الهندسة والفنون
مع باقة ورد عطرة منتدى الهندسة والفنون يرحب بكم ويدعوكم للإنضمام الينا

د.م. أنوار صفار






الهندسة والفنون

 
الرئيسيةالرئيسية  البوابةالبوابة  التسجيلالتسجيل    دخولدخول          

شاطر | 
 

 نجاح أول عملية نقل رحم

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
دكتورة.م انوار صفار
Admin


تاريخ التسجيل : 04/04/2010
البلد /المدينة : bahrain

بطاقة الشخصية
المجلة:

مُساهمةموضوع: نجاح أول عملية نقل رحم   8/20/2013, 21:13





• العملية تمت فى مستشفى جامعة جوتنبرج بالسويد لسيدتين فى الثلاثينيات تلقين أرحام أمهاتهن.. الأولى استأصل رحمها لإصابتها بالسرطان والثانية ولدت بدون رحم
 •على المرأة المتلقية لرحم أمها أن تنتظر عاما كاملا قبل أن تبدأ التلقيح الصناعى أملا فى الحمل
• شارك فى العملية فريق من عشرة جراحين بعد جهد استمر عشر سنوات تم فيها التجريب على الفئران والخنازير والقردة
• سيسمح لهن بالحمل مرتين يستأصل بعدهما الرحم لتفادى الأعراض الجانبية للأدوية المثبطة للمناعة
 • تتوقف المرأة عن التبويض فى الخمسينيات لكن يظل رحمها إلى ما بعد الستينيات قادرا على العطاء حى الأنسجة
 • إذا اكتملت التجربة كان المرة الأولى فى التاريخ التى تأتى الأم ووليدها من رحم واحد
لحظة بلاشك فارقة فى تاريخ العلم الحديث تلك التى تعلقت فيها أنظار العالم للحدث العلمى المهم الذى أعلنته السويد صباح الثامن عشر من شهر سبتمبر الحالى.
نجح علماء السويد فى إجراء عملية دقيقة فريدة لزراعة رحم أم فى ابنتها. التجربة شملت امرأتين فى الثلاثينيات من العمر. الأولى فقدت رحمها الذى تم استئصاله منذ سنوات إثر إصابتها بسرطان عنق الرحم. أما الثانية فقد ولدت بلا رحم.
العمليتان أجريتا فى يومين متعاقبين 16 و17 سبتمبر وقد استغرقت كل منهما سبع ساعات متصلة. قام بالعمليتين فريق من أطباء وجراحى جامعة جوتنبرج السويدية Univirsity of Gothenburg اقتصر البيان القصير الذى أصدرته المستشفى على إعلان الخبر لكن إدارة المستشفى سمحت للجراحين بالحديث لوسائل الإعلام وان أصرت على الاحتفاظ بأسماء السيدات الأربع إلى حين.
  كيف بدأت القصة؟
تحدث رئيس فريق الجراحين إلى وسائل الإعلام ملتقطا طرف الخيط: د. بران ستروم Dr. Mats Brannstrom «واتتنى الفكرة أثناء فترة عملى بأستراليا. كان على يوما أن أواجه شابة صغيرة بأنه يجب استئصال رحمها إذا أرادت الحياة. كان الأمر صعبا للغاية لكنها تقبلت الأمر وبغاتتنى بسؤال: هل يمكنك أن تنقل لى رحم أمى؟ إنها على استعداد.
عدت بالفكرة إلى السويد وبدأت أدرس الأمر واستعد له منذ عام 1999 كانت الفكرة بالفعل جيدة. إذا أن السويد تحظر عملية استئجار الأرحام التى تبيحها بلاد كثيرة. يمكن للمرأة غير القادرة على حمل جنينها فى رحمها بسبب أو لآخر أن تستأجر رحم سيدة أخرى ليزرع فيه جنينها الذى يخضع للتلقيح الصناعى فيما يعرف بطفل الأنبوب. حينما يتم الحمل فإن الأم التى قبلت أن يسكن رحمها طفل ليس من بويضاتها عليه أن تسلمه للأم التى أعطت بويضتها.
إلى جانب تحريم تلك الطريقة فى السويد لاعتبارات أخلاقية فإن زراعة رحم الأم لابنتها يبدو أمرا مقبولا للعلاقة الإنسانية بين الأم وابنتها إلى جانب العلاقة البيولوجية. تطابق الأنسجة بين الأم وابنتها قد يقلل من جرعات الأدوية المثبطة للخناعة التى ستتلقاها حتما الابنة. فما زال رحم الأم جسما غريبا سيحاول جسم الابنة ان يلفظه.
هناك أيضا احتمالات النزيف والعدوى والجلطة ولكن فى صورة تقل كثيرا إذا ما كان الرحم الذى ستتم زراعته لامرأة غريبة تبرعت به.
  محاولات سابقة بدأتها السعودية وتركيا
العملية التى أجراها جراحو السويد بلاشك تعد أول عملية لزراعة رحم أم لابنتها. لكن السبق فى عمليات زراعة الرحم كان للسعودية حيث تم زراعة رحم سيدة لفى السادسة والأربعين توفيت فى حادث سيارة لامرأة فى السادسة والعشرين من عمرها ولدت بلا رحم. نجحت العملية بصورة تقترب من الكمال إذ قدر لتلك الشابة أن تستقبل دورتها الشهرية لمرتين متعاقبتين لكن جلطة مفاجئة أصابت أنسجة الرحم بعد 99 يوما فكان أن استأصل معها الرحم فانتهى الحلم قبل أن يبدأ.
المحاولة الثانية أقدم عليها جراح لأمراض النساء يعمل فى مستشفى جامعى بأنطاليا تركيا. د.عمر أوكزان Dr. Omar Okzan قام د.عمر بزراعة رحم سيدة متبرعة لشابة فى الواحد والعشرين من عمرها فى أغسطس الماضى 2011. كان لتلك الشابة من الحظ أن يعمل رحمها بصورة صحية سليمة فقد تحقق لها دورة شهرية كاملة لستة أشهر متعاقبة ومازالت تحت الملاحظة استعدادا للتلقيح الصناعى حينما تواتيها الدورة الشهرية للمرة الثانية عشرة ويصبح الرحم مستعدا تماما لاستقبال الجنين.
  كيف تجرى عملية زرع الرحم؟
ككل عمليات زرع الأعضاء يشترك فريق متكامل من الأطباء والجراحين والفنيين والممرضات على مستوى عال من التدريب والمهارة.
ينقسم الفريق إلى فريقين يهتم أحدهما بالإنسان المانح للعضو والآخر بالإنسان المتلقى.
فى حالة زراعة الرحم يبدأ الفريق الذى يتولى أمر الأم فيستأصل الرحم من خلال شق جراحى فى البطن ليضعه برفق فى حمام من الثلج لمدة لا تتجاوز العشرين دقيقة يراعى فيها الاهتمام بالأوعية الدموية.
 ينقل الرحم إلى المرأة المتلقية ليثبت فى مكانه التشريحى الطبيعى ويتم توصيله بأنسجة المهبل عند فتحه. بعد التأكد من بدء عمل الدورة الدموية فى الشرايين والأوردة ينهى الجراحون عملهم فى انتظار النتائج.
يرتبط نجاح العملية برد فعل الجسم وقدرة الرحم على النهوض بوظائفه الفسيولوجية الطبيعية والتى تأتى فى مقدمتها قدرته على الاستجابة للهرمونات وبدء الدورة الطبيعية الشهرية.
انتظام الدورة الشهرية لشهور متعاقبة تأكيد لقدرة الرحم على تحمل تبعات الحمل ومسئولياته البيولوجية.
  ما هو مستقبل هذا الحمل؟
يتمنى بالطبع الأطباء أن يكتمل الحمل دون صعوبات خاصة أن المرأة التى تمت لها زراعة الرحم تضطر لتلقى جرعات دائمة ومستمرة من الأدوية المثبطة للمناعة. إلى جانب الأعراض الجانبية المختلفة فان هبوط مستوى مناعة الحامل يعرضها للإصابة بالعدوى فى مواجهة أى ميكروب ولو ضعيف الأثر.
مشكلات تكوين المشيمة بصورة قد لا تسمح بأدائها لوظيفتها المهمة للطفل.
مخاطر الولادة المبكرة فى أى وقت قائمة وربما كانت أهم ما يواجه الطبيب من صعوبة إلى جانب احتمالات تكوين جلطات الرحم التى تهدد بنهاية الحمل.
لذا فالحكم النهائى على نجاح العملية يبقى مؤجلا لحين ينصت الحكام لصراخ طفل ربما تمناه الجراحون قبل أمه نفسها.
  زراعة الرحم أمل الراغبات فى الأمومة
تقدر جماعة جوتنبرج عدد السيدات اللائى يطمحن لإجراء تلك العملية فى السويد حاليا بألفى سيدة بينما يتصاعد الرقم فى تقديرهم إلى عشرة آلاف سيدة فى إنجلترا المعروفة بريادتها لأبحاث وتجارب الخصوبة.
ويستعد الفريق الجراحى لإجراء ثمانى حالات لزراعة الرحم سبع منها من أمهات لبناتهن بينما الثامنة من أخت أكبر لأختها الأصغر.
  الرأى الآخر
مازالت السويد تتلقى تهانى العالم على تلك الخطوة الرائدة منتشية بما أحرزه جراحوها من سبق وما حققوه من نجاح. لكن ربما كان هناك لآخرين رأى آخر فى الأمر.
رغم أن الولايات المتحدة تتبنى نفس الفكرة ولها برنامجها الذى يكاد يلحق ببرنامج السويد فيما يتعلق بعمليات زراعة الرحم. إلا أن تصريحات جراحى أمراض النسا والولادة فيها قد تشى ببعض ما فى نفوسهم من أفكار سلبية.
«مازال الوقت طويلا أمام عمليات زراعة الرحم حتى تتحقق منها فائدة حقيقية. عندما بدأت عمليات زراعة الأعضاء فى الخمسينيات والستينيات والسبعينيات كان الغرض هو حماية حياة الإنسان.
نقل الكلى أو الكبد أو القلب عمليات تنقذ أرواح البشر. لكن نقل الرحم؟ لماذا؟
على السيدة التى بلا رحم أن تستأجر رحما لجنينها إذا كانت الأمومة هى قضيتها الأولى».
كان هذا تعليق أحد أشهر جراحى أمراض النسا فى أمريكا د. ميكل جرين
للرأى بلا شك وجاهته خاصة أن تكاليف العملية فيما يبدو خيالية ورصد تلك الميزانية الضخمة ربما كان من الأكثر حكمة توجيهها لأغراض بحثية تتعلق بأمراض مازالت الوقاية منها أمل فى انقاذ حياة الملايين من البشر كالإيدز والدرن الرئوى وأمراض سوء التغذية عند الأطفال. لكن يظل للعمل سلطانه ورغبة حقيقية تدفع العلماء لارتياد المجهول وتحقيق المستحيل وتحدى الصعب.
بالعلم كان للرحم أن يستقبل الأم ووليدها فى صورة غير مألوفة للطبيعة البشرية. إنها بلا شك معجزة تحدث فى السويد.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://eng-art.montadarabi.com
خالدفايز
مشرف مجموعة


تاريخ التسجيل : 07/10/2010

بطاقة الشخصية
المجلة: 0

مُساهمةموضوع: رد: نجاح أول عملية نقل رحم   8/20/2013, 21:48

مساء الخير

شكرا لا ندري ما وجهة نظر الشرع في هكذا عمليات

 مع كل ود طرح جميل

هكذا الدنيا تسير
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
فؤاد حسني الزعبي
المراقب العام المميز
المراقب العام المميز


العذراء
تاريخ التسجيل : 22/10/2011
العمر : 73
البلد /المدينة : فيينا - النمسا

مُساهمةموضوع: رد: نجاح أول عملية نقل رحم    8/21/2013, 00:47

أخبار طبية متتالية عن عمليات كانت في الماضي من المستحيل أما عن جاج هذه العملية ولكنهم لا يعرفون المخاطر التي تنجم ما بعد الحمل ولهذا يكون النجاح كعملية جيد ولكن الإنتظار للنتائج النهائية
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
نجاح أول عملية نقل رحم
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
الهندسة والفنون :: --الطب والصحة العامة(المقالات) :: اخبار طبية-
انتقل الى: