الهندسة والفنون
مع باقة ورد عطرة منتدى الهندسة والفنون يرحب بكم ويدعوكم للإنضمام الينا

د.م. أنوار صفار






الهندسة والفنون

 
الرئيسيةالرئيسية  البوابةالبوابة  التسجيلالتسجيل    دخولدخول          

شاطر | 
 

 صوت خريفي الهوى

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
نعمان بريه
عضو نشط جدا


السمك
تاريخ التسجيل : 18/12/2013
العمر : 55
البلد /المدينة : الفريديس/حيفا

مُساهمةموضوع: صوت خريفي الهوى   1/16/2014, 15:00

حالُ الرّحيلِ إلى العُلا بِشَفافِيَة
الموتُ جلّاها سمُوًّا لا يُدانيهِ التّماهي
والنّزفُ جلّاها حنينًا للذّرى المُتَناهِيَة
من أشعلوا شِريانَهم..
والرّوح كانت راضِية..
صَعَدوا ليعتَنِقَ الشُّموخُ جِراحَهم..
كلُّ البَقايا فانِيَة
يا كلَّ من راحوا لإحصاءِ الغيومِ العابرة!
أن تُمسِكوا بخيوطِ أُمنِيَةٍ تموتُ على مَشارفِ لَونِها..
يَعني انتصابٌ للتّلاشي، والمرامي القاتلَة.
لا يُحسِنُ الشَّفَقُ الخريفيُّ الهوى...
إلا الرّحيل إلى مرايانا العتيقة،
وانعكاساتُ الأفق...
في عقلِنا المطعونِ تنتصِبُ الرُّؤى المُتنافِرَة
والرّيحُ والأشلاءُ تَدحَرُ عَن مَراقي الحلمِ فينا كلَّ هالَة
ماذا تقولُ مواقِعُ الخطواتِ وهي تقودُنا للهاوية؟:
- لا روح للأحلامِ ... لا
- لا عمرَ للأوهامِ... لا
- لا صمتَ للآلامِ... لا
- لا وزن للماضي إلى شَفَةِ الزّمانِ بلا لغة!
وحيالَ ذبذبَةِ الخرائِطِ؛
كل ما تأتي بهِ الكلماتُ محضُ مُهاترَة.
يا أيّها العُذرُ الذي يَقتادُنا للحافِرَة!
يكتَظُّ واقِعُنا الكسيحُ بكلِّ ما حمَلَ الكلامُ من المزايا البائِدَة..
والكلُّ يسرِقُ من مفاخِرِنا عيونًا للّيالي البارِدَة
في الأفقِ يستَتِرُ الحنينُ المستَحيلُ بصوتِنا...
صوتِ الرّتابَة..
تتواتَرُ الأصواتُ،
تُصلَبُ في مفاتِنِها مصائِرُنا،
لتنتَصِبَ الرّفاهِيَةُ المملّةُ للمزايا الهابِطَة.
تبقى تضاريسُ الشّعورِ مُحَنَّطَة
والموتُ يسري كالنُّعاسِ.. يَهُبُّ من أنفاسِنا
للموتِ لا لونٌ ولا صَوتٌ ولا حتى لُغة..
عبَثًا أحاوِلُ أن أبُثَّ جُنونَهُ ظَمَئي إلى حُلُمٍ يصيرُ هُنا حياة
وأنا أسيرُ على ترابِ مَواجِعي...
وألوكُ بُركانَ الإهانَة
يا أيُّها اللّيلُ الذي أرخى جُنونَه!
لا بدَّ للفجرِ الذي يأتي على موتي ليُشعِلَني؛ شرارة...
يهتَزُّ بي شيءٌ للذعَتِها
يهُبُّ على مداخِلِ رَعشَتي...
شيءٌ من الإحساسِ...
بعضُ القَشعريرة!
بعضُ التّمَرُّدِ للهشيمِ المُستكين!
علّي أعاقرُ في فضاءِ الأمنية،
خيطًا من الشُّهُب التي فرَّت بليلٍ ملّ زمجَرَةَ الرّياحِ بلا مَطَر
يا أيها الصّوتُ الذي يغتالُ صوتَه!
هل باتَ يسخَرُ من براءَةِ حُلمنا إلّاك يا وَجَعي المكابِر؟
والوقتُ صمتٌ حالِكٌ
والرّوحُ ترحالٌ إلى العَتَبِ الأخير
بالله كيف تسلَّلَت كلُّ العباراتِ التي أطلَقتُها..
لتصير أغنية الرّثاءِ...
وتستَقِرَّ على جُنوني؟!!
وأنا أغامِرُ كي أحرِّرَ كلّ أطيارِ الشّتاءِ من النّوايا العاتِية
شرَّعتُ أجنحةَ اندِهاشي
كانَ المكانُ صدًى لأوجاع المخاض
لم توصِدِ الأيامُ موجَ فُتونها دوني..
ولا غالَ الغروبُ ملامحي..
وحدي مضيتُ ألقِّنُ الأيامَ لونا من شجوني
والطقس باتَ يصيرُ بي...
غضبًا على غضبي..
وأشهَدُ:
ما جنيتُ على سِواي.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
دكتورة.م انوار صفار
Admin


تاريخ التسجيل : 04/04/2010
البلد /المدينة : bahrain

بطاقة الشخصية
المجلة:

مُساهمةموضوع: رد: صوت خريفي الهوى   1/16/2014, 15:38

جميل راق لي شكرا لك







 


br>


 


اللهم إني سامحت كل من أغتابني أو ذكرني بسوء في


غيبتي وأسألك في ذلك الأجر والمغفرة بلوغ مراتب المحسنين

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://eng-art.montadarabi.com
 
صوت خريفي الهوى
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
الهندسة والفنون :: --المنتدى العام (كل ما تحب)-
انتقل الى: