الهندسة والفنون
مع باقة ورد عطرة منتدى الهندسة والفنون يرحب بكم ويدعوكم للإنضمام الينا

د.م. أنوار صفار






الهندسة والفنون

 
الرئيسيةالرئيسية  البوابةالبوابة  التسجيلالتسجيل    دخولدخول          

شاطر | 
 

  الهجرة النّبويّة مَعلَم بارز من أهم معالم حضارتنا

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
بختة
المراقب العام المميز
المراقب العام المميز


تاريخ التسجيل : 16/04/2010

بطاقة الشخصية
المجلة: 50

مُساهمةموضوع: الهجرة النّبويّة مَعلَم بارز من أهم معالم حضارتنا   10/31/2014, 17:24

لشيخ عبد المالك واضح إمام مسجد عمر بن الخطاب بن غازي ـ براقي


في تاريخ الأفراد والأمم أحداث ذات أثر ودور بالغ في تغيير دفة الحياة، وتاريخ أمّتنا بفضل اللّه يزخر بالأحداث الجسام الّتي غيّرت مجرى التاريخ، ولعلّ من أبرزها وأعظمها أثرًا في حياة الأمّة حادث الهجرة المباركة.

فالهجرة لم تكن حدثًا عاديًا كغيره من الأحداث التاريخية، بل كانت بمثابة محور الارتكاز ونقطة الانطلاق والتحوّل، والحدّ الفاصل في مصير هذا الدّين العظيم ومساره، وإيذانًا بميلاد فجر جديد لدولة التّوحيد، أشرق على الكون نوره بعد مخاض ليل طال على الأتباع معاناته وآلامه، ونظرًا لهذه المكانة السّامية الّتي تبوّأتها الهجرة النّبويّة واحتلّتها كأعظم حدث في تاريخ الدّعوة الإسلامية، فقد اعتبره المسلمون الأوائل مَعلمًا بارزًا من أهم معالم حضارتهم، فأرّخوا به لأحداثهم ووقائعهم.
والمتأمّل يلحظ كيف أنّ أنبياء اللّه عليهم السّلام ما منهم إلّا وأخرجه أهلها فهاجر عنها، من لدن إبراهيم عليه السّلام، إلى عيسى كلمة اللّه وروحه، كلّهم على عظيم درجاتهم ورفعة مقامهم، أهينوا من أقوامهم فصبروا ليكونوا مثالًا لمَن يأتي بعدهم في الثّبات والصّبر ما دام ذلك في ذات اللّه: {وَقَالَ الَّذِينَ كَفَرُوا لِرُسُلِهِمْ لَنُخْرِجَنَّكُمْ مِنْ أَرْضِنَا أَوْ لَتَعُودُنَّ فِي مِلَّتِنَا}، وقال تعالى عن قوم لوط: {فَمَا كَانَ جَوَابَ قَوْمَهُ إِلَّا أَنْ قَالُوا أَخْرِجُوا آَلَ لُوطٍ مِنْ قَرْيَتِكُمْ إِنَّهُمْ أُنَاسٌ يَتَطَهَّرُونَ}، وقال تعالى عن نبيّنا عليه الصّلاة والسّلام: {وَإِذْ يَمْكُرُ بِكَ الَّذِينَ كَفَرُوا لِيُثَبِّتُوكَ أَوْ يَقْتُلُوكَ أَوْ يُخْرِجُوكَ}، ومن هنا قال ورقة بن نوفل للنّبيّ صلّى اللّه عليه وسلّم: “ليتني فيها جذع، إذ يُخرجك قومك، فقال عليه الصّلاة والسّلام: أَوَ مُخْرِجِيَّ هم؟ قال: نعم؛ لم يأت رجل قط بمثل ما جئت به إلّا عودي”.
المصطفى صلّى اللّه عليه وسلّم لم يخرج من مكّة إلّا بعد أن تمالأ المشركون على قتله، ولقي من الأذى مع صحبه ما تنأى الجبال الراسيات عن حمله منعًا له من الدعوة إلى الحقّ، وفي هذا عبرة لمَن دعَا إلى دينه أن يصبر على أذى المدعوين، فحيثما كان العبد في مكان لا يتمكّن فيه من إظهار دينه، فإنّ له متسعًا وفسحة من الأرض يتمكّن فيها من عبادة اللّه.
إنّ هجرة المضطهدين بدينهم في كلّ زمان ومكان ليست هروبًا ولا نكوصًا ولا هزيمة، إنّما هو تربص بأمر اللّه، حتّى يأتي أمر اللّه، فقد خرج أصحاب الكهف من الدّنيا على رحابتها إلى كهف ضيق فرارًا بدينهم، واعتزالًا للشرّ وأهله، وخروجًا من الواقع السيّئ، وطلبًا للسّلامة، فكانت هجرتهم محمودة ومشروعة، وكذلك فعل الصّحابة رضوان اللّه عليهم هاجروا من مكّة إلى الحبشة مرّتين، ثمّ هاجروا إلى المدينة تاركين أوطانهم وأرضهم وديارهم وأهاليهم، رجاء السّلامة بالدّين والنّجاة من فتنة الكافرين.
لقد أثبتت الهجرة النّبويّة أنّ الدّعوة والعقيدة يتنازل لهما عن كلّ حبيب وعزيز وأليف وأنيس، فمكّة فضلًا عن كونها مولدًا ومنشأ للرّسول صلّى اللّه عليه وسلّم، ومهوى الأفئدة والقلوب، ففيها الكعبة البيت الحرام الّذي جرى حبّه لها مجرى الرّوح والدّم، ولكن شيئًا من ذلك لم يمنعه وأصحابه من مغادرة الوطن، ومفارقة الأهل والسّكن، وقد تجلّت هذه العاطفة في كلمته الّتي قالها مخاطبًا مكّة: “واللّه إنّك لخير أرض اللّه، وأحبّ أرض اللّه إلى اللّه، ولولَا أنّي أُخْرِجتُ منك ما خَرجتُ”.
ولعلّ من أهم العِبَر في هجرته عليه الصّلاة والسّلام معيّة اللّه وحفظه وتأييده لأنبيائه وأوليائه، فتعمية أبصار المشركين عن رؤية النّبيّ صلّى اللّه عليه وسلّم وصاحبه في غار “ثور” وهم عنده، مثل تخشع له القلوب من أمثلة عناية اللّه بأنبيائه ورسله ودعاته وأحبائه، فما كان اللّه ليوقع رسوله صلّى اللّه عليه وسلّم في قبضة المشركين، فيقضوا عليه وعلى دعوته، وهو الّذي أرسله اللّه رحمة للعالمين، وليس في نجاة الرّسول صلّى اللّه عليه وسلّم وصاحبه بعد أن أحاط بهما المشركون في غار ثور إلّا تصديق قوله تعالى: {إنَّا لَنَنْصُرُ رُسُلَنَا وَالّذِينَ آمَنوا فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَيَوْمَ يَقُومُ الْأَشْهَادُ}، فاللّه عزّ وجلّ أرحم بنبيّه وصاحبه من أن يجعلهما نهبًا لعدوهما، فربّنا حَمَى نبيّه ونصره وأيّده حين تخلّت عنه قوّة الأرض، والجنود الّتي يُخذل بها الباطل ويُنصر بها الحقّ ليست مقصورة على نوع معيّن من السّلاح، ولا صورة خاصة من الخوارق، إنّها أعمّ من أن تكون مادية أو معنوية، وإن كانت مادية فإنّ خطرها لا يتمثّل في فخامتها، فقد تفتك جرثومة لا تراها العين بجيش عظيم، وما يعلم جنود ربّك إلّا هو. واللّه وليّ التّوفيق.





اللهم أرزقنا حج بيتك الحرام
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
بثينة الزعبي
المراقب العام المميز
المراقب العام المميز


الميزان
تاريخ التسجيل : 18/02/2012
العمر : 60
البلد /المدينة : النمسا / فيينا

مُساهمةموضوع: رد: الهجرة النّبويّة مَعلَم بارز من أهم معالم حضارتنا   4/23/2015, 22:57

ولعلّ من أهم العِبَر في هجرته عليه الصّلاة والسّلام معيّة اللّه وحفظه وتأييده لأنبيائه وأوليائه، فتعمية أبصار المشركين عن رؤية النّبيّ صلّى اللّه عليه وسلّم وصاحبه في غار “ثور” وهم عنده، مثل تخشع له القلوب من أمثلة عناية اللّه بأنبيائه ورسله ودعاته وأحبائه، فما كان اللّه ليوقع رسوله صلّى اللّه عليه وسلّم في قبضة المشركين، فيقضوا عليه وعلى دعوته، وهو الّذي أرسله اللّه رحمة للعالمين، وليس في نجاة الرّسول صلّى اللّه عليه وسلّم وصاحبه بعد أن أحاط بهما المشركون في غار ثور إلّا تصديق قوله تعالى: {إنَّا لَنَنْصُرُ رُسُلَنَا وَالّذِينَ آمَنوا فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَيَوْمَ يَقُومُ الْأَشْهَادُ}

بارك الله فيك وجعله في ميزان صالح الأعمال للموضوع الرائع والمعبر






الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
الهجرة النّبويّة مَعلَم بارز من أهم معالم حضارتنا
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
الهندسة والفنون :: الآسلامي :: --الأسلامي :: قسم المقالات الاسلامية-
انتقل الى: