الهندسة والفنون
مع باقة ورد عطرة منتدى الهندسة والفنون يرحب بكم ويدعوكم للإنضمام الينا

د.م. أنوار صفار






الهندسة والفنون

 
الرئيسيةالرئيسية  البوابةالبوابة  التسجيلالتسجيل    دخولدخول          

شاطر | 
 

 المرأة والتسوق مشكلة كل بيت!!

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
دكتورة.م انوار صفار
Admin


تاريخ التسجيل : 04/04/2010
البلد /المدينة : bahrain

بطاقة الشخصية
المجلة:

مُساهمةموضوع: المرأة والتسوق مشكلة كل بيت!!   4/7/2014, 20:30

المرأة والتسوق مشكلة كل بيت ... الأسواق النسائية حل يرضي جميع الأطراف

 
المرأة والتسوق مشكلة كل بيت

الأسواق النسائية حل
يرضي جميع الأطراف 



أصبحت الأسواق النسائية واقعاً يكسب أرضاً جديدة، ويقتطع من حجم التسوق نصيباً متزايداً، فالتوجه العام الآن هو توفير مزيد من الخصوصية للنساء باعتبارهن قوة شرائية متزايدة، لدرجة أن تايلاند افتتحت مؤخراً سوقاً نسائياً لجذب السائحين العرب.. وشهدت مدينة أبو ظبي افتتاح أول سوق نسائي رافقه دعوات بتعميم التجربة في بقية الإمارات.
أما السعودية فتتعدد الأسواق النسائية في معظم مدنها.
ماذا تمثل هذه الأسواق للمرأة؟ 
ولماذا تقبل عليها؟
وكيف نرى مزاياها وعيوبها.
وما رأي الرجال فيها؟ 
وكيف يرى علماء الاجتماع والاقتصاد هذه الأسواق بآثارها الاقتصادية ودلالاتها الاجتماعية؟
أسئلة متعددة سعت (الأسرة) إلى تقديم إجابات وافية عليها

راحة وخصوصية وأسعار عالية 
تجد المرأة في الأسواق النسائية منفعة وراحة نفسية لا تجدها في الأسواق العامة، بما تتميز به هذه الأسواق من طابع يراعي خصوصياتها الإسلامية.. فالمرأة تتعامل داخل هذه الأسواق مع طاقم نسوي يضطلع بعمليات البيع والشراء والإشراف وتقديم الخدمات المختلفة التي تزدهر بها هذه الأسواق من أندية ترفيهية ومطاعم ومقاه وملاه للأطفال..
وبالرغم من مجمل الإيجابيات التي وفرتها هذه الأسواق للمرأة إلا أن عدداً من المتسوقاتيرى أن بعض الأسواق النسائية تفتقر إلى الحيوية والديكور الجاذب والبضاعة ذات الجودة العالية والموضة، بالإضافة إلى ارتفاع الأسعار مقارنة بالأسواق العامة. فيما امتدح عدد من المستثمرات والمشرفات في هذا النشاط تجربة الأسواق النسائية، حيث أكدّن أنها من التجارب الرائدة والناجحة بكل المقاييس كونها لبّت رغبات واهتمامات كثير من القطاعات النسوية، وقُلْن إن الأسعار في هذه الأسواق تعد عادية ومشجعة بل تنافس في بعض الأحيان الأسواق التجارية العامة.

أشارت (منيرة الفايز) وهي مستثمرة تمتلك ثمانية محلات للملابس النسائية والمشاغل تقع في سوقين نسائيين إلى أن استثمارها في هذا النشاط جاء ليلبي رغبة المرأة السعودية التي تفتقد في كثير من الأحيان إلى خصوصية التسوق، ولإشعارها بشيء من الراحة والخصوصية مشيرة إلى أن الأسواق النسائية المغلقة تغطي نوعاً من الحرية للمرأة وعدم التقيد لحد ما بخصوصية أشياء المرأة كالملابس الداخلية والخارجية والمكياج والعطور وغيرها ومنع احتكاكها بالرجل.
وتذكر منيرة الفايز أن إيجابيات هذه الأسواق تعد كثيرة جداً ومن أهمها: إتاحة فرصة جديدة للنساء على الصعيدين الاستثماري والوظيفي.. أما السلبيات فهي موجودة في أي نشاط ولكن ليس بالدرجة المخلة.
وأضافت الفايز: إن الإقبال على هذه الأسواق يزداد يوماً بعد يوم خاصة في نهاية عطلة الأسبوع مبينة أن الأسعار تعد عادية ومشجعة، حيث تبدأ على سبيل المثال أسعار الملابس من خمسة ريالات فما فوق للقطعة الواحدة وفق نوعية المنتج.

وفي السياق ذاته قالت (أم بشائر) صاحبة محل لبيع مستلزمات الأطفال بسوق تولان النسائي: الأسعار في هذه الأسواق لا تختلف عن الأسواق الأخرى بينما تنخفض في بعض الأحيان خاصة في مواسم الأعياد.. وأوضحت أم بشائر أن السوق تحتوي على مستلزمات المرأة والطفل كافة، وأن عميلات السوق من مختلف فئات النساء، حيث الإقبال يرتفع أكثر أثناء العطلات الأسبوعية.

وفي الإطار نفسه وصفت (أم عبد العزيز) التي تمتلك مقهى نسائياً في أحد الأسواق النسائية تجربتها في هذا المجال بأنها ناجحة لتوفر الإمكانات المناسبة والإقبال الكبير من قبل السيدات والفتيات خاصة في نهاية العطلة الأسبوعية التي تشهد ازدحاماً كبيراً كما امتدحت الموظفات السعوديات في هذا المجال، بقولها: إن معظم العاملات اثبتن جدارتهن وتعاملهن الرائع مع العميلات وبالتالي أعطين صورة جميلة من خلال حسن التصرف في المواقف مقارنة بالموظفات الأجنبيات رغم فارق الخبرة.

مطلوب فرع نسائي للهيئة 
وأشارت بائعة سعودية في إحدى الأسواق النسائية، إلى ازدياد الإقبال على هذه الأسواق في الآونة الأخيرة مشيرة إلى أن هناك بعض السلبيات خاصة - فيما يتعلق بسلوكيات بعض المتسوقات- التي تتطلب وجود قسم نسائي لهيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر لضبط مثل هذه التصرفات رغم أنها حالات فردية معدودة.. 

أيام بلا بيع
بائعة أخرى من جنسية عربية قالت: إن البيع في هذه الأسواق محدود وتأتي أيام لا يوجد فيها بيع، مشيرة إلى أن كثيراً من مرتادات هذه الأسواق يجهرن بارتفاع الأسعار بشكل متكرر. وأضافت ((أعتقد أن كلامهن صحيح ولا أدري سبب ارتفاع الأسعار ولكن قد يكون إيجار المحلات مرتفعاً))..

وفي جانب المتسوقات، قالت (أم عبد الله): إن البضاعة في هذه الأسواق عادية ولا يوجد تجديد.. كما أن البائعات يرفضن تنزيل الأسعار مثل الأسواق العامة التي تصل نسبة التخفيضات بها إلى أكثر من 50%.

وقالت (أم أحمد) وهي من المرتادات لهذه الأسواق أن الأسواق النسائية تعتبر ملاذاً آمناً لأي امرأة تبحث عن الخصوصية بعيداً عن عرض البائعين الذين قد يخدشون خصوصية المرأة وحياءها بعرضهم لكثير من المنتجات الخاصة. 
وأضافت: أنها متأكدة بأن الأسعار في هذه الأسواق مرتفعة مقارنة بالأسواق المفتوحة، ولكن بالنظر لإيجابية التسوق بحرية دون التعرض لأي نوع من الخدش والإخلال بالسلوكيات سواء من البائعين أو الشباب في الأسواق العامة.. فهذا يجعلنا نتحمل فرق الأسعار.

الأسواق النسائية تغيرت! 
في بريدة سوق نسائي عمره أكثر من 15 سنة مظلل ومقفل من الجوانب وله مدخلان تجلس على جانبيه البائعات، لكل منهن ركن أو مربع خاص بها يفصلها عن الأخرى بستارة تجذبها في نهاية اليوم لتغطي بضاعتها داخل هذا المربع وتكفي لافتة (ممنوع دخول الرجال) لكي لا يدخلوا. أما عن البضائع فهي الأقمشة والملابس وأشياء أخرى تغطي احتياج شريحة محددة من المجتمع وكذلك تباع بعض المأكولات الشعبية.. 
من داخل هذا السوق التقينا عدداً من النساء.. 
تقول (أم حسن): أذهب كثيراً للأسواق النسائية أنا وبعض قريباتي لنروّح عن أنفسنا بدرجة أولى ولا غنى عن الأسواق الأخرى لأن الأسواق النسائية لا تغطي احتياجات المرأة والطفل في جميع مراحله. أدعو أصحاب هذه الأسواق أن يتوسعوا في الترفيه على الأسرة والأولاد داخل هذه الأسواق، وأن يكثفوا النشاط الديني، فلقد كنا في السابق نقصدها لما من المحاضرات والمسابقات وحفظ القرآن بالإضافة للتسوق ولعب الأطفال في الأماكن الخاصة بهم. وفي هذا السوق النسائي كانت الملابس المخالفة للشرع لا تُباع وكذلك لا تُقبل أي مخالفة شرعية في لباس من تدخل السوق أما الآن فقد تغير الوضع ككل شيء.

أما (أم فيصل) فتذهب للسوق النسائي مضطرة لأن زوجها لا يذهب معها إلى الأسواق المختلطة بعد أن شاهده أحد أصدقائه مع زوجته في أحد هذه الأسواق وعاتبه.

وتقول (حنان – داعية): أفضّل الأسواق النسائية لأن فيها راحة أكثر خاصة مع الملابس الخاصة بالنساء ولكنّي أشعر أن هناك عدم اهتمام بمثل هذه الأسواق من ناحية تعدد البضائع.. مستوى الأسعار.. الأذواق..
وتضيف: هذه الأسواق تعتبر مجالاً خصباً للدعوة إذا كان القائمون عليها يحملون همّها وحبذا لو كان بها أشياء ترفيهية للأطفال.

(س.ع) تقول: الأسواق النسائية تصون المرأة من الاحتكاك بالرجال والاختلاط – حيث ظهور الطالح أكثر من الصالح– إلا أنني ليس لدي وقت فأقضي احتياجاتي من الأسواق الأخرى مع محرمي، كما أن في السوق النسائي قد نتعرف على الكثير من الأصدقاء والمعارف وهذا مالا أريده.







 


br>


 


اللهم إني سامحت كل من أغتابني أو ذكرني بسوء في


غيبتي وأسألك في ذلك الأجر والمغفرة بلوغ مراتب المحسنين

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://eng-art.montadarabi.com
ابتسام موسى المجالي
مشرف


تاريخ التسجيل : 20/04/2010

مُساهمةموضوع: رد: المرأة والتسوق مشكلة كل بيت!!   4/7/2014, 20:42


تجد المرأة في الأسواق النسائية منفعة وراحة نفسية لا تجدها في الأسواق العامة، بما تتميز به هذه الأسواق من طابع يراعي خصوصياتها الإسلامية.. فالمرأة تتعامل داخل هذه الأسواق مع طاقم نسوي يضطلع بعمليات البيع والشراء والإشراف وتقديم الخدمات المختلفة التي تزدهر بها هذه الأسواق من أندية ترفيهية ومطاعم ومقاه وملاه للأطفال..



شكرا لك موضوع جميل جدا ويفيد النساء
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
ابوبكر مشتهرى
مشرف القسم الاسلامي
مشرف القسم الاسلامي


الجدي
تاريخ التسجيل : 08/12/2011
العمر : 65
البلد /المدينة : مصر

بطاقة الشخصية
المجلة: 0

مُساهمةموضوع: رد: المرأة والتسوق مشكلة كل بيت!!   4/8/2014, 03:48

 الأسواق النسائية مطلوبه لمرعاة خصوصيتها فى التسويق
 وكما يفعلون فى المترو وهو تخصيص عربات للنساء
 ولكن كانو عندما يجدو عربات النساء ممتلئه يتوجهون لعربات الرجال لتأكدهم ان شهامة الرجل سوف يجعله يتنازل عن مقعده لها . عادة الناس الشرقيين .
اتمنى تعميم هذا الأمر
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
المرأة والتسوق مشكلة كل بيت!!
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
الهندسة والفنون :: الاسرة :: المرأة-
انتقل الى: