الهندسة والفنون
مع باقة ورد عطرة منتدى الهندسة والفنون يرحب بكم ويدعوكم للإنضمام الينا

د.م. أنوار صفار






الهندسة والفنون

 
الرئيسيةالرئيسية  البوابةالبوابة  التسجيلالتسجيل    دخولدخول          

شاطر | 
 

 المراهقة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
دكتورة.م انوار صفار
Admin


تاريخ التسجيل : 04/04/2010
البلد /المدينة : bahrain

بطاقة الشخصية
المجلة:

مُساهمةموضوع: المراهقة   6/2/2010, 18:05

بشار دراغمة

- المراهقة مرحلة حاسمة في علاقة الأبناء بأسرهم.
- علاء جميل: حاجاتنا النفسية بعيدة عن تفكير آبائنا!
- محمد يوسف: تربّيت على الخوف!
- نجلاء شاهين: دفتر مذكراتي.. ملجئي

الصغير يكبر، والذي كنا بالأمس نحاول إسكاته، نصبح اليوم نفكر في سحب الكلمات من فيه، ونطرح على أنفسنا أسئلة عدة: لماذا لا يطلعنا على عالمه؟ وما هي الشعرة التي تفصلنا عنه؟
يقول البعض: إن علينا أن نظهر لهم الحب والحنان، لنحاول كسب ثقتهم، ويرى البعض بأن علينا أن نراقبهم عن قرب، وهناك أطروحات كثيرة، لكن أيها الحل الأمثل؟ وبينما نحاول التنقيب عن الجواب، الفجوة تتسع بشكل كبير.
تبدأ هذه الرحلة من كتمان الأسرار تحديداً في سن المراهقة، وهو المقطع الذي يشكل أخطر مفترق طرق يمر منه الشاب والفتاة.
نحاول هنا وضع يدنا على قضية شائكة وهي: لمن يبوح الأبناء بأسرارهم؟ ولماذا لا يبوحون بأسرارهم لأهليهم؟

الجميع متهمون
الدكتور ماهر أبو زنط -أستاذ علم الاجتماع في جامعة النجاح بفلسطين- يقول: إن الفجوة الموجودة بين الآباء والأبناء تبدأ بالاتساع بشكل كبير في سن المراهقة، ومن خصائص هذا العمر من الناحية النفسية: أنه عمر غير مرتاح, قلق, منقسم.
فالشاب الصغير لم يعد طفلاً، كما لم يصل بعد إلى مرحلة النضوج، أول ما يرفضه المراهق هو أن يقرر الآخرون بدلاً عنه، وهذا الشعور بِـ(الأنا المجروحة) يسبب عنده الرفض والثورة والبعد، وعلى القائد في هذه المرحلة أن يتحلى باللين, كي لا يكسر شوكة المراهق, والقوة كي لا يخسره.
هذا العمر هو عمر العقل المفكر، عمر البحث عن البراهين، وبالتالي -يتابع الدكتور ماهر- العمل والبحث الشخصي هو ما يعتقدون أنه يوصلهم، فالحقيقة ليست ما يقوله القائد، وإنما ما يكتشفه المراهق بنفسه، ومع ذلك يجب الأخذ بعين الاعتبار أن تفكير المراهق ليس متيناً, لذا يجب السماح له بالتفكير على قدر ما يستطيع، ومرافقته في اكتشاف عالم الفكر اللامتناهي.
فهي تربية التفكير الذاتي ومناسبة الإنماء؛ فالخط التربوي في هذا العمر يتم من خلال: تحليل الواقع, وصقله في تعابير واضحة وعملية.
وحول إخفاء المراهقين أسرارهم وعدم البوح بها إلى الأهل، يعلّق الدكتور "أبو زنط" بالقول: المسؤولية الكبرى تقع على الأبوين، ويجب على الوالدين السعي إلى التقرب من المراهق دون أن يمس هذا باحترامهما له، كما أن عليهما أن يظفرا بصداقته واكتساب ثقته حتى يتعود الابن على البوح والصراحة مع أبويه، وبهذا يظل الوالدان على دراية بما يواجهه المراهق فيواجهانه بالنصح والإرشاد ليكتمل واجب الآباء تجاه الأبناء.

المراهقون: ماذا يقولون؟
وحول سبب عدم بوح المراهقين بأسرارهم لأهلهم، تحدّث محمد يوسف(16عاماً) قائلاً: ربما الخوف من العقاب هو السبب، فمنذ صغري، و أنا أسمع كلمات الزجر والنهي، فهذا عيب، وهذا حرام، وهذا ممنوع، وذاك لا يجوز...، فتأصل الخوف لديّ منذ الطفولة، بأن ما أتحدث به قد يحرجني أمام الأهل، فأضطر إلى أن أفتح باب قلبي إلى صديقي، و أخفي عن أبي وأمي ما أشعر به.
ويبدو أن الشاب علاء جميل (17عاماً) كان منذ زمن ينتظر من يسأله: لماذا لا يبوح الأبناء بأسرارهم؟ فبكل مشاعر الغضب والحنق أجاب: أين هم الآباء أصلاً؟ همّهم توفير الشراب والطعام والملابس، والاحتياجات الأساسية لحياتنا، أما حاجاتنا النفسية فهي آخر ما يفكرون به.
وتوافقه الرأي الشابة نجلاء شاهين (16عاماً) باتهام الأهل؛ إذ تقول: إن أهلي لم يقوموا -ولو لمرة واحدة- بفتح باب الحوار معي، وأشعر أحياناً بأنهم يحاولون التهرب من الاستماع إليّ، و حاولت مرات كثيرة أن أفاتح أمي، لكنها كانت تتهرب مني.
أما الشخص الذي تبوح نجلاء بأسرارها له فهو دفتر مذكراتها، فقالت: أسجل كل ما يخص حياتي في مذكرات يومية، وهو بالنسبة إليها البئر الذي تلقي فيه بكل أسرارها.

المراهقون في قفص الاتهام
أبناء اليوم جيل متفتح، متمرّد على الواقع بكل أشكاله، يهرب عندما يجد نفسه مضطراً إلى الاعتراف بخطيئته؛ لذا ينأى بأسراره بعيداً عن أهله، هذا ما قاله الأب خالد جمال (43عاماً)، أما زوجته شادية مصطفى (35 عاماً)، فعلّقت على الموضوع قائلة: أنا أم لولدين أحاورهما، وأحاول أن أزيد مساحة التفاهم بيننا، إلا أنني كلما اقتربت منهما، ابتعدا عني، وأشعر أحياناً بأنهما يعيشان في عالم آخر غير العالم الذي أعيش فيه، و أراقبهما عن قرب لأعرف تفاصيل عالمهما الذي أشعر بأنه مليء بالأسرار التي لا يستطيعان البوح بها لي، ولا أعرف السبب، وأنا حائرة معهما.
أما أمير جابر(54عاماً) فيشكو من تصرفات أبنائه الذين لا يسمحون له بالاقتراب من خصوصياتهم، ويقول: عندما أسمع أبنائي يتحدثون في موضوع ما، وأحاول مشاركتهم فيه، فإنهم إما أن يغيروه، أو يتوقفوا عن الحديث، وكأنني غريب عنهم، ولست والدهم، وعن السبب تحدث جابر- وقد بدت عليه علامات الغضب-: مشكلة أبناء اليوم بأنهم يظنون أنفسهم أنهم أكثر وعياً من أن يناقشهم الكبار.

علم النفس...والتنشئة
ولمعرفة رأي علم النفس بهذه القضية الشائكة حاورنا الدكتور عبد الله عساف -رئيس قسم علم النفس في جامعة النجاح- والذي أكد أن سبب الفجوة هو الجو الذي أصبح يعيشه الأبناء والآباء، وهو عصر السرعة، والانفتاح.
وأضاف عساف: إن الأبناء لا يثقون برأي الآباء ويعدون الآباء ليسوا على قدر من الوعي والمسؤولية في تحمّل الأسرار، وكذلك هناك من الأبناء من يخشى فضح أسراره خوفاً من العقاب، وأيضاً عدم عيش المراهق منذ الصغر في جو من المحبة والحنان يجعله يبحث عن بديل في الخارج، وهذا يشكل خطراً كبيراً على مستقبله، خاصة إذا سلك طريقاً غير صحيح، وكان بعيداً عن الرقابة.
وأضاف عساف: إن الطفل عندما يبلغ سن المراهقة تطرأ عليه تغيّرات فجائية في بداية النضوج، لقد جرت العادة في مجتمعاتنا العربية على تجنب الآباء الحديث إلى الأبناء عما يصيبهم في هذه السن من تغيّرات؛ لذلك يجد المراهق نفسه حائرًا وقلقًا؛ إذ يلاحظ التغيرات النفسية والجسدية التي تصيبه، وهو لا يدري ما سر هذه التغيرات، فيحاول أن يستمد المعلومات من الخارج وخاصة من أصدقائه، وهذا يجعل المراهقين يتبادلون الأسرار والمعلومات فيما بينهم.
وتابع عساف: إن التغيرات الجسدية والنفسية التي تظهر على الطفل، وهو في سن المراهقة تجعله يشعر بالفرح أو الحزن، فالفرح ناتج عن شعوره بأنه مقبل على مرحلة الرجولة، أما الخوف فهو ناتج عن شعوره بالأعراض الطبيعية التي تصيبه، فهو يجهل أنها طبيعية أم لا، وهذا الجهل يجعله يخشى الكشف لوالديه عما يصيبه؛ ظنًا منه أن سؤاله خارج عن نطاق الاحترام والأدب، ولكي يتدارك الأهل مثل هذه الأمور يجب أن يبدؤوا بشرح الأمور إلى المراهق بطريقة مبسطة، لكي لا يحصل على معلومات من الخارج ربما تكون خاطئة.

رأي التربية
وللاقتراب من المشكلة أكثر كان لا بد من أخذ رأي الدكتور فواز عقل، والذي قال: إن مشكلة تربية المراهقين من المشاكل التي تؤرق الكثيرين من المهتمين بأمور التربية؛ إذ إن الأولاد يبقون حتى سن معينة، تحت قبضة الوالدين، لكنهما كثيراً ما يسيئان استثمار هذه السيطرة، ليندما بعد خروج الولد عن دائرة قبضتهما.
وقال فواز: إن الأسباب وراء اتساع الفجوة بين الأبناء والأهل أسبابها كثيرة، فمنها مثلاً المشاكل النفسية التي يدخل بها الطفل، عندما يشاهد مثلاً خلافاً أو نزاعاً بين والديه، أو انشغالهما عنه بشؤونهما الخاصة، مثل هذه الأمور قادرة على صنع جدار سميك بين الأبناء المراهقين وأهلهم، وأيضاً هناك عناصر مؤثرة في تربية المراهق وسلوكه.. فمنها ما هو ذاتي، كالصفات الوراثية، والبنية النفسية والعقلية، ومنها ما هو محيطي، كسلوك الآباء، والأقارب المنحرفين، والأصدقاء، والجو المدرسي، وأخيراً وسائل الإعلام المختلفة.

ما العمل؟
التعامل مع فئة المراهقين في غاية الخطورة سواء كانوا بنين أو بنات، ولابد أن يكون هناك حذر في التعامل معهم، حتى لا تكون هناك ثغرات يستغلها المراهقون في سلوكياتهم الحياتية، ويرى دكتور علم النفس عبد الله عساف أن تقليص الفجوة بين الأبناء والأهل يتم من خلال الاهتمام بالبعد النفسي للمراهق أو الشاب، الاهتمام بالبعد العاطفي كالحساسية والاضطرابات والقلق والصداقة والخصومة، وما شاكل من الحالات التي تعتري حياة المراهق والشاب.
بينما يرى دكتور التربية فواز عقل أن تقليص الفجوة يتم من خلال التوصيات العملية لتربية المراهقين تربية حوارية هادفة، وتابع: من التوصيات العملية للآباء: إنشاء حالة من الصداقة مع الولد، والابتعاد عما هو سائد في مجتمعات الشرق من أسلوب ( العصا والخيزران )!.. إن من شأن هذه الصداقة أن تجعل الولد يشكو همومه إلى والديه - وهما الأعرف بما يصلحه - بدلاً من الالتجاء إلى الغرباء، كذلك من التوصيات، إظهار حبهم و مشاعرهم ورضاهم للأبناء، و الابتعاد عن الاتهام و سوء الظن! إذ يُلاحظ أن الولد عندما يرى نفسه متهماً في المنزل، فإنه سيفقد الثقة بنفسه، و من هنا ينبغي على الأب الذي يرى من ولده بادرة حسنة، أن يستثمر الفرصة، و يشجعه و يمتدحه معبراً عن ذلك بفرحه، وإلى أن يقوم كل بدوره تبقى الفجوة والجدار آخذين بالاتساع.. فهل نستطيع إيقافهما وتلاشي خطرهما المحدق بنا؟.







 


br>


 


اللهم إني سامحت كل من أغتابني أو ذكرني بسوء في


غيبتي وأسألك في ذلك الأجر والمغفرة بلوغ مراتب المحسنين

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://eng-art.montadarabi.com
مودى هندى
عضو


الميزان
تاريخ التسجيل : 16/05/2010
العمر : 43

مُساهمةموضوع: رد: المراهقة   6/2/2010, 19:18

موضوع شائك جدا اختنا الفاضلة // أنوار .. التربية الصحيحة تبدأ من عمر الطفولة .. ومن شب على شيىء شاب عليه .. تحياتى
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
دكتورة.م انوار صفار
Admin


تاريخ التسجيل : 04/04/2010
البلد /المدينة : bahrain

بطاقة الشخصية
المجلة:

مُساهمةموضوع: رد: المراهقة   6/3/2010, 15:04

تسلم يا استاذ مودي على المرور والنقد الرائع بارك الله بيك







 


br>


 


اللهم إني سامحت كل من أغتابني أو ذكرني بسوء في


غيبتي وأسألك في ذلك الأجر والمغفرة بلوغ مراتب المحسنين

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://eng-art.montadarabi.com
راحلة
عضو


تاريخ التسجيل : 16/05/2010

مُساهمةموضوع: رد: المراهقة   6/3/2010, 15:05

شكرا لطرحك المميز دكتورة انوار وانا اعتبر مرحلة المراهقة خطرة جدا لان يصبح هناك اشياء متغيرة ومتقلبة لكل فرد وهنا يبدء دور الاهل والتربية الصحيحة
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
ملك الاناي
مشرفة


تاريخ التسجيل : 11/04/2010

مُساهمةموضوع: رد: المراهقة   6/3/2010, 15:08

تسلمى على المقال الرائع وشكرا لك
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
دكتورة.م انوار صفار
Admin


تاريخ التسجيل : 04/04/2010
البلد /المدينة : bahrain

بطاقة الشخصية
المجلة:

مُساهمةموضوع: رد: المراهقة   6/3/2010, 15:10

شكرا لك تولين العزيزه على المرور الجميل وانا اوافقك الراي







 


br>


 


اللهم إني سامحت كل من أغتابني أو ذكرني بسوء في


غيبتي وأسألك في ذلك الأجر والمغفرة بلوغ مراتب المحسنين

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://eng-art.montadarabi.com
دكتورة.م انوار صفار
Admin


تاريخ التسجيل : 04/04/2010
البلد /المدينة : bahrain

بطاقة الشخصية
المجلة:

مُساهمةموضوع: رد: المراهقة   6/3/2010, 15:11

شكرا للعزيزة ملك بارك الله فيك
يسعدنى حضورك دوما







 


br>


 


اللهم إني سامحت كل من أغتابني أو ذكرني بسوء في


غيبتي وأسألك في ذلك الأجر والمغفرة بلوغ مراتب المحسنين

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://eng-art.montadarabi.com
بثينة الزعبي
المراقب العام المميز
المراقب العام المميز


الميزان
تاريخ التسجيل : 18/02/2012
العمر : 60
البلد /المدينة : النمسا / فيينا

مُساهمةموضوع: رد: المراهقة   6/28/2012, 00:27

بينما يرى دكتور التربية فواز عقل أن تقليص الفجوة يتم من خلال التوصيات العملية لتربية المراهقين تربية حوارية هادفة، وتابع: من التوصيات العملية للآباء: إنشاء حالة من الصداقة مع الولد، والابتعاد عما هو سائد في مجتمعات الشرق من أسلوب ( العصا والخيزران )!.. إن من شأن هذه الصداقة أن تجعل الولد يشكو همومه إلى والديه
المراهقة هي من أصعب فترات و مراحل العمر التي يمر بها الانسان, و االأباء يتأثرون أيضاً بهذه المرحلة العابرة ولكن أثارها تبقى مدى الحيات ملازمة لشخصية الفرد ( شخصية سوية أم غير سوية). شكراً لهذا الموضوع المميز و المهم جداً
[/size]






الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
المراهقة
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
الهندسة والفنون :: --المنتدى العام (كل ما تحب)-
انتقل الى: