الهندسة والفنون
مع باقة ورد عطرة منتدى الهندسة والفنون يرحب بكم ويدعوكم للإنضمام الينا

د.م. أنوار صفار






الهندسة والفنون

 
الرئيسيةالرئيسية  البوابةالبوابة  التسجيلالتسجيل    دخولدخول          

شاطر | 
 

 الشاعر أبو العتاهية

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
بختة
المراقب العام المميز
المراقب العام المميز
avatar

تاريخ التسجيل : 16/04/2010

بطاقة الشخصية
المجلة: 50

مُساهمةموضوع: الشاعر أبو العتاهية   10/16/2010, 13:06

أبو العَتاهِيَة..شاعر يقع بين المجون والزهد


إسماعيل بن القاسم بن سويد العيني، العنزي، أبو إسحاق ويعرف بأبي العتاهية، أحد شعراء العصر العباسي، قيل عنه أنه شاعر مكثر، سريع الخاطر، في شعره إبداع، يعد من مقدمي المولدين، من طبقة بشار وأبي نواس وأمثالهما، كان يجيد القول في الزهد والمديح وأكثر أنواع الشعر في عصره، قال عن نفسه "لو شئت أن أجعل كلامي كله شعراً لفعلت".



حياته
ولد أبو العتاهية عام 130هـ - 747م بعين التمر وهي إحدى القرى الواقعة قرب الأنبار غربي الكوفة وبها نشأ، وسكن بغداد، عندما ضاق الحال بوالده أنتقل بعائلته إلى الكوفة، والتي عرفت في ذلك الوقت كملتقى للعلماء والمحدثين والعباد والزهاد، ومع الرخاء الذي عم المدينة انتشر بها عدد من الجماعات الماجنة والذين يقولون الشعر متنقلين بين مجالس اللهو، ويشتهروا بالزندقة والتهتك.
وفي وسط ذلك نشأ أبو العتاهية فكان يختلف تارة إلى مجالس العلماء والعباد، وتارة أخرى إلى مجالس الشعراء الماجنة، ونظراً لفقره عمل مع والده في بيع الفخار بالكوفة.
ظهرت موهبته في نظم الشعر مبكراً واشتهر بهذا وسمع به المتأدبون من الفتيان فكانوا يتوافدون عليه لسماع شعره.


بين المجون والزهد
كانت حياة شاعرنا مضطربة فكان يخالط أهل المجون واللهو واكثر الشعراء فسوقاً، وظل كذلك لفترة من حياته حتى أطلق عليه لقب "مخنث أهل بغداد"، وعلى الرغم من حياة اللهو هذه إلا أنه أنصرف بعد ذلك إلى الزهد، فكثر شعره في الزهد ووصف الموت وأحواله، والمواعظ والحكم.
يـــا مَـــن يُــسَـرُّ بِـنَـفسِهِ وَشَـبـابِهِ
أَنّى سُرِرتَ وَأَنتَ في خُلَسِ الرَدى
أَهـــلَ الـقُـبـورِ لا تَــواصُـلَ iiبَـيـنَكُم
مَـن مـاتَ أَصـبَحَ هَبلُهُ رَثَّ iiالقُوى
يــا مَــن أَقـامَ وَقَـد مَـضى إِخـوانُهُ
مــا أَنــتَ إِلّا واحِــدٌ مِـمَّـن مَـضـى
أَنَـسيتَ أَن تُـدعى وَأَنـتَ مُـحَشرِج
مـا إِن تَـفيقُ وَلا تُـجيبُ لِـمَن iiدَعـا
أَمّــا خُـطاكَ إِلـى الـعَمى iiفَـسَريعَةٌ
وَإِلى الهُدى فَأَراكَ مُنقَبِضَ iiالخُطا

وقال أيضاً
أَمــا مِـنَ الـمَوتِ لِـحَيٍّ iiنَـجا
كُــلُّ امــرِئٍ آتٍ عَـلَيهِ iiالـفَنا
تَــبــارَكَ الــلَــهُ iiوَسُـبـحـانَـهُ
لِــكُـلِّ شَــيءٍ مُــدَّةٌ وَانـقِـضا
يُـقَـدِّرُ الإِنـسـانُ فــي نَـفـسِهِ
أَمــراً وَيَـأبـاهُ عَـلَـيهِ الـقَضا
وَيُرزَقُ الإِنسانُ مِن حَيثُ لا
يَـرجو وَأَحـياناً يُـضِلُّ iiالـرَجا
الـيَأسُ يَحمي لِلفَتى iiعِرضَهُ
وَالـطَـمَعُ الـكـاذِبُ داءٌ iiعَـيـا
مـــا أَزيَــنَ الـحِـلمَ iiلِأَربـابِـهِ
وَغـايَـةُ الـحِـلمِ تَـمامُ iiالـتُقى


اتصاله بالخلفاء
انتقل أبو العتاهية إلى بغداد أثناء خلافة المهدي، وكانت مركزاً للنشاط العلمي والأدبي بالإضافة لكونها دار الخلافة، فكانت المكان المناسب للشاعر لينشر بها أشعاره، أتصل بالخليفة المهدي الذي استدعاه للقصر ولما سمع شعره أعجب به ونال رضاه.
مما قاله في مدح الخليفة المهدي يوم توليه الخلافة:
أَتَــتــهُ الـخِـلافَـةُ iiمُـنـقـادَةً
إِلَـــيــهِ تُــجَــرِّرُ iiأَذيــالَـهـا
وَلَـــم تَــكُ تَـصـلُحُ إِلّا لَــهُ
وَلَــم يَــكُ يَـصـلُحُ إِلّا iiلَـها
وَلَــو رامَـهـا أَحَــدٌ غَـيـرُهُ
لَـزُلزِلَتِ الأَرضُ iiزِلـزالَها
وَلَو لَم تُطِعهُ بَناتُ القُلوبِ
لَـمـا قَـبِـلَ الـلَـهُ أَعـمـالَها
وَإِنَّ الخَليفَةَ مِن بَعضِ iiلا
إِلَـيـهِ لَـيُـبغِضُ مَـن iiقـالَها

وعندما جاءت فترة حكم الرشيد كان أبو العتاهية قد أعرض عن قول الشعر، فطلب منه الرشيد أن يعود إليه فأبى فحبسه في منزل حتى عاد إليه مرة أخرى، ولزم بعد ذلك الرشيد ومن بعده الأمين ثم المأمون.



"عتبة"
أعجب أبو العتاهية بجارية لزوجة المهدي وتدعى "عتبة" وكان قد أبصرها ذات يوم راكبة مع جمع من الخدم تتصرف في حوائج الخلافة، فتعلق بها قلبه وذكرها في شعره، ولما علم أمير المؤمنين هم أن يدفع بها إليه، ولكنها قالت " يا أمير المؤمنين مع حرمتي وخدمتي تدفعني إلى بائع جرار متكسب بالشعر؟"، فبعث إليه قائلاً" أما عتبة فلا سبيل لك إليها وقد أمرنا لك بملء برنية مالاً".
قال في عتبة:
يـا إِخـوَتي إِنَّ الهَوى iiقاتِلي
فَـيَسِّروا الأَكـفانَ مِن عاجِلِ
وَلا تَلوموا في أتِّباعِ الهَوى
فَـإِنَّـنـي فـــي شُـغُـلٍ شـاغِـلِ
عَـيـني عَـلـى عُـتـبَةَ iiمُـنهَلَّةٌ
بِـدَمـعِها الـمُـنسَكِبِ iiالـسائِلِ
يـا مَـن رَأى قَبلي قَتيلاً iiبَكى
مِـن شِدَّةِ الوَجدِ عَلى iiالقاتِلِ
بَـسَطتُ كَـفّي نَـحوَكُم iiسـائِلاً
مــاذا تَـرُدّونَ عَـلى iiالـسائِلِ

وظل أبا العتاهية متغزلاً في عتبة ينظم فيها الكثير من الأشعار، حتى أمر المهدي بجلده وإدخاله للسجن، إلى أن تشفع فيه خاله وأخرجه.
وعلى الرغم من ذلك ظل حب عتبة مشتعلاً بقلبه حتى جاءت خلافة الرشيد، والذي حاول بدوره التوسط من أجل زواج أبو العتاهية من عتبة ولكن لم يفلح الأمر أيضاً، وأصاب أبو العتاهية اليأس ومما قاله في ذلك:
قَــطَّـعـتُ مِــنــكَ حَـبـائِـلَ الآمـــالِ
وَحَطَطتُ عَن ظَهرِ المَطِيِّ رِحالي
وَيَـئِستُ أَن أَبـقى لِـشَيءٍ نِلتُ مِم
مــا فـيـكِ يــا دُنـيا وَأَن يَـبقى iiلـي
وَوَجَـدتُ بَردَ اليَأسِ بَينَ iiجَوانِحي
وَأَرَحـتُ مِـن حَـلّي وَمِـن iiتَرحالي
وَأَرَحـتُ مِـن حَـلّي وَمِـن iiتَرحالي

"أبو العتاهية"






يقال في سبب تسمية "أبو العتاهية" بهذا اللقب أن الخليفة المهدي قال له يوماً " أنت رجل متحذلق – أي متطرف، متعته – فغلب عليه هذا اللقب، ويقول ابن منظور " لأن المهدي قال له أراك متخلطاً متعتهاً وكان قد نعته بجارية المهدي "عتبة" واعتقل بسببها وعرض عليها المهدي أن يزوجها له فأبت - كما سبق ان ذكرنا -، وقيل لقب بذلك لأنه كان طويلاً مضطرباً، وقيل أيضاً لأنه يرمي بالزندقة ولأنه كان محباً للمجون والتعته".
وكلمة عتاهية لها أكثر من معنى ففي لسان العرب يقول ابن منظور: عته في العلم: أولع به وحرص عليه، والعتاهة والعتاهية مصدر عته مثل الرفاهة والرفاهية، والعتاهية: ضلال الناس من التجنن والدهش والتعته المبالغ في الملبس والمأكل ورجل عتاهية أي أحمق.


قال عنه أبو العلاء المعري
الـلَـهُ يَـنـقُلُ مَــن شــاءَ رُتـبَةً بَـعدَ رُتـبَه
أَبدى العَتاهِيُّ نُسكاً وَتابَ مِن ذِكرِ عُتبَه



شعره
قدم أبو العتاهية في شعره الزهد والموعظة والرثاء والهجاء والمدح والوصف والحكم والأمثال والغزل، تميز شعره بسهولة الألفاظ وقلة التكلف.
ويقال عن سبب اتجاهه للزهد وتوقفه عن قول الغزل والهجاء والمديح، واقتصار شعره على الزهد والحكمة، ما روي عن أبي سلمة الغنوي الذي سأل أبا العتاهية: "ما الذي صرفك عن قول الغزل إلى قول الزهد؟". فأجابه:"إذن والله أخبرك. إني لما قلت:

الـلَـهُ بَـيـني وَبَـيـنَ iiمَـولاتي أَبـدَت لِـيَ الـصَدَّ iiوَالمَلالاتِ
لا تَغفِرُ الذَنبَ إِن أَسَأتُ وَلا تَـقـبَلُ عُــذري وَلا iiمُـؤاتاتي
مَـنَحتُها مُـهجَتي iiوَخالِصَتي فَـكـانَ هِـجـرانُها iiمُـكـافاتي
هَـيَّـمَـني حُـبُّـهـا وَصَـيَّـرَنـي أُحـدوثَةً فـي جَـميعِ جاراتي


رأيت في المنام في تلك الليلة كأن آتيا أتاني فقال: "ما أصبت أحدا تدخله بينك وبين عتبة يحكم علينا بالمعصية إلا الله تعالى؟"، فانتبهت مذعورا وتبت إلى الله تعالى من ساعتي من قول الغزل".



زهده
تضاربت الأقوال في زهده فكان البعض يراه زاهداً صادقاً، بينما يراه البعض الأخر راغباً في الدنيا، وان زهده ما هو إلا مواعظ أدبية وتأملات ذات صفة شعرية في الحياة والموت.

مما قاله في الزهد:
إِلَـــهـــي لا تُــعَــذِّبـنـي فَـــإِنّـــي
مُــقِـرٌّ بِــالَّـذي قَـــد كــانَ iiمِـنّـي
وَمـــا لـــي حـيـلَـةٌ إِلّا iiرَجــائـي
وَعَفوُكَ إِن عَفَوتَ وَحُسنُ ظَنّي
فَـكَـم مِـن زِلَّـةٍ لـي فـي iiالـبَرايا
وَأَنـــتَ عَــلَـيَّ ذو فَـضـلٍ وَمَــنِّ
إِذا فَــكَّـرتُ فــي نَـدَمـي iiعَـلَـيها
عَـضَضتُ أَنامِلي وَقَرَعتُ iiسِنّي
يَـظُـنُّ الـنـاسُ بــي خَـيراً iiوَإِنّـي
لَـشَرُّ الـناسِ إِن لَـم تَـعفُ iiعَنّي


قالوا عنه
قال عنه أبو الفرج "قال الشعر فبرع به وتقدم"، وقال عنه الأصمعي " شعر أبي العتاهية كساحة الملوك يقع فيها الجوهر والذهب، والتراب والخزف والنوى"، كما قيل عنه: "أنه أقدر الناس على وزن الكلام حتى أنه يتكلم بالشعر في جميع حالاته".
وقال عنه المبرد: كان أبو العتاهية حسن الشعر قريب المآخذ لشعره ديباجة ويخرج القول منه كمخرج النفس قوة وسهولة واقتدار.



الوفاة
توفي أبو العتاهية في خلافة المأمون بعد أن بلغ الثمانين من عمره عام 211هـ - 826م، وله ديوان شعر.




اللهم أرزقنا حج بيتك الحرام
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
دكتورة.م انوار صفار
Admin
avatar

تاريخ التسجيل : 04/04/2010
البلد /المدينة : bahrain

بطاقة الشخصية
المجلة:

مُساهمةموضوع: رد: الشاعر أبو العتاهية   10/16/2010, 15:18

سرد رائع جدا لحياة الشاعر ابو العتاهية
شكرا لك بختة







 


br>


 


اللهم إني سامحت كل من أغتابني أو ذكرني بسوء في


غيبتي وأسألك في ذلك الأجر والمغفرة بلوغ مراتب المحسنين

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://eng-art.montadarabi.com
بختة
المراقب العام المميز
المراقب العام المميز
avatar

تاريخ التسجيل : 16/04/2010

بطاقة الشخصية
المجلة: 50

مُساهمةموضوع: رد: الشاعر أبو العتاهية   10/16/2010, 22:11

شكرا ان شاء استفدتي من الموضوع



اللهم أرزقنا حج بيتك الحرام
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
الشاعر أبو العتاهية
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
الهندسة والفنون :: الأدبي :: سيرة حياة الشعراء والادباء :: -سيرة حياة الشعراء-
انتقل الى: