكن لنقدر على تحصيلها بدون الانترنت .

• الهروب : مثل الكتاب الجيد أو الفيلم المثير، فإن الإنترنت يوفر الهروب من الواقع إلى واقع بديل. ومن الممكن للإنسان الذي يفتقر إلى الثقة بالنفس أن يصير دون جوان، ويجد الإنسان الانطوائي لنفسه أصدقاء، ويستطيع كل إنسان أن يتبنى لنفسه هوية مختلقة وأن يحصل من خلالها على كل ما ينقصه في الواقع اليومي والحقيقي.

لكن السؤال هنا فيم يستخدم هؤلاء الأنترنت وما الذي يجعل الأنترنت سبباً للادمان؟؟



أظهرت الأبحاث أن الإدمان على الانترنت قد يكون عاماً، غير أنه بشكل عام يتناول مكونات معينة:

• الإدمان على مشاهدة المواد الاباحية .
• الإدمان على الألعاب والقمار : وهذا تعريف شامل يتضمن الألعاب، ألعاب القمار، المشتريات، الاتجار بالأسهم المالية، الكازينوهات وباقي الألعاب التي تسبب البيع وخسارة الأموال الكثيرة في الانترنت.
• الإدمان على التعارف ضمن شبكة الانترنت : الدخول إلى المعايشة العاطفية العالية في غرف التشات، مجموعات النقاش، مواقع التعارف أو برامج الرسائل الفورية، بناء علاقات افتراضية
• الإدمان على المعلومات : التجميع الذي لا نهاية له للمعلومات، تخزينها وتحديثها.



الآثار السلبية لادمان الأنترنت :


يغيب عن الكثير منا خطر ادمان الانترنت ... اما للجهل واما لعدم الا مبالاة أن مدمني الانترنت يقعون في الدوامة بدون وعي ولو تاملنا مليا لهذه المخاطر لوجدنا الكثير من الامراض المتفشية في مدمني الأنترنت فمنها الجسدية منها والنفسية .

هناك إجماع بين العديد من الدارسين والباحثين على أن تكنولوجيا الاتصال الحديثة، وفي مقدمتها «شبكة الإنترنت» قد فتحت عصراً جديداً من عصور الاتصال والتفاعل بين البشر، وفي وفرة المعلومات والمعارف التي تقدمها لمستخدميها. ولكن على الجانب الآخر هناك أيضا مخاوف مشروعة من الآثار السلبية الجسدية والنفسية والاجتماعية والثقافية التي قد تحدثها. ومع تزايد الإقبال على شبكة الإنترنت وسوء استخدامها متمثلا في قضاء وقت طويل في الإبحار فيها، ظهر ما يسمى «إدمان الإنترنت»، كظاهرة لا مجال لتجاهلها من قبل الدارسين والباحثين. ولذا فإن هناك اليوم العديد من الدراسات والمؤتمرات العلمية والدوريات المتخصصة، لبحث ودراسة الآثار النفسية والاجتماعية والجسمية لسوء استخدام شبكة الإنترنت.

الآثار السلبية للأنترنت :
ان ادمان الانترنت قد يترك آثارا نفسية, اجتماعية وجسدية ويجب معالجته معالجة مهنية كأي نوع من انواع الادمان.

ان الآثار النفسية والاجتماعية لإدمان الإنترنت تشمل :

1 ـ اشتهاء المدمن موضوع إدمانه دائماً ( العاب, افلام, مراهنات ...).
2 ـ الألم الشديد , العصبية والتوتر عند مفارقة الحاسوب.
3 ـ اضطراب المزاج ,الضيق والتأفف.
4- خلافات مع العائلة والاصدقاء.
5 ـ انخفاض في المستوى التعليمي.
6 ـ الابتعاد عن الفعاليات الاجتماعية او التقليص منها.
7-عدم السيطرة على الوقت ومدة الابحار.
هذه الاعراض قد تسبب الوحدة، والإحباط، الاكتئاب، والقلق لان الادمان يبعد الشخص عن حياته الاجتماعية.

أماالأثار الجسدية تشمل:

1- التعب ,الخمول , الأرق والحرمان من النوم.
2--بقاء العينين مفتوحتين مدة طويله دون ان ترمشان ممايؤدي الى جفاف سطح مقلة العين وجفاف القرنيه
خاصة مع وجود عدسات لاصقه فالجفاف يجلب الجراثيم ويسبب الالتهابات والاحمرار والحكه.
3-بقاء مسافة النظر ثابته مما يجهد عضلات العين المسؤولة عن ضبط الصورة على الشبكية : لأنه يبقيها
مشدوده مدة طويله وقد يرسب فيها متغيرات مبكرة.
4-إضاءة الشاشه المستمرة المسلطه على العين باستمرار فقد تجهد العينن وتؤدي الى التعب
واختلاف الرؤية وقد تسبب الصداع.
5- استخدام لوحه المفاتيح في الأما كن العامه من قبل عدة مستخدمين يتناوبون عليها قد يترك
جراثيم معدية على اللوحه تنتقل من انسان لآخر بسهولة.
6-ربط الساقين اثناء الجلوس قد يؤدي الى حبس الدم الوريدي الصاعد وإتلاف صمامات الأوردة
والتسبب في نشوء جلطات الساق الوريديه في موضعها او انتقالها الى الرئتين لتشكل بذلك واحداً
من اكبر الأخطار التي تهدد الحياة.
7-عدم تحرك عضلات الجسم والبقاء على هيئه واحدة يؤدي الى كسل الدورة الدمويه فيها الأمر الذي
يؤدي الى نقص الأوكسجين والمواد الغذائيه وما يترتب على ذلك من مشاكل صحيه.
8-ثبات الجسم على هيئه واحدة مدة طويله يبقي الضغط متواصلا على غضروف ما اوعظمه او عضله ما ,
ممايؤدي الى ضعفه وبالتالي الى تلفه عند اول حادث مهما كان بسيطا مثل عظام الرقبه والأكتاف
وعضلات الرأس.

و لتجنب كل هذه المشكلات ننصح بإتباع النصائح التالية على قدر المستطاع للحفاظ على صحتنا لتجنب إجهاد العين :



أولاً: إرتفاع و مكان الشاشة :
ينصح بأن يكون إرتفاع الشاشة مناسبا بحيث يكون على مستوى النظر و الإرتفاع المثالى هو أن يقع نظرك على الشاشة مباشرة (كخط مستقيم ) على نقطة تقع على بعد 5 إلى 7 سنتيمترات تحت الحدود العليا للشاشة كما ينصح بإقتناء شاشة بحجم 15 بوصة على الأقل و ينصح بوضع الشاشة فى مكان مناسب داخل المكتب أو الغرفةبحيث تقل الإنعكاسات من الإضاءة الخلفية أو النوافذ.

ثانياً: التحديق فى الشاشة:
ينصح بأخذ فترة راحة كل 15 دقيقة و ذلك بالنظر إلى أبعد نقطة فى الغرفة لمدة نصف دقيقة أو من خلال النافذة أو غمض العين بين فترة و أخرى لتجنب الجفاف .

ثالثاً:لتجنب آلام العمود الفقرى و المفاصل :

لتجنب آلام الرقبة و أسفل الظهر :
ينصح بالجلوس على كرسى مناسب لطولك و يفضل أن يكون له مسند للرأس و الظهر و يجب عليك أن تجلس بطريقة صحيحة بحيث يكون الرأس و الرقبة و كامل العمود الفقرى فى وضع مستقيم.

لتجنب آلام المفاصل :


تتأثر معظم المفاصل بطريقة جلوسك أمام الكمبيوتر يعتبر الورك و مفصل الركبة من أكثر المفاصل تأثرا بطريقة جلوسك أمام الكمبيوتر و لذلك ينصح بإتباع الطريقة السليمة للجلوس و هى الجلوس بحيث تشكل المفاصل زاوية قائمة كما يتأثر الرسغ كثيرا بطريقة إستخدامك الفأرة و لوحة المفاتيح و عليك بالمحافظة على يديك مستقيمتين على قدر المستطاع أثناء الطباعة على لوحة المفاتيح أو إستخدام الفأرة مع الحفاظ على المرفق ليكون أقرب إلى جسمك و تكون الزاوية 90 درجة بين العضد و الساعد.

رابعاً :تجنب تأثير الاشعاعات الصادرة عن الكمبيوتر:

هناك اشعاعات تصدر عن الكمبيوتر كالأشعة فوق البنفسجية و كذلك موجات الميكروويف و هذه الإشعاعات صغيرة فى شدتها و كميتها و لكن التعرض المستمر لها قد يتسبب فى مشكلات مستقبلية و أفضل طريقة للتقليل من آثارها المستقبلية هو الإبتعاد عن الشاشة بمسافة لا تقل عن 50 سنتيمترا و إستخدام شاشة ذات مواصفات جيدة بحيث تصدر إشعاعات أقل و يفضل إستخدام شاشات السائل البلورى بدلا من الشاشات التى تعمل على تقنية أنبوب المهبط و هو ما يعرف بأنبوبة الكاثود و ملاحظة أخيرة بهذا الخصوص و هى أن الإشعاعات تصدر فى جميع الإتجاهات و لذلك عليك بالإبتعاد عن الشاشة من جميع الإتجاهات و نلاحظ فى كثير من مقاهى الإنترنت و مكاتب الشركات جلوس المستخدم أمام جهاز الكمبيوتر و خلف رأسة مباشرة شاشة زميلة و طبعا هذه ممارسة خاطئة تؤدى إلى تضاعف التعرض للإشعاع لأن ذلك المستخدم سوف يتعرض للإشعاعات الصادرة من شاشتة و من شاشة زميله أيضا.

وعن المضار النفسية:

يتحدث العلماء النفسيون عن عالم وهمي بديل تقدمة شبكة الإنترنت وتطبيقات الكمبيوتر مما قد يسبب آثار نفسية هائلة خصوصاً على الفئات العمرية الصغيرة حيث يختلط الواقع بالوهم وحيث تختلق علاقات وارتباطات غير موجودة في العالم الواقعي قد تؤدي إلى تقليل مقدرة الفرد على أن يخلق شخصية نفسية سوية قادرة على التفاعل مع المجتمع والواقع المعاش.

أن ادمان الانترنت لا يصيب البالغين فقط بل الاطفال ايضا خاصة مع توافر الجديد كل يوم في ألعاب الكومبيوتر، وهذا الادمان ينعكس سلبيا وبشكل أكبر من البالغين على حياة الطفل ومواعيد نومه ودراسته ويصبح انطوائيا لا يخرج مع اصدقاءه أو يمارس اى هوايات أخرى سوى الجلوس على الشبكة بلا كلل أو ملل.

ان ادمان الانترنت سيؤدي حتما الى تحطيم معاني المجتمع خاصة ان الكثير من الآباء أصبحوا لا يملكون زمام الأمور حيال ادمان أبنائهم للانترنت، هذا بالاضافة الى ان غرف الدردشة أصبحت بالفعل المكان الوحيد الذي يستطيع فيه الانسان العربي الحديث بصراحة بلا أي خوف ويقول ما لا يستطيع ان يقوله أمام الأخرين ، فهو يفرغ كل ما يعانيه من احباط وكبت ومشاكل عبر الانترنت، لذلك يغرق مدمن الانترنت في عالم افتراضي يمكن أن يؤدي به في النهاية الى الانفصال التام عن حياته الواقعية

أما البالغون فلا رقيب عليهم غير أنفسهم، وعلى مدمن الانترنت أن يعي حينما يجلس في كل مرة أمام الانترنت انه قد يفقد الكثير بسبب انعزاله عمن حوله سواء كان ذلك على المستوى الشخصي أو الاجتماعي أو العملي.

وأخيراً :
لا يعني الحديث عن ظاهرة إدمان الإنترنت التوقف عن استخدامه أو تجاهل وجود هذه الظاهرة، بل يعني العمل على ممارسة الاستخدام المعتدل والأمثل ووضع ضوابط وحدود لاستخدامه، مع ضرورة وجود الرقابة الأسرية ومتابعة وتوجيه الآباء للأبناء عند استخدام الإنترنت. فلكل شي في الحياة له مضار وفوائد ونحن بعقلنا الذي ميزنا الله به عن سائر المخلوقات نعرف طريقنا..الطريق الصحيح الذي ينفعنا في الدنيا والآخرة.

منقووووووووول للفائدة





الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
دكتورة.م انوار صفار
Admin


تاريخ التسجيل : 04/04/2010
البلد /المدينة : bahrain

بطاقة الشخصية
المجلة:

مُساهمةموضوع: رد: إدمان الإنترنت   5/24/2011, 09:09

مقال رائع عن فوائد ومضار الانترنت والادمان ولو اني اشعر في يومنا هنا قله من هم غير مدمنون على النت ولكل شئ مساوء ومحاسن علينا ان نكون حذرين اكثر عن استخدام النت --شكرا لما قدمتي ميسون







 


br>


 


اللهم إني سامحت كل من أغتابني أو ذكرني بسوء في


غيبتي وأسألك في ذلك الأجر والمغفرة بلوغ مراتب المحسنين

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://eng-art.montadarabi.com
ميسون احمد
المراقبة العامة الاولى
المراقبة العامة الاولى


تاريخ التسجيل : 01/06/2010

بطاقة الشخصية
المجلة: 0

مُساهمةموضوع: رد: إدمان الإنترنت   5/24/2011, 14:28

بارك الله فيك
شكرا لمرورك العطر






الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
جمال1982
مراقب عام


العقرب
تاريخ التسجيل : 22/05/2010
العمر : 38

بطاقة الشخصية
المجلة: 50

مُساهمةموضوع: رد: إدمان الإنترنت   5/24/2011, 21:02

مشاركة جد جميلة مشكورة مسون








الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
ميسون احمد
المراقبة العامة الاولى
المراقبة العامة الاولى


تاريخ التسجيل : 01/06/2010

بطاقة الشخصية
المجلة: 0

مُساهمةموضوع: رد: إدمان الإنترنت   5/26/2011, 11:46

جزاك الله خيرا الجزاء





الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
إدمان الإنترنت
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
الهندسة والفنون :: --المنتدى العام (كل ما تحب)-
انتقل الى: