الهندسة والفنون
مع باقة ورد عطرة منتدى الهندسة والفنون يرحب بكم ويدعوكم للإنضمام الينا

د.م. أنوار صفار






الهندسة والفنون

 
الرئيسيةالرئيسية  البوابةالبوابة  التسجيلالتسجيل    دخولدخول          

شاطر | 
 

 الإسلام يُميز المرأة على الرجل في متطلبات الحياة.

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
فؤاد حسني الزعبي
المراقب العام المميز
المراقب العام المميز


العذراء
تاريخ التسجيل : 22/10/2011
العمر : 73
البلد /المدينة : فيينا - النمسا

مُساهمةموضوع: الإسلام يُميز المرأة على الرجل في متطلبات الحياة.   9/9/2014, 20:03

الإسلام يُميز المرأة على الرجل في متطلبات الحياة.

الدراسة الفقهية المتميزة للدكتور صلاح سلطان حفظه الله بعنوان : امتياز المرأة على الرجل في الميراث والنفقة ننقل إليكم بعضاً من روائعها حيث يبين تميز المرأة على الرجل في متطلبات الحياة : ( الطعام والشراب ، والكسوة وأدوات الزينة والنظافة وغيرها ) ، فهو المسئول عن توفير ذلك للمرأة .

فكما قال الله تعالى : { وَعَلَى الْمَوْلُودِ لَهُ رِزْقُهُنَّ وَكِسْوَتُهُنَّ بِالْمَعْرُوفِ } [البقرة : 233 ] فقال : ولعل المقصد الأول من الرزق هو الطعام والشراب ، وقال : ويشترط في الطعام ما يلي : كافيا متنوعا ونحن نضيف إليه أن يكون صحيحاً . أن يكون كافياً استناداً إلى حديث هند ( زوجة أبي سفيان ) خذي ما يكفيك وولدك بالمعروف ، يقول ابن قدامة ( رحمه الله ) : هي نفقة قدرها الشرع بالكفاية ، أن يكون الطعام متنوعاً : وهنا نجد الفقهاء يتحدثون في تفاصيل أنواع الطعام من الحبوب والأدام والدهن واللبن واللحم والفواكه ، وذكر العاملي في جواهر الآثار أنه لا يصح أن توجد فواكه عامة إلا أطعم أهله وعياله منها ، وذكر ابن عبيدان الإياضي أن الزوج يأتي لزوجته بكل ما تحتاج إليه من طعام وشراب طالما كان في استطاعته ، وقال : وقد بالغ فقهاؤنا في حق المرأة في الطعام فذكر صاحب تكملة المجموع أن الرجل لا يعفى من طعام اليوم حتى لو بقي طعام من الأمس ، بمعنى أن يكون الطعام طازجاً ومن الفقهاء من ألزم الزوج بكل أدوات الطهي ، ويؤتى لها بالماء إلى البيت (ا.هـ) .

وهذا النظام لا يوجد إلا في شرع الله والفقه الإسلامي فالمرأة في معظم الدول والنظم مكلفة بالعمل لإطعام نفسها ، ومشاركة الرجل في ذلك ، أما في الإسلام فالرجل مكلف بالإنفاق على الزوجة وإن كانت غنية .

كما يجب أن يكون الطعام حلالا طيباً صحياً لقوله تعالى : { وَكُلُوا مِمَّا رَزَقَكُمُ اللَّهُ حَلَالًا طَيِّبًا } [المائدة : 88 ] ، والطعام الطيب يكون خاليا من الكائنات الحية الدقيقة الممرضة ، ومن المواد الكيماوية الملوثة ومن الحشرات والديدان وكل ما يضر لأن القاعدة الشرعية ( لا ضرر ولا ضرار ) . وعلى الزوج توفير الثلاجة لحفظ الطعام ، وتبريد الشراب وتوفير الوقود ، وما أصبح من متطلبات العصر لطالما هو قادر على ذلك .

وبالنسبة إلى الكسوة فكما قال الدكتور صلاح : جاءت النصوص في القرآن الكريم والسنة صريحة في إيجاب الكسوة للزوجة كسوة الصيف وأخرى للشتاء ، وإن كان البرد قادما أوجب لها جبة محشوة وقطيفة ولحافا وسراويل وقميصا وخمارا ومقنعة يدفئ مثلها ، ولها الحق في كسوة للنوم ، وأخرى للمنزل ، وأخرى للخروج . وأوجب آخرون أثوابا للصلاة وعليه خياطة أثواب الزوجة ، كما يجب على الزوج كسوة خادمة الزوجة . وللمرأة الحق في أدوات النظافة والزينة وقد فرق الفقهاء بين ما يراد للنظافة وتطييب الزوجة فهذا واجب توفيه وما تحتاج إليه الزوجة للتلذذ فالرجل فيه مخير وللمرأة الحق في خادمة إن كانت تخدم في بيت أهلها ، وإن كان الزوج موسراً .

وللمرأة الحامل العناية والرفق بها ، يقول الله تعالى : { وَإِنْ كُنَّ أُولَاتِ حَمْلٍ فَأَنْفِقُوا عَلَيْهِنَّ } [الطلاق : 6 ] فللحامل حسن العشرة ، ولين الجانب ، وإحسان الكفالة ، وينفق عليها مصاريف الحمل والرعاية ( بما فيها الرعاية الصحية والنفسية ) .

وللمرأة المرضع حق العناية لقوله تعالى : { وَعَلَى الْمَوْلُودِ لَهُ رِزْقُهُنَّ وَكِسْوَتُهُنَّ بِالْمَعْرُوفِ لَا تُكَلَّفُ نَفْسٌ إِلَّا وُسْعَهَا لَا تُضَارَّ وَالِدَةٌ بِوَلَدِهَا } [البقرة : 233 ]

، قال الإمام مالك رحمه الله : يفرض للمرضع ما تتقوى به في رضاعها ، وللمرأة الحق في أجرة الولادة ، وعلى الرجل غسل ثياب المرأة إن تنجست أو يأتي لها بمن يفعل ذلك ، وعليه أن يأتي لها بغسالة يختلف نوعها حسب وسع الزوج وعسره ، وعلى الزوج أن يسخن لها الماء أو يأتي لها بمن يسخن لها الماء ( وعليه كلفة الطاقة والوقود للتسخين ) وبذلك سبق فقهاء المسلمين كل العالم في تقرير تلك الحقوق للمرأة انطلاقا من شرع الله ، وما نراه الآن من مشكلات على ذلك ناجمة عن جهل الرجل وعدم التزامه بشرع الله .

وما ذكرناه سابقا هو تمييز للمرأة على الرجل في شرع الله , وهذا من رحمة الله بالنساء ، ومن أمره بحسن معاشرتهن .

الدكتور نظمي خليل أبو العطا






الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
ابتسام موسى المجالي
مشرف


تاريخ التسجيل : 20/04/2010

مُساهمةموضوع: رد: الإسلام يُميز المرأة على الرجل في متطلبات الحياة.   9/16/2014, 14:10

وللمرأة الحامل العناية والرفق بها ، يقول الله تعالى : { وَإِنْ كُنَّ أُولَاتِ حَمْلٍ فَأَنْفِقُوا عَلَيْهِنَّ } [الطلاق : 6 ] فللحامل حسن العشرة ، ولين الجانب ، وإحسان الكفالة ، وينفق عليها مصاريف الحمل والرعاية ( بما فيها الرعاية الصحية والنفسية ) .

وللمرأة المرضع حق العناية لقوله تعالى : { وَعَلَى الْمَوْلُودِ لَهُ رِزْقُهُنَّ وَكِسْوَتُهُنَّ بِالْمَعْرُوفِ لَا تُكَلَّفُ نَفْسٌ إِلَّا وُسْعَهَا لَا تُضَارَّ وَالِدَةٌ بِوَلَدِهَا } [البقرة : 233 ]


موضوع رائع للمراه
بارك الله فيك
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
الإسلام يُميز المرأة على الرجل في متطلبات الحياة.
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
الهندسة والفنون :: الاسرة :: المرأة-
انتقل الى: