الهندسة والفنون
مع باقة ورد عطرة منتدى الهندسة والفنون يرحب بكم ويدعوكم للإنضمام الينا

د.م. أنوار صفار






الهندسة والفنون

 
الرئيسيةالرئيسية  البوابةالبوابة  التسجيلالتسجيل    دخولدخول          

شاطر | 
 

 عبد الباري عطوان

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
رشا
مراقب عام
avatar

الميزان
تاريخ التسجيل : 12/10/2010
العمر : 29
البلد /المدينة : تونس

مُساهمةموضوع: عبد الباري عطوان   2/5/2011, 22:21

موضوع سابق
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
دكتورة.م انوار صفار
Admin
avatar

تاريخ التسجيل : 04/04/2010
البلد /المدينة : bahrain

بطاقة الشخصية
المجلة:

مُساهمةموضوع: رد: عبد الباري عطوان   2/6/2011, 10:01

رشا ما المقصود؟؟







 


br>


 


اللهم إني سامحت كل من أغتابني أو ذكرني بسوء في


غيبتي وأسألك في ذلك الأجر والمغفرة بلوغ مراتب المحسنين

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://eng-art.montadarabi.com
رشا
مراقب عام
avatar

الميزان
تاريخ التسجيل : 12/10/2010
العمر : 29
البلد /المدينة : تونس

مُساهمةموضوع: رد: عبد الباري عطوان   2/6/2011, 13:39

اين ذهب الذي كتبته لم اجد الا كلمة موضوع سابق علما ان البارحة كان موجودا لا اعلم ماذا حصل
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
بختة
المراقب العام المميز
المراقب العام المميز
avatar

تاريخ التسجيل : 16/04/2010

بطاقة الشخصية
المجلة: 50

مُساهمةموضوع: رد: عبد الباري عطوان   2/6/2011, 15:31

غريب والله



اللهم أرزقنا حج بيتك الحرام
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
رشا
مراقب عام
avatar

الميزان
تاريخ التسجيل : 12/10/2010
العمر : 29
البلد /المدينة : تونس

مُساهمةموضوع: رد: عبد الباري عطوان   2/6/2011, 16:39


عبدالباري عطوان من مواليد 1950 هو صحافي فلسطيني مقيم في لندن، رئيس تحرير
جريدة "القدس العربي" اللندنية. ولد عطوان في مخيم للاجئين بمدينة دير
البلح في قطاع غزة وهو واحدٌ من أحد عشر طفلاً لعائلة تنحدر من أسدود، بعد
الانتهاء من الدراسة الابتدائية في مخيم رفح للاجئين في غزة. أكمل دراسته
الإعدادية والثانوية في الأردن، عام 1967، ثم في القاهرة بمصر. وفي عام
1970 التحق بجامعة القاهرة. تخرج بتفوق من كلية الاعلام. ثم حاز دبلوم
الترجمة من الجامعة الأمريكية بالقاهرة. بعد التخرج عمل لجريدة البلاغ في
ليبيا، ثم جريدة المدينة في السعودية. وفي عام 1978 انتقل إلى لندن، حيث
استقر، ليعمل في جريدة الشرق الأوسط و"مجلة المجلة" السعوديتان الصادرتان
في لندن. في عام 1980 أنشأ مكتب لندن لجريدة المدينة، وفي عام 1984 عاد إلى
جريدة الشرق الأوسط. وفي عام 1989 تم تأسيس جريدة القدس العربي في لندن
وعـُرض على عبد الباري عطوان رئاسة تحريرها. ومنذ ذلك الحين يقوم برئاسة
تحريرها
.



أسلوبه

مقالات عبد الباري عطوان ولقاءته التلفزيونية تتميز بالصراحة التي تثير
العديد من المسائل الخلافية، فترضي الكثير وتثير أعجابهم وتغضب الكثير.
ولئن يعتبره البعض قاسياً، يعتبره البعض الآخر بطلاً وصوتاً معبرا عن مشاعر
الجماهير العربية المسحوقة والصامتة. وكثيرا ما يظهر الأستاذ عطوان على
شاشات الفضائيات العربية والاجنبية، ولاسيما على شاشة الجزيرة. وكان عبد
الباري عطوان آخر من قابل أسامة بن لادن وظل ينعته "بالشيخ بن لادن" حتى في المقابلات مع الاعلام الغربي


يتمني الا تقرأ زوجته هذا الحوار عبد الباري عطوان:ولدت في جمهورية الفقر والجوع والانيميا

ذاكرة مليئة بالحكايا والقصص، لطفل اسمه عبد الباري عطوان، ولد بخيمة في
شهر شباط (فبراير) عام 1950 في دير البلح الصغيرة والجميلة القابعة علي
البحر المتوسط، بين نخيل شامخ وباسق، نخيل علمه الشموخ ورفع رأسه عاليا،
عاش طفولة بائسة وفقيرة لكنها في رأيه متميزة وعادلة، حيث الجميع متساوون
في الجوع والمعاناة والانيميا، ملابسه وملابس سواه في المخيم مما كانت
توزعه وكالة الغوث، والمدرسة التي التحق بها وأقرانه هي ذاتها، ولأنه ـ كما
يقول ـ ابن مخيم كان لزاما عليه ان يقاتل كل شيء، حتي الوطاويط علي حبة
البلح، كان يجري ورفاق الطفولة وراء عصفور محاولين امساكه، ويركضون وراء
الصيادين لاختطاف سمكة منهم. ضمن ثقافة تدعي ثقافة المخيم عاش الناس ذات
المحن وذات الظروف، وكأن جمهورية المخيم كانت مثل جمهورية أفلاطون لكن في
الفقر وفي الجوع والمرض وأكل السردين باعتبار انه الارخص، والتمر الذي
توزعه وكالة الغوث، وبقدر ما تركت أثرها فيه، فقد علمته المثابرة والكفاح
من أجل لقمة العيش، لكنها خلفت في اعماقه عقدة الخوف من المستقبل والجوع،
في ظل غياب خيارات العمل. من بلدة علي البحر المتوسط تدعي سدود أو أشدود
والتي يقال عنها انها كانت أقدم ميناء في التاريخ، نزح اهله كما بقية
الفلسطينيين بعد حرب 1948 باتجاه دير البلح، تحت تهديد سلاح الجنود
الإسرائيليين، حاملين معهم القليل القليل علي امل العودة التي لم تتحقق،
فكبر سؤال داخله: كيف لاناس آمنين وبسطاء الي حد السذاجة ان يعاملوا بتلك
الطريقة الوحشية والبشعة. أب وأم وسبعة ذكور وثلاث اناث كلهم عاشوا في
خيمة، ولو ان والده لم يمت وعمره 42 عاما لكان عددهم 20 الي 25 ولدا، حيث
الطموح آنذاك كان الانجاب. كانت عيون أبي زايغة، ويبدو أنه كان حاطط عينو
علي أرملة، وعندو مشروع زواج منها، كنت أشوفو دائما يصيبه الحبور والانبساط
عندما تمر، وقد تعطرت أكثر من اللازم، صحيح كان عمري 14 عاما لكني فهمت ان
والدي عاشق، إلا أن القدر لم يمهله، كان ابي يحبني كثيرا لانني كنت متفوقا
في الدراسة، لكنه في الوقت نفسه كان يضربني كثيرا لانني كنت متمردا وعنيدا
وارفض بعض قراراته وأجادله فيها، وعلي ذمة والدتي انه كان يقول لها إذا
بينفع في أولادك واحد فهو عبد الباري، ولأنني الأوسط كنت احظي بالضرب بينما
الكبير والصغير يحظيان الدلال، لكن يبدو أن الضرب أثمر بدليل انني وصلت
الي ما انا عليه اليوم، ثم غرق محدثي في ضحكة عميقة وكأنه استعاد كل
المواقف، فنهضت ذاكرته حية من جديد، واسترسل في الكلام المباح
.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
دكتورة.م انوار صفار
Admin
avatar

تاريخ التسجيل : 04/04/2010
البلد /المدينة : bahrain

بطاقة الشخصية
المجلة:

مُساهمةموضوع: رد: عبد الباري عطوان   2/6/2011, 18:23

شكرا لرشا واخيرا ظهر والمقال وكان مقال رائع جدا







 


br>


 


اللهم إني سامحت كل من أغتابني أو ذكرني بسوء في


غيبتي وأسألك في ذلك الأجر والمغفرة بلوغ مراتب المحسنين

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://eng-art.montadarabi.com
رشا
مراقب عام
avatar

الميزان
تاريخ التسجيل : 12/10/2010
العمر : 29
البلد /المدينة : تونس

مُساهمةموضوع: رد: عبد الباري عطوان   2/6/2011, 19:33

الحمد لله انه ظهر من افضل المحررين الصحفيين الذين اتابعهم و احب حواراتهم لذلك نقلت بعضا من التعريف عن شخصيته حقيقة اراه من العضماء
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
عبد الباري عطوان
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
الهندسة والفنون :: --المنتدى العام (كل ما تحب) :: تاريخ حياة العظماء-
انتقل الى: