الهندسة والفنون
مع باقة ورد عطرة منتدى الهندسة والفنون يرحب بكم ويدعوكم للإنضمام الينا

د.م. أنوار صفار






الهندسة والفنون

 
الرئيسيةالرئيسية  البوابةالبوابة  التسجيلالتسجيل    دخولدخول          

شاطر | 
 

 بعض اشعار في الشوق الى البقاع المقدسة..

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
ام مرام
مشرف


الاسد
تاريخ التسجيل : 18/10/2010
العمر : 32
البلد /المدينة : اليمن

مُساهمةموضوع: بعض اشعار في الشوق الى البقاع المقدسة..   11/7/2010, 17:25




بسم الله الرحمن الرحيم

{ وَأَذِّن فِي النَّاسِ بِالْحَجِّ يَأْتُوكَ رِجَالاً وَعَلَى كُلِّ ضَامِرٍ يَأْتِينَ مِن كُلِّ فَجٍّ عَمِيقٍ}الحج27..

،،وهي بدأت الأيام تعد سويعاتها لتزف لنا عرس العمر، ألا هي
أيام الله ، يفد فيها من اختارهم الله ضيوفا عند بيته العتيق ؛ فهنيئا لهم ويا سعدهم..

وهنا ؛ أقدم لكم ما شعرت فيه أنه يستنهض الشوق إلى الله والحنين إلى جواره لعل المحروم من زيارة تلك الديار يذرف دمعا يشفي كمده ويطفيء حر شوقه ،ولعلنا وإن لم نحج بأجسامنا ؛ رحلت قلوبنا وأرواحنا طوافة بنور المحبة لله وحرارة اللهفة إلى لقياه ،،
~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~
الشوق والحنين إلى البقاع المقدسة في الشعر الأندلسي والمغربي..
~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~
إذا كان جميع المسلمين في مشارق الأرض ومغاربها تنبض قلوبهم بحب البقاع المقدسة، فيتشوقون إليها وتهفو نفوسهم إلى زيارتها لأداء فريضة الحج أو العمرة أو هما معا، فإن للأندلسيين والمغاربة وضعهم التاريخي/ الجغرافي الذي يجعل شوقهم وحنينهم إلى تلك البقاع أكثر تميزا وأكثر حرارة من أشواق الآخرين؛ فالأندلسيون يشعرون بأنهم أبعد من غيرهم عن مركز العالم الإسلامي، وبأنهم مفصولون عنه ببحر متلاطم الأمواج، وبأنهم محاطون بأمم تناصبهم العداء وتنتظر ضعفهم أو غفلتهم للانقضاض عليهم. وإذا أضفنا إلى هذا الوضع التاريخي الجغرافي طبيعة المواصلات آنذاك وصعوبتها في البر والبحر ـ وعرفنا أن مفهوم ” الاستطاعة ” يعني فيما يعنيه القدرة على تحمل أعباء الرحلة ماديا ومعنويا، وهي متطلبات وتكاليف لم يكن باستطاعة معظم الناس تحملها، وأمام شعور بعضهم بالعجز عن أداء هذا الواجب الشرعي ـ فإنه لا يبقى لهم إلا الأمل والتمني؛ اللذان يحولان دون الاستسلام لليأس والقنوط، ويحافظان على جذوة الأشواق ويؤججان مشاعر الحنين لدى المؤمنين الذين لا يجوز لهم أن يقنطوا من رحمة الله، لأنه لا يقنط من رحمة ربه إلا الضالون .وقد جمعت الظروف التاريخية بين الأندلسيين والمغاربة في الكثير من الأحيان، كما قربت بينهما الجغرافيا، ولذلك نراهم يشتركون في الكثير من ملامح هذا الغرض الأدبي؛ الذي ظهر عندهم في العديد من المناسبات كما ظهر من خلال الرحلات التي كان المغاربة والأندلسيون يحرصون على تدوينها، بعد عودتهم من البقاع المقدسة، ليمكنوا مواطنيهم من الاستمتاع بزيارة تلك البقاع بخيالهم ومشاعرهم، بعد أن عجزوا أو حالت الظروف بينهم وبين القيام بتلك الرحلة الحلم، وسيتضح لنا هذا بعد أن نستعرض بعض النماذج من أشعار الأندلسيين والمغاربة.

<<< الشعر الأندلسي في الشوق للبقاع المقدسة >>>

ومن أوائل ما لدينا أشواق لمكةللشاعرعبد الله بن محمد بن السيد البطليوسي .

ومن أوائل ما لدينا من شعر هذا الغرض تلك القصيدة التي خاطب بها الشاعر عبد الله بن محمد بن السيد البطليوسي ( ت 521 هـ) مكة المكرمة:
أمكـةُ تفديكِ النفوسُ الكرائمُ ** ولا برحت تنهل فيك الغـمائمُ
وكُفَّتْ أكُفُّ السوءِ عنْك وبُلِّغتْ ** مُناها قلوبٌ كي تراكِ حوائمُ
فإنـك بيت الله والحـرمُ الذي ** لِعِزَّتـه ذلَّ المـلوك الأعاظمُ
وقد رُفـعت منك القواعد بالتقى ** وشادتْكِ أَيْدٍ برّةٌ ومـعاصمُ
وساويت في الفضل المقامَ كلاكُما ** تُنالُ به الزلفى وتُمْحى المآثمُ
وبعد أن دعا لمكة المكرمة وأشاد بمكانتها وعدد بعضا من فضائلها؛ التي من بينها أن زيارتها تمحو الآثام، انتقل إلى الحديث عن مشاعره الخاصة فقال:
أَلَهْفي لأِقْدار عـدتْ عنكِ همتي ** فلم تنـهض مني إليْكِ العزائمُ
فياليت شِعْري هلْ أُرى فيك داعيًا ** إذا ما دعتْ لله فيكِ الغمائمُ
وهلْ تَمْحُوَنْ عنِّي خطايا اقترفتُها ** خُطًى فيكِ لي أو يَعْمَلاتٌ رواسمُ
وهل لي من سقيا حجيجكِ شَرْبةٌ ** ومن زمزم يُرْوي بها النفسَ حائمُ
وهـل لي في أجر الملبـين مَقسِمٌ ** إذا بُذِلتْ للناس فيـكِ المَقاسِمُ
وكم زارَ مغناكِ المعظّمَ مًجـْرِمٌ ** فحُطتْ به عَنـْه الخطايا العظـائمُ
ومن أيْنَ لا يُضْحِي مُرَجِّيكِ آمنا ** وقد أمنت فيك الْمَهَا والحمائمُ
لئِن فاتني منـكِ الذي أنا رائم ** فإن هـوى نفسي عليك لدائمُ
وإنْ يحْـمني حامي المقادير مُقدمًا ** عليك فإني بالفـؤاد لقـادم
عليكِ سلام الله ما طاف طائـف ** بكعبتكِ العُـليا وما قام قائمُ
~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~
ومن الشعراء الذين أضناهم الشوق إلى بيت الله الحرام وتعذر عليهم الوصول إليه، يحي بن بقي أبو بكر المعروف بالسلاوي؛ الذي يقول:
يا حُداة العيس مَهْلا فعسى ** يبلغُ الصبُّ لديـكم أمَلا
لا أخاف الدهر إلا حاديا ** ظَلْتُ أخشاه وأخشى الجَمَلا
أودعوني حُرَقاً إذ ودّعوا ** غادروا القلب بها مشتـعلا
آهِ من جسم غدا مُستوْطنا ** وفـؤادٍ قد غدا مـُرتحِلا
شُعْبة شَرْقا وأخرى مَغْرِباً ** منْ لـهذين بأن يشـتملا
يا رجالا بين أعـلام مِنًى ** إلثِموا الأستار واسعَوْا رَمَلا
وقفوا في عرفاتٍ وقفة ** تمـحو عن ذي زلة ما عمِلا
وإذا زرتمْ ولاحتْ يثربٌ ** فاكْحلوا بالنور منها المُـقلا
تُرْبـةٌ للوحي فيها أثرٌ ** غـودِرَ البدْرُ بـها قد أفـلا
كيف أنتمْ سمح الله لكمْ ** كيْفَ ودعتمْ هـناك الرُّسَلا
كيف لم تنضج قلوبٌ حُرقا ** كيف لمْ تجر عيونٌ هَمَلاَ؟
لَيْتَ أني تربَةُ الوادي إذا ** مرتِ العيسُ لثمتُ الأرْجُلاَ
لَوْ بوادي الدَّوْم مرت إبلي ** كنت أوطأتُ جفوني الإبلا
يا رسـول الله شكوى رجُلٍ ** عذّرَ الدهـرُ عليه السبلا
ليس بي أن أفـقد الأهل ولا ** أفـقد المالَ معا والخَوَلا
إنـما بي حين يدنو أجلي ** لستُ ألقاكَ وألقى الأجـلا
~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~
ومثله الأديب الرحالة محمد ابن جبير البلنسي الذي اشتد به الشوق إلى البقاع المقدسة يوم عرفات، فخاطب الحجاج مهنئا، ولكنه لم يستطع مفارقتهم بقلبه فتتبعهم بروحه وخياله وهم يؤدون مناسكهم، حيث يقول:
يا وُفـودَ الله فُـزْتُمْ بالمُنى ** فهـنيئا لكم أهـل مِنَى
قدْ عرفـنا عرَفاتٍ معكمْ ** فلهذا برح الشـوقُ بـنا
نحن بالمغرب نُجري ذِكْركمْ ** فغروبُ الدمع تَجْري هُتُنا
أنتم الأحباب نشكو بُعدكم ** هل شكوتم بُعدَنا من بَعْدِنا؟
علّنا نلـقى خيالا منكم ** بلذيذ الذكر وهْـنًا عَلـّنا
لو حنا الدهرُ علينا لقـضى ** باجتـماعٍ بِكم بالمنحنى
لاحَ برْقٌ مَوْهنا من أرْضكمْ ** فلعَمْري ما هَنَا العيشُ هُنا
صَـدَع الليْلَ وميـضٌ وسنا ** فأبَيـْنا أنْ نذوقَ الوَسَنا
ما عنا داعي الـهوى لمَّا دعا ** غَيْرَ صبٍّ شفّـه برْحُ العنا
كمْ جنَى الشوقُ علينا من أسًى ** عادَ في مرضاكم حُلو الجنَى
ولَكَمْ بالخيف من قلبٍ شَجٍ ** لمْ يزلْ، خوْفَ النوى، يشكو الضنى
ما ارتَضَى جانـحة الصدرِ لهُ ** سكَنًا مُنـْذُ به قَدْ سَـكَنا
فَتُـنادِيهِ على شَحْـطِ النوى ** مَـنْ لنَـا بِقَـلْبٍ مَلّنا
سرْ بنا يا حادِيَ العِيسِ عَسى ** أنْ نُلاقِي يوْمَ جمْعٍ سِرْبَنَا
شِمْ لنا البرْقَ إذا هبّ وقـلْ ** جَمَعَ اللهُ بِجَمـْع شَمْلَنا












منقول...
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
رشا
مراقب عام


الميزان
تاريخ التسجيل : 12/10/2010
العمر : 29
البلد /المدينة : تونس

مُساهمةموضوع: رد: بعض اشعار في الشوق الى البقاع المقدسة..   11/8/2010, 01:18

الله ينولنا زيارتها جميعا
الله يحميكي اختي و كل سنة و انتي بالف خير
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
مها
عضوماسي
عضوماسي


تاريخ التسجيل : 30/08/2010

مُساهمةموضوع: رد: بعض اشعار في الشوق الى البقاع المقدسة..   11/8/2010, 12:52

اشكرا لك ام مرام على الاشعار الجميلة
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
ام مرام
مشرف


الاسد
تاريخ التسجيل : 18/10/2010
العمر : 32
البلد /المدينة : اليمن

مُساهمةموضوع: رد: بعض اشعار في الشوق الى البقاع المقدسة..   11/8/2010, 15:35

تسلموا اخواتي على مروركم الطيب..
اختكم ام مرام...
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
بختة
المراقب العام المميز
المراقب العام المميز


تاريخ التسجيل : 16/04/2010

بطاقة الشخصية
المجلة: 50

مُساهمةموضوع: رد: بعض اشعار في الشوق الى البقاع المقدسة..   11/8/2010, 16:00

والله فعلا القلب يتشوق لزيارة هذه البقاع
نسأل الله أن يرزقنا زيارة البيت الحرام ....آمين



اللهم أرزقنا حج بيتك الحرام
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
ام مرام
مشرف


الاسد
تاريخ التسجيل : 18/10/2010
العمر : 32
البلد /المدينة : اليمن

مُساهمةموضوع: رد: بعض اشعار في الشوق الى البقاع المقدسة..   11/8/2010, 16:29

امين اختي بختة..
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
خالدفايز
مشرف مجموعة


تاريخ التسجيل : 07/10/2010

بطاقة الشخصية
المجلة: 0

مُساهمةموضوع: رد: بعض اشعار في الشوق الى البقاع المقدسة..   11/8/2010, 22:40

تحية طيبة مائك سعيد

بارك الله بفكرك وقلمك وقلبك

واطعمنا واياكي وسائر المسلمين

زيارة بيته وزيارة قبر نبيه وصحبه عليهم رضوان الله

اللهم صلي على الحبيب المصطفى

طرح جميل

هكذا الدنيا تسير
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
بعض اشعار في الشوق الى البقاع المقدسة..
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
الهندسة والفنون :: --المنتدى العام (كل ما تحب)-
انتقل الى: