الهندسة والفنون
مع باقة ورد عطرة منتدى الهندسة والفنون يرحب بكم ويدعوكم للإنضمام الينا

د.م. أنوار صفار






الهندسة والفنون

 
الرئيسيةالرئيسية  البوابةالبوابة  التسجيلالتسجيل    دخولدخول          

شاطر | 
 

 الشاعر اللبناني إبراهيم المنذر. 1875م. - 1950م.

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
فؤاد حسني الزعبي
المراقب العام المميز
المراقب العام المميز
avatar

العذراء
تاريخ التسجيل : 22/10/2011
العمر : 74
البلد /المدينة : فيينا - النمسا

مُساهمةموضوع: الشاعر اللبناني إبراهيم المنذر. 1875م. - 1950م.   8/26/2013, 18:58

الشاعر اللبناني إبراهيم المنذر. 1875م. - 1950م.


تاريخ الميلاد:  يوم 7/ تموز/ 1875 / 1292 هجري
تاريخ الوفاة:  25 - 8 - 1950 / 1369 هجري

إبراهيم بن ميخائيل بن منذر بن كمال أبي راجع، من بني المعلوف المتصل نسبهم بالغساسنة: أديب لغوي، من أعضاء المجمع العلمي العربي. ولد وتعلم في قرية المحيدثة (بلبنان) وأنشأ مدرسة  «البستان» الداخلية في «بكفيا» التي استمرت خمسة أعوام، ثم أقفلها بسبب نشوب الحرب العالمية الأولى عام 1914.. واشتغل بتدريس العربية. ودرس الحقوق فتولى رئاسة بعض المحاكم. وانتخب نائبا عن بيروت في مجلس لبنان الني أبي سنة 1922 وظل 20 سنة. وعمل في الصحافة. وترأس جمعيات. وكان من المناضلين في سبيل العروبة.ونشر في الصحف والمجلات مقالات كثيرة.وله (كتاب المنذر - ط) في نقد أغلاط الكتاب، و (حديث نائب - ط) استعراض لسياسة البلاد من الاحتلال الفرنسي حتى سنة 1943 و (الدنيا وما فيها - ط) في موضوعات مختلفة، و (رواية - ط) في حرب طرابلس الغرب، وخمس (روايات - خ) تمثيلية، و (ديوان - ط) الجزء الاول منه. وتوفي ببيروت. (عن الأعلام للزركلي)

والشاعر إبراهيم المنذر  من كبار أدباء العرب الأحرار المكافحين في سبيل كرامة الأمة العربية، وهو من أعيان آل المعلوف أعلام الصحافة والأدب، ونظرة سريعة على ديوانه كفيلة بأن تعطي القارئ فكرة واضحة عن سمو هذه القامة الخالدة، وقيمة آثارها وعلو قدرها ورفعة تجاربها، وفي مجلة المجمع  المنشورة على الشبكة ترجمة موسعة عنه على هذا الرابط :
http://www.reefnet.gov.sy/booksproject/mojama/80/80-4/1.pdf
صدر الجزء الأول من ديوان ابراهيم المنذر بعد وفاته ب23 عاما وذلك عام 1973، وعلى الصفحة الأولى صورته وتحتها من شعره:
ما الرسمُ إلا رمز صاحبه      من بعده وكلاهما وهمُ ‏
حتى إذا مرّ الزمانُ فلا         جسمٌ يدومُ له ولا رسمُ ‏
ويضم الديوان قصائد قالها الشاعر قبل بلوغه العشرين، بل ربما قبل بلوغه السابعة عشرة، كقصيدته في رثاء سمعان كرم، فإذا قارنا بين هذه القصيدة وقصيدته التي القاها بمناسبة إزاحة الستار عن نصب فوزي معلوف: (محياك يا فوزي على كل كوكب) رأينا الفرق شاسعا هائلا، يضطرنا لضرورة فرز وترتيب ديوان إبراهيم المنذر حسب تاريخ القصائد، أو تقسيمه إلى فئتين: شعر الصبا وشعر النبوغ، فمن الفئة الثانية اخترت لكم مطلع قصائد كان فيها إبراهيم شاعر أمة كالقصيدة التي اولها:
لك الله من دولةٍ هائمة     على الذّل والقهقرى نائمة
والقصيدة التي أولها:
لك الله من أمّةٍ هاويه     تجدّ سريعاً إلى الهاوية
والقصيدة الشهيرة (قلب الأم) أولها:
أغرى امرؤٌ يوماً غلاماً جاهلاً      بنقوده حتّى ينال به الوطر
وقصيدته التي أولها:
من أنا والله لا أدري ولا       أحد في الكون يدري من أنا
والقصيدة التي أولها:
طفل له خفقت جوانح أمه     وافترّ من فرط السّرور أبوه

قصيدة ( قلب أم ) للشاعر اللبناني ابراهيم المنذر

أغرى امرؤٌ يوماً غُلاماً جاهلاً ** بنقوده حتى ينال به الوطرْ
قال : ائتني بفؤادِ أمك يافتى ** ولك الدراهمُ والجواهر والدررْ
فمضى وأغرز خنجراً في صدرها ** والقلبُ أخرجهُ وعاد على الأثرْ
لكنه من فرطِ سُرعته هوى ** فتدحرج القلبُ المُعَفَّرُ إذا عثرْ
ناداه قلبُ الأمِ وهو مُعفَّرٌ ** ولدي، حبيبي، هل أصابك من ضررْ؟
فكأن هذا الصوتَ رُغْمَ حُنُوِّهِ ** غضبُ السماء على الوليد قد انهمرْ
ورأى فظيع جنايةٍ لم يأتها ** أحدٌ سواهُ مُنْذُ تاريخِ البشرْ
وارتد نحو القلبِ يغسلهُ بما ** فاضتْ به عيناهُ من سيلِ العِبرْ
ويقول : يا قلبُ انتقم مني ولا ** تغفرْ ، فإن جريمتي لا تُغتفرْ
وإذا رحمتَ فأنني أقضي انتحاراً **  مثلما يوضاس من قبلي انتحرْ
واستلَّ خنجرهُ ليطعنَ صدرهُ **  طعناً سيبقى عبرةً لمن اعتبرْ
ناداه قلبُ الأمِّ : كُفَّ يداً ولا **  تذبحْ فؤادي مرتين على الأثرْ


عدل سابقا من قبل فؤاد حسني الزعبي في 9/23/2013, 02:05 عدل 2 مرات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
دكتورة.م انوار صفار
Admin
avatar

تاريخ التسجيل : 04/04/2010
البلد /المدينة : bahrain

بطاقة الشخصية
المجلة:

مُساهمةموضوع: رد: الشاعر اللبناني إبراهيم المنذر. 1875م. - 1950م.   8/26/2013, 19:47

نبذة عن الشاعر وشعر جميل جدا شكرا لك
أغرى امرؤٌ يوماًغُلاماً جاهلاً ** بنقوده حتى ينال به الوطرْ
قال : ائتني بفؤادِ أمك يافتى ** ولك الدراهمُ والجواهر والدررْ
فمضىوأغرز خنجراً في صدرها ** والقلبُ أخرجهُ وعاد على الأثرْ
لكنه من فرطِ سُرعته هوى ** فتدحرج القلبُ المُعَفَّرُ إذاعثرْ
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://eng-art.montadarabi.com
 
الشاعر اللبناني إبراهيم المنذر. 1875م. - 1950م.
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
الهندسة والفنون :: الأدبي :: سيرة حياة الشعراء والادباء :: -سيرة حياة الشعراء-
انتقل الى: