الهندسة والفنون
مع باقة ورد عطرة منتدى الهندسة والفنون يرحب بكم ويدعوكم للإنضمام الينا

د.م. أنوار صفار






الهندسة والفنون

 
الرئيسيةالرئيسية  البوابةالبوابة  التسجيلالتسجيل    دخولدخول          

شاطر | 
 

 آلام الرقبة والاكتاف.. الأسباب و العلاج.

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
فؤاد حسني الزعبي
المراقب العام المميز
المراقب العام المميز


العذراء
تاريخ التسجيل : 22/10/2011
العمر : 73
البلد /المدينة : فيينا - النمسا

مُساهمةموضوع: آلام الرقبة والاكتاف.. الأسباب و العلاج.   6/25/2013, 13:46

آلام الرقبة والاكتاف.. الأسباب و العلاج.


إن آلام الرقبة و الأكتاف أصبحت من المشاكل التي نراها كثيرا في عياداتنا ، حيث يعاني الكثير من الناس آلاما مبرحة في مناطق مختلفة في العمود الفقري و المفاصل و لا يعرفون سببا لآلامهم خاصة في تفسير الكثير منهم لما يحدث بأنه برد في العظام أو تأثير التكييف أو غيرها من المبررات ولكن أول طريق للعلاج هو معرفة السبب الكامن و الصحيح لذلك.

والجدير بالذكر أن الرقبة أكثر عرضة للألم و الإصابة مقارنة بباقي فقرات العمود الفقري و السبب في ذلك يعود الى أنها تحظى بحماية أقل مقارنة بباقي الفقرات، لذا فإن العبء الذي تتحمله سواء في حال استخدامها بشكل صحيح وفي حال سوء استخدامها و هو الغالب يعتبر كبيرا، حيث يأتي المريض حاملا شكوى بالألم مرافقا مع تيبس و تصلب في عضلات الرقبة أو أن يسمع المريض صوت احتكاك مع حركة الرقبة ،و في الحالات الأكثر سوءاً قد يصاحب آلام الرقبة صداع ودوار وأن يشعر المريض بالتنميل أو الضعف في عضلات الذراعين و اليدين و الأصابع 

التشخيص 

1- الفحص السريري و الذي يعتمد الى حد كبير على التاريخ المرضي

2- الأشعة السينية و لكنها تفتقر الى الدقة 

3- أشعة الرنين المغناطيسي 

الأسباب 

1- إجهاد العضلات، وذلك بسبب الأوضاع غير السليمة التي تتعرض لها عضلاتنا لمدة طويلة أثناء القيام بالأعمال اليومية المختلفة كالجلوس الطويل خلف المكتب وحمل الأشياء الثقيلة وغيرها، حيث تؤدي بالعضلات الى الوصول الى مرحلة الإجهاد و بدء الشعور بلألم وهي من أكثر الحالات شيوعا في عياداتنا

2- قلة التمارين الرياضية: والتي تؤدي الى ضعف العضلات في هذه المنطقة مما يجعلها عرضة للإصابة من أقل الحركات ، و يجدر الذكر هنا أن المقصود بالتمارين الرياضية هي تلك الموصى بها من قبل أخصائي العلاج الطبيعي المبنية على أسس من العلم الخاصة في كل حالة على حدة والتي لا تؤثر سلباً على الفقرات

3- خشونة الفقرات العنقية ، حيث أنها تحدث كنتيجة طبيعية مع التقدم في العمر (ما بعد الخمسين) 

4- التهابات المفاصل: فالرقبة كباقي أجزاء الجسم تحتوي العديد من المفاصل التي تجعلها عرضة للإلتهاب مع التقدم في العمر و سوء الاستخدام المتكرر

5- الديسك وما يسببه من ضغوط على الأعصاب المغذية للأطراف العلوية و هذا ما يفسر لنا شكوى العديد من الخدران و الألم في اليدين 

6- الاصابة المباشرة كالحوادث 

7- أسباب لها علاقة مباشرة بالعظام كأورام العظام وهشاشة العظام 

متى يجدر بنا مراجعة الطبيب؟

كل منا سيتعرض لألم في رقبته في مرحلة ما من حياته، ولكن لا يجدر بنا الإسراع مباشرة إلى الطبيب إلاَ إذا استمر هذا الألم ولم تقل شدته خلال اسبوع، أو عند ملاحظة أحد هذه الأمور الأربعة:

1- ألم في الرقبة ينتقل ويمتد إلى الكتفين أو أجزاء من أحد الأطراف العلوية ، وقد تكون مصحوبة بخدران أو تنميل في بعض الأحيان 

2- بدء الشعور بضعف في القوة العضلية في أحد الأطراف العلوية 

3- الشعور بالدوار و الدوخة و في بعض الأحيان قد يحدث الغياب عن الوعي 

4- ألم شديد في الرقبة نتيجة إصابة في حادث أياً كانت آلية حصوله

5- آلام في الرقبة مصحوبة في نقصان الوزن 

العلاج 

1- العلاج الطبيعي عند زيارة عيادة العلاج الطبيعي يقوم الأخصائي بمعاينة الحالة والتي على أساسها يقوم باستخدام مختلف الوسائل اللازمة من ثلج أو حرارة حسب الحالة، أو الشد لإزالة الضغط الحاصل على الأعصاب، أو استخدام أحد الأجهزة الكهربائية المختلفة ،و يجدر الإشارة هنا أنه علينا الانتباه فلا يجب أن نستخدم الحرارة كالماء الساخن أو القرب عند الشعور بالألم لأن ذلك قد يزيد الأمر سوءًا، فالعلاج المناسب لمريض قد يكون محظوراً على مريض آخرفمثلا في حالات مرضية معينة نستخدم الحرارة وأخرى تكون الحرارة مضرة لذلك يجب استشارة المعالج ولا نحدد العلاج من أنفسنا 

2- الرقبة الطبية وهي من أولى النصائح المقدمة لمريض الرقبة، حيث تعمل على الحد من حركة الرقبة و دعمها ، و تقلل من الضغوط على جذور الأعصاب، و لكن يجب أن نذكر هنا أن الاستخدام يجب أن يكون مؤقتا لأن الاستخدام الطويل للرقبة الطبية يعمل على إضعاف عضلاتها وبالتالي يزيد الضغط على الفقرات 

3- الجراحة وهو الحل إذا كان ضغط الغضروف على الأعصاب قد سبب شللا أو ضمورا في العضلات أو في حالات الأورام، عندها تتدخل الجراحة كأن تكون الحل الوحيد 

4- الأدوية المسكنة للألم وتوصف من قبل الطبيب المختص 
و أخيراً فإن الوقاية خير علاج فيجب أن نتجنب الاستمرار في وضع الجلوس لفترة طويلة وإذا كان هذا ضرورياً عندها يكون علينا واجب أن نأخذ خمس دقائق راحة كل نصف ساعة، و أن نقوم خلالها بعمل بعض التمرينات المناسبة لكل حالة على حدى و الموصى بها من قبل المعالج الطبيعي، ومن الضروري الإشاره أن الاسراع في طلب العلاج يحمينا من شيء أكبر .






من المعروف أن الرقبة هي أكثر أجزاء العمود الفقري حركة. ولكونها الأقل حماية من الفقرات الأخرى (وذلك لتيسير الحركة) كالفقرات الصدرية والقطنية، فهي الأكثر تعرضا للإصابة والألم. ومن المعروف أيضاً، ان آلام الرقبة من المشاكل الصحية المنتشرة، حيث لا يكاد يوجد شخص إلا ويشكو منها في وقت ما خلال حياته. 

أسباب آلام الرقبة 
من أهم الأسباب، العادات المكتسبة للشخص، التي تسبب الإجهاد المستمر لعضلات الرقبة، وذلك عبر الإفراط في استخدامها، كقضاء ساعات طويلة خلف عجلة القيادة، أو أمام الكومبيوتر، أو في المكتب، وأيضا بسبب العديد من العادات الخاطئة المكتسبة في طريقة الجلوس أو السير أو النوم. 
الوضع الصحيح للرقبة أثناء السير أو الجلوس أن يكون الرأس متعامدا مع الجسم كحرف T اللاتيني. ولكن ما يحدث أثناء السير مثلا، أن ينظر الشخص إلى الأمام، وتلقائيا يصبح الرأس مائلاً نحو الأمام. ومع ثقل الرأس فإن دفعه نحو الأمام بعيداً عن خط الاستقامة يلقي عبئاً على عضلات العنق وعضلات الظهر العلوية. 
وهنالك أسباب عضوية منها، إصابات الأنسجة الرخوة مثل التواء العضلات والأربطة، خشونة الفقرات، التهاب الفقرات ومفاصل الرقبة كما هو الحال في مرض التهاب الفقرات التيبسي أو التهاب المفاصل الروماتويدي، اعتلال جذور الأعصاب وتضيق القناة الشوكية، الكسور خصوصاً الناتجة عن هشاشة العظام، أورام العظام والالتهابات الميكروبية، الانزلاق الغضروفي، الروماتيزمي اللامفصلي والتهاب ألياف العضلات، أو بسبب أمراض أخرى كاضطرابات الغدة الدرقية على سبيل المثال. 

أعراض آلام الرقبة

يشكو المريض من ألم شديد في الرقبة مع تيبس وتصلب في العضلات، وقد تزداد الأعراض مع استمرار العمل لفترة طويلة في وضع الجلوس أو الوقوف. وقد يلاحظ المريض وجود صوت احتكاك أو فرقعة مع حركة الرقبة، كما يصاب بالدوار أو الصداع، وقد ينتشر ألم العنق إلى الكتف، الذراع، الساعد، أو مؤخرة الرأس، أعلى الظهر، وبين لوحي الكتف. ومع الضغط على جذور الأعصاب بالفقرات العنقية، قد يشعر المريض بالتنميل أو الألم أو الضعف في عضلات الذراعين واليدين والأصابع. 
متى يجب استشارة الطبيب؟ 
عادة ما يكون تشخيص التهاب العضلات ذاتيا سهلا، لانه يأتي بعد القيام بنشاط ما على مدى ساعات طويلة أو بعد فترة من الإفراط في استخدامها، أو بعد اتخاذ أوضاع تلقي بجهد كبير على عضلات العنق وعلى مدى فترة طويلة. وعادة ما تتحسن العضلات من تلقاء نفسها في غضون بضعة أيام إلى بضعة أسابيع. 

وينبغي استشارة الطبيب إذا لم تتحسن تلك الآلام خلال أسبوع أو اثنين على الأكثر، أو إذا حصل الألم بسبب إصابة ما، كارتطام الرأس أو العنق، أو امتدت الآلام إلى الكتفين أو إلى الأسفل نحو الذراع، أو صاحبها تخدر أو تنميل في الأصابع. 
ومن الأمور الأخرى التي تستدعي الذهاب إلى الطبيب مباشرة، الضعف في الذراع أو الساق، أو استمرار الألم، خاصة أثناء النوم، أو الشعور بألم العنق يصاحبه ألم في الصدر. 

4 نصائح للتخلص من الألم 

1 ـ الوقوف 

ـ الوقوف المترهل والرأس والكتفان المائلان للأمام، تضع حملاً إضافياً على الغضاريف والأربطة والعضلات في العنق وأعلى الظهر وبالتالي تزيد من خطر الإصابة بألم العنق. 
ـ الحرص على الوقوف مرفوع القامة على شكل حرف T . 
ـ السير لبضع خطوات عند الوقوف لفترة طويلة، فالوقوف الثابت لفترات طويلة يؤدى إلى إجهاد العضلات والأربطة في منطقة العنق. 
ـ الوقوف الثابت لفترة طويلة يسبب إجهاد العضلات والأربطة في منطقة العنق. 

ـ استخدم كرسيا صغيرا قليل الارتفاع، لتناوب وضع إحدى قدميك عليه عند الحاجة للوقوف الطويل أثناء العمل أو في المنزل. 

2 ـ الجلوس

ـ الحرص على عدم الجلوس المتكرر على الأرض في أي وضع، فهذا الأمر يزيد من حدة الضغط على الغضاريف والأربطة العنقية. 

ـ تجنب الجلوس على الأرض في وضع التربع أو القرفصاء أو غيرها. 

ـ الجلوس على الكرسي أثناء تناول الطعام، أو مشاهدة التلفزيون، في وضع زاوية قائمة مع الكرسي مع الحرص على عدم ترك فراغ بين أسفل الظهر والكرسي. 

ـ وضع مسند ظهر طبي للمحافظة على الجذع مستقيماً. 

ـ استخدام الكراسي المنزلية الجيدة وتجنب الوثيرة أو اللينة جداً. 
ـ الوقوف كل نصف ساعة ومزاولة بعض التمرينات الخفيفة التي تقلل من تأثير الجلوس لفترة طويلة. 

3 ـ العمل المكتبي 

ـ عدم الانحناء عند منتصف الجذع. حافظ على الجذع مستقيماً. وضع الذراع اليسرى (إن كنت تستخدمها واليمنى والعكس) على طاولة المكتب للارتكاز وللمساعدة على إبقاء الجذع مستقيماً. 

ـ الوقوف كل 30 دقيقة ومزاولة التمرينات المنشطة للعضلات تبعاً لتعليمات اختصاصي العلاج الطبيعي. 

ـ مزاولة تمرينات العنق العلاجية عند الجلوس لفترة طويلة في المكتب. 

4 ـ النـــوم 

ـ يجب الاهتمام بأسلوب النوم ومواصفات الوسادة. الحرص على استخدم وسادة طبية جيدة تحافظ على انحناء الرقبة في وضع جيد. 
ـ من الممكن وضع منشفة مطوية داخل الوسادة من الداخل لتسند الرقبة إذا لم تتوفر وسادة طبية. 
ـ تعديل حجم وموقع المنشفة داخل الوسادة قريباً من الكتف في وضع يسند العنق عند النوم على الجانب أو الظهر. 
ـ عدم استخدام الوسادة اللينة أو المرتفعة. 

ـ التخلص من عادة النوم على البطن بوسادة أو من دون وسادة، لما يسببه النوم على البطن من شد العضلات والأربطة العنقية وبالتالي من احتمال الإصابة بألم العنق. 


الأسباب 

ـ الجلوس على الأرض كعادة اجتماعية. 
ـ الجلوس البعيد عن ظهر الكرسي. 
ـ التحدب أو الانحناء الحاد للأمام أثناء العمل المكتبي أو القراءة. 
ـ عيوب القوام ومنها الرأس والكتفان المائلان للأمام. 
ـ الظهر المحدب. التآكل المبكر أو الحاد للغضاريف الفقرية. 
ـ الانزلاق الغضروفي والضغط على الجذور العصبية. 
ـ التليف العضلي المزمن. 
ـ قصور المرونة العضلية. 

ـ شد وتمزق العضلات والأربطة العنقية. 

[size=24]وللتقليل من ألم العنق في المنزل: 

ـ الحفاظ على القوام في وضع مستقيم. 

ـ تناول الأدوية تبعا لوصف الطبيب المعالج. 

ـ مزاولة التمارين الرياضية كما حددت من قبل اختصاصي العلاج الطبيعي. 
ـ استخدم الكمادات الباردة عند الألم الحاد، الكمادات الدافئة في حالة الألم المزمن، مع الحرص على عدم ملامسة الكمادات للجلد بشكل مباشر.


[/size]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
دكتورة.م انوار صفار
Admin


تاريخ التسجيل : 04/04/2010
البلد /المدينة : bahrain

بطاقة الشخصية
المجلة:

مُساهمةموضوع: رد: آلام الرقبة والاكتاف.. الأسباب و العلاج.   6/25/2013, 20:54

 الحفاظ على القوام في وضع مستقيم. 

ـ تناول الأدوية تبعا لوصف الطبيب المعالج. 

ـ مزاولة التمارين الرياضية كما حددت من قبل اختصاصي العلاج الطبيعي. 
ـ استخدم الكمادات الباردة عند الألم الحاد، الكمادات الدافئة في حالة الألم المزمن، مع الحرص على عدم ملامسة الكمادات للجلد بشكل مباشر.




نصائح قيمة ولكن انا اطلبيب منعني من استخدام الكمادات بشكل نهائي ولا اعلم السبب
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://eng-art.montadarabi.com
بثينة الزعبي
المراقب العام المميز
المراقب العام المميز


الميزان
تاريخ التسجيل : 18/02/2012
العمر : 60
البلد /المدينة : النمسا / فيينا

مُساهمةموضوع: رد: آلام الرقبة والاكتاف.. الأسباب و العلاج.   7/10/2013, 01:00

من المعروف أن الرقبة هي أكثر أجزاء العمود الفقري حركة. ولكونها الأقل حماية من الفقرات الأخرى (وذلك لتيسير الحركة) كالفقرات الصدرية والقطنية، فهي الأكثر تعرضا للإصابة والألم.

آلام الرقبة والاكتاف مزعجة جداً وأحياناً يصاحبها ألم شديد ويختلف علاج آلام الرقبة باختلاف العوامل المسببة له, شكراً للطرح القيم والنصائح المفيدة 
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
آلام الرقبة والاكتاف.. الأسباب و العلاج.
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
الهندسة والفنون :: --الطب والصحة العامة(المقالات) :: اخبار طبية-
انتقل الى: