الهندسة والفنون
مع باقة ورد عطرة منتدى الهندسة والفنون يرحب بكم ويدعوكم للإنضمام الينا

د.م. أنوار صفار






الهندسة والفنون

 
الرئيسيةالرئيسية  البوابةالبوابة  التسجيلالتسجيل    دخولدخول          

شاطر | 
 

 "مَالي وَلَلدُّنْيَا؟"

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
بثينة الزعبي
المراقب العام المميز
المراقب العام المميز
avatar

الميزان
تاريخ التسجيل : 18/02/2012
العمر : 62
البلد /المدينة : النمسا / فيينا

مُساهمةموضوع: "مَالي وَلَلدُّنْيَا؟"   10/29/2015, 23:08

"مَالي وَلَلدُّنْيَا؟"


الحمد لله حمدا كثيرا طيبا مباركا فيه، ملء السماوات، وملء الأرض، وملء ما شاء ربنا من شيء بعد والصلاة والسلام على الحبيب المصطفى والرسول المجتبى والشفيع المرتضى.
أما بعد
الدنيا وما أدراك ما الدنيا كم غرتنا وفي شهواتها أغرقتنا وبلهوها شغلتنا ، وما هي إلا متاع الغرور وكل ما فيها حتما سيزول ، فعلما نؤثر الدنيا على الآخرة وهي زائفة زائلة.

إذا أردت أن تعرف هذه الدنيا حق المعرفة , فهذا وصفها عند خلقها علام الغيوب سبحانه وتعالى:

قال سبحانه (وَمَا أُوتِيتُمْ مِنْ شَيْءٍ فَمَتَاعُ الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَزِينَتُهَا وَمَا عِنْدَ اللَّهِ خَيْرٌ وَأَبْقَى أَفَلَا تَعْقِلُونَ ) (60)  سورة القصص

وقال (قُلْ مَتَاعُ الدُّنْيَا قَلِيلٌ وَالْآَخِرَةُ خَيْرٌ لِمَنِ اتَّقَى وَلَا تُظْلَمُونَ فَتِيلً ) (77) سورة النساء

وقال (وَفَرِحُوا بِالْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَمَا الْحَيَاةُ الدُّنْيَا فِي الْآَخِرَةِ إِلَّا مَتَاعٌ ) (26) سورة الرعد

وقال ( يَا قَوْمِ إِنَّمَا هَذِهِ الْحَيَاةُ الدُّنْيَا مَتَاعٌ وَإِنَّ الْآَخِرَةَ هِيَ دَارُ الْقَرَارِ ) (39) سورة غافر

وقال ( أَفَمَنْ وَعَدْنَاهُ وَعْدًا حَسَنًا فَهُوَ لَاقِيهِ كَمَنْ مَتَّعْنَاهُ مَتَاعَ الْحَيَاةِ الدُّنْيَا ثُمَّ هُوَ يَوْمَ الْقِيَامَةِ مِنَ الْمُحْضَرِينَ ) (61)  سورة القصص

وقال ( كُلُّ ذَلِكَ لَمَّا مَتَاعُ الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَالْآَخِرَةُ عِنْدَ رَبِّكَ لِلْمُتَّقِينَ ) (35) سورة الزخرف 

وقال ( وَمَا الْحَيَاةُ الدُّنْيَا إِلَّا مَتَاعُ الْغُرُورِ ) (20) سورة الحديد

وقال ( تُرِيدُونَ عَرَضَ الدنيا والله يُرِيدُ الآخرة والله عَزِيزٌ حَكِيمٌ ) [الأنفال: 67]

وقال ( يَا أَيُّهَا النَّاسُ إِنَّ وَعْدَ اللَّهِ حَقٌّ فَلَا تَغُرَّنَّكُمُ الْحَيَاةُ الدُّنْيَا وَلَا يَغُرَّنَّكُمْ بِاللَّهِ الْغَرُورُ ) (5) سورة فاطر

وقال ( وَمَا الْحَيَاةُ الدُّنْيَا إِلَّا لَعِبٌ وَلَهْوٌ وَلَلدَّارُ الْآَخِرَةُ خَيْرٌ لِلَّذِينَ يَتَّقُونَ أَفَلَا تَعْقِلُونَ ) (32)  سورة الأنعام

وقال ( وَمَا هَذِهِ الْحَيَاةُ الدُّنْيَا إِلَّا لَهْوٌ وَلَعِبٌ وَإِنَّ الدَّارَ الْآَخِرَةَ لَهِيَ الْحَيَوَانُ لَوْ كَانُوا يَعْلَمُونَ ) (64) سورة العنكبوت

وقال ( الْمَالُ وَالْبَنُونَ زِينَةُ الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَالْبَاقِيَاتُ الصَّالِحَاتُ خَيْرٌ عِنْدَ رَبِّكَ ثَوَابًا وَخَيْرٌ أَمَلًا ) (46) سورة الكهف


وقال ( زُيِّنَ لِلنَّاسِ حُبُّ الشَّهَوَاتِ مِنَ النِّسَاءِ وَالْبَنِينَ وَالْقَنَاطِيرِ الْمُقَنْطَرَةِ مِنَ الذَّهَبِ وَالْفِضَّةِ وَالْخَيْلِ الْمُسَوَّمَةِ وَالْأَنْعَامِ وَالْحَرْثِ ذَلِكَ مَتَاعُ الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَاللَّهُ عِنْدَهُ حُسْنُ الْمَآَبِ) (14) آل عمران

وقال ( وَلَا تَمُدَّنَّ عَيْنَيْكَ إِلَى مَا مَتَّعْنَا بِهِ أَزْوَاجًا مِنْهُمْ زَهْرَةَ الْحَيَاةِ الدُّنْيَا لِنَفْتِنَهُمْ فِيهِ وَرِزْقُ رَبِّكَ خَيْرٌ وَأَبْقَى ) (131)  سورة طه

وقال ( وَمَا كَانَ لِنَفْسٍ أَنْ تَمُوتَ إِلَّا بِإِذْنِ اللَّهِ كِتَابًا مُؤَجَّلًا وَمَنْ يُرِدْ ثَوَابَ الدُّنْيَا نُؤْتِهِ مِنْهَا وَمَنْ يُرِدْ ثَوَابَ الْآَخِرَةِ نُؤْتِهِ مِنْهَا وَسَنَجْزِي الشَّاكِرِينَ ) (145) آل عمران

وقال ( مَنْ كَانَ يُرِيدُ حَرْثَ الْآَخِرَةِ نَزِدْ لَهُ فِي حَرْثِهِ وَمَنْ كَانَ يُرِيدُ حَرْثَ الدُّنْيَا نُؤْتِهِ مِنْهَا وَمَا لَهُ فِي الْآَخِرَةِ مِنْ نَصِيبٍ ) (20) سورة الشورى


وقال ( يَعْلَمُونَ ظَاهِرًا مِنَ الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَهُمْ عَنِ الْآَخِرَةِ هُمْ غَافِلُونَ ) (7) سورة الروم

بَلْ تُؤْثِرُونَ الْحَيَاةَ الدُّنْيَا (16) وَالْآَخِرَةُ خَيْرٌ وَأَبْقَى (17) سورة الأعلى

وهذا حالها ووصفها عند خير من عاش فيها ..... نبينا محمد صلى الله عليه وسلم

قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : (( مالي وللدنيا ، إنما مثلي ومثل الدنيا كمثل راكب قال ـ أي نام ـ في ظل شجرة ، في يوم صائف ، ثم راح وتركها )) [رواه الترمذي وأحمد وهو صحيح].

وقال صلى الله عليه وسلم (( إنما يكفي أحدكم ما كان في الدنيا مثل زاد الراكب ))

وقال صلى الله عليه وسلم (( كن في الدنيا كأنك غريب أو عابر سبيل )) [رواه البخاري].

وقال صلى الله عليه وسلم (( ما الدنيا في الآخرة إلا مثل ما يجعل أحدكم أصبعه في اليمّ ، فلينظر بم يرجع )) [رواه مسلم].

وقال صلى الله عليه وسلم (( لوكانت الدنيا تزن عند الله جناح بعوضة، ما سقى كافرا منها شربة ماء )) [رواه الترمذي ].

وقال صلى الله عليه وسلم (( الدنيا سجن المؤمن وجنة الكافر )) [رواه مسلم].

وقال صلى الله عليه وسلم ((موضع سوط في الجنة خير من الدنيا و ما فيها ))

وقال صلى الله عليه وسلم (( لغدوة في سبيل الله أو روحة خير من الدنيا و ما فيها و لقاب قوس أحدكم أو موضع قده في الجنة خير من الدنيا و ما فيها و لو اطلعت امرأة من نساء أهل الجنة إلى الأرض لملأت ما بينهما ريحا و لأضاءت ما بينهما و لنصيفها على رأسها خير من الدنيا و ما فيها ))

وقال صلى الله عليه وسلم (( ازهد في الدنيا يحبك الله و ازهد فيما أيدي الناس يحبك الناس ))

عن جابر – رضي الله عنه - أن النبي - صلى الله عليه وسلم - مرّ بالسوق والناس كنفتيه، فمر بجدي أسك ميت فتناوله فاخذ بأذنه، فقال: "أيكم يحب أن هذا له بدرهم" فقالوا: ما نحب أنه لنا بشيء وما نصنع به ؟ قال: " أتحبون أنه لكم" قالوا: والله لو كان حياً كان عيباً فيه أنه أسكّ فكيف وهو ميت؟ فقال:"والله للدنيا أهون على الله من هذا عليكم" رواه مسلم (18/93)

وقال صلى الله عليه وسلم ((أما ترضى أن تكون لهم الدنيا و لنا الآخرة ))

حدثنا يحيى بن سعيد ، عن سفيان ، حدثني سليمان ، عن أبي حازم ، عن أبي هريرة قال : " ما عاب رسول الله صلى الله عليه وسلم طعاما قط ، كان إذا اشتهاه أكله ، وإذا لم يشتهه تركه "

حدثنا عبد الله ، حدثني أبو علي بشر بن سيحان البصري ، حدثنا حرب بن ميمون ، حدثنا هشام بن حسان ، عن هشام بن عروة ، عن أبيه ، عن عائشة رضي الله عنها قالت : " وا بأبي - تعني النبي صلى الله عليه وسلم - خرج من الدنيا ولم يشبع من خبز البر "

حدثنا عبدة بن سليمان ، حدثنا هشام بن عروة ، عن رجل قال : سئلت عائشة رضي الله عنها : ما كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يصنع في بيته ؟ قالت : " كان يرقع الثوب ، ويخصف النعل " ونحو هذا

حدثنا أبو سعيد مولى بني هاشم ، حدثنا ثابت ، حدثنا هلال يعني ابن خباب عن عكرمة ، عن ابن عباس قال : " ومات رسول الله صلى الله عليه وسلم وما ترك دينارا ، ولا درهما ، ولا عبدا ، ولا وليدة ، وترك درعه رهنا عند يهودي بثلاثين صاعا من طعام "

حدثنا عبد الله ، حدثنا أبي ، حدثنا زيد بن الحباب ، حدثنا سفيان بن سعيد ، عن الزبير بن عدي ، عن مصعب بن سعد قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : " احذروا الدنيا فإنها خضرة حلوة "

حدثنا محمد بن بشار حدثنا عمر بن يونس حدثنا عكرمة بن عمار حدثني سماك الحنفي أبو زميل حدثني عبد الله بن العباس حدثني عمر بن الخطاب قال دخلت على رسول الله صلى الله عليه وسلم وهو على حصير قال فجلست فإذا عليه إزار وليس عليه غيره وإذا الحصير قد أثر في جنبه وإذا أنا بقبضة من شعير نحو الصاع وقرظ في ناحية في الغرفة وإذا إهاب معلق فابتدرت عيناي فقال ما يبكيك يا ابن الخطاب فقلت يا نبي الله ومالي لا أبكي وهذا الحصير قد أثر في جنبك وهذه خزانتك لا أرى فيها إلا ما أرى وذلك كسرى وقيصر في الثمار والأنهار وأنت نبي الله وصفوته وهذه خزانتك قال يا ابن الخطاب ألا ترضى أن تكون لنا الآخرة ولهم الدنيا قلت بلى

حدثنا عبد الله ، حدثني أبي ، حدثنا وكيع ، حدثنا الأعمش ، عن عمارة بن القعقاع ، عن أبي زرعة ، عن أبي هريرة قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : " اللهم اجعل رزق آل محمد قوتا "

حدثنا عبد الله ، حدثنا إبراهيم بن زياد سبلان ، حدثنا عباد يعني ابن عباد ، عن محمد بن عمرو ، عن أبي سلمة ، عن أبي هريرة قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : " والذي نفسي بيده لو تعلمون ما أعلم لضحكتم قليلا ولبكيتم كثيرا "

حدثنا عبد الصمد ، حدثنا أبان ، حدثنا قتادة ، عن أنس قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم ذات يوم : " والذي نفس محمد بيده ما أمسى في آل محمد صاع من حب ، ولا صاع من تمر " وإنهم يومئذ لتسعة أبيات ، له يومئذ تسع نسوة

حدثنا عبد الله ، حدثني عبيد الله بن عمر ، حدثنا عبد الله بن داود ، عن هشام بن عروة ، عن أبيه ، عن عائشة قالت : " مات أبو بكر فما ترك دينارا ولا درهما ، وكان قد أخذ قبل ذلك ماله فألقاه في بيت المال "

حدثنا عبد الله ، حدثني أبي ، حدثنا عبد الصمد ، حدثنا أبو الأشهب ، عن الحسن قال : مر عمر على مزبلة ؛ فاحتبس عندها ، فكأنه شق على أصحابه وتأذوا بها فقال لهم : " هذه دنياكم التي تحرصون عليها "

حدثنا عبد الله ، حدثني أبي ، حدثنا عبد الصمد ، حدثني أبو زكريا بن مازن الذهلي قال : حدثني أبو مازن ، أنه رأى عمر بن الخطاب ، وكان أخي قتل مع الجارود ، فبعثنا القتلى إلى عمر فرأيت على عمر رضي الله عنه إزارا مرقوعا فعددتها فإذا فيها اثنا عشر رقعة "

حدثنا عبد الله ، حدثني أبي ، حدثنا عبد الله بن عيسى أبو خلف الخزاز ، حدثنا يونس بن عبيد ، أن الحسن سئل عن القائلين ، في المسجد قال : " رأيت عثمان بن عفان رضي الله عنه يقيل في المسجد وهو يومئذ خليفة " قال : " ويقوم وأثر الحصباء في جنبه " قال : " فيقول : هذا أمير المؤمنين ، هذا أمير المؤمنين "
__________________
قال رسول الله صلى اللّه عليه وسلّم: ( من تعلّم العلم ليباهي به العلماء أو يماري به السفهاء أو يصرف به وجوه النّاس إليه أدخله الله جهنّم)






الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
"مَالي وَلَلدُّنْيَا؟"
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
الهندسة والفنون :: الآسلامي :: --الأسلامي-
انتقل الى: