الهندسة والفنون
مع باقة ورد عطرة منتدى الهندسة والفنون يرحب بكم ويدعوكم للإنضمام الينا

د.م. أنوار صفار






الهندسة والفنون

 
الرئيسيةالرئيسية  البوابةالبوابة  التسجيلالتسجيل    دخولدخول          

شاطر | 
 

 الأسراء والمعراج

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
دكتورة.م انوار صفار
Admin
avatar

تاريخ التسجيل : 04/04/2010
البلد /المدينة : bahrain

بطاقة الشخصية
المجلة:

مُساهمةموضوع: الأسراء والمعراج   5/3/2016, 14:37

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
المعراج لا يعتبر أمراً غير ممكن من جهة الدليل العقلي ولا من جهة معطيات وموازين العلوم المعاصرة ، وهو بالإضافة إلى ذلك أمر إعجازي خارق للعادة لذلك قام الدليل النقلي عليه ، فينبغي قبوله والإيمان به. لقد دلت الآيات والروايات المتواترة من طريق العامة والخاصة على وقوع المعراج بالجسد الشريف ، منكر ذلك منكر لضروري الدين الثابت بالكتاب والسنة والإجماع فعن الرضا (عليه السلام): (من كذب بالمعراج فقد كذّب رسول الله (صلى الله عليه وآله) ). وعن الصادق (عليه السلام): (ليس من شيعتنا من أنكر أربعة ) وعدّ منها المعراج.

والذي يدل على أنه تعالى عرج بالنبي (صلى الله عليه وآله) بروحه وجسده إلى السموات أخبار نشير إليها على نحو الإجمال: فمنها كما ورد في (البحار): إنه (صلى الله عليه وآله) رأى الأنبياء كل نبي في سماء من السماوات (البحار ج18/ 283)، وأنه لما وصل إلى العرش أتاه النداء من العلي الأعلى: يا محمد ادن من صاد وتوضأ لصلاة الظهر (بحار الأنوار ج18/ 362) ، وروي أن جبرئيل (عليه السلام) خاطبه وقال: (يا محمد لقد وطأت موطأ ما وطأه قبلك أحد، لا ملك مقرب ولا نبي مرسل...) (البحار 18/ 306) وروي أن جبرئيل (عليه السلام) تخلف عن النبي (صلى الله عليه وآله) قبل مناجاة الرب معه) (البحار ج2/ 316) .

والذي يدل عليه: أن ظاهر الآيات القرآنية الواردة في أوائل سورة الإسراء وكذلك سورة النجم تدل على وقوع المعراج في اليقظة ، ولازمة أن يكون العروج بالروح والجسد، كما يؤكد هذا الأمر كبار علماء الإسلام الشيعة والسنة وعدم ذكر كلمة ((معراج)) في القرآن لا يعني أن صفته غير مذكورة، بل قد ذكرت صفة معراجه (صلى الله عليه وآله) ولا سيما في الآيات 5ـ 18 من سورة النجم، قال تعالى: (( عَلَّمَه شَديد القوَى, ذو مرَّة فاستَوَى, وهو بالافق الأعلى, ثمَّ دَنَا فتَدَلَّى, فكَانَ قَابَ قَوسَين أَو أَدنَى, فأَوحَى إلَى عَبده مَا أَوحَى, مَا كَذَبَ الفؤَاد مَا رَأَى, أََفتمَارونَه عَلَى مَا يَرَى, وَلَقَد رَآه نَزلَةً أخرَى, عندَ سدرَة المنتَهَى, عندَهَا جَنَّة المَأوَى, إذ يَغشَى السّدرَةَ مَا يَغشَى, مَا زَاغَ البَصَر وَمَا طَغَى, لَقَد رَأَى من آيَات رَبّه الكبرَى )). وتفسير هذه الآيات يرجع فيه إلى التفاسير المعتبرة.

ومن المفيد ايضاً أن نذكر أن عقيدة المعراج لا تقتصر على المسلمين، بل هناك ما يشابهها في الأديان الأخرى، بل إننا نرى في المسيحية أكثر مما قيل في معراج النبي (صلى الله عليه وآله) إذ يقول هؤلاء كما في الباب السادس من انجيل ((مرقس) )) والباب (24) من إنجيل ((لوقا)) والباب (21) من إنجيل ((يوحنا)): إن عيسى بعد أن صلب وقتل ودفن نهض من مدفنه وعاش بين الناس أربعين يوماً قبل أن يعرج إلى السماء، ليبقى هناك في عروج دائم.







 


br>


 


اللهم إني سامحت كل من أغتابني أو ذكرني بسوء في


غيبتي وأسألك في ذلك الأجر والمغفرة بلوغ مراتب المحسنين

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://eng-art.montadarabi.com
بثينة الزعبي
المراقب العام المميز
المراقب العام المميز
avatar

الميزان
تاريخ التسجيل : 18/02/2012
العمر : 61
البلد /المدينة : النمسا / فيينا

مُساهمةموضوع: رد: الأسراء والمعراج   5/12/2016, 22:27

سبحان الله وبحمده سبحان الله العظيم
بارك الله فيك و جزاك الله خيراً






الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
الأسراء والمعراج
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
الهندسة والفنون :: الآسلامي :: --الأسلامي :: القرآن الكريم وكل ما يتعلق به-
انتقل الى: