الهندسة والفنون
مع باقة ورد عطرة منتدى الهندسة والفنون يرحب بكم ويدعوكم للإنضمام الينا

د.م. أنوار صفار






الهندسة والفنون

 
الرئيسيةالرئيسية  البوابةالبوابة  التسجيلالتسجيل    دخولدخول          

شاطر | 
 

  آخر سكان الكهوف في الصين يرفضون مغادرتها

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
دكتورة.م انوار صفار
Admin


تاريخ التسجيل : 04/04/2010
البلد /المدينة : bahrain

بطاقة الشخصية
المجلة:

مُساهمةموضوع: آخر سكان الكهوف في الصين يرفضون مغادرتها   11/28/2012, 15:20

يعيش المواطن الصيني وانغ فينغوان في كهف كبير يعتبره قلعته الحصينة

،


وقد أصر على ألايبارحه مثل افراد 20 أسرة اخرى في القرية في مقاطعة غيتشو الفقيرة النائية في جنوب غرب الصين.
وقال وانغ وهو جالس في منزله الذي شيده داخل كهف، والذي يعيش هو واسرته فيه منذ أكثر من نصف قرن: "الى أين يمكن ان ننتقل؟"، وأجاب بلغة الماندرين: "انه منزلنا، وقد اعتدنا عليه
القرية الصينية في الكهف الكبير. (رويترز)
ملعب المدرسة داخل الكهف. (رويترز)

ويطلق على قرية وانغ اسم تشونغدونغ، وتعني باللغة المحلية الكهف الاوسط. وقد شيدت القرية داخل كهف طبيعي ضخم منحوت في جبل بحجم حظيرة للطائرات. وتشكل هذا الكهف الضخم عبر آلاف السنين بفعل عوامل التعرية من مياه ورياح وتغيرات زلزالية. يعيش أناس في مناطق أخرى في الصين في بيوت نحتت عند سفوح الجبال، الا ان الحكومة المحلية ترى ان قرية تشونغدونغ هي آخر مكان في البلاد يعيش فيه الناس طوال السنة في كهف طبيعي موحش.
والوصول الى الكهف من أشد الامور وعورة، اذ يستغرق الامر اربع ساعات تقريبا في سيارة، انطلاقا من العاصمة الاقليمية غويانغ، وتمر السيارة في الساعة الاخيرة من الرحلة وسط طريق ضيقة ملاصقة لجانب الجبل الذي يغص بالقاذورات والمحفوف بالمخاطر. والمرحلة الاخيرة تتضمن مسيرة أكثر من ساعة عبر مسار منحدر بصخور ناتئة ووعرة.
وقد شيدت الحكومة مساكن للقرويين في واد اسفل الكهف، لكن هؤلاء يتمسكون بكهوفهم ويقولون ان المساكن الجديدة هي "دون المستوى" وان مياه الامطار تتسرب اليها حين تهطل بغزارة، وهي من السمات المناخية لمنطقة غويتشو الرطبة.
وقال وانغ هوتشونغ وهو مواطن آخر من سكان الكهوف يجلس على ارضية المكان ويمضي يومه في صناعة بسط من البامبو: "فكرنا مرة في الانتقال من هنا، لكننا لا نريد مبارحة المكان الان". وأضاف وهو يحمل بلطة في يده لشق اعواد البامبو: "نحن آخر قاطني الكهوف في الصين. الحياة مريرة".
ويقول القرويون ان الاسرة المحظوظة هي التي تحصل على الف يوان (129 دولارا) في السنة. وتنجب النساء في هذه الكهوف في بيوت ذات ارضيات قذرة ويستخدم السكان الخشب في التدفئة، ويقع اقرب مستشفى على مسافة خمس ساعات سيراً. ومع ذلك يقولون ان ظروف الحياة تحسنت بشكل ملحوظ في السنوات الأخيرة، اذ تم ربط الطاقة الكهربائية بالكهوف عبر كابلات معلقة الى جانب الجبال، وانشئت مدرسة ابتدائية هي عبارة عن مبنى يشبه الى حد كبير نمط البناء في المنطقة الذي يتميز بعدم وجود سقف لوجود المبنى داخل الكهف الضخم.
وفي اربعة من هذه البيوت اجهزة تلفزيون، وفي بعضها اجهزة تشغيل اقراص الفيديو الرقمية "دي في دي"، وفي بيوت اخرى غسالات للملابس، ويوجد عند مدخل الكهف طبق لاستقبال ارسال الاقمار الإصطناعية، وتمتد شبكة الاتصال بالهاتف المحمول الى داخل الكهف. ولاحظ القرويون ان نمط الحياة في المدرسة أحدث انقلابا جديدا، اذ يتحدث الاطفال بسعادة وطلاقة لغة الماندرين، بخلاف الوالدين والاجداد الذين بالكاد يتحدثون اللغة الرسمية للصين. وقال وانغ فينغوان: "عندما كنت اصغر سنا تعوّدت ان اسير ثلاث ساعات لأصل الى المدرسة، ثم ثلاث ساعات أخرى للعودة الى البيت. أما المدرسة الجديدة فهي عظيمة".
وأقيمت فصول لمحو امية البالغين، فيما ازداد عدد ربات البيوت اللواتي يقبلن على ملء استمارات للالتحاق بهذه الفصول. وعلقت بيانات على لوحات الاعلانات خارج البيوت تشير الى عدد الذين تمكنوا من محو اميتهم. الا ان الحاجات اليومية الاساسية لا تزال تمثل عبئا على القرويين الذين يقومون برحلة اسبوعية تمتد خمس ساعات الى اقرب بلدة لشراء ما يحتاجون اليه من سلع مثل معجون الاسنان والصابون، ويبيعون ما لديهم من طيور وحيوانات داجنة. وتشتد حاجة سكان الكهوف الى المياه في فصول الجفاف. وعلق الناس الجرار حول الكهف لتجميع قطرات المياه المتساقطة. ويقوم السكان بحفر آبار في ارضية الكهف، وهذه خطوة ربما تكون نابعة من تصميمهم على البقاء في بيوتهم النائية.
ولا تزال الضائقة الاقتصادية السبب الذي قد يقضي في نهاية المطاف على تشونغدونغ بعدما ترك كثيرون حياة الكهوف ليعملوا في مناطق اكثر ثراء في البلاد. ولدى الجدة لوو ياوماي ثلاثة ابناء تركوها للعمل في سوق اكثر رواجا، لتنكفئ هي على تربية احفادها في كوخ من القش غطت مدخله الادخنة الكثيفة السوداء. وقالت لوو بصوت متهدج: "لا يريد أي منهم العيش هنا. لا شك في ان العالم الخارجي افضل".
(رويترز)النهار







 


br>


 


اللهم إني سامحت كل من أغتابني أو ذكرني بسوء في


غيبتي وأسألك في ذلك الأجر والمغفرة بلوغ مراتب المحسنين

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://eng-art.montadarabi.com
فؤاد حسني الزعبي
المراقب العام المميز
المراقب العام المميز


العذراء
تاريخ التسجيل : 22/10/2011
العمر : 73
البلد /المدينة : فيينا - النمسا

مُساهمةموضوع: آخر سكان الكهوف في الصين يرفضون مغادرتها   11/29/2012, 00:46

من يعيش لأكثر من نصف قرن في منطقة واحدة من الصعب عليه بتركها وخصوصه بعمره, أما الشباب فمن السهولة تركها لنظرتهم للمستقبل






الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
بثينة الزعبي
المراقب العام المميز
المراقب العام المميز


الميزان
تاريخ التسجيل : 18/02/2012
العمر : 60
البلد /المدينة : النمسا / فيينا

مُساهمةموضوع: رد: آخر سكان الكهوف في الصين يرفضون مغادرتها   11/29/2012, 01:33

"فكرنا مرة في الانتقال من هنا، لكننا لا نريد مبارحة المكان الان". وأضاف وهو يحمل بلطة في يده لشق اعواد البامبو: "نحن آخر قاطني الكهوف في الصين. الحياة مريرة".

سبحان الله عالم غريب ناس تعيش حياة بدائية في عصرنا الحاضر
وبقدرة رهيبه استطاعوا التكيف عليها, شكراً للمعلومة والطرح المميز






الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
آخر سكان الكهوف في الصين يرفضون مغادرتها
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
الهندسة والفنون :: --المنتدى العام (كل ما تحب)-
انتقل الى: