الهندسة والفنون
مع باقة ورد عطرة منتدى الهندسة والفنون يرحب بكم ويدعوكم للإنضمام الينا

د.م. أنوار صفار






الهندسة والفنون

 
الرئيسيةالرئيسية  البوابةالبوابة  التسجيلالتسجيل    دخولدخول          

شاطر | 
 

 عدم توفر مادة المازوت وأسعارها الخيالية لدى المستغلين في سورية

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
دكتورة.م انوار صفار
Admin


تاريخ التسجيل : 04/04/2010
البلد /المدينة : bahrain

بطاقة الشخصية
المجلة:

مُساهمةموضوع: عدم توفر مادة المازوت وأسعارها الخيالية لدى المستغلين في سورية   12/27/2012, 18:49

في ظل عدم توفر مادة المازوت وأسعارها الخيالية لدى المستغلين





كما هو معتاد في كل عام، فقد احتفلت أمس الحكومة بالعيد السنوي للشجرة عبر زراعة غراس كلنا يعلم أن مصيرها سيكون إما الموت أو الرعي أو الكسر والقليل منها ستكتب له الحياة، بدليل إن حملات التشجير التي تمت خلال ستة عقود وفق التصريحات الرسمية كان يجب أن تجعل سورية خضراء بالكامل.

واللافت في احتفالات هذا العام، التي لا تتميز عن سابقاتها، أنها تتزامن مع توجه آلاف العائلات السورية في معظم المحافظات إلى اعتماد مدافىء الحطب وسيلة للتدفئة والطبخ في ظل فقدان مادتي المازوت والغاز المنزلي وارتفاع أسعارهما إن توفرتا بطريقة ما، وهذا يعني أن سورية تخسر صباح كل يوم آلاف الأشجار الحراجية التي تجد طريقها إلى الحرق في منازل السوريين، وما يعنيه ذلك من خسارة اقتصادية كبيرة لن تقدر البلاد خطورتها وقيمتها إلا بعد سنوات.

ووفق المعلومات المتداولة فإن الأحداث التي تمر بها بعض المحافظات وانحسار دور الشرطة في كثير من القرى الريفية دفع بالعديد من المواطنين إلى قطع أشجار المناطق الحراجية وتلك الموجودة منذ عدة سنوات في أراضي أملاك الدولة فضلاً عن الغابات وبكثافة تهدد فعلاً مستقبل الغابات والأراضي الحراجية في سورية، الأمر الذي يتطلب من الحكومة القيام بخطوات وإجراءات جدية ومتكاملة وسريعة لوقف الاستنزاف الحقيقي للاقتصاد والبيئة السورية، إذ أن ملاحقة الأشخاص الذين يتاجرون ويقطعون الأشجار لا يمكن أن يحل المشكلة إلا إذا تزامن ذلك مع قيام الحكومة بتوفير مادتي المازوت والغاز المنزلي بأسعار مناسبة للمواطن السوري خاصة في ظل الأوضاع الراهنة وما فرضته من ضغوط مادية ومعيشية رفعت بشكل خطير من معدلات الفقر في المجتمع السوري.

والمثير في هذا الموضوع أن قطع الأشجار تحول إلى مهنة وتجارة لدى بعض الأشخاص الذين يقومون بقطع أشجار المناطق الحراجية والغابات وبيعها للمواطنين بأسعار تتفاوت من منطقة إلى أخرى حسب الطلب وتوفر الأشجار، لكن عموماً لا يقل سعر الطن الواحد من الأشجار المقطعة عن 10 آلاف ليرة سورية...!!.







الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://eng-art.montadarabi.com
سعيد مطر
مشرف مجموعة


تاريخ التسجيل : 11/06/2011

مُساهمةموضوع: رد: عدم توفر مادة المازوت وأسعارها الخيالية لدى المستغلين في سورية   12/27/2012, 18:53

سوريا غنية بالنفط ويتم تصديره لصالح الرئيس وعائلته وكبار الناهبين لخيرات سوريا والوطن العربي
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
فؤاد حسني الزعبي
المراقب العام المميز
المراقب العام المميز


العذراء
تاريخ التسجيل : 22/10/2011
العمر : 73
البلد /المدينة : فيينا - النمسا

مُساهمةموضوع: رد: عدم توفر مادة المازوت وأسعارها الخيالية لدى   12/27/2012, 20:22

خسارة اقتصادية كبيرة لن تقدر البلاد خطورتها وقيمتها إلا بعد سنوات.*** مع قيام الحكومة بتوفير مادتي المازوت والغاز المنزلي بأسعار مناسبة للمواطن السوري.

وهل كل هذا يهم الحكومة في تأمينها للشعب الذي دمرت منازلهم وأماكن رزقهم وقطعت ومنعنت دخول المواد الغذائة أولا الدقيق والمازوت والكهرباء وكثير من محافظات سورية مشهورة ببرودتها والأهم هي قصف الأفران الذي يتجمع المئات من من مختلف الأعمار منذ إسبوع في محافظة حماة قصف المخبز والقذيفة أخذت معها 300 شخص ومجموع شهداء سوريا خلال السنتين ما يعادل 45 ألف شخص موثق بغض النظر الذين قتلهم النظام ودفنهم جماعي وغي المفقودين في السجون فهل هؤلاء الشهداء وتدمير 80% من البلد دمّر فهل هم أرخص من الثروة الحراجية والنظام يقتل بشكل ممنهج وطور عمليات القتل وتفنن بها ولم تحصل خلال عهد في العالم
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
عدم توفر مادة المازوت وأسعارها الخيالية لدى المستغلين في سورية
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
الهندسة والفنون :: --المنتدى العام (كل ما تحب)-
انتقل الى: