الهندسة والفنون
مع باقة ورد عطرة منتدى الهندسة والفنون يرحب بكم ويدعوكم للإنضمام الينا

د.م. أنوار صفار






الهندسة والفنون

 
الرئيسيةالرئيسية  البوابةالبوابة  التسجيلالتسجيل    دخولدخول          

شاطر | 
 

 تحف الأثار الغارقة … حلم الإسكندرية

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
بثينة الزعبي
المراقب العام المميز
المراقب العام المميز
avatar

الميزان
تاريخ التسجيل : 18/02/2012
العمر : 61
البلد /المدينة : النمسا / فيينا

مُساهمةموضوع: تحف الأثار الغارقة … حلم الإسكندرية   5/23/2015, 22:05

تحف الأثار الغارقة … حلم الإسكندرية

منذ زمن سحيق غرق قصر كليوباترا في البحر الأبيض المتوسط ، ولكن الزائرين الى مدينة الاسكندرية سيصبح أخيراُ بإمكانهم مشاهدة بقايا هذا القصر عن طريق متحف تحت الماء لأول مرة فى العالم.
وقد تم اقتراح الموقع للمتحف بالقرب من مكتبة الإسكندرية ، حيث يعتقد أن ملكة مصر الشهيرة قد إحتمت به مع صديقها مارك انتوني قبل اتخاذ قرار إنهاء حياتها.
في أوائل أيلول / سبتمبر عام 2008 أعلن اليونسكو أنه سيتم تمويل فريق من الباحثين لتحديد ما إذا كان مثل هذا المتحف سيمثل للقطع الأثرية المغمورة أى الضرر.
إذا تم بناء هذا المتحف ، فسيتم عرض الكنوز والآثار من الخاصة بهذا القصر، والذي وقف يوماُ ما على الشاطئ على واحد من أكبر الخلجان من صنع الإنسان في العالم ، والذى غمرته المياه الناتجة من موجات تسونامى من الزلازل بالقرن الرابع الميلادي.
وهذا الخليج مليئ بالكنوز الأثرية الغارقة. حيث عثر الغواصين من علماء الآثار في التسعينات على الآلاف من القطع : 26 تمثال لأبو الهول وتماثيل تحمل قرابين للآلهة ، وكتل يصل وزنها إلى 56 طنا ، وحتى وجدوا أثاراُ رومانية وحطام السفن اليونانية.



الكنز الغارق


والمتحف المقترح سيشمل قطع يعتقد انها من فاروس منارة الإسكندرية ، واحدة من عجائب الدنيا السبع من العالم القديم.
وحدد علماء الآثار أكثر من 2000 قطعة مغمورة في منطقة الخليج حيث يعتقد ان المنارة وقفت هما يوماُ ما.
وقال نجيب أمين ، خبير إدارة الموقع من المجلس الأعلى للآثار في مصر. "ثروتنا الأثرية فى هذا المكان رائعا للغاية، أقدم الأثار لمدينة الإسكندرية القديمة بأكملها ترقد تحت الماء ، على بعد أمتار قليلة من الشاطئ."



وسيعرض المتحف المقترح على حد سواء على الشاطئ وتحت الماء. والقصد من ذلك الطبيعة المزدوجة هو خلق تجربة المتحف التقليدي بينما يسمح للزوار أيضا مشاهدة التحف على حالتها وهى غارقة, "عندما تذهب إلى موقع أثري ، فأنك تجد لديك تلك العاطفة التى لا يمكنك الاستغناء عنه. انها ليست مثل الذهاب لمشاهدة فيلم" قال ذلك جاك روجيريه ( Jacques Rougerie ) المعمارى الفرنسى ورئيس لجنة دراسة الجدوى.
وأضاف "انه مثل شعور رائد الفضاء الذي لا يمكن يقاسمها مع الآخرين عن شعوره في الفضاء." , روجيريه صمم مبنى مع أربعة هياكل طويل القامة على شكل أشرعة،مستوحة من المراكب الشراعية التي سافرت عبر النيل بالعصور القديمة. هذه الأشرعة الزجاجية تمثل أربع نقاط بالبوصلة ومضيئة مع ضوء أزرق.
"هذه النقاط الاربع المضيئة سوف تكون مثل منارة الاسكندرية التى كانت تجعل المكتبة مضيئة وأيضاُ العالم" ، وقال روجيريه. "وأريدها أن تفعل الشيء نفسه مع هذا المتحف".
و المتحف الأرضى الأكبر حجماُ سوف يكون به أنفاق داخلية مصنعة من الألياف الزجاجية يوصل الزائرين تحت الماء حيث يمكنهم مشاهدة الآثار التى لا تزال ترقد في قاع البحر.
ولكن يمكن لمياه الخليج الضبابية أن تحجب الرؤية عن المعالم الأثرية المغمورة. مما يحتم على بناة المتحف إما لتنظيف المياه أو استبدالها كليا ببحيرة اصطناعية.
"حتى الأن ، فأننا لدينا فكرة بارعة ،" أضاف الخبير نجيب أمين , "فقط حاول أن تتصور أنبوب زجاجي ، وأنت ببساطة تشاهد منه المعالم الرئيسية التي نحن بحاجة لتسليط الضوء عليها. انها تقريبا مثل وضع كل من هذه المعالم الأثرية في هذا الانبوب".



مخاوف اللوجستية


والمتحف المقترح تحت الماء لن يتم بناءه فقط للقيمة الجمالية ولكنه أيضا للإلتزام باتفاقية اليونسكو عام 2001 لصون التراث المغمور بالمياه.
وقد قررت الاتفاقية أن القطع الأثرية المغمورة مثالية ينبغي أن تظل في قاع البحر احتراما لسياقها التاريخي ، ولأنه أيضاُ في بعض الحالات ، وجد أن الماء يحافظ على القطع الأثرية في الواقع.
ولكن البناء على القطع الأثرية المغمورة مباشرة يمكن ان يلحق الضرر بهم ، وهذه واحدة من عدد كبير من القضايا اللوجستية التى تم إختيار فريقا من علماء الآثار ، والمهندسين المعماريين والمهندسين الإنشائيين والاقتصاديين ، والجهات الحكومية لبحثها في العامين المقبلين.
وإذا ما وجد من دراسة الجدوى أنها خلصت إلى أنه يمكن بناء المتحف بأمان ,فأن المخططين متفائلون بأنه يمكن بنائه خلال ثلاث سنوات. إلا أن تكلفة المتحف مع ذلك لم تحدد بعد ، وأيضاُ مصادر التمويل المضمون لم تحدد أيضاُ.
"تكاليف البناء تحت الماء كثيرا ، وأكثر من ذلك بكثير ، والعديد من المشاكل الفنية ، وبالتالي فإن الفكرة هي لتقسيم المتحف في اثنين حتى يتمكن من استضافة أكبر قدر ممكن من الناس" ، كما أضاف روجيريه. وبالإضافة إلى تكلفة الشواغل ، لوجستيات سلامة الزوار هي قيد التحقيق.
إلا أن السلامة الهيكلية للبناء تعتبر مجرد مشكلة بسيطة لأن خليج الإسكندرية ليست سوى حوالي 16-20 قدم أو ما يوازى ( 5-6 متر) من العمق ، والمعماريون لا يواجهون ضغطا قويا من المياه على جدران المتحف.






الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
ابتسام موسى المجالي
مشرف
avatar

تاريخ التسجيل : 20/04/2010

مُساهمةموضوع: رد: تحف الأثار الغارقة … حلم الإسكندرية   5/27/2015, 19:36

قد تم اقتراح الموقع للمتحف بالقرب من مكتبة الإسكندرية ، حيث يعتقد أن ملكة مصر الشهيرة قد إحتمت به مع صديقها مارك انتوني قبل اتخاذ قرار إنهاء حياتها.
في أوائل أيلول / سبتمبر عام 2008 أعلن اليونسكو أنه سيتم تمويل فريق من الباحثين لتحديد ما إذا كان مثل هذا المتحف سيمثل للقطع الأثرية المغمورة أى الضرر.

موضوع قيم ومعلومات مميزه
شكرا لك
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
عمار الزعبي
عضوماسي
عضوماسي
avatar

الثور
تاريخ التسجيل : 11/10/2014
العمر : 48
البلد /المدينة : سوريا الحبيبة

بطاقة الشخصية
المجلة: 0

مُساهمةموضوع: رد: تحف الأثار الغارقة … حلم الإسكندرية   5/27/2015, 19:48

وقال نجيب أمين ، خبير إدارة الموقع من المجلس الأعلى للآثار في مصر. "ثروتنا الأثرية فى هذا المكان رائعا للغاية، أقدم الأثار لمدينة الإسكندرية القديمة بأكملها ترقد تحت الماء ، على بعد أمتار قليلة من الشاطئ." 
بارك الله فيك ِ   ..
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
تحف الأثار الغارقة … حلم الإسكندرية
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
الهندسة والفنون :: --المنتدى العام (كل ما تحب) :: المتاحف والاماكن الاثرية-
انتقل الى: