الهندسة والفنون
مع باقة ورد عطرة منتدى الهندسة والفنون يرحب بكم ويدعوكم للإنضمام الينا

د.م. أنوار صفار






الهندسة والفنون

 
الرئيسيةالرئيسية  البوابةالبوابة  التسجيلالتسجيل    دخولدخول          

شاطر | 
 

 قصة العصفور الذي تحول إلى العقاب الجارح

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
ميسون احمد
المراقبة العامة الاولى
المراقبة العامة الاولى
avatar

تاريخ التسجيل : 01/06/2010

بطاقة الشخصية
المجلة: 0

مُساهمةموضوع: قصة العصفور الذي تحول إلى العقاب الجارح   2/3/2011, 22:56


في يوم ذات صباح شتوي قارص خرجت الفتاة إلى شجرة المورنجا لتروي الأشجار وبعض الشتلات في الأحواض الأخرى
تأملت الفتاة شجرة المورنجا وفروعها المترامية وأغصانها المتشابكة وأخذت تطلق العنان لخيالها وتأملت البراعم وأزهارها البيضاء وكيف غطت كل أوراق الشجرة
لفت نظرها وجود عصفور بألوان زاهية وخلابة بين الأغصان كانت أصواته تطرب منها الآذان وحركات تسلب الألباب
كان العصفور يتحرك بحركة رشيقة وجميله يقفز بين الأغصان المتشابكة ويصدر ترانيم ندية أثارة إعجابها وتمنيت أن يقف على راحة يديها وما أن فتحتها وأخبرت برغبتها بان يحط على راح يديها كأنه فهم ما قالته له وما فكرت فيه نشر جناحية في الهواء عكست أشعة الشمس جمال ألوانه وروعتها وطار في اتجاهي وحط برجليه على يديها وبدأت الفرحة واضحة على عيناي بريقهما عكس فرح قلبي وبهجتها قالت للعصفور هل بالإمكان أن نصبح أصدقاء
عزف لحن بصوت جميل وعيناه تلمعان كأنه ينتظر مني هذا الطلب رحب بصداقتي له
طار قلبها من فرحه العصفور يفهمني وقبل صداقتي غمرتها سعادة ليس بعدها سعادة وأصبحت وكأنها ملكت الدنيا بأجمعها
اليوم دخل إلى حياتها صديق جديد
توطدت علاقتها بالصديق الجديد وأصبحت تنتظر طلوع الفجر بشغف حتى تلقي ذلك الصديق في كل صباح يعزف لها أجمل الألحان ويغرد أروع الأغاريد
كلما كانت تجلس بجانبه تشعر بالرياح كأنها نسيم رقيق يداعب جسمي
ووجوده معها ينسينها البرد القارص ويصوره كأنه يضيف دفئا إليه فيصبح ألجوء القارص البرود دافئ وجميل
صار الصديق يمنحنها دفئ والسعادة وثق بها ووثق به كل يوم يزداد تتعلق به ويتعلق بها أصبحت تحبه أكثر من نفسي وتحميه وتغذيه من أجود أنواع الحبوب والثمار وتسقيه أعذب وانقي المياه
هو يستمع إليها يعزف لها أجمل موسيقى وأعذب الألحان ويقفز من رأسها تارة إلى كتفها تار أخري ضحكاتها وبسماتها تعكس صداه في أغصان شجره المورنجا بفرحها تفرح الأشجار وترقص الأغصان
كانت سعادة وفرح ليس بعدها فرح منح كل منا الأخر ثقة وثق بلا حدود وأضاف كل منهما إلى حياة الأخر فرح وسعادة وكأنهما كل منا وجدت ضالته في الأخر لا يعلم ما تخفيه الأيام
وكالعادة كانت تنتظر طلوع الفجر لزيارة شجرة المورنجا للقاء الصديق الحميم ولكنه في ذلك اليوم جافي النوم عيونها وأقلقها الأرق أردت زيارة الشجرة ولكنه وقت السحر نام الجميع وعم السكون ذهبت وجلست تحت الشجرة وهي تسال حالها بصوت مسموع يا تري أين صديقي وهل يا تري هو غارق في النوم والأحلام ولكنه فجاءه قاطعها صوت مريب
تسلل الخوف إليها ولكن كان لها فضول ما عسي ان يكون ذلك
كان عقاب كبير ويبدو مخيف وصوت مرعب جدا أرد أن يقف على كتفها ويخبرها بأنه ذلك العصفور الصغير والصديق الحميم ولكنها خافت وصرخت لا لست أنت عصفوري بل أنت وحش كاسر قضيت عليه تساقطت الدموع على خدها وركضت نحوي مخدعها والخوف يملا قلبها
طار إليها ليخبرها الحقيقة ولكنها رفضتها وأخبرته لا يمكن أن تقبل عقاب هرما صديقا لها
صدم العقاب من كلامها وشعر بتمزيق فؤاده كيف ذلك وهي صديقة التي تملاه حياة سعادة وهنا أين تلك البسمة والفرحة التي تكون في عيناها والبسمة التي تكون على شفتاها حينما كانت تلاعب وترقص لسماع ألحانه بكي العقاب بحرق قلبه
صديقة الوحيدة رفضت حقيقته ومن يكون غادر العقاب والدموع تملاه عيناه والحزن يسكن فؤاده الكسير طار بلا رجعه إلى شجرة المورنجا ولكنه ترك رسالته فهي من حفظت سره اخبرها ان تخبر صديقته بأنه لن يعود أبدا ذلك العصفور الوديع هي حكمت عليه من ظاهره ورفضته حقيقته وسيبقي عقاب هرم إلى الأبد ولن يعود لرؤيتها مرة ثانية وانه اخفي حقيقته من اجلها خوفا من أن تتركه
في الفجر استلمت الرسالة وبكل البرود يملاه وكان كل الساعات الجميلة التي قضها معه تبخرت ولم تبقي الا تلك اللحظة التى كشفت فيها حقيقته فقط وهتف بصوت بارد كالثلج فلتذهب صداقة العقاب الهرم





الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
دكتورة.م انوار صفار
Admin
avatar

تاريخ التسجيل : 04/04/2010
البلد /المدينة : bahrain

بطاقة الشخصية
المجلة:

مُساهمةموضوع: رد: قصة العصفور الذي تحول إلى العقاب الجارح   2/4/2011, 00:09

قصة جميلة ميسون -مبادرة حلوة في الكتابة
ولكن كيف تحول العصفور الى عقاب هرم؟
ولما كذب؟وهل كان صحيحا ان يخفي هويته؟
هو ما استوقفني قليلا اما من ناحية
القصة والكتابة في جميلة حقا







 


br>


 


اللهم إني سامحت كل من أغتابني أو ذكرني بسوء في


غيبتي وأسألك في ذلك الأجر والمغفرة بلوغ مراتب المحسنين



عدل سابقا من قبل دكتورة.م انوار صفار في 2/11/2011, 20:49 عدل 1 مرات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://eng-art.montadarabi.com
خالدفايز
المراقب العام المميز
المراقب العام المميز
avatar

تاريخ التسجيل : 07/10/2010

بطاقة الشخصية
المجلة: 0

مُساهمةموضوع: رد: قصة العصفور الذي تحول إلى العقاب الجارح   2/4/2011, 00:23

مساء الخير
دخلت وجدت قصة جميله بحثت عن مغزاها كان اشبه بلغز

ولكن قادني حدسي انه هماك الكثير من البشر يخفون بعد ثالث بشخصيتهم قد لا يروق لغيرهم ويتركون الايام هي الفيصل لبوح لانهم قد احبهم ولا يردون عنصر المفاجاة يكون خسارة من يودون لربما ذاك العصفور يشبه الكثير في قصص النت رجل كبير يكلم فتاة صغيرة بحاجه للحب ومن يصادقها يقترب ذاك الكبير بثوب شاب وبعدها يظهر على حقيقة عمره بعد تجسيد الواقع فيحدث الشرخ لان هناك لكل شخص في حياته بعد ثالث

لا يريد ان يطلع عليه احد حتى يحصل على الثقة ولكن صديقتي الفتات الصغيرة لربما قد ظلمت هذا العقاب لانه حسب مجريات قصتك الواضح فيه انه كان صادق فلا ينبغي ان نجرح من حمل برعم صدق ولو كان هرم

مع كل ود

هيك حسيت القصه ولك منا راي وحدس

هكذا الدنا تسير


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
ميسون احمد
المراقبة العامة الاولى
المراقبة العامة الاولى
avatar

تاريخ التسجيل : 01/06/2010

بطاقة الشخصية
المجلة: 0

مُساهمةموضوع: رد: قصة العصفور الذي تحول إلى العقاب الجارح   2/11/2011, 14:23

دكتورة.م انوار صفار كتب:

كيف تحول العصفور الى عقاب هرم؟
الليل يخفي ما لا يظهر نور النهار
ولما كذب؟
نكذب حينما نظن بان الكذب ينجينا
وهل كان صحيحا ان يخفي هويته؟
هنالك حقائق لانطلع عليها اقرب الناس الينا
بارك الله فيك وجزاك الله خيرا





الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
ميسون احمد
المراقبة العامة الاولى
المراقبة العامة الاولى
avatar

تاريخ التسجيل : 01/06/2010

بطاقة الشخصية
المجلة: 0

مُساهمةموضوع: رد: قصة العصفور الذي تحول إلى العقاب الجارح   2/11/2011, 14:28

خالدفايز كتب:
مساء الخير
دخلت وجدت قصة جميله بحثت عن مغزاها كان اشبه بلغز

ولكن قادني حدسي انه هماك الكثير من البشر يخفون بعد ثالث بشخصيتهم قد لا يروق لغيرهم ويتركون الايام هي الفيصل لبوح لانهم قد احبهم ولا يردون عنصر المفاجاة يكون خسارة من يودون لربما ذاك العصفور يشبه الكثير في قصص النت رجل كبير يكلم فتاة صغيرة بحاجه للحب ومن يصادقها يقترب ذاك الكبير بثوب شاب وبعدها يظهر على حقيقة عمره بعد تجسيد الواقع فيحدث الشرخ لان هناك لكل شخص في حياته بعد ثالث

لا يريد ان يطلع عليه احد حتى يحصل على الثقة ولكن صديقتي الفتات الصغيرة لربما قد ظلمت هذا العقاب لانه حسب مجريات قصتك الواضح فيه انه كان صادق فلا ينبغي ان نجرح من حمل برعم صدق ولو كان هرم

مع كل ود

هيك حسيت القصه ولك منا راي وحدس

هكذا الدنا تسير
القصة رايت عصفور يحط على الشجرة وسرحت بخيالى معه
الهدف هو الحقيقة احيانا تكون قاسية ولكننا اذا اخبرنا بها من وثقوا بنا ستكون افضل من جرح بعضنا بالكلام الكاذب
بارك الله فيك وجزاك الله خيرا





الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
alkendy
مشرف مجموعة
avatar

تاريخ التسجيل : 19/04/2010

مُساهمةموضوع: رد: قصة العصفور الذي تحول إلى العقاب الجارح   2/11/2011, 21:18

ليس كل ما يُعرف يقال ... و ليس كل ما يقال يمكن للآخرين فهمه و استيعابه ... نعيش حياتنا وفق ممارسات تصنعها خيالاتنا و طموحاتنا نحاول من خلالها تأكيد وجودنا و تفاعلنا مع الحياة رغم كل ما يعترضنا من معوقات ...

فكرة جميلة و خيال شاعري اجمل ...

تحياتي ...
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
قصة العصفور الذي تحول إلى العقاب الجارح
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
الهندسة والفنون :: الأدبي :: القصص والروايات :: القصص والروايات ب قلم الاعضاء-
انتقل الى: