الهندسة والفنون
مع باقة ورد عطرة منتدى الهندسة والفنون يرحب بكم ويدعوكم للإنضمام الينا

د.م. أنوار صفار






الهندسة والفنون

 
الرئيسيةالرئيسية  البوابةالبوابة  التسجيلالتسجيل    دخولدخول          

شاطر | 
 

 تاثير الالوان على الاطفال

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
ابتسام موسى المجالي
مشرف
avatar

تاريخ التسجيل : 20/04/2010

مُساهمةموضوع: تاثير الالوان على الاطفال   5/23/2014, 20:49

هل فكرت يوماً أن الألوان التي تحيط بالغرف والأماكن التي يتواجد فيها طفلك
تؤدي دوراً في حالته المزاجية والسلوكية؟
«إن الألوان علم قائم بحد ذاته،
و قد تحدث الباحثون عن تأثيراته،
وأجريت العديد من الدراسات التي أثبتت فعالية العلاج بالفن والرسم
وأثر الألوان والطاقة على عقل ونفس الإنسان».
الألوان وعالم الطفل
وتشدّد على أهمية اللونين الأصفر و
الأحمر وأهميتهما في التواجد على جدران الغرف الخاصة بالطفل
لما للون الأحمر من دور في إيقاظ الذهن واثارته،
والأصفر في مضاعفة حيويته ونشاطه.
بالمقابل، ينصح بطلاء غرف صفوف الحضانة باللون الأزرق أو البنفسجي الفاتح
لأنه
يالظلم والطغيان على الهدوء،
ويجعل الأطفال أكثر انتباهاً وأشد تركيزاً.
ولا ينصح بالأبيض والرمادي،
لأنهما غير مؤثرين.
ويمكن الاستعانة باللون الأخضر للكتابة على اللوحات
الجدارية،
كونه من أكثر الألوان ثباتاً في الذاكرة.
وتوضح د. آمال الطجل
الدور الذي يؤديه اللون في حياة الطفل،
«ان الأطفال العدوانيين يستخدمون
الألوان القاتمة ويقومون بتخريم الورق».
وتضيف «ان اللون يعتبر من أبرز الآثار التي تجذب العينين،
مهما كان عمر طفلك ،
نظراً لان اللون هو أهم عامل حسي ومعنوي
يرسخ في نفس الإنسان
منذ أن تتفتح عيناه
لرؤية ما حوله
ويميل الطفل للألوان الواضحة
بنسبة أكبر
من الألوان الباهتة،
فإن الأحمر هو سيد الألوان
المستخدمة يليه الأسود،
رغم أن هذا الأخير
يمتص الألوان كافة.
ويعتبر الأحمر من أبرز الألوان
الصريحة
التي يتعامل معها الطفل,
يليه الأخضر.
وتبدو الألوان وكأنها تعكس
عبقرية الطفل وذكاءه,
لكنها قد لا تعكس
حالته النفسية.
فقد لوحظ أن الأطفال
في معهد السرطان
يستخدمون
الألوان البهيجة،
بعيداً
عن الأسود والأبيض
اللذين
يعكسان ملاءات الأسرة
التي تعني المرض.
وقد فسر البعض
لجوء الطفل للألوان المبهجة
برغبته في طرد الألم.
العلاج بالألوان
تتمثل نظرية العلاج بالألوان
في أن لكل لون
تردداً تذبذبياً أو اهتزازياً مختلفاً.
ويعتقد العلماء أن جميع الخلايا
في الجسم تملك أيضاً
تردداً ينالظلم والطغيان بقوة
وإيجابية عندما يكون
الإنسان بصحة جيدة،
ولكن عندما يصاب بالمرض
فإن هذا التردد يصبح غير متوازن.
وأشار الباحثون إلى
أن الألوان الرئيسية
التي تؤثر على جسم
الإنسان هي التدرجات
اللونية لقوس القزح.
ويوضح العلماء تأثيرات
هذه الألوان على الشكل التالي:
< الأحمر: يرتبط بالنشاط والحيوية،
فهو يلفت الانتباه ويفتح الشهية.
كما أنه يناسب الأماكن الخاصة للعب الأطفال.
ويجب تجنبه في غرف النوم خصوصاً للأشخاص الذين يعانون من الأرق.
< الأزرق: يوحي بالهدوء والاسترخاء،
وهو لون بارد يخفف من التوتر العصبي.
وقد أجريت تجربة على أطفال عدوانيين تم
وضعهم في صف دراسي أزرق اللون فلوحظ هدوؤهم النسبي وانخفاض عدوانيتهم.
< الأصفر: يوحي بالسعادة والمرح والانشراح،
وكذلك الذكاء.
ويزيد هذا اللون من الطاقة في الجهاز الليمفاوي،
فيجمع بين الدفء والمرح. وهو ينشط الذهن ويساعد على الإبداع في الكتابة.
< الأخضر: يتميز بالهدوء وبأنه مضاد للتوتر،
وهو يضفي مسحة من السكون والطمأنينة. ويناسب غرف الأطفال،
وليس أماكن العمل
التي تحتاج إلى بذل مجهود ذهني أو جسمي.
< البرتقالي: لون دافئ ومشرق، علماً أن أشعة
اللون البرتقالي تستخدم في حالة الإرهاق والتعب. وهو يرمز إلى الطاقة،
والبرتقالي الفاتح يدل على الصحة والحيوية.
< البنفسجي: يالظلم والطغيان على الهدوء والنظرة المنتعشة والتفكير العميق والحكمة
والابتكار والجدل.
> الأبيض: رمز الهدوء والنقاء،
وهو يشمل ألوان الطيف الضوئي كافة,
وهو اللون
المنتشر في كل ما يتعلق بحياة الإنسان.
وهو أكثر الألوان راحة للنفس.
< الأسود: لون القوة، وهو غير موجود في
ألوان الطيف وينطلق
من المواد المخدرة والسامة، ويعطي إحساساً بالقوة والثقة بالنفس.
هل فكرت يوماً أن الألوان التي تحيط بالغرف والأماكن التي يتواجد فيها طفلك
تؤدي دوراً في حالته المزاجية والسلوكية؟
«إن الألوان علم قائم بحد ذاته،
و قد تحدث الباحثون عن تأثيراته،
وأجريت العديد من الدراسات التي أثبتت فعالية العلاج بالفن والرسم
وأثر الألوان والطاقة على عقل ونفس الإنسان».
الألوان وعالم الطفل
وتشدّد على أهمية اللونين الأصفر و
الأحمر وأهميتهما في التواجد على جدران الغرف الخاصة بالطفل
لما للون الأحمر من دور في إيقاظ الذهن واثارته،
والأصفر في مضاعفة حيويته ونشاطه.
بالمقابل، ينصح بطلاء غرف صفوف الحضانة باللون الأزرق أو البنفسجي الفاتح
لأنه
يالظلم والطغيان على الهدوء،
ويجعل الأطفال أكثر انتباهاً وأشد تركيزاً.
ولا ينصح بالأبيض والرمادي،
لأنهما غير مؤثرين.
ويمكن الاستعانة باللون الأخضر للكتابة على اللوحات
الجدارية،
كونه من أكثر الألوان ثباتاً في الذاكرة.
وتوضح د. آمال الطجل
الدور الذي يؤديه اللون في حياة الطفل،
«ان الأطفال العدوانيين يستخدمون
الألوان القاتمة ويقومون بتخريم الورق».
وتضيف «ان اللون يعتبر من أبرز الآثار التي تجذب العينين،
مهما كان عمر طفلك ،
نظراً لان اللون هو أهم عامل حسي ومعنوي
يرسخ في نفس الإنسان
منذ أن تتفتح عيناه
لرؤية ما حوله
ويميل الطفل للألوان الواضحة
بنسبة أكبر
من الألوان الباهتة،
فإن الأحمر هو سيد الألوان
المستخدمة يليه الأسود،
رغم أن هذا الأخير
يمتص الألوان كافة.
ويعتبر الأحمر من أبرز الألوان
الصريحة
التي يتعامل معها الطفل,
يليه الأخضر.
وتبدو الألوان وكأنها تعكس
عبقرية الطفل وذكاءه,
لكنها قد لا تعكس
حالته النفسية.
فقد لوحظ أن الأطفال
في معهد السرطان
يستخدمون
الألوان البهيجة،
بعيداً
عن الأسود والأبيض
اللذين
يعكسان ملاءات الأسرة
التي تعني المرض.
وقد فسر البعض
لجوء الطفل للألوان المبهجة
برغبته في طرد الألم.
العلاج بالألوان
تتمثل نظرية العلاج بالألوان
في أن لكل لون
تردداً تذبذبياً أو اهتزازياً مختلفاً.
ويعتقد العلماء أن جميع الخلايا
في الجسم تملك أيضاً
تردداً ينالظلم والطغيان بقوة
وإيجابية عندما يكون
الإنسان بصحة جيدة،
ولكن عندما يصاب بالمرض
فإن هذا التردد يصبح غير متوازن.
وأشار الباحثون إلى
أن الألوان الرئيسية
التي تؤثر على جسم
الإنسان هي التدرجات
اللونية لقوس القزح.
ويوضح العلماء تأثيرات
هذه الألوان على الشكل التالي:
< الأحمر: يرتبط بالنشاط والحيوية،
فهو يلفت الانتباه ويفتح الشهية.
كما أنه يناسب الأماكن الخاصة للعب الأطفال.
ويجب تجنبه في غرف النوم خصوصاً للأشخاص الذين يعانون من الأرق.
< الأزرق: يوحي بالهدوء والاسترخاء،
وهو لون بارد يخفف من التوتر العصبي.
وقد أجريت تجربة على أطفال عدوانيين تم
وضعهم في صف دراسي أزرق اللون فلوحظ هدوؤهم النسبي وانخفاض عدوانيتهم.
< الأصفر: يوحي بالسعادة والمرح والانشراح،
وكذلك الذكاء.
ويزيد هذا اللون من الطاقة في الجهاز الليمفاوي،
فيجمع بين الدفء والمرح. وهو ينشط الذهن ويساعد على الإبداع في الكتابة.
< الأخضر: يتميز بالهدوء وبأنه مضاد للتوتر،
وهو يضفي مسحة من السكون والطمأنينة. ويناسب غرف الأطفال،
وليس أماكن العمل
التي تحتاج إلى بذل مجهود ذهني أو جسمي.
< البرتقالي: لون دافئ ومشرق، علماً أن أشعة
اللون البرتقالي تستخدم في حالة الإرهاق والتعب. وهو يرمز إلى الطاقة،
والبرتقالي الفاتح يدل على الصحة والحيوية.
< البنفسجي: يالظلم والطغيان على الهدوء والنظرة المنتعشة والتفكير العميق والحكمة
والابتكار والجدل.
> الأبيض: رمز الهدوء والنقاء،
وهو يشمل ألوان الطيف الضوئي كافة,
وهو اللون
المنتشر في كل ما يتعلق بحياة الإنسان.
وهو أكثر الألوان راحة للنفس.
< الأسود: لون القوة، وهو غير موجود في
ألوان الطيف وينطلق
من المواد المخدرة والسامة، ويعطي إحساساً بالقوة والثقة بالنفس.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
دكتورة.م انوار صفار
Admin
avatar

تاريخ التسجيل : 04/04/2010
البلد /المدينة : bahrain

بطاقة الشخصية
المجلة:

مُساهمةموضوع: رد: تاثير الالوان على الاطفال   5/23/2014, 20:53

مقال جميل عن الالوان وتاثيرها على الاطفال  شكرا ابتسام









 


br>


 


اللهم إني سامحت كل من أغتابني أو ذكرني بسوء في


غيبتي وأسألك في ذلك الأجر والمغفرة بلوغ مراتب المحسنين

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://eng-art.montadarabi.com
بثينة الزعبي
المراقب العام المميز
المراقب العام المميز
avatar

الميزان
تاريخ التسجيل : 18/02/2012
العمر : 61
البلد /المدينة : النمسا / فيينا

مُساهمةموضوع: رد: تاثير الالوان على الاطفال   5/23/2014, 21:18

موضوع رائع عن الألوان وتأثيرها, شكراً لك






الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
فؤاد حسني الزعبي
المراقب العام المميز
المراقب العام المميز
avatar

العذراء
تاريخ التسجيل : 22/10/2011
العمر : 74
البلد /المدينة : فيينا - النمسا

مُساهمةموضوع: رد: تاثير الالوان على الاطفال    5/24/2014, 14:36

شكرا لك لعرض هذه الدراسة للألوان وتأثيرها على الأطفال وإستخداماتها إما في غرفهم الخاصة في المدرسة






الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
تاثير الالوان على الاطفال
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
الهندسة والفنون :: قوانين المنتدى والشكاوى والاقتراحات :: المواضيع المتكررة-
انتقل الى: