الهندسة والفنون
مع باقة ورد عطرة منتدى الهندسة والفنون يرحب بكم ويدعوكم للإنضمام الينا

د.م. أنوار صفار






الهندسة والفنون

 
الرئيسيةالرئيسية  البوابةالبوابة  التسجيلالتسجيل    دخولدخول          

شاطر | 
 

 ذو الإصبع العدواني وبناته الأربع

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
بثينة الزعبي
المراقب العام المميز
المراقب العام المميز
avatar

الميزان
تاريخ التسجيل : 18/02/2012
العمر : 60
البلد /المدينة : النمسا / فيينا

مُساهمةموضوع: ذو الإصبع العدواني وبناته الأربع   1/6/2014, 15:54

ذو الإصبع العدواني وبناته الأربع

• ذو الإصبع العدواني هو أحد الشعراء والحكماء في العصر الجاهلي، وأحد المعمرين، إذ قيل ان عمره تجاوز المائة عام بكثير. ويقال انه سمي ذي الإصبع لأن حية نهشت أحد أصابعه، وقد يكون السبب لزيادة في عدد أصابعه.
كانت لذي الإصبع وصية خالدة لأحد أبنائه قبل موته قال فيها: يا بني إن أباك قد فني وهو حي، وعاش حتى سئم العيش، وإني موصيك بما إن حفظته بلغت في قومك ما بلغته، فاحفظ عني: ألن جانبك لقومك يحبوك، وتواضع لهم يرفعوك، وابسط لهم وجهك يطيعوك، ولا تستأثر عليهم بشيء يسودوك، وأكرم صغارهم كما تكرم كبارهم يكرمك كبارهم ويكبر على مودتك صغارهم، واسمح بمالك، واحم حريمك، وأعزز جارك، وأعن من استعان بك، وأكرم ضيفك، واسرع النهضة في الصريخ، فو الله إن لك أجلاً لا يعدوك، وصن وجهك عن مسألة أحد شيئاً فبذلك يتم سؤددك.


وكان لذي الإصبع العدواني أربع بنات، وكن يخطبن إليه، فيعرض ذلك عليهن، فيستحين، فلا يزوجهن. وكانت أمهن تقول لو زوجتهن؟ فلا يفعل. فخرج إليهن في إحدى الليالي متجسساً، فسمعهن يتحادثن، فقالت إحداهن: تعالين نتمنى أزواجاً لنا، ولنصدق في حديثنا.

فتمنت الأخوات الثلاث لهن أزواجاً عطوفين حنونين كريمين محبين لهن.
فقالت الكبرى :

ألا ليت زوجي من أناس ذوي غنىحديث الشباب طيب الريح والعطـرِ
طـبـيـب بــــأدواء الـنـســاء كــأنــهخليـفـة جــان لا يـنـام عـلــى وتـــرِ

فقالت الثانية : رحم الله القائل :

ألا هل أراها ليلـة وضجيعهـاأشم كنصل السيف غير مبلـدِ
لصوق بأكباد النسـاء وأصلـهإذاماانتمى من سرأهلي ومحتدي

وقالت الثالثة : 

ألا ليتـه يمـلا الجِفـانَ لضيفِـ هِله جفنة يُسقى بها النيب والجـزر
له حكمات الدهر من غير كبـرةتشين ولا الفاني ولا الضرع الغمر
 ثم انهن سألن الأخت الصغرى أن تتمنى لنفسها، وكانت أخجلهن فقالت: ما أريد شيئاً، قلن والله لا تبرحين حتى نعلم ما في نفسك، فقالت: «زوج من عود خير من قعود»، فذهب قولها مثلاً، فلما سمع ذلك أبوهن زوجهن أربعتهن.

فمكثن برهة ثم اجتمعن إلى أبيهن، فسأل الكبرى: يا بنية كيف تجدين زوجك؟ قالت: خير زوج، يكرم الحليلة ويعطي الوسيلة. فقال: مال عميم وزوج كريم. ثم سأل الثانية: يا بنية كيف تجدين زوجك؟ قالت: خير زوج، يكرم أهله وينسى فضله. فقال: حظيت ورضيت. ثم سأل الثالثة كيف تجد زوجها، فقالت: لا بأس به، ليس بالبخيل الحكر ولا بالسمح البذر، قال: جدوى مغنية. ثم انه قال للرابعة: يا بنية كيف تجدين زوجك؟ قالت: شر زوج يكرم نفسه، ويهين عِرسَه، قال: ما أشبه البنت بأمها.






الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
دكتورة.م انوار صفار
Admin
avatar

تاريخ التسجيل : 04/04/2010
البلد /المدينة : bahrain

بطاقة الشخصية
المجلة:

مُساهمةموضوع: رد: ذو الإصبع العدواني وبناته الأربع   1/6/2014, 16:42

 ثم انهن سألن الأخت الصغرى أن تتمنى لنفسها، وكانت أخجلهن فقالت: ما أريد شيئاً، قلن والله لا تبرحين حتى نعلم ما في نفسك، فقالت: «زوج من عود خير من قعود»، فذهب قولها مثلاً، فلما سمع ذلك أبوهن زوجهن أربعتهن.




قصة جميلة لمثل معروف شكرا لك







 


br>


 


اللهم إني سامحت كل من أغتابني أو ذكرني بسوء في


غيبتي وأسألك في ذلك الأجر والمغفرة بلوغ مراتب المحسنين

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://eng-art.montadarabi.com
فؤاد حسني الزعبي
المراقب العام المميز
المراقب العام المميز
avatar

العذراء
تاريخ التسجيل : 22/10/2011
العمر : 73
البلد /المدينة : فيينا - النمسا

مُساهمةموضوع: رد: ذو الإصبع العدواني وبناته الأربع    1/6/2014, 17:52

لذي الإصبع وصية خالدة لأحد أبنائه قبل موته ** ولا ننسى الحوار الذي سمعه من بناته الأربعة قبل زاجهن وبعده وحديث إحداهن أصبحمثلا بين العرب (( «زوج من عود خير من قعود»، وكذلك وصفع لإبنته الصغرى ** ما أشبه البنت بأمها. )) 

شكرا لك لهذه القصة المعبرة 






الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
ذو الإصبع العدواني وبناته الأربع
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
الهندسة والفنون :: الأدبي :: سيرة حياة الشعراء والادباء :: -سيرة حياة الشعراء-
انتقل الى: