الهندسة والفنون
مع باقة ورد عطرة منتدى الهندسة والفنون يرحب بكم ويدعوكم للإنضمام الينا

د.م. أنوار صفار






الهندسة والفنون

 
الرئيسيةالرئيسية  البوابةالبوابة  التسجيلالتسجيل    دخولدخول          

شاطر | 
 

 رحلة البحث عن الحياة في الفضاء.

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
فؤاد حسني الزعبي
المراقب العام المميز
المراقب العام المميز
avatar

العذراء
تاريخ التسجيل : 22/10/2011
العمر : 74
البلد /المدينة : فيينا - النمسا

مُساهمةموضوع: رحلة البحث عن الحياة في الفضاء.   6/29/2014, 12:01

رحلة البحث عن الحياة في الفضاء.



خبر علمي جديد
في سياق فعاليات "أسبوع العلوم القومي" تعتزم أستراليا إطلاق رسالة إلى الفضاء الخارجي. وقالت شبكة ABC الأسترالية إن الرسالة ستبث إلى كوكب "غليس 581d"، أقرب الكواكب الشبيهة بكوكبنا الأرض خارج المجموعة الشمسية.
ويذكر أن هذا الكوكب قد اكتشف في إبريل/نيسان 2007، ويبلغ حجمه ثمانية أضعاف الأرض، ويبعد عنا مسافة 20 سنة ضوئية.
ويلاقي مشروع بث الرسالة "الفضائية" إقبالاً منقطع النظير، حيث فاق عدد المتزاحمين لدخول موقع Hello From Earth  "أهلاً من الأرض" - 26 ألف شخص، خلال الدقائق الأولى من تدشينه، مما أدى لانهياره.

هذه هي مجرتنا التي نعيش فيها بين مئة ألف مليون شمس!! هذا ليس كل شيء فهناك مادة مظلمة وهناك دخان كوني وهناك ثقوب سوداء ونجوم طارقة... ويقدر العلماء عدد الكواكب في مجرتنا بآلاف الملايين!!! فانظر أيها الإنسان كم أنت صغير أمام عظمة الخالق تبارك وتعالى.
يقول الباحث ويلسون دي سيلفا، الناطق باسم المشروع، على الرغم أن الرسالة ستنطلق بسرعة الضوء.. وهي 300 ألف كيلومتر في الثانية، فإنها ستستغرق 20 عاماً .. ما يعني أنها ستصل وجهتها في عام 2029.
وأشار إلى وجود فرص تلقي رد على الرسالة الأرضية، مضيفاً: "للكوكب مياه.. الجميع متلهف للغاية لأنه الكوكب الأول من 358 تم اكتشافها حتى اللحظة خارج مجموعتا الشمسية، قد تكون فيه فرص الحياة."

هل تعلمون بأن الولايات المتحدة الأمريكية تخفي كثيراً من المعلومات المتعلقة ببرنامجها للبحث عن الحياة في الكون؟ لا شك بأن لديهم الكثير من الحقائق حول هذا الموضوع ولكن لا يسمحون بنشرها، طبعاً إن رحلتهم في البحث عن الحياة خارج الأرض وإنفاقهم المليارات ليس عبثاً، إنما نتيجة الكثير من الدراسات التي تؤكد وجود حياة يمكن أن تكون بدائية أو متطورة هذه الحياة موجودة خارج الكرة الأرضية، وهم يتسابقون لاكتشافها.

اكتشف العلماء أنواعاً غريبة من الكائنات البحرية تعيش في أعماق المحيط، والعجيب أنه تعيش بالقرب من أماكن تدفق الحمم المنصهرة، حيث يغلي الماء ويرتفع الضغط إلى حدود عالية تسحق أي مخلوق عادي! وبالتالي فإن وجود الحياة في مثل هذه الظروف الصعبة وغير المتوقعة، يقودنا للتفكير في وجود الحياة على كواكب أخرى ولو كانت الظروف الطبيعية فيها قاسية وصعبة!


لم يكن أحدا من العلماء يتوقع أن يجد نوعاً من أنواع الحياة في كهف من الصخور البركانية تشكل قبل ملايين السنين، لا ضوء، لا ماء، لا هواء... لا أحد يتوقع أن توجد كائنات في مثل هذه الظروف، ولكن الحقيقة أن العلماء عثروا على أشكال معقدة للحياة تعيش داخل هذه الصخور، ولذلك فما الذي يمنع وجود حياة على صخور كوكب المريخ مثلاً؟

لقد عثر العلماء على آثار بسيطة وبدائية للحياة على النيازك التي تضرب الأرض وتأتي من الفضاء. ووجدوا بعد دراسات عديدة أن الحياة منتشرة ومبثوثة في أجزاء الكون، ولا تتركز في منطقة واحدة!
نظرية جديدة عن أصل الحياة
يقول علماء في الفيزياء الفلكية، في نظرية جديدة من نظرياتهم، إن جزيئات كانت تسبح بين أجرام كونية وحولها ربما تحولت إلى كتل بنيوية دبت فيها الحياة تدريجياً بتأثير رياح الشمس، لتقع بعد ذلك على سطح الأرض في شكل ذرات غبار كوني.
وأظهر فريق بولندي من هؤلاء المختصين، في تجربة مختبرية، أن جزيئات بيولوجية يمكن أن تتشكل عندما يشحن الغبار الكوني بحزمة كبيرة من الضوء ذات طاقة عالية، إلا أن علماء آخرين يشككون في هذه النظرية التي تميل إلى احتمال أن تكون الحياة كما نعرفها قد وصلت إلى الأرض من الفضاء الخارجي الموغل في البعد.

تأملوا معي هذه المجرة الرائعة، تدل الدراسات أنها تحوي أكثر من 100000000000 نجم! ومن بين هذه النجوم هناك مليارات النجوم التي تشبه الشمس، وهناك ملايين النجوم تدور حولها كواكب تشبه المجموعة الشمسية! ولو فرضنا أنه يوجد فقط كوكب واحد صالح للحياة في هذه المجرة، فإذا أجرينا حساباً بسيطاً على عدد المجرات في الكون، سوف نجد أن عدد الكواكب الصالحة للحياة أكثر من مئة ألف مليون كوكب... تأملوا هذا العدد ... إنه رقم يجبر  العلماء على الاعتراف بوجود حياة خارج الأرض.

قالت وكالة أبحاث الفضاء الأمريكية ناسا إن أحدث أبحاثها قد كشف عن وجود محيطات من المياه المتجمدة تحت سطح الأخاديد العملاقة لكوكب المريخ. ويقول مطلعون على جدول أعمال ناسا إن هذا الاكتشاف ربما يلزم الوكالة بإرسال مركبة مأهولة بالعلماء للهبوط على سطح المريخ خلال عشرين عاما.

يقدر وزن الغبار الكوني الواصل إلى الأرض من كواكب ونجوم بعيدة بنحو ثلاثة آلاف طن كل عام، يقول فريق من العلماء من جامعة ياجيلونيان البولندية إنه من المرجح أن يكون أصل الحياة في أشكالها البدائية قد بدأ في الفضاء الخارجي ووصل إلى الأرض من هناك غباراً، وليس عن طريق اصطدام نيزك أو جرم عملاق بكوكب الأرض، حسب نظريات أخرى.
والآن...نلاحظ أن العلماء يتسابقون لاكتشاف حياة خارج الأرض، ومعظمهم يؤكد أن الحياة موجودة خارج الأرض ولذلك فإنهم يبحثون عنها على أمل أن يجتمعوا مع مخلوقات من كواكب أخرى.

وهنا لا يمكن أن نمر على مثل هذا الخبر دون أن نتذكر أن القرآن أشار إلى وجود حياة خارج الأرض (في السماء) وأن الله قادر على جمع هذه المخلوقات معنا، يقول تعالى: (وَمِنْ آَيَاتِهِ خَلْقُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَمَا بَثَّ فِيهِمَا مِنْ دَابَّةٍ وَهُوَ عَلَى جَمْعِهِمْ إِذَا يَشَاءُ قَدِيرٌ) [الشورى: 29]. ففي هذه الآية إشارتين:
1- الأولى تؤكد وجود مخلوقات خارج الأرض، تأملوا معي قوله تعالى: (وَمَا بَثَّ فِيهِمَا مِنْ دَابَّةٍ) أي في السماء والأرض.
2- الثانية تؤكد على احتمال اجتماع هذه مخلوقات الفضاء معنا، تأملوا قوله تعالى: (وَهُوَ عَلَى جَمْعِهِمْ إِذَا يَشَاءُ قَدِيرٌ) أي أن الله قادر على جمع مخلوقات من خارج كوكبنا معنا..
3- هناك إشارة مهمة في قوله تعالى: (وَمَا بَثَّ) فكلمة (بَثَّ) تعبر تعبيراً دقيقاً عن انتشار الحياة في السموات وبين الكواكب والنجوم والمجرات، وانظروا معي إلى تسلسل الأحداث:
أولاً (وَمِنْ آَيَاتِهِ خَلْقُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ) وهذا ما يؤكده العلماء يقيناً أن الكون وُجد قبل الحياة.
ثانياً: (وَمَا بَثَّ فِيهِمَا مِنْ دَابَّةٍ) أي بدأ انتشار الحياة في السماء والأرض بطريقة "البث" أي إرسال بذور الحياة باتجاه الأرض وعوالم أخرى. وهذا بالضبط ما تقوله أحدث الأبحاث اليوم! ولكن يا أحبتي أود أن أنبه على خطورة النظريات الغربية التي تخالف القرآن مثل التطور المزعوم والمصادفات والاصطفاء الطبيعي... فنحن نعتقد أن الله هو الذي بث بذور الحياة وهو الذي خلق الإنسان من تراب وأنه عز وجل خلق كل ذرة من ذرات هذا الكون.
إن الله تعالى هو الذي أنزل هذا القرآن وأودع فيه هذه الحقائق الكونية، لتكون دليلاً على صدق رسالة الإسلام في عصرنا هذا... وليبقى الوعد الإلهي قائماً في قوله تعالى: (سَنُرِيهِمْ آَيَاتِنَا فِي الْآَفَاقِ وَفِي أَنْفُسِهِمْ حَتَّى يَتَبَيَّنَ لَهُمْ أَنَّهُ الْحَقُّ أَوَلَمْ يَكْفِ بِرَبِّكَ أَنَّهُ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ شَهِيدٌ) [فصلت: 53].






الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
دكتورة.م انوار صفار
Admin
avatar

تاريخ التسجيل : 04/04/2010
البلد /المدينة : bahrain

بطاقة الشخصية
المجلة:

مُساهمةموضوع: رد: رحلة البحث عن الحياة في الفضاء.   7/16/2014, 21:15

لقد عثر العلماء على آثار بسيطة وبدائية للحياة على النيازك التي تضرب الأرض وتأتي من الفضاء. ووجدوا بعد دراسات عديدة أن الحياة منتشرة ومبثوثة في أجزاء الكون، ولا تتركز في منطقة واحدة!



نظرية جديدة عن أصل الحياة



يقول علماء في الفيزياء الفلكية، في نظرية جديدة من نظرياتهم، إن جزيئات كانت تسبح بين أجرام كونية وحولها ربما تحولت إلى كتل بنيوية دبت فيها الحياة تدريجياً بتأثير رياح الشمس، لتقع بعد ذلك على سطح الأرض في شكل ذرات غبار كوني.









رحلة رائعة جدا شكرا لك







 


br>


 


اللهم إني سامحت كل من أغتابني أو ذكرني بسوء في


غيبتي وأسألك في ذلك الأجر والمغفرة بلوغ مراتب المحسنين

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://eng-art.montadarabi.com
 
رحلة البحث عن الحياة في الفضاء.
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
الهندسة والفنون :: قسم علوم الارض والفضاء-
انتقل الى: