الهندسة والفنون
مع باقة ورد عطرة منتدى الهندسة والفنون يرحب بكم ويدعوكم للإنضمام الينا

د.م. أنوار صفار






الهندسة والفنون

 
الرئيسيةالرئيسية  البوابةالبوابة  التسجيلالتسجيل    دخولدخول          

شاطر | 
 

 مقابر "فركيا" الأثرية ذات المظلات الحجرية في سوريا.

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
فؤاد حسني الزعبي
المراقب العام المميز
المراقب العام المميز
avatar

العذراء
تاريخ التسجيل : 22/10/2011
العمر : 75
البلد /المدينة : فيينا - النمسا

مُساهمةموضوع: مقابر "فركيا" الأثرية ذات المظلات الحجرية في سوريا.    9/29/2013, 01:35

مقابر "فركيا" الأثرية ذات المظلات الحجرية في سوريا.

تعتبر قرية "فركيا" من أهم الخرائب الأثرية الموجودة في "جبل الزاوية" والتي لا تقل أهميتها عن الآثار الموجودة في مدينة "البارة". وتأتي أهميتها من تنوع الأوابد الأثرية التي تعتبر فريدة من نوعها بين الآثار في المحافظة ومن أهم هذه الأوابد الأثرية المقابر المنحوتة في الصخر الكلسي والتي تغطيها أقواس حجرية على شكل نصف دائرة مما يعطيها رونقاً خاصاً.
وعن هذه المقابر يقول الباحث "عبد الحميد مشلّح" في كتابه (الظاهر والمدفون): «إن هذه المقابر تتميز بكثرة التماثيل النافرة المنحوتة في صخورها، وهذه المدافن غنية بالزخرفة وترقى بتاريخها إلى العهد الروماني وبداية القرن الرابع الميلادي، فيها كتابات يونانية ومسيحية عديدة تقول إحدى هذه الكتابات (إله واحد فقط عام /864/م) وكتابة أخرى تقول (إله واحد والمسيح والروح القدس معين الجميع) و(طبيب معتق من الشرور يسوع المسيح إله الجميع)».
ولمعرفة المزيد من خصائص هذه المقابر الأثرية موقع eIdleb التقى الأستاذ "عبد الرزاق رسلان" أحد أبناء القرية وأستاذ التاريخ في مدارسها والمهتم بجمع المعلومات التاريخية عن قريته والذي حدثنا بالقول: «تمتاز قرية "فركيا" بغناها بالمقابر الأثرية القديمة وتقسم هذه المقابر إلى قسمين منها مقابر ملكية دلت عليها الكتابات والتمثيل التي توجد في أطرافها، والنوع الآخر هي المقابر العامة التي يوجد فيها بعض الكتابات والتماثيل أيضاً، والفرق بينهما الزخرفة التي تكثر في المقابر الملكية وعظمة البنيان والمظلات الحجرية التي تغطي هذه المقابر والسبب في كثرة هذه المقابر يعود إلى ناحيتين الأولى كثرة سكان هذه المدينة الأثرية والتي دل عليها كثرة الفيلات والبيوت السكنية إضافة إلى وجود طبيعة صخرية مكنت السكان من حفر هذه المقابر فيها ومن حفر التوابيت ونقش الزخارف ونحت التماثيل في هذه المقابر
المقبرة الملكية في فركيا
ويضيف "الرسلان": «تمتاز هذه المقابر بظهر خارجي جميل حيث توجد سواكف حجرية فوق باب المدفن يعلوه قرص الشمس وبداخلها صلبان منها ما هو نافر ومنها غائر في الصخر، ومن الأشياء اللافتة للنظر في هذه المقابر المظلة الحجرية التي تغطي "النواويس"، وهي من الحجارة الكلسية الطويلة المصفوفة بنظام لتشكل مظلة نصف دائرية تحمل أفاريز جميلة ونقش عليها كتابات باليونانية والمسيحية قد تشير إلى أصحاب هذه المدافن أو تاريخها، أما من الداخل فتوجد حجرة مستطيلة الشكل ذات واجهات صخرية فيها مجموعة من التوابيت الحجرية وعلى كل واحد منها غطاء حجري عليه رسومات وزخارف بديعة، وقد يوجد


ثماثيل داخل احد المقابر
في المدفن الواحد أكثر من تابوتين أو ثلاثة وهناك مدفن من هذه المدافن ذو طابقين يُنزّل إلى الطابق السفلي بدرج ويطلق على هذه المقابر تسميات محلية مختلفة ومن أهم هذه التسميات "دار سعيد" و"قبر الدار".






الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
دكتورة.م انوار صفار
Admin
avatar

تاريخ التسجيل : 04/04/2010
البلد /المدينة : bahrain

بطاقة الشخصية
المجلة:

مُساهمةموضوع: رد: مقابر "فركيا" الأثرية ذات المظلات الحجرية في سوريا.    10/1/2013, 10:21

شكرا لك معلومة جميلة بارك الله فيك







 


br>


 


اللهم إني سامحت كل من أغتابني أو ذكرني بسوء في


غيبتي وأسألك في ذلك الأجر والمغفرة بلوغ مراتب المحسنين

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://eng-art.montadarabi.com
بثينة الزعبي
المراقب العام المميز
المراقب العام المميز
avatar

الميزان
تاريخ التسجيل : 18/02/2012
العمر : 62
البلد /المدينة : النمسا / فيينا

مُساهمةموضوع: رد: مقابر "فركيا" الأثرية ذات المظلات الحجرية في سوريا.   10/26/2013, 22:25

شكراً للطرح الجميل و المعلومات التاريخية الهامة ,
أضيف معلومات أخرى لهذا الموضوع ,ان شاء الله تعجبك Very Happy 
من الواضح أن تسميتها كما ورد في المراجع التاريخية لها علاقة بكلمة "فريكية" وتعني باللاتينية "الريح الباردة" وفيها العديد من الآثار الرومانية والبيزنطية ومن أهمها "الكنيسة" التي تقع في وسط هذه القرية ويطلق عليه الأهالي اسم "قصر هرقل" لعظمة بنائه ومساحته واكتشف في قسمه الجنوبي فسيفساء أرضية تعود إلى عام /511/م مساحتها /28/ متراً مربعاً غنية بالزخارف الفنية منها أشكال حيوانات ونباتات تعيش في هذه المنطقة والأهم من ذلك فيها مشاهد تحكي قصة "رومولوس" و "ورموليوس" اللذان عاشا في الغابة وأرضعتهما الذئبة.
 
 وإلى الشرق من هذه الكنيسة هناك بقايا لدار سكن تعود إلى العهد البيزنطي ويطلق عليها سكان القرية اسم "قصر الحمراء" ولم يبق منها إلا الجدار الجنوبي الذي يصل ارتفاعه إلى /10/ أمتار ويأخذ الشكل الهرمي وأضاف: «من أهم الأوابد التاريخية فيها المدافن المقوسة حيث يحتوي المدفن على مجموعة من النواويس يصل عددها إلى ثلاثة في كل مدفن وتغطى بلوح حجري منحوت عليه العديد من التماثيل ويحتوي على العديد من الكتابات ترجمت بعضها إلى العربية وتعني (إله واحد فقط) عام /864/ م وعلى أطراف هذه المدافن يوجد العديد من التماثيل المنحوتة في الصخر ومنها تمثال آلهة الشمس وغيرها، ومن الملفت للنظر في هذه القرية انتشار معاصر العنب التي تعود لذلك العصر لانتشار زراعته في هذه المنطقة والذي كانت تصنع منه الخمور».




عدد سكان هذه القرية حوالي /2000/ نسمة ويعمل معظمهم في الزراعة التي مازالت متأخرة بسبب وعورة المنطقة وانتشار الصخور في الأراضي الزراعية وفيها (مدرسة للتعليم الأساسي ومسجد شبكة مياه الشرب) وينقصها العديد من الخدمات من هاتف وصرف صحي حيث لا يوجد فيها بلدية وواقعها الخدمي سيء وتحيط بها شبكة من الطرق المعبدة تصلها بكافة القرى المجاورة لها وهي تتوسط الطريق بين قرى "جبل الزاوية" ومدينة "معرة النعمان" وفيها العديد من الشهادات الجامعية وأهم ما يتميز به سكان هذه القرية صلابة الرأي وشدة البأس متأثرين بواقعهم الجبلي الذي يعيشون فيه وتنتشر فيها العديد من الأشجار الحراجية التي ما زالت متداخلة مع بيوتها السكنية.




حمّام "فركيا" الأثري 
إلى جانب المقابر الهرمية المقوسة، واللوحات الفسيفسائية، التي وجدت في "فركيا"، والتي تعتبر من الآثار النادر والفريدة من نوعها في منطقة "جبل الزاوية"، يوجد هناك منطقة أثرية إلى الجهة الشرقية منها تسمى "قصر الحمام" بالتسمية المحلية وجاءت هذه التسمية من استخدام هذا البناء في تلك الحقبة كحمام عام يشبه في بنائه الحمامات العربية في الوقت الراهن، حيث يتربع على مساحة واسعة تحيط به مجموعة من الأوابد الأثرية وأهمها قصر "هرقل" و"قصر الحمراء"، وهو بناء ذو مداخل متعددة مربع الشكل تبلغ مساحته حوالي 900 متر مربع، مازلت بعض جدرانه بحالة جيدة يظهر في قسمها العلوي نوافذ تنتهي بسواكف حجرية هلالية الشكل، عليها بعض النقوش والكتابات المنحوتة بالصخر، ومما يلفت النظر في هذا البناء أنه يحتوي على مداخل ضيقة تنتهي إلى غرف صغير، تبلغ مساحة الواحدة منها حوالي ست أمتار مربعة، وهي تمثل غرف الحمام العربي في الوقت الراهن، ويقطع هذه الغرف فيما بينها أقواس حجرية كثير قليلة الارتفاع، يبلغ ارتفاع القوس منها حوالي المترين، ويزيد عدد هذه الغرف الصغير المساحة على عشر غرف، جميعها بنفس الشكل من حيث البناء والمداخل والأقواس، التي تعلو أبواب هذه الغرف».












الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
فؤاد حسني الزعبي
المراقب العام المميز
المراقب العام المميز
avatar

العذراء
تاريخ التسجيل : 22/10/2011
العمر : 75
البلد /المدينة : فيينا - النمسا

مُساهمةموضوع: مقابر "فركيا" الأثرية ذات المظلات الحجرية في سوريا.   4/20/2014, 10:43

شكرا لك للإضافات وذلك بسبب تكملة الموضوع ليصبح أكثر نفعا 






الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
ابتسام موسى المجالي
مشرف
avatar

تاريخ التسجيل : 20/04/2010

مُساهمةموضوع: رد: مقابر "فركيا" الأثرية ذات المظلات الحجرية في سوريا.    4/20/2014, 11:30

شكرا لك على هذه المعلومات الرائعه 
عن مقابر فريكا
مجهود رائع في جمع المعلومات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
مقابر "فركيا" الأثرية ذات المظلات الحجرية في سوريا.
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
الهندسة والفنون :: --المنتدى العام (كل ما تحب) :: المتاحف والاماكن الاثرية-
انتقل الى: