الهندسة والفنون
مع باقة ورد عطرة منتدى الهندسة والفنون يرحب بكم ويدعوكم للإنضمام الينا

د.م. أنوار صفار






الهندسة والفنون

 
الرئيسيةالرئيسية  البوابةالبوابة  التسجيلالتسجيل    دخولدخول          

شاطر | 
 

  قوة التخيل في صناعة الواقع ..

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
دكتورة.م انوار صفار
Admin


تاريخ التسجيل : 04/04/2010
البلد /المدينة : bahrain

بطاقة الشخصية
المجلة:

مُساهمةموضوع: قوة التخيل في صناعة الواقع ..   11/15/2013, 17:00

الأشخاص الذين يستطيعون تغذية عقولهم دائما بالصور والأفكار الإيجابية يحققون 
من النجاحات والإنجازات ما لا يستطيع أن يحققه من يستسلم لواقع سلبي ويقضي
وقته يفكر في السلبيات ..




قد يستغرب البعض عندما يقول العلم لهم :
إن العقل لا يميز بين الحقيقة والخيال .. 
نعم إن العقل (أو الدماغ) كأداة لاستقبال المعلومات وتحويلها إلى صورة ذهنية لا يفرق 

بين ما يُستقبل ويُرى بالعين وبين ما يُستقبل ويُرى بالمخيلة (ما يتخيله الإنسان وعيناه مغلقتان)




إن علماء النفس الإكلينيكي والتجريبي أثبتوا بما لا يقبل الشك ..
أن الجهاز العصبي والدماغ لا يستطيعان
التفرقة بين الحقيقة والخيال ..
وهذا بناء على مئات التجارب المختلفة ..



وسأسوق لكم من التجارب ما تمت إعادته عشرات المرات وفي كل مرة تكون النتائج متشابهة 
في إحدى هذه الدراسات أتوا بلاعبي سلة وأعطوا كل واحد عدداً معيناً من الرميات الحرة 
وتم التحديد وبدقة نسبة التسديد الناجح لكل لاعب وتمت إعادة التمرين مرات عديدة للتأكد
من دقة هذه النسبة لكل لاعب ثم وبطريق عشوائية تم تقسيم اللاعبين إلى ثلاث مجموعات ..




المجموعة الأولى : 
جعلوها تتدرب كل يوم لعدة ساعات على الرميات الحرة 
المجموعة الثانية : 
لم تتدرب أبدا 
المجموعة الثالثة : 
طُلب منهم الجلوس على المنصة وأن يتخيلوا أنهم يتدربون على الرميات الحرة بخيالهم 
لعدة ساعات في اليوم وهي نفس الفترة الزمنية للمجموعة الأولى


وبعد الانتهاء من التمارين في الثلاث مجموعات وجدوا :
أن المجموعة الأولى التي تدربت فعلا تحسن أداؤها بشكل ملحوظ 
أما المجموعة الثانية التي لم تتدرب على الإطلاق فوجدوا أنه ليس لديها أي تحسن


والآن سؤالنا : 
كيف تظن أداء المجموعة الثالثة التي كانت تتدرب بخيالها فقط 
هل تعتقد أن أداءها تحسن ولو قليلا ؟ 
إن الإجابة قد تذهل كل من لا يعرفها .. 
لقد وجُد في هذه التجربة وفي كل التجارب المشابهة أن مستوى المجموعة الثالثة تحسن 
تقريبا بنفس نسبة المجموعة التي تدربت فعلا ..


كيف حدث ذلك ؟ 
قبل أن نجيب عن هذا السؤال نسوق مثال آخر مشهور ..


هو قصة الطيار الحربي جورج هول الذي وقع أسير حرب في فيتنام ووضع في صندوق مظلم
لمدة سبعة أعوام وفي كل يوم كان الطيار يتخيل نفسه يلعب الجولف ليمضي الوقت وكي لا يفقد
عقله في هذا السجن المظلم وبعد إنقاذه من الأسر بأسبوع واحد شارك جورج هول في مسابقة
عالمية للجولف وفاز بمرتبة متقدمة جدا .. 




ما الذي حدث في كل هذه التجارب والقصص ؟
إن الدماغ البشري لم يميز بين التدريب الحقيقي والتدريب العقلي
والفائدة التي كان من المفترض أن يجنيها المتدرب العقلي بالطريقة التخيلية من خلال الممارسة
الفعلية الجسدية عوضها العقل ببناء الثقة الناتجة عن عدم إضاعة رمية واحدة في التدريب العقلي 
التخيلي بينما في التدريب الحقيقي هناك رميات تضيع لأن هذا هو الشيء الطبيعي .. 


ولهذا كان يقول أنشتاين ..
إن القدرة على التخيل أهم بكثير من المعرفة أو المعلومة 



وبما أن الدماغ لا يميز بين ما هو حقيقي مرئي وبين ما تغذيه به من أفكار تخيلية 
لهذا نجد أن الأشخاص الذين يستطيعون تغذية عقولهم دائما بالصور والأفكار الإيجابية يحققون من
النجاحات والإنجازات ما لا يستطيع أن يحققه من يستسلم لواقع سلبي ويقضي معظم وقته
وهو يفكر في السلبيات (العقل السلبي) وهو الذي كثيرا ما يكون نتاج تربية قائمة على التفكير 
بطريقة سلبية ووضع نظارة سوداء وهو ما يسمى بالبرمجة السلبية .. 




وفي كتابه ميزة السعادة Happiness Advantage 
يبين لنا الكاتب شون آكور أن المفهوم التقليدي : 

أنك إن عملت وثابرت واجتهدت ستنجز وتنجح وهذا الإنجاز والنجاح سيجعلك
سعيدا مفهوم غير دقيق حيث إن الأبحاث والدراسات الحديثة في علم النفس الإيجابي 
وجدت أن هذه المعادلة في الحقيقة مقلوبة وهذه نتيجة دراسات في هارفارد ودراسات
مساندة حول العالم بأكثر من 200 دراسة علمية على أكثر من 270 ألف شخص ..




نعم هذه المعادلة مقلوبة !!
فالسعادة هي التي تغذي النجاح وليس النجاح

يؤدي إلى السعادة ..


وهنا نقف لنفهم قول الإمام ابن تيمية عندما قال :

ماذا يصنع بي أعدائي ؟ 
جنتي وبستاني في صدري .. أينما ذهبت فهما معي .. سجني خلوة ونفيي سياحة وقتلي شهادة 


وبهذا نلمس قدرته على تحويل كل ظرف صعب وسلبي ليستقبله العقل بصورة إيجابية
وقد حثنا ديننا على صناعة الإيجابية ..




ومن حديث "أنا عند ظن عبدي بي" 
نتعلم أنه لا بد للإنسان أن يظن خيراً وأن يفكر بطريقة إيجابية
وكما في أمر الرؤية الصالحة الإيجابية التي طُلب منا أن نقصها حتى نكون مؤمنين بها 
والرؤية السيئة التي يجب أن ننساها ولا نذكرها وأن نستعيذ بالله منها .. 


إن أعظم الإنجازات التي حققها أفراد كانت تحت ظروف قاسية جعلت هذه الإنجازات 
تبدو مستحيلة في بداياتها لكن كل هذه الإنجازات العظيمة بدأت هناك بعيدا عن العيون
في داخل عقل الإنسان الذي يراها كأنها حقيقة ويغذي عقله بها كل يوم ليستقبلها العقل 
والدماغ كأنها واقع مُسلّم به فيؤمن بها القلب إيمانا راسخا لا يتزعزع بأنها ستتحقق وبدون 
هذا الإيمان والعقل الإيجابي تبدو بحق كل الإنجازات العظيمة التي تحققت على أرض الواقع شبه مستحيلة .. 




يقولون : 
راقب أفكارك لأنها ستصبح أفعالا ..
وراقب أفعالك لأنها ستصبح عادات ..
وراقب عاداتك لأنها ستصبح طباعا ..
وراقب طباعك لأنها ستحدد مصيرك ..










 


br>


 


اللهم إني سامحت كل من أغتابني أو ذكرني بسوء في


غيبتي وأسألك في ذلك الأجر والمغفرة بلوغ مراتب المحسنين



عدل سابقا من قبل دكتورة.م انوار صفار في 11/15/2013, 21:24 عدل 6 مرات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://eng-art.montadarabi.com
ابوبكر مشتهرى
مشرف القسم الاسلامي
مشرف القسم الاسلامي


الجدي
تاريخ التسجيل : 08/12/2011
العمر : 65
البلد /المدينة : مصر

بطاقة الشخصية
المجلة: 0

مُساهمةموضوع: رد: قوة التخيل في صناعة الواقع ..   11/15/2013, 19:16

للأسف حاولت تشعيل الفيديو كانت الرسالة  هذا الفيديو غير متوفر . تحيتى
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
بثينة الزعبي
المراقب العام المميز
المراقب العام المميز


الميزان
تاريخ التسجيل : 18/02/2012
العمر : 60
البلد /المدينة : النمسا / فيينا

مُساهمةموضوع: رد: قوة التخيل في صناعة الواقع ..   11/16/2013, 02:12


كلام دقيق ورائع أجده يوصف كثير من أحوالنا وأحوال من حولنا في ظل اليأس الذي يعيشه الكثير للأسف,
نتعب كثيراً ونبحث عن كثير من الأشياء ...السعادة و الثراء و... و ...في حين أنها جميعاً في داخلنا وكل ما علينا فعله هو سبر أغوار أنفسنا والايمان بهذه الأمور حتى نجدها...
بالنسبة للتخيل هو الخيال الإيجابي الذي يخدم الواقع فمن التخيل يأتي الإبداع و تتغير الأفكار ويتبدل السلوك وتنمى المهارات, ويعتمد عليه الأطباء والمعالجين النفسيين في علاج الكثير من الأمراض,
اما الخيال السلبي فهو الذي يخدع, يظل خيال فقط ولا يغير في الواقع شيئا, وهو عبارة عن أحلام اليقظة و شرود الذهن الى عالم بعيد عن الواقع ....
والتخيل أضافة جديدة الى الواقع فالانسان عندما يتخيل فأنة يبدأ من عناصر الواقع ويبني تصوراً يضيف اليه من عنده إذاً هو إضافة للواقع ,وليس بعيدا عنه ...
وعند اتحاد الخيال والتخيل تحقق الآمال العظيمه باذن الله تعالى
جزاك الله خيراً للطرح القيم و المهم ... أسفة أطلت في الرد ولا يزال عندي كلام كثيييييييييير Very Happy 






الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
فؤاد حسني الزعبي
المراقب العام المميز
المراقب العام المميز


العذراء
تاريخ التسجيل : 22/10/2011
العمر : 73
البلد /المدينة : فيينا - النمسا

مُساهمةموضوع: رد: قوة التخيل في صناعة الواقع ..   11/16/2013, 14:07

شكرا لك وجزاك الله خيرا على هذه المعلومات والفيديو الموضح بالرؤية أيضا






الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
قوة التخيل في صناعة الواقع ..
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
الهندسة والفنون :: --المنتدى العام (كل ما تحب)-
انتقل الى: