الهندسة والفنون
مع باقة ورد عطرة منتدى الهندسة والفنون يرحب بكم ويدعوكم للإنضمام الينا

د.م. أنوار صفار






الهندسة والفنون

 
الرئيسيةالرئيسية  البوابةالبوابة  التسجيلالتسجيل    دخولدخول          

شاطر | 
 

 اليوم العالمي للاعنف . . يوم ميلاد غاندي

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
دكتورة.م انوار صفار
Admin
avatar

تاريخ التسجيل : 04/04/2010
البلد /المدينة : bahrain

بطاقة الشخصية
المجلة:

مُساهمةموضوع: اليوم العالمي للاعنف . . يوم ميلاد غاندي   10/2/2014, 12:06

اليوم العالمي للاعنف . . يوم ميلاد غاندي
المصدر : (عبد الحسين شعبان)

في 2 أكتوبر/ تشرين الأول من كل عام يحتفل العالم أجمع باليوم العالمي للاعنف، وهو يوم ميلاد الزعيم الهندي الكبير مهاتما غاندي مؤسس الهند الحديثة وقائد الاستقلال ورائد فلسفة اللاّعنف والمنظم لحركتها الاستراتيجية .
ومنذ العام 2008 ينعقد الاحتفال سنوياً بعد إقرار الجمعية العامة للأمم المتحدة، (الدورة الحادية والستون- في 15 يونيو/حزيران 2007)، اعتبار يوم ميلاد غاندي (2 أكتوبر/تشرين الأول) يوماً عالمياً للتسامح بموجب قرارها المرقم 271/61/ARES، وجاء في قرار الجمعية العامة إن هذا اليوم هو مناسبة لنشر رسالة اللاّعنف بما فيه عن طريق التعليم وتوعية الجمهور مع تأكيد الأهمية العالمية لمبدأ اللاّعنف والرغبة في تأمين ثقافة السلام والتسامح والتفاهم واللاّعنف .
قدّم القرار للتصويت عليه 140 دولة، وهو أمر نادر الحدوث أن يعرض هذا العدد من الدول على الجمعية العامة مشروع قرار، وهو ما يؤكد اتساع وتنوع حجم المشاركة في تدعيم القرار الذي هو تعبير عن الاحترام العالمي للزعيم الهندي غاندي من جهة، والأهمية الراهنة لفلسفة اللاّعنف من جهة أخرى، فاللاّعنف حسب غاندي هو أقوى قوة في متناول البشرية . إنه أعتى سلاح من أسلحة الدمار تم التوصل إليه من خلال إبداع الإنسان .

وكانت حياة غاندي وأسلوب كفاحه العنيد مصدر إلهام لحركات اللاّعنف على المستوى الكوني، تلك التي تدعو إلى احترام الحقوق الإنسانية، ولاسيّما الحقوق المدنية للبشر، المقدّمة الأولى والتي لا غنى عنها للحقوق السياسية والاقتصادية والاجتماعية والثقافية، سواء على المستوى الفردي أو الجماعي، فضلاً عن التغيير الاجتماعي السلمي في مختلف مناحي الحياة، حيث ظلّ غاندي مخلصاً وملتزماً باللاّعنف في أقسى الظروف العنفية التي تعرّض لها الشعب الهندي على يد بريطانيا العظمى المحتلة لأراضيه .
هنا، لا بدّ من استذكار ما حصل لمسيرة الملح التاريخية العام 1930 حين استخدمت بريطانيا أقسى درجات العنف ضد الهنود، في حين ظل غاندي يجابهها بالمقاومة اللاعنفية واستخدام الوسائل العادلة التي تفضي إلى غايات عادلة، وهكذا حاول الجمع بين الغايات الشريفة والوسائل الشريفة، تلك التي لا يمكن أن تنفصل عنها أو تتعارض معها، إذ ليس من المعقول استخدام العنف لتحقيق السلم، وكان غاندي يؤمن بأن الهنود يجب عليهم عدم استخدام العنف أو اللجوء إلى الكراهية في كفاحهم من أجل التحرّر والاستقلال .
ومنذ غاندي الذي نحتفل بذكرى ميلاده مع العالم أجمع، تظهر الحاجة أكبر إلى اللاّعنف، لاسيّما وأن العنف لا يزال يغطّي مساحات شاسعة من العالم، ومنها بلداننا العربية، التي دفعت ثمناً باهظاً بسبب العنف والاحتلال والعدوان الإسرائيلي المتكرر على الشعب العربي الفلسطيني والأمة العربية، وأدت تلك السياسات، إضافة إلى أسباب داخلية تتعلق بنظم الحكم ومساحة الحريات، إلى تعطيل التنمية ومقايضة الإصلاح والتوجه نحو الديمقراطية بسباق التسلّح الذي عرفته المنطقة والذي أدّى إلى تبديد ثرواتها، والذي استخدمته العديد من الأنظمة مبرراً لتكميم أفواه شعوبها ولجم تطلعاتها نحو الحرية والديمقراطية والتنمية والسلام .
لقد ارتفع منسوب العنف في السنوات الأخيرة، من خلال حركات وتيارات جهادية وأعمال إرهاب دولية ومحلية أدت إلى توتير الأجواء، بل سمّمت الهواء بفايروس العنف والإرهاب، وقد شهد العراق عنفاً لا نظير له منذ احتلاله العام 2003 تداخل فيه ما هو عدواني دولي بما هو إقليمي وداخلي، وخصوصاً في ظل نزعات طائفيات وإثنية لا تزال تعصف بالمجتمع العراقي، وتشهد سوريا اليوم عنفاً لا مثيل له، حين يسقط 100 قتيل كل يوم منذ أكثر من سنتين ونيّف وتُدمّر المرافق الحيوية والبنى التحتية والقوى البشرية المادية والمعنوية، ويرتفع حجم اللاجئين لأكثر من أربعة ملايين ومثلهم نازحون، منذراً بكارثة إنسانية مرعبة، حيث تقدّر الدوائر الدولية المختصة باللاجئين، أن الأزمة السورية هي الأكثر مأساة منذ الحرب العالمية الثانية، ولعلّها ستؤثر في جميع دول المنطقة، إنْ لم يتم وضع حد لها وإنهاء حالة العنف والتوجه صوب السلم الوطني والتحوّل الديمقراطي .
لقد استخدمت الحركة التحررية الفلسطينية وم .ت .ف جميع الوسائل العنفية واللاّعنفية لتحقيق أهدافها، لكن مقاومتها اللاّعنفية إبان انتفاضة العام 1987 وما بعدها والتي استمرت لسنوات وعرفت بانتفاضة الحجارة كانت الأكثر نجاعة والأكثر قبولاً على المستوى العالمي والأكثر فضحاً لآلة العنف الإسرائيلية التي بدت عاجزة أمام سلاح المقاومة الفلسطينية اللاّعنفي . ولولا مفاوضات مدريد- أوسلو وما أفضت إليه اتفاقية أوسلو العام 1993 لكان من الممكن إقناع أوساط واسعة على المستوى العالمي لدعم حقوق الشعب العربي الفلسطيني في إقامة دولة وطنية مستقلة على أساس حق تقرير المصير والقرارات الدولية التي تمثل الحد الأدنى لمطالبه العادلة والمشروعة ولحقوقه الثابتة وغير القابلة للتصرّف .
وحسب البروفيسور جين شارب، وهو أحد المختصين في قضايا المقاومة اللاّعنفية، فإن العمل اللاّعنفي هو أسلوب يستطيع فيه الناس الذين يرفضون السلبية والخضوع والذين يرون أن الكفاح ضروري أن يخوضوا صراعهم من دون عنف، والعمل اللاعنفي ليس محاولة لتجنّب أو تجاهل الصراع، بل هو استجابة لإمكانية العمل بفاعلية في مجال السياسة، خصوصاً باستخدام القدرات بفاعلية .
لقد تبنّت الكثير من الحركات السياسية والاجتماعية، لاسيّما التي تدعو إلى السلام فلسفة اللاّعنف في نضالها من أجل التغيير الاجتماعي، سواء على الصعيد الخارجي، برفض اللجوء إلى الحرب وسيلة لحل الخلافات وعبر الحوار والمفاوضات وطبقاً لقواعد القانون الدولي، أو على المستوى الداخلي الذي يفترض موافقة الناس على قرارات الحاكم، تلك التي تقتضي تفويضها له أو سحبها منه بقدر لجوئه إلى اللاّعنف والسلم في حلّ مشكلات البلاد .
وينقسم العمل اللاعنفي إلى ثلاثة أقسام، القسم الأول يبدأ بالاحتجاج ومن ثم بالإقناع بعدالة المطالب ووجاهة الأهداف وقانونية وشرعية الوسائل، مثل المسيرات والاعتصامات، أما القسم الثاني فهو رفض التعاون مع السلطات تمهيداً لنزع الشرعية عنها بالعصيان المدني، ويتم ذلك بالمقاومة المدنية السلمية للاحتلال وبعض الرموز المتعاونة معه للارتقاء بالكفاح اللاعنفي إلى العصيان المدني، أي شلّ أجهزة الدولة ومؤسساتها، والقسم الثالث يتجه إلى التدخل غير العنفي بالضد من عمليات حصار الأمكنة واحتلال المواقع، من خلال مواجهة بشرية لا عنفية ضد استخدامات العنف أو احتمالات استخدامه، مثل الدروع البشرية والاقتحامات السلمية ومواجهة العنف باللاّعنف، ولعل أسطول الحرية نموذجاً لذلك، فحين أقدمت إسرائيل على قتل 9 مواطنين أتراك، تحركت قوى ومنظمات دولية لاستنكار العمل العدواني الإسرائيلي ونشبت أزمة دولية بين تركيا وإسرائيل لا تزال ذيولها مستمرة حتى الآن على الرغم من اعتذار الأخيرة كما كانت تطالب تركيا .
وعلى الرغم من أن غاندي ذهب ضحية العنف حين هاجمه متطرف هندوسي في 30 يناير/كانون الثاني 1948 وأرداه قتيلاً، لكن حياته اقتربت من حد التقديس لدى الشعب الهندي بمختلف توجهاته وقومياته وأديانه وطوائفه وطبقاته الاجتماعية، لاسيّما حين اختار طريق اللاّعنف ملحقاً هزيمة بأكبر إمبراطورية في العالم، فهذا الرجل الأعزل نصف العاري، بنمط حياته البسيط وعلاقاته الحميمة بشعبه استطاع أن يؤكد للعالم أجمع أن اللاّعنف إحدى وسائل المقاومة، لا سيّما حينما حمل هذا القدر الفائض من التسامح في إنجاز مشروع التحرير والاستقلال واستعادة الحقوق .
ترك غاندي تأثيره في ما سمّي حركة اللاّعنف العالمية أو المقاومة السلمية، الأمر الذي دفع دعاة العديد من القادة إلى استلهام تجربته من مارتن لوثر كنغ إلى نيلسون مانديلا في جنوب إفريقيا . وحسب المطران جورج خضر: لا يمكن رد العدوانية بهجوم معاكس أي بعدوانية مقابلة، فذلك يضعف موقفك (إزاء العدو أو الخصم) .
وإذا كانت منطقتنا تتعرض منذ ستة عقود ونصف العقد إلى العدوان والإرهاب والعنف بجميع صوره وأشكاله، فإن ما تشهده منذ أحداث الحادي عشر من سبتمبر/أيلول 2001 الإرهابية الإجرامية، يفوق كل أنواع العنف على المستوى العالمي، فتارة تحت تبرير أن الدين الإسلامي يحضّ على الإرهاب، وأخرى أن المنطقة بيئة خصبة للإرهابيين، وينسى هؤلاء الذين يستخدمون العنف بزعم ردع العنف، أن العنف والإرهاب لا دين لهما ولا قومية ولا جنسية ولا لغة ولا أصل، إنهما ينموان في ظروف اجتماعية واقتصادية تشجع عليهما، وقد شهد الغرب أعمال إرهاب وعنف من دون أن يتم اتهامه بالعنف بالكامل، ولعلّ نشر الثقافة الحقوقية وثقافة اللاّعنف بشكل خاص كفيل بتقليص ظاهرة العنف، خصوصاً بإزالة الأسباب التي أدت إلى استفحالها، وكان تأسيس جامعة اللاّعنف وحقوق الإنسان في العالم العربي (أونور) ومقرّها بيروت مناسبة أخرى، في ما يمكن أن يقدّمه العالم العربي لنشر ولتعميم ثقافة اللاّعنف .
* باحث ومفكر عربي







 


br>


 


اللهم إني سامحت كل من أغتابني أو ذكرني بسوء في


غيبتي وأسألك في ذلك الأجر والمغفرة بلوغ مراتب المحسنين

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://eng-art.montadarabi.com
دكتورة.م انوار صفار
Admin
avatar

تاريخ التسجيل : 04/04/2010
البلد /المدينة : bahrain

بطاقة الشخصية
المجلة:

مُساهمةموضوع: رد: اليوم العالمي للاعنف . . يوم ميلاد غاندي   10/2/2014, 12:10

قدّم القرار للتصويت عليه 140 دولة، وهو أمر نادر الحدوث أن يعرض هذا العدد من الدول على الجمعية العامة مشروع قرار، وهو ما يؤكد اتساع وتنوع حجم المشاركة في تدعيم القرار الذي هو تعبير عن الاحترام العالمي للزعيم الهندي غاندي من جهة، والأهمية الراهنة لفلسفة اللاّعنف من جهة أخرى، فاللاّعنف حسب غاندي هو أقوى قوة في متناول البشرية . إنه أعتى سلاح من أسلحة الدمار تم التوصل إليه من خلال إبداع الإنسان . ترى اين انت يا غاندي من مجرمين اليوم الذين يبحون الدماء بغيررحمة ويدعون الاسلام؟؟ Sad Sad Sad







 


br>


 


اللهم إني سامحت كل من أغتابني أو ذكرني بسوء في


غيبتي وأسألك في ذلك الأجر والمغفرة بلوغ مراتب المحسنين

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://eng-art.montadarabi.com
 
اليوم العالمي للاعنف . . يوم ميلاد غاندي
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
الهندسة والفنون :: --المنتدى العام (كل ما تحب) :: تاريخ حياة العظماء-
انتقل الى: