الهندسة والفنون
مع باقة ورد عطرة منتدى الهندسة والفنون يرحب بكم ويدعوكم للإنضمام الينا

د.م. أنوار صفار






الهندسة والفنون

 
الرئيسيةالرئيسية  البوابةالبوابة  التسجيلالتسجيل    دخولدخول          

شاطر | 
 

 "حسن بعيتي" .... وللشعر أمير من "حمص".

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
فؤاد حسني الزعبي
المراقب العام المميز
المراقب العام المميز
avatar

العذراء
تاريخ التسجيل : 22/10/2011
العمر : 74
البلد /المدينة : فيينا - النمسا

مُساهمةموضوع: "حسن بعيتي" .... وللشعر أمير من "حمص".   11/19/2012, 00:34

"حسن بعيتي" .... وللشعر أمير من "حمص".



تتويجاً للمرحلة الثانية والأخيرة من برنامج مسابقة "أمير الشعراء" الذي ترعاه "هيئة أبو ظبي للثقافة والتراث" حصل الشاعر السوري "حسن بعيتي" على لقب أمير الشعراء، ونال على 56 من 100 من مجموع تصويت الجمهور ونقاط لجنة التحكيم.

وللتعرف أكثر على تجربة الشاعر "حسن" موقع eHoms زاره في منزله بـ"حمص" بتاريخ 24/8/2009وعند لقائنا معه ذكر "حسن" بأنه «لا يسمي نفسه ولا يحب بأن يعرف بأمير الشعراء بل هو حاصل على لقب أمير الشعراء لأن المنصب برأيه سيفقد وهجه بعد حين وما يبقى الشعر فقط».

وعن بداياته الشعرية يقول "حسن": «أزعم أن طفولتي لم تكن تقليدية، فقد بدأ عشقي للكلمة وللموسيقا في وقت مبكر جداً وأنا في الأصل من عائلة يتمتع فيها الشعر بحضور قوي، فأخوالي كانوا من شعراء الزجل الشعبي، باختصار كانت رحلتي مع الشعر تنقسم إلى عدة مراحل تتماشى إلى حد بعيد مع تسلسل العصور الأدبية في الدراسة الجامعية وهذا ما أدركته طبعاً بعد أن التحقت بكلية الآداب في جامعة الالظلم والطغيان.

بدأت مثلاً بكتابة القصيدة بنكهة جاهلية إذا صح التعبير، ثم عشقت الشعر الأموي والعباسي متأثراً بروائع المتنبي والحمداني ومفارقات أبي نواس المدهشة، بعد ذلك بدأت مع دراستي الجامعية أولع بالشعر الحديث، مسحوراً بنزار ودرويش وأدونيس وغيرهم لكنني أزعم أيضاً أنني في كثير من نتاجاتي أمتلك صوتاً خاصاً مازال يتبلور ويتجلى على الرغم من ظهور مؤثرات الشعراء الكبار في بعض نصوصي.

كما استفدت من دراستي الجامعية في صقل موهبتي ونقلها من الحالة الفطرية إلى ما يشبه الاحتراف لكنني أعتقد أن الأثر الأكبر لم يكن للمادة الدرسية وإنما لما وفرته الجامعة من فرص الاحتكاك بشعراء "حمص" الشباب الذين أثبتوا أنهم يمتلكون تجربة مهمة وبفضل الجامعة التقيت بصديق العمر الشاعر "سامر محمد" الذي كان لقائي به علامة فارقة ونقطة فاصلة في حياتي وفي تجربتي الشعرية على حد سواء».

وعن أهم إصداراته الشعرية ذكر "حسن": «صدرت عن دائرة الثقافة و لإعلام بالشارقة مجموعتي الشعرية الأولى وهي "قطرات " وذلك بعد حصولها على الجائزة الثانية وتم تسويقها وأعتقد أنها لاقت رواجاً، وأفكر حاليا ًبإصدار الطبعة الثانية المنقحة».

وعن الجوائز التي نالها قبل جائزة "أمير الشعراء" يقول: «قبل مشاركتي في برنامج أمير الشعراء حصلت على العديد من الجوائز المهمة داخل سورية وخارجها لعل أهمها جائزة الشارقة للإبداع العربي الدورة العاشرة».

وعن رأيه بلقب أمير الشعراء يقول: «لقب أمير الشعراء ليس كغيره من الجوائز إنه تقريباً يشكل نهاية المطاف بالنسبة للمسابقات الأدبية، لذلك أفكر الآن بالتفرغ للكتابة معتمداً على الجائزة المالية التي حصلت عليها، أما عن الجوائز بشكل عام فهي لا تعني في رأيي أكثر من محطة ينطلق منها الشاعر إلى محطة أخرى وغاية أبعد ولكن تبقى الجائزة
محطة مهمة وضرورية».




وعن رسالته الشعرية يضيف: «أنا لا أزعم بأني أمتلك نظرية فكرية وعقائدية، فأنا أكتب الشعر بطريق أقرب إلى الفطرية وأنا منحاز لهذه الطريقة، لذلك أعتقد أن رسالتي هي شعرية جمالية بحتة».

وعن أهم القصائد التي قدمها "حسن" خلال مسيرته في مسابقة أمير الشعراء أوضح "حسن" بالقول: «في مرحلة التصويت قدمت قصيدة "هكذا قال أبي" ومنها:

لمْ أكنْ أ ُتـْقنُ ذرْفَ الحبر ِ ليلاً

حينَ تنمو وردةٌ بيضاءُ منْ جرح ٍ ...

ولا أحفظ ُ أشعاراً ... لترويض ِ الغمام ِ...

واقفاً كنتُ على ناصية ِالعمر

وأحلامي عصافيرٌ .. وشِعريْ ..

لمْ تكُنْ بعدُ انحنتْ أغصانـُهُ النـَّشوى


وأضاف "حسن" أنه في المرحلة 35 من المسابقة قدّم قصيدة "لو أن للأفكار نافذة":

الآن منتصفُ الطريق ..

أكاد ألمح في البعيد بريق مملكتي .. فأنهضُ ..

كلُّ مَنْ حفظوا نشيدي سابقوا أحلامهمْ

وأنا المُعـَذبُ بالفراشةِ

ربـّما ... بالغتُ في عدد الحقائب ِ

سوفَ أختارُ الأغاني .. ثمَّ أرمي ما

تبقــَّى منْ مَتاعي كي يخفَّ الدّربُ أكثرَ


وفي المرحلة النهائية ألقيت قصيدة "وفاء لفارسها" وهي وصف لـ"قلعة الجاهلة":

وفاء لفارسها

وأرضُ الإماراتِ التي بعدَ أهلها

ستُقفِرُ في عينيْ البيوتُ الأواهِلُ

فكمْ يائسٍ منْ أنْ يُعفرَ ثوبها

وكمْ مُشفقٍ منْ أنْ تُعَدَّ الشمائلُ

نُبادلها بالحبِّ حبـَّاً، وبالوفا ....

ولسنا نُوفـِّـيها، ولكنْ نُحاوِلُ ..

وفي المرحلة الأخيرة قدمت قصيدة "تجليات" في رحلة الشعر وفيها نلت الجائزة:

شفت الروح خلعتُ الآن ظلي

وقطفت الوحيَ عنْ طُور التجلي

باحثاً مازلتُ عنْ نار هدى ً

أصطليها مثلما عاهدتُ أهليْ

هتفَ الشعرُ وقد أعجزته

علك الآن تراني قلتُ علـّي.

من الجدير بالذكر أن الشاعر "حسن بعيتي" من مواليد مدينة "حمص"، درس الأدب العربي في "جامعة بحمص" وتخرج منها، حصل على العديد من الجوائز خلال مسيرته الشعرية كان آخرها الجائزة الثانية في مسابقة الشارقة للإبداع العربي في دورتها العاشرة عن مجموعته "قطرات على شرفة الليل".

أحمد نصار






الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
دكتورة.م انوار صفار
Admin
avatar

تاريخ التسجيل : 04/04/2010
البلد /المدينة : bahrain

بطاقة الشخصية
المجلة:

مُساهمةموضوع: رد: "حسن بعيتي" .... وللشعر أمير من "حمص".   11/19/2012, 14:29

شفت الروح خلعتُ الآن ظلي

وقطفت الوحيَ عنْ طُور التجلي

باحثاً مازلتُ عنْ نار هدى ً

أصطليها مثلما عاهدتُ أهليْ


نبذة جميلة عن الشاعر







 


br>


 


اللهم إني سامحت كل من أغتابني أو ذكرني بسوء في


غيبتي وأسألك في ذلك الأجر والمغفرة بلوغ مراتب المحسنين

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://eng-art.montadarabi.com
 
"حسن بعيتي" .... وللشعر أمير من "حمص".
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
الهندسة والفنون :: الأدبي :: سيرة حياة الشعراء والادباء :: -سيرة حياة الشعراء-
انتقل الى: