الهندسة والفنون
مع باقة ورد عطرة منتدى الهندسة والفنون يرحب بكم ويدعوكم للإنضمام الينا

د.م. أنوار صفار






الهندسة والفنون

 
الرئيسيةالرئيسية  البوابةالبوابة  التسجيلالتسجيل    دخولدخول          

شاطر | 
 

 الجوله الرابعه في محيط المسجد الاقصى المبارك

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
نعمان بريه
عضو نشط جدا


السمك
تاريخ التسجيل : 18/12/2013
العمر : 55
البلد /المدينة : الفريديس/حيفا

مُساهمةموضوع: الجوله الرابعه في محيط المسجد الاقصى المبارك   1/19/2014, 18:54

[rtl]الجولة الرابعة  [/rtl]



[rtl]جولتنا الأخيرة في المسجد الأقصى المبارك وباحاته ، تختص بما يدور في صحن الصخرة من مبان ، بعد ان كنا قد سرنا في الجولة الثالثة مع حدود الصحن وما قام عليه من مبان ، جلها من الخلوات ثم البوائك الجميلة .
انظر مخطط الجولة الرابعة باللون
الأخضر .
 
[/rtl]

[rtl][/rtl]

[rtl]
بئر رقم(30)
تقع هذه البئر في صحن الصخرة بين البائكة الشمالية والغربية وقبة الصخرة ، وفوهتها ظاهرة .
والبئر مستطيلة الشكل ، بلغ طولها أربعين مترا وعرضها سبعة أمتار وعمقها خمسة أمتار ونصف ، بناؤها أقواس منخفضة الارتفاع .
والبئر مقصورة الحيطان ، وهي مغلقة .
 
[/rtl]

[rtl][/rtl]

[rtl]قبة الأرواح
تقع شرقي البائكة الغربية الشمالية ،دعيت بهذا لقربها من المغارة المعروفة بمغارة الأرواح يعتقد أن تاريخ بنائها يعود إلى القرن العاشر الهجري ( السادس عشر الميلادي ) .
وهي ثمانية الشكل ،عليها قبة واسعة ،وعند قواعد أعمدتها مدماك حجري واحد يلفها .
تقع في صحن الصخرة ،جنوبي غرب قبة الأرواح ،بلغ طولها اثني عشر مترا وعرضها ثمانية أمتار ،وعمقها عشرة أمتار ،للبئر فتحتان علويتان .
[/rtl]

[rtl][/rtl]

[rtl]بئر رقم (31)
تقع في صحن الصخرة، جنوبي غرب قبة الأرواح، بلغ طولها اثنى عشر مترا و عرضها ثمانية أمتار، و عمقها عشرة أمتار، للبئر فتحتان علويتان.
[/rtl]

[rtl]محراب أرضي
يقع هذا المحراب جنوبي قبة الخضر ،على الأرض وهو عبارة عن بلاطة سوداء مستطيلة ذات رأس ذي قوس ،داخل إطار أبيض اللون بشكل محراب .
[/rtl]

[rtl]
[/rtl]

[rtl] مكتب لجنة إعمار المسجد الأقصى المبارك
يقع في صحن الصخرة ،شمال غرب قبة المعراج ،وهو عثماني الإنشاء ،دعي بهذا نسبة إلى استعمالها اليوم ،وكان استعمالها من قبل كخلوة للشيخ الخليلي ،وهو كذلك بانيها ،وكان قد اتخذها لقراءة الأوراد والإعتكاف ،وتعرف كذلك بقبة بخ بخ ،ومصلى الخضر ،ومسجد النبي .
[/rtl]

[rtl][/rtl]

[rtl]أنشأ المبنى حاكم القدس في سنة 1112 هـ الموافق 1700 للميلاد .

كهف الأرواح
وهو كهف صغير ،يقع تحت مكتب لجنة الإعمار ،ينزل إليه بدرجات من داخله ، ظهرت فتحة منه لتهوية داخله ،وهي بمحاذاة حائط المكتب الجنوبي في شرقه .

بئر رقم (32)، بئر الخليلي
تقع هذه البئر في صحن الصخرة شرقي مكتب لجنة الإعمار مباشرة ،هي صغيرة الحجم ،وهي أشبه ما تكون بمخزن ،غير منتظمة بلغ عمقها الشرقي مترين ونصف ،دعيت بهذا نسبة لوقوعها بجوار قبة الخليلي .

بئر رقم(33)
تقع هذه البئر في زاوية مكتب لجنة الاعمار في زاويتها الجنوبية الغربية من الخارج ، مستديرة الشكل ، صغيرة الحجم ، بلغ قطرها أربعة أمتار وعمقها عشرة أمتار.

قبة المعراج
تقع القبة في صحن الصخرة ، شمالي غرب مسجد قبة الصخرة ، دعيت بهذا لاعتقاد انه من هذا المكان الطاهر تم عروج الرسول الكريم ، صلوات الله تعالى عليه وسلامه ، من المسجد الأقصى المبارك ، ولعل دعوتنا بهذا تيمنا بالحديث الجلل اولى من تعيين مكان العروج .
بناها الأمير الاسفسهلار عز الدين مكان قبة أقدم اذ أننا اليوم أمام القبة التي أعيدت عمارتها في الفترة الأيوبية ، وذلك في سنة 597هـ الموافق 1200م ، وقد عرف ذلك من النحت المنقوش عليها إما زخرفة محرابها فكانت في سنة 1195هـ الموافق 1781م .
 
[/rtl]

[rtl][/rtl]

[rtl][/rtl]

[rtl]وهي قبة واسعة مثمنة الاضلاع تقوم على اعمدة رخامية ، شذت فب بناءها عن جميع قباب المسجد الاقصى فجعل في راس القبة من الخارج قبة رخامية صغيرة ، اخرى زادتها جمالا ، وتستعمل اليوم كمكتب لمهندسي الاطفاء والانذار .

قبة محراب النبي صلى الله عليه وسلم
تقع شمالي مسجد الصخرة في غربها ، في غربه قبة المعراج بقبة النبي صلى الله عليه وسلم ، وهو محراب عليه قبة ، وكانت هناك قبة اخرى في المكان ازيلت يوم تبليط ساحة صحن الصخرة ، وكان ذلك في سنة 1845م .
اقيم المحراب الاول سنة 945هـ الموافق 1538م ، والقبة انشئت عليه من بعد هذا التاريخ ، في سنة 1261هـ الموافق 1845م .
 
[/rtl]

[rtl][/rtl]

[rtl][/rtl]

[rtl]بئر رقم(34)
تقع هذه البئر شمالي طرف البائكة الغربية الوسطى ، لها فوهة ظاهرة ، وبقربها وعاء حجري كبير ، وكان يملا بالماء للشرب منها .
والبئر شبة اسطوانية . بلغ عمقها خمسة عشر مترا .
 
[/rtl]

[rtl][/rtl]

[rtl]
بئر رقم(35) ، او بئر الرمانة
تقع هذه البئر المتطاولة في زاوية صحن الصخرة الجنوبية الشرقية ، وهي طويلة تصل إلى ما تحت الساحة المنخفضة للمسجد الأقصى المبارك . يصل طولها إلى خمسة وثلاثون مترا، وهي قليلة العرض إذ لا يتعدى عرضها الأربعة أمتار ، اما عمقها فيصل الى ستة عشر مترا .

 قبة السلسلة
تقوم هذه القبة شرقي مسجد قبة الصخرة تماما .
 
[/rtl]

[rtl][/rtl]

[rtl]
دعيت بهذا ، نسبة الى سلسلة كبيرة علقت في وسطها وكانت ظاهرة للعيان ، (امتلات الكتب بذكرها وان كانت غير مقبول عقلانيا) ، بناها عبد الملك بن مروان في سنة 66هـ الموافق 685م ، قبل بناء قبة الصخرة ، اما محرابها فاضيف في نحو سنة 579هـ الموافق 1200م ، وجددها الظاهر بيبرس في سنة 661هـ الموافق 1262م ، ثم جددت في عهد السلطان سليمان بن سليم في سنة 969هـ الموافق 1561م .
قيل فيها امران :
1. انها نموذج مصغر لقبة مسجد الصخرة قبل بناءها ، وهذا يعني انها بنيت قبل قبة مسجد الصخرة ، وهو المؤكد .
ويدحض هذا عدة فوارق ظاهرة بين بنائيهما من حيث عدد الاضلاع ، وعدد اروقتهما ، او كونها مفتوحة الجوانب والاخرى مغلقة لذا لا تكون كنموذج لتلك .
2. وقيل انها بنيت كبيت مال المسلمين ودحض هذا الرأي من ان فكرة انشاء بيت المال كانت من قبل الامويين ، بعد بناء قبة مسجد الصخرة في بيت المقدس ، مما يجعل الامر بعيدا ، بل ان بيت المال كان انشاؤه منذ عهد رسول الله صلى الله عليه وسلم ، ثم كيف يكون بيتا للمال وهو مفتوح الجوانب .
والقبة آية بنائية جميلة ، فريدة من نوعها ، تقوم على اجد عشر عامودا رخاميا ، اختلفت الوانها ، في محراب في جنوبها ، ارضها مبلطة بالرخام ، اجزاء ملونة ، واحجام مختلفة ، شكلت فيما بينها اشكالا حسنة ومناظر جميلة وخاصة هذا اللمعان الذي يعكس فيه ما فوقه .
تستخدمها في غالب الوقت النساء للعبادة واستنشاق هواءها العليل .

بئر رقم(36)
تقع هذه البئر في صحن الصخرة ، غربي غرفة المدرسين ، غير منتظمة ، لها فوهة بلغ طولها ثمانية عشر مترا عرضها يصل الى ثمانية امتار وعمقها خمسة عشر مترا .
 
[/rtl]

[rtl][/rtl]

[rtl]
بئر رقم(37)
تقع هذه البئر شمالي غرب سابقتها وبجوارها ، بلغ طولها ثمانية عشر مترا ، عرضها خمسة عشر مترا ، وعمقها خمسة عشر مترا ونصف المتر .

مسجد قبة الصخرة
يعود انشاء هذه القبة العظيمة ، والمسجد الاجمل في العالم قاطبة ، والمبنى الاقوى ، الى عهد الامويين ، فقد بناه عبد الملك بن مروان ، وقد اوكل العمل الى المهندسين : المسلم : رجاء بن حيوة البيساني ، والنصراني : يزيد بن سلام المقدسي ،وبوشر العمل فيه في سنة 66 هـ الموافق 685 ميلادي ،واستمر العمل سبعة سنين ،انفق عليه خراج مصر كاملا طيلة هذه المدة .
ولما تبقى من الأموال الخاصة بالبناء مائة ألف دينار ،ورفض العاملام هذه الأموال كمكافأة لهما على صنيعها ،أمر عبد الملك بن مروان فسبكت ذهبا وأفرغت على القبة والأبواب ،فاصفرت القبة وتلالات أنوارها .
 
[/rtl]

[rtl][/rtl]

[rtl]أما مبنى الصخرة ،فمثمن الشكل من الخارج ،طول ضلعه 20.44 م ،في داخلها تثمينه أخرى تقوم على دعامات ،وأعمدة اسطوانية ،في داخلها دائرة تتوسطها الصخرة ،وتقوم عليها القبة ،ذات القطر 20,44 م ،بلغ ارتفاعها عن الصخرة 34 م .
إن الزلال التي حلت بالبلاد قد تركت آثارها على معالم البلاد بما في ذلك على هذا المسجد ،لكن متانته حالت دون هدمه ،وكان بحاجة دائمة إلى ترميم وصيانه على مدى التاريخ الطويل والقرون الماضية ،وكان أول ترميم لها من قبل بانيها إثر الزلال الذي حدث في سنة 68 هجرة الموافق 705 م .
بناه الأمويون ،وحافظ عليه العباسيون ،واعتنى به الفاطميون وخاصة بعد سقوط أجزائها إثر زلزال 704 هـ الموافق 1016 م ،وذلك في عهد الحاكم بأمر الله ،وقد استمر العمل في عهد الظاهر لإعزاز الله كذلك .
ولما احتل الصليبيون بيت المقدس 492 هـ الموافق 1099 م عاثوا فيه فسادا واستخدموه لاغراضهم فقد جعلوه كنيسة ، دفو الصليب فوق القبة ونشروا التصاوير في زواياه، واقاموا فوق الصخرة مذبحا دعوه باسم "هيكل السيد العظيم" ، وقد اخذ قساوسة الصليبيين بقطع اجزاء من الصخرة حملوها الى بلادهم وباعوها بوزنها ذهبا ، لذا امر ملوكهم باحاطة الصخرة بسياج حديدي رفعه الايوبيون ولا زال معروضا في متحف المسجد .
وفي زمن الايوبيين ، منذ سنة 583هـ الموافق 1187م اعادوه الى سالف عهده ، بعد تنظيفه من الرجس الذي حل به من طريق الصليبيين ، وفي عهد الملك العزيز عثمان وضع الحاجز حول الصخرة ولا زال في مكانه . اما المماليك فقاموا على خدمته ، واقر محمد بن قلاوون تذهيب قبته من الداخل ، وذلك في سنة 718هـ الموافق 1318م . وفي سنة 753هـ الموافق 1448م حل بقبة الصخرة حريق هائل اثر صاعقة ، وقيل اثر حريق غير متعمد من طفل ، وكانت تكاليف تعميرها باهظة .
 
[/rtl]

[rtl] [/rtl]

[rtl]هذا ، وصنع محمد بن قلاوون أبوابها النحاسية ، وفي عهد الملك الظاهر جقمق ، انعم على ناظر الحرم القدي الشريف بالفين وخمسمائة دينار من الذهب ومائة وعشرين قنطار من الرصاص . عمر بهما القبة من الخارج ، اما السلطان الاشرف قيتباي فقد جدد الأبواب النحاسية للمداخل الرئيسية وذلك في سنة 872هـ الموافق 1467م . وفي عهد الدولة العثمانية استرعى حكامهم المسجد الأقصى ، فانتبهوا اليه ، وقاموا على خدمته ، وحسنوا من شكله فجعلوا القاشاني على حيطانه .
كان وضع القبة في نهاية عهد الانتداب سائرا الى الأسوأ ، لذا اتخذ المجلس الاسلامي الاعلى قرارا بترميمها ، الا ان الحرب الكونية الثانية كانت حائلا دون ذلك ،وبقيت على ما هي عليه ،حتى سنة 1378 هـ الموافق 1958 من إذ قامت الحكومة الأردنية بعمليات ترميم استغرقت 5 سنوات ،وأعيدت إلى القبة نضارتها وصفرها اللامع المذهب ،وذلك بعد أن حرمت منه ما يزيد على ألف ومائتي سنة .كانت سوداء شاحبة ،ويظهر أن عمليات الترميم هذه لم تكن كافية بالدرجة المطلوبة إذ أن بعد بضي أعوام عادت القبة إلى سالف عهدها ،وكان لا بد من القيام بترميم حديث ويحسنون الصنيعه مع القبة العليا ،ويحكمون إغلاق صفائحها ،ليمنعوا دخول الماء منها وهكذا كان ،إذ بدأ العمل بها في سنة 1995م ،واستمر نحو سنتين .
القبة قبتان :داخلية وخارجية ،سفلى وعليا ،بينها فراغ مقداره 1-1,5 م ،فهو غير متكافئ في كل الأماكن إذ أنه في قمتها تكون المسافة بين القبتين أكبر ،وجعل هذا الفراغ لأهداف عظيمة :لأجل سهولة التنقل إلى أي مكان فيها ،وصيانة كل منها في أي موقع كان ،ولكون الفراغ عازلا ويخفف من أشعة صيفا ،والبرد في الشتاء ( أنظر الفراغ المشار إليه باللون الأصفر في المخطط أدناه).
[/rtl]

[rtl]
 
[/rtl]

[rtl]والقبة الخارجية ،عبارة عن معدن من الألومنيوم المحروق من نار ،عليه طبقة خفيفة من ماء الذهب ،ليس للجمال بدرجة أولى بل لإعطائها مدة بقاء أطول .
والمسجد قديم العهد ، عظيم الشان ، حسن السيرة ، فريد البناء ، زاره خالد بن عيسى البلوي في سنة 736هـ الموافق 1336م ، ومما جاء في وصف قبته :
(وفي وسط هذه القبة المثمنة المستوية السقف قبة اخرى قد بعد في السماء مرتقاها حتى تساوى ثراها مع ثرياها وجاوزت الجوزاء سمتا ، وعزلت السماك الاعزل سمكا ، وارتقبت في الهوى واسرت الى السماء النجوى ، وانتهت في الحسن الى الغاية القصوى فكانما صورت جنة الخلد واشربت حبة القلب ، واوسعت قرة العين ، ونقشت في عرض الارض ، وابرزت في الابريز الخالص المحض قد اتفق الذكر فيها وضرب المثل في مبانيها ، وبلغ الخاصة والعامة خبرها وبعد فيهم صيتها ، وارتفع ذكرها وعظيم خطرها وتواخى الناس اليها من البعد والقرب والشرق والغرب متاملين لها متعجبين من مونق مرعاها ورونق سناها …)

الصخرة
وهي صخرة عظيمة ، قيل فيها اقاويل كثيرة ، منهم من قال انها تقف في الهواء ، ومنهم من قال ان مياها وجداول عظيمة تجري من تحتها ، ومنهم من بالغ بقوله انها لحقت رسول الله عليه الصلاة والسلام عند معراجه ، وكل هذه الروايات من نسج الخيال ، ولم يفحص الامر علميا ، ولم يرد فيه دليل .
تقع صخرتنا هذه في وسط مسجد الصخرة ، الذي حمل اسمها ، يصل اعلى طول لها نحو ثمانية عشر مترا ، واكبر عرض ثلاثة عشر مترا ونصف المتر ، واعلى ارتفاع عن صحن الصخرة نحو مترين .
[/rtl]

[rtl][/rtl]

[rtl]المغارة
وهي مغارة ينزل اليها بدرج في جنوبي مسجد قبة الصخرة ، الى تجويف واسع غير منتظم ، حيطانه من الصخرة ذاتها ، فيها محرابان صغيران على يمين الداخل وعلى يساره ، فالايمن يدعى مقام الخض ، والايسر يدعى مقام ابراهيم . تصل اعلى نقطة في سقفها الى ثلاثة امتار ، في اعلاه تجويف يعود الى عهد قديم ، جعل للتهوئة على من هم داخل المكان .
[/rtl]

[rtl][/rtl]

[rtl]
[/rtl]

[rtl]شعرات رسول الله صلى الله عليه وسلم
ويعتقد انها داخل زجاجة ، في الخزانة القائمة على طرف الصخرة الغربي في جنوبها ، وهناك اعتقاد انه من تحتها حجر صغير محمول على ستة اعمدة صغار ، يحمل اثر قدم الرسول الشريفة ، عليه افضل الصلاة واتم التسليم .
 
[/rtl]

[rtl][/rtl]

[rtl]سلم خشبي
يقع على الحائط الشرقي في طرفه الجنوبي من داخل المسجد ، وهو سلم خشبي ، له في اعلاه باب مغلق يوصلك الى سطح مسجد قبة الصخرة من الخارج ، ودرجاته سبعة عشر درجة.
[/rtl]

[rtl] [/rtl]

[rtl] [/rtl]

[rtl]محراب فاطمة الزهراء
يقع هذا المحراب على طرف الصخرة الشمالي من الشرق ، محراب مسطح ، دعي بهذا تيمنا بابنة رسول الله تعالى صلى الله عليه وسلم ، ورضي الله تعالى عنها.[/rtl]

[rtl][/rtl]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
الجوله الرابعه في محيط المسجد الاقصى المبارك
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
الهندسة والفنون :: --المنتدى العام (كل ما تحب)-
انتقل الى: