الهندسة والفنون
مع باقة ورد عطرة منتدى الهندسة والفنون يرحب بكم ويدعوكم للإنضمام الينا

د.م. أنوار صفار






الهندسة والفنون

 
الرئيسيةالرئيسية  البوابةالبوابة  التسجيلالتسجيل    دخولدخول          

شاطر | 
 

 عادات وتقاليد العرف في ماليزيا

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
دكتورة.م انوار صفار
Admin
avatar

تاريخ التسجيل : 04/04/2010
البلد /المدينة : bahrain

بطاقة الشخصية
المجلة:

مُساهمةموضوع: عادات وتقاليد العرف في ماليزيا   1/11/2011, 23:21


السلام عليكم
الحيقية فكرة من فترة واخرى انقل تقاليد الاعراس في
احدى البلدان الغير العربية
وتذكرت ماليزيا والسبب عندما كنا في ماليزيا تفاجنا
به عادة غريبة وهى العريس في الفندق الذي كنا
كان يوقف اي رجل من المارة ويطلب منه ان ياخذ
صورة مع زوجتة وهذا الامر كان غريب فعلا لنا
والان اترككم مع مقال منقول






قبل فترة من الزمن كان الزواج بين الأجناس المختلفة يعتبر من الأمور المحظورة في ماليزيا، ولكن بمرور الزمن تغير هذا التقليد طبقا لما جاء في تقرير لمراسل صحيفة كريستيان ساينس مونيتور من بلدة سرواك الماليزية. يقول كاتب التقرير: على بعد مائة ياردة من المركز الرئيسي للحديقة العامة لجومانج ميلو في ماليزيا كانت الغابة الممطرة لا تزال محتفظة بالكهوف الضخمة ومستعمرات الوطاويط مما جعلني استطلع هذه الحديقة وأنا متجه نحو المبنى. لاحظتني موظفة الاستقبال في الحديقة وأخذت تَنظُر إليَّ وإلى وجهي الذي تلطخ بالشحم ولم تسلم منه عيناي ووجنتاي وجبهتي وأنفي وأذني. ويتابع كاتب التقرير: لم يكن لزاماً عليها أن تسأل فقد كان من الواضح أنني كنت في حفل زفاف بإحدى القرى،...

هذا الزواج بين (فريد أوجم) وهي امرأة من عرق الميلانو في منتصف العشرينات من عمرها وكواهوك جون عريس صيني في الثلاثينات من عمره. *** التزاوج بين قبيلتين مختلفتين كان نادراً حسب التقاليد الماليزية أما الآن فإن الزواج بين قبيلتين مختلفتين قد انتشر ليشمل الزواج مع الصينيين بل والأوروبيين والأمريكان أيضاً. فهذا هو السيد كوا والسيدة أوجم في ثاني احتفال بزفافهما أما الاحتفال الأول فقد حضره أصدقاؤه وعائلته منذ أسبوعين (بمدينة ميري) وهي مدينة نفطية وكان الاحتفال على الطريقة التقليدية الصينية التي ترتدي فيها أوجم رداء العرس الصيني. أما الآن فقد حان دور كوا ليزف على طريقة أهل عروسه الماليزيين. فقد كان هناك شاب يقف عند ضفة النهر ليرحب بالضيوف القادمين في زوارق إلى منزل والد العروس، أما صوت الجرس فقد كان يدوي في الهواء مذكراً الجيران بأن الزفاف اليوم، وبهذه المناسبة فقد شُوي خروف صغير على النار في حديقة المنزل. أما كوا وصل في مقدمة موكب ومعه هدايا لعائلة العروس وقد ارتدى قميصا أبيض وبنطالاً قصيراً مغطى بالقماش المطرز بالإضافة إلى قبعة ثقيلة مخرزة بها سكين وريش التي بدت مثل ما يرتديه الهنود الأمريكان في أحد أفلام جون واين. وأثناء الاحتفال كان والد أوجم وأعمامها يتحدثون معها عن أهمية احترام عادات وتقاليد الميلانو خاصة إذا أنجب من عروسه. لا تنس أن ترحب بأقاربك وكل عضو من أعضاء عائلتك حتى لو قابلتهم في شوارع المدينة، قال والد العروس مخاطبا زوج ابنته. بدأ أكوا يلوي يديه المتشابكتين ويأخذ نفسا عميقا فقد أصبح عصبياً بطريقة واضحة وفيما بعد فهمت سر هذه العصبية فقد أخبرني كوا أنه لا يتحدث لغة الميلانو لذا فهو لا يفهم حديثهم، هذا بالإضافة إلى رداء الرأس الثقيل الذي كان يرتديه. الهضاب البعيدة لم تكن هناك طرق مؤدية إلى ميليو المدينة التي سيعيش بها الزوجان فهي مدينة بجوار النهر ومن المحتمل أن تكون بين ولايتين على الطريق العام مقارنة بمدينة باريو وهضاب الكلبت الواقعة في الجزء الداخلي من البلاد على بعد 50 ميلا. فإما المشي لمدة طويلة اسبوعين على الأقل في طريق الغابة وجباله شديدة الانحدار لتصل إلى مدينة باريو وإما أن تأخذ طائرة توين أوتر المروحية المجهزة بـ20 مقعدا. ويتابع كاتب التقرير قوله: منذ أقل من 70 عاماً لم يقابل الناس هنا رجلا أبيض، لكن التزاوج بين قبيلتين مختلفتين في الهضاب كان أكثر شيوعاً منه في ميلو حتى أن الزوجات كن يرحبن به. وقد كان هذا الإقليم معروفاً بجز رؤوس الأعداء من المبشرين الاستراليين القادمين من الغرب في أواخر الثلاثينات ثم جنود المظلات الأوروبيين الذين كانوا يحاربون اليابانيين في الحرب العالمية الثانية. وعندما هبط الطيار العسكري البريطاني توم هاريون بالباراشوت على تلك الهضاب المزدهرة الواسعة في 1945 لينشئ قاعدة عسكرية خلف خطوط اليابانيين قرر رؤساء القبائل تحذيره: إما أن يبتعد عن هذه المعركة وإلا قاموا بقطع رأسه. أما اليوم فالأطفال والأحفاد الذين رحبوا بهاريسون في مجتمعهم قد قاموا بالتزاوج من الغرب، أما هاريسون الذي مكث بعد الحرب هناك فقد كان من أول الأزواج الأجانب عندهم. تغير المفاهيم في الماضي لم نكن نفضل الزواج من سلالات أخرى، فقد كان الزواج مقتصراً على رجال ونساء قبيلة الكبليت، هذه كانت كلمات رئيس القبيلة المتقاعد الذي يناهز من العمر 90 عاماً. لكن عندما قرر ابن العقل الراجح للقبيلة الزواج من امرأة انجليزية قام والده بهز كتفيه بلا مبالاة فهو لا يعلم ماذا يفعل وماذا يقول. ففي بعض الحالات فإن معظم أعضاء العائلة قد اختاروا زوجاتهم من بلاد ما وراء البحار. ومثال آخر فإن (ليلى رجا) قد تزوجت من (توني هودر) منذ حوالي 12 عاماً فالسيد الذي يعمل في مجال النفط في مدينة ميري هو من أصل انجليزي. هذا بالإضافة إلي ان أخوات السيدة رجا الأربعة قد تزوجوا من أوروبيين أيضاً اثنان انجليزيان وواحد اسكتلندي والآخر ألماني، كما أن أخاها الأكبر قد تزوج من امرأة كندية وانتقل للعيش معها هناك، فقط أخوها الأصغر روميو واختار زوجة بالقرب من الوطن، فعروس برسكيلا من مالايال وهي أكبر جماعة عرقية مسلمة في ماليزيا. أما قبيلة الكبليت فهي أصغر جماعة يقدر عددها بنحو 5 آلاف نسمة ومجتمع تلك القبيلة هو مجتمع صغير لكنه مترابط جداً حتى أنك لا تفكر مجرد تفكير في الزواج منهم. فمنهم من ترك القرى التي يعيشون فيها من أجل التعليم في مدارس داخلية وقابلوا جنسيات مختلفة. وغالباً ما ظلوا كما هم ولم يتغيروا، أما جاما ليبون مالك الفندق المحلي هناك يقول أما الآن فالمتعلمون منهم يرغبون في أن يلتقوا بأشخاص آخرين من بلاد مختلفة. (ديفيد بنيت) مثال أخر أو صورة أخرى فهو طيار أسترالي تزوج من قبيلة الكبليت في باريو وهو يؤمن بأن التاريخ يلعب دوراً هاماً في الزواج بين الغرب والشرق فجنود المظلات والمبشرون قد قاموا بأكثر من تحرير هذا الإقليم، فقد قاموا بإنشاء المدارس في باريو كما قدموا لهم الملابس والعلاج الحديث كما ساندوا أهل بلدة السرواك في حربهم ضد إندونيسيا في الستينات. إذن فالسؤال الآن هو لماذا ينجذب رجال الغرب للزواج من نساء قبيلة الكبليت ؟ الآراء الثابتة هي أن رجال الغرب الكبار ينجذبون إلى بنات آسيا الصغيرات الجميلات اللاتي يبحثن عن زوج غني. لكن هودر يرى أن هذه ليست المسألة فحسب في قبيلة كبليت لكن الناس في هذه القبيلة غير متحفظين وذوو مبادئ جيدة، كما أنهم متقدمون في تفكيرهم، ويقول (بنيت) (لقد قابلت زوجتي هناك وهم لم يمانعوا فالناس في هذه القبيلة فقط يعطون بلا حدود فإن اعطيتهم شيئا ما فإنما يضاعفونه لك) . ويختم مراسل الصحيفة تقريره قائلا: أما أنا فبينما كنت عند النهر أودع الناس في الزفاف دنا مني أحد كبار القرية وهو أيضاً عم العروس قائلاً: (أتذكرني؟) يا إلهي لقد نسيت فقلت له: أيمكن أن تذكرني؟ فأجابني: لا عليك، وبدلاً من أن يخبرني باسمه وجدته يحك في الشحم الأسود المأخوذ من أواني تجهيز احتفال العرس ويلطخ به وجهي حتى اكتشفت أنني أحد الضيوف الضحايا لهذه المزحة التقليدية في العرس








 


br>


 


اللهم إني سامحت كل من أغتابني أو ذكرني بسوء في


غيبتي وأسألك في ذلك الأجر والمغفرة بلوغ مراتب المحسنين



عدل سابقا من قبل دكتورة.م انوار صفار في 1/12/2011, 17:12 عدل 1 مرات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://eng-art.montadarabi.com
رشا
مراقب عام
avatar

الميزان
تاريخ التسجيل : 12/10/2010
العمر : 30
البلد /المدينة : تونس

مُساهمةموضوع: رد: عادات وتقاليد العرف في ماليزيا   1/12/2011, 14:07

جميل ما نقلتي و للناس فيما يعشقون مذاهب
تختلف العادات و التقاليد من اقليم الى اخر
ويظل كل نوع منهم له طعم خاص و حلاوة خاصة
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
دكتورة.م انوار صفار
Admin
avatar

تاريخ التسجيل : 04/04/2010
البلد /المدينة : bahrain

بطاقة الشخصية
المجلة:

مُساهمةموضوع: رد: عادات وتقاليد العرف في ماليزيا   1/12/2011, 17:09

فعلا رشا وهذا هو من جمال الحياة والا اصبحة مملة







 


br>


 


اللهم إني سامحت كل من أغتابني أو ذكرني بسوء في


غيبتي وأسألك في ذلك الأجر والمغفرة بلوغ مراتب المحسنين

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://eng-art.montadarabi.com
خالدفايز
المراقب العام المميز
المراقب العام المميز
avatar

تاريخ التسجيل : 07/10/2010

بطاقة الشخصية
المجلة: 0

مُساهمةموضوع: رد: عادات وتقاليد العرف في ماليزيا   1/12/2011, 19:41

مساء الخير

حقيقة للناس فيما يعشقون مذاهب

يلا اهي فرصة لربما رحت لهناك ممكن بعطونا زوجة من عندهم بس لازم مترجم

مقال جميل وفرصة من خلال هذه المواضيع نتعرف على عادت الشعوب واختلافاتهم

طرح جميل اسعد الله قلبك

هكذا الدنيا تسير


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
عادات وتقاليد العرف في ماليزيا
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
الهندسة والفنون :: --الاعادات والتقاليد اللهجات المختلفة العربية والاجنبية والتراث-
انتقل الى: