الهندسة والفنون
مع باقة ورد عطرة منتدى الهندسة والفنون يرحب بكم ويدعوكم للإنضمام الينا

د.م. أنوار صفار






الهندسة والفنون

 
الرئيسيةالرئيسية  البوابةالبوابة  التسجيلالتسجيل    دخولدخول          

شاطر | 
 

 السيدة سناء

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
دكتورة.م انوار صفار
Admin
avatar

تاريخ التسجيل : 04/04/2010
البلد /المدينة : bahrain

بطاقة الشخصية
المجلة:

مُساهمةموضوع: السيدة سناء   10/14/2012, 12:07


السلام عليكم
قررت ان اكتب قصص عن جرائم واحداث بوليسية
منذو كنت طفلة كنت احب (قصص شاركوك هولمز) و(اغاثا كرستي)
والان خطرت لي فكرة سوف انفذها واتمنى ان انجح فيها في
المقدمة سوف تتعرفون على الشخصية (وهي السيدة سناء)
شخصية التي سوف تقوم بحل الرموز طبعا رأيكم سوف
يهمني كثيرا واتنى ان تنال رضاكم
اطيب التحيات لكم









 


br>


 


اللهم إني سامحت كل من أغتابني أو ذكرني بسوء في


غيبتي وأسألك في ذلك الأجر والمغفرة بلوغ مراتب المحسنين

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://eng-art.montadarabi.com
سعيد مطر
مشرف مجموعة
avatar

تاريخ التسجيل : 11/06/2011

مُساهمةموضوع: رد: السيدة سناء   10/14/2012, 12:13

بالتوفيق دكتورة أنوار سأنتظر هذه القصص
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
دكتورة.م انوار صفار
Admin
avatar

تاريخ التسجيل : 04/04/2010
البلد /المدينة : bahrain

بطاقة الشخصية
المجلة:

مُساهمةموضوع: السيدة سناء   10/14/2012, 12:14

المقدمة
السيدة سناء إمراة في مقتبل العمر تعيش وحيدة   في بيت كان يعود لوالديها حيث لم يرزقا غيرها
ولم تتزوج كانت تعمل  معلمة (سابقا قبل التقاعد)
وكانت تعيل ابويها المريضين الى ان وافاهم الاجل
تمتاز بقدرة خارقة في معرفة الاشياء وحل الرموز بحيث عندما  تقف في النافذ كل صباح كانت  تتنبأ ببض
الاحداث ,والجميل  كل المتنبئات كانت  تحدث  فعلا ’ وفي احدى الايام ترءا  لها بيت جارتها يحترق هرعت اليها متسرعة ’
وفعلا نقذتها من الحريق قبل فوات الاوان
لم ترغب ان تتقرب كثيرا من الجيران كانت  تكتفي ان تسلم عليهم فقط
والجميع تقريبا كان يعلم بقدراتها ,(الذي كان يقول مفتوح عليها الحجاب) والذي كان يقول لانها كرست حياتها لوالديها
الله وهبها بهذه النعمة ,والذي كان يقول عنها   هي من الجن والبعض, يصفها بالساحرة ,كل شخص كان يصفها كما يشاء
اما هي لم تكترث لكل ما كان يقال بل كانت تنظر اليهم من خلف نظارتها التي لم تزيلها ابدا  من على  عينها بشكل خاص جدا
مما كان يخيف البعض منها ,ورغم هذا كانت محبب جدا للاطفال وكان كل الاطفال يحبونها
حيث كانت تجمع بين المناقضات  دائما ,شخصيتها غامضة حقا

السيدة سناء كانت تهتم لاناقتها كانت ترتدي اللونين الابيض والاسود دوما حتى شعرها كان ابيض واسود
يعني كثرة الشيب جعله بهذا اللون ,بشرتها حنطية وجه ها مستدير ,متوسطة القامة ,معتدلة الاندام,عيناها سوداء
وكانت تضع وشاح اسود على رأسها عندما تخرج كل صباح للتسوق
واهم شئ كانت  تشتريه هي الصحيفة اليومية التي اعتادت على شراءها كل يوم اكثر من ثلاثين سنة  ولم تتركها ولا يوم
خاصة وان الجريدة كانت تصدر في العطل كذلك


عدل سابقا من قبل دكتورة.م انوار صفار في 8/1/2013, 13:32 عدل 1 مرات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://eng-art.montadarabi.com
بثينة الزعبي
المراقب العام المميز
المراقب العام المميز
avatar

الميزان
تاريخ التسجيل : 18/02/2012
العمر : 60
البلد /المدينة : النمسا / فيينا

مُساهمةموضوع: رد: السيدة سناء   10/14/2012, 20:49

مقدمة موفقة في وصف شخصية السيدة سناء بقوة ملاحظاتها ودقة استنتاجاتها بالاضافة للمناقضات فيها تجعل منها شخصية غامضة للكثير من الناس فقط الأطفال بشعورهم الطفولي الصادق يرون فيها الانسانية وطيبة القلب.
وأنا في انتظار القصص وحل رموزها أكيد ستكون بروعة المقدمة وأروع أدعو الله لك بالتوفيق






الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
فؤاد حسني الزعبي
المراقب العام المميز
المراقب العام المميز
avatar

العذراء
تاريخ التسجيل : 22/10/2011
العمر : 73
البلد /المدينة : فيينا - النمسا

مُساهمةموضوع: رد: السيدة سناء   10/15/2012, 00:06

شرح وتعريف لسناء ببطلة مسلسلنا الجديد وكانت مقدمة عن قدرتها وعما يجول بخاطر الجيران, فلنقرأ ونابع الحلقات عندها نرى مدى إنفعالنا بها. وكما عرفناك من قصص سابقة فالشوق موجود للمتابعة. وأطلب من الله بأن تكوني موفقة دائما لتتحفينا من كتاباتك الشيقة






الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
دكتورة.م انوار صفار
Admin
avatar

تاريخ التسجيل : 04/04/2010
البلد /المدينة : bahrain

بطاقة الشخصية
المجلة:

مُساهمةموضوع: جريمة بدون تخطيط   10/27/2012, 16:11


بقلم انوار






رجعت السيدة سناء في الصباح الباكر الى الحديقة حيث تهتم بالطيوركل صباح
قبل الذهاب الى التسوق حيث بعد التسوق وفي طريق العودة تشتري جريدتها كالعادة.
عادت الى البيت، قطفت وردة واحدة كالعادة من حديقة البيت الصغيرة التي في بيتها
ووضعتها على الطاولة ثم هيأت الافطار, وضعت الجريدة على الطاولة وبينما هي
تشرب الشاي فتحت الجريدة حيث كانت تتصفحها بدقة متناهية وكأنها تخشى ان يفوتها موضوع
وبعد تصفح عدة صفحات وقع نظرها على صورة لصبي في الثامنة عشر من العمر مكتوب
تحت الصورة مفقود منذ اسبوع، وو... الخ
الصورة استوقفتها نظرت اليها كثيرا ثم اكملت الجريدة
وذهبت الى إكمال أعمالها اليومية، ورغم انها شغلت نفسها ولكن دون ارادة منها كانت تترأى اشياء صور غير واضحة الملامح امامها لم تستطيع ان ترى ارتباطها مع الصبي، مما زاد من توترها
كانت ترى احدى جارتها التي تسكن في البيت المجاور لبيتها كان عندها صبي
وبنت وكانت معلمة للرسم، ولكن.. لما تذكرتها الان؟ وهي تركت البيت منذ اكثر من ثلاث سنوات
بعد ساعات من العمل في البيت سمعت صوت دق الباب، عندما فتحت الباب وجدت جارتها الاخرى
تحمل بيدها جريدة ,هي تفاجأت من زيارة الجارة حيث ليس بالعادة احد من الجيران كان يزروها ولكن الجارة اشارت الى الصورة التي في الجريدة بسرعة ثم قالت هل تذكرتي
انه علام الصبي الذي كان ابن جارتنا التي تدرس الرسم ,صمتت سناء وعلمت
سبب رؤيته لها وعلمت كذلك ان عليها المساعدة كي تنقذهم ربما تستطيع فعل شئ للصبي
لذلك سألت جارتها هل تعلمين اين يسكنون الان ,اجابت الجارة بالتاكيد اعلم حيث انا
اقوم بزيارتهم باستمرار لاجل ابنتي ما زالت تتعلم الرسم عند (السيدة ام علام
سناء:هل ممكن ان تاخذيني اليهم

الجارة : بالتاكيد سوف اتصل بهم وسوف اجلب سيارتي كي نذهب معا الى بيتهم
بعد حوالى نصف ساعة كانت سناء في بيت جارتها القديمة(ام علام)
ام علام رحبت بها كثيرا حيث كانت تعلم بقدراتها(قدرة سناء) وتمنت لو بامكانها مساعدتهم
اما ابو علام كان واضحا من ملامح وجهه لم يسعده حضورها (حضور سناء)
اما هي لم تعر اهتمام لكل النظرات المختلفة التي تحيط بها، كل الذي كان يهمها الوصول الى غرفة علام، ولم تستطيع الانتظار اكثر قالت هل ممكن ان ارى غرفة علام
ام علام قادتها على الفور الى غرفة علام ولكنها سرعان ما انتبهت الى حضور كل العائلة
معها وترافقهم الجارة كذلك لذا قالت هل ممكن ان تتركوني في الغرفة لدقائق
خرج الجميع وابو علام يقلد طريقة كلامها ويسخر منها ويقول من تظن نفسها
رغم ان الاصوات كان تصل الى مسامعها ولكن جلست في هدوء لا مثيل له
تراقب كل زاوية من الغرفة وكانها تصور كل شئ، وبينما هي تنظر الى الطاولة
استوقفتها احدى الرسائل نظرت الى احدها مكتوب
عليها (عزيزي، لاجلي ولاجل حبنا لا تغضب اعلم انه اغاظك اليوم
لا تكترث له هو يغار منك !!! رجاءا القي كلمتك بهدوء)
كان عليها ان تعلم من هي حبيبة علام خرجت من الغرفة ومن ثم سألت
ام علام هل لعلام خطيبة، الجواب كان لا...اذا حبيبة او صديقة
ام علام اجابت لا ابدا ليس عنده احد ...هو لا يخرج كثرا مواظب على الدراسة
ولهذا حصل على قبول كلية الطب، قبل اسبوع وصلنا( مسج) رسالة من الهاتف النقال الذي
له عليه ان يراجع الجامعة التي تم قبوله بها فورا ولهذا سوف يسافر الى
تلك المدينة ,رغم اننا استغربنا سفره المفاجأة ولكن اعتقدنا عليه مراجعة
الجامعة وليس عنده وقت للاتصال ..وبعدها كل ما حاولنا الاتصال به
عن طريق الهاتف كان الهاتف مغلق و قبل يومان اتصلوا من الجامعة ,
يستفسرون سبب عدم مراجعة علام!!! وهنا كانت دهشتنا ذهب والده الى تلك
المدينة كي يستفسر ولكنه لم يجد له اي اثر ولانه ليس لديه سيارة لذا
استفسرنا من كل شركات السفريات لم يجدوا له اي اسم ومن ثم وجدنا
وثائقه كلها هنا ,حيث علمنا ان الرسالة لم تكن منه وعلى الفور بلغنا الشرطة
ونزلنا اعلان في الجريدة ,بعد ان سمعت كل هذا
السيدة سناء قالت بعض الكلمات المواسيه للأم علام
من ثم طلبت الاذن للخروج ورافقتها جارتها
في الطريق العودة كانت الجارة تتكلم باستمرار ,وهي تتكلم عن محاسن علام
كانت تشير ان شيماء..!
قاطعتها سناء:من شيماء
الجارة :شيماء ابنتي التي تدرس الرسم عنده والدته من خمسة سنوات
وصلت السيدة سناء البيت شكرت جارتها ودخلت بيتها
جلست على كرسيها المفضل قريب من الازهار وحملت الجريدة
وصارت تنظر الى الصورة حيث تذكرت شيماء قبل اربع سنوات
مرة وهي تلوح الى علام من النافذة ,وعلى الفور علمت ان الرسالة
ليست الا من شيماء بحاستها القوية لذا اتجهت فورا الى بيت جارتها
دقت الباب فتحت الجارة ,سالت هل من جديد ؟
سناء :لا ابدا فقط اريد ان اسأل شيماء كم سؤال بما انها كانت تذهب الى بيت علام للتعلم الرسم
الجارة :سوف تصل بعد ساعة وسوف ارسلها الى بيتك حال وصولها
(سيدة سناء): حسنا سوف اكون في الانتظار
بعد اكثر من ساعة والتي مرة على سناء ببطئ شديد ,سمعت صوت دق الباب
عندما فتحت الباب وجدتها شيماء خلف الباب رحبت بها ,كانت شيماء ظريفة جدا
تشبه (لعبة الباربي) نحيفة جدا وطويلة لها عينان جميلتان شعرها كان يميل الى الذهبي
لها ابتسامة رائعة الجمال وجهها صبوح جدا..لم تكن ملامح وجهها جميلة جدا ولكن كانت
جذابة جدا ,سلمت بحياء وأدب , سناء طلبت منها ان ترافقها الى حيث ما كانت تجلس
حيث كان هناك ابريق شاي وفنجانين حضرتها من قبل
سناء :في اي مرحلة انت الان شيماء؟
شيماء :ان اعشق الفنون والحمد لله حصلت على قبول في كلية الفنون فرع الرسم
سناء: هذا رائع اذا انت من عمر علام اليس كذلك
شيماء :نعم صحيح
سيدة سناء: اذا تعرفين من اصدقاء ومن اعداء علام اليس كذلك, لان اي معلومة سوف تفيدنا
شيماء :الحقيقة نعم سوف اخبرك سر لن اخبر احد من قبل ولكن احساسي يقول لي سوف
تعلمين به ...او ربما علمتي الي الان انا وعلام كنا نحب بعضنا وكنا قررنا ان نعلن خطوبتنا
بعد قبولنا الجامعة ...ومن ثم اجهشت بالبكاء

سناء: لا داعي للبكاء الان ان شاء الله يكون بخير والان عليك ان تساعدني كي نعلم اين هو؟
شيماء: وانا جاهزة
سناء: وجدت رسالة منك في غرفة علام تقولين فيها لا داعي لان تنزعج هو يغار منك.!!.من هو؟
شيماء : الى ان انهينا الاعدادية كنا كل منا في مدرسة مختلفة عن الاخر لم تكن مدارسنا مختلطته
ولكن بعد ذلك وقبل امتحان دخول الجامعة دخلنا معهد تقوية وكان مختلط هناك تعرفنا على
ناصر ,بدا ناصر بالاعجاب بي ولكني لم اهتم به ابدا
كل ما كان علام متفوق دوما في كل شئ في الدراسة ,الرسم وكذلك يكتب الشعر
اما ناصر بعكس علام تماما كان فاشل في كل شئ ,الدراسة ,الرسم ,وكل شئ
سناء :لما اذا كان يحضر دروس المعهد لو هو فاشل؟
شيماء :بصراحة هو كان بضغط من والده كان يريده ان يتوفق وهو لم يهتم بالدروس
كل الذي كان يهمه( انا) واعجابه بي ,ولكني كنت لا اطيقه وهو انتبه انني وعلام معجبين ببعضنا
وهذا الامر الذي كان بغيضه وبعد فتره اصبحنا نحب بعضنا وحتى علام صارحه بأدب
وقال له انا وشيماء سوف نتزوج قريبا الامر الذي جعله يفقد صوبه ونحن في حفل للمعهد
للتخرج صار يهرج ويسخر من علام .مما جعل علام ينزعج كثيرا وانا بسرعة اخذت ورقه
وقلم وكتبت الرسالة لعلام وارسلتها له على المسرح كي يهدأ ويستطيع ان يكمل خطبة
طلبوا منه القائها من المعهد لانه كان بارع في الكتابة .

سناء :اذا اصبح عندنا الان شك وعلينا ان نستفسر عنه؟ ناصر اين ممكن ان اجده؟
شيماء :سوف احاول ان اجد عنوانه او رقمه لذا سوف اغيب قليلا كي اجد العنوان
سناء :حسنا سوف انتظرك وهي ترافق شيماء الى الباب سألتها شيماء ..يعني لم تخافي
من دخول بيتي؟
شيماء :مبسمه ابدا وانا صغيرة ,كنت دوما ابتسم لك وانتي تعودين من التسوق وكنت احبك كثيرا

سناء فرحت لسماع هذا ان هناك من يحبها ولا يخشاها لذا لوحت وهي مبتسمة لشيماء
وقالت لها ..لا تتأخري كثيرا سوف اكون في انتظارك بعد الغداء

في حوالي الساعة الثالثة مساءا دقت شيماء الباب فتحت لها وسألتها على الفور هل وجدتي العنوان
اجبتها شيماء نعم .هو ليس بعيدا جدا عن هنا بامكاننا ان نذهب الي بيتهم فورا ,وبعد دقائق تهيأت سناء
وخرجت مع شيماء متجهات الى بيت ناصر وهم يفكرون كيف يسألون ناصر وما سوف يكون موقفه منهم
وشيماء تقول يا ليتنا اخبرنا الشرطة بذلك, اما سناء كانت تهدئها وتقول لها لا تتعجلي الحكم
ما زلنا لا نعم هل هو الفاعل ام لا ؟
وصلتا الى بيت ناصر ودقتا الباب كثيرا ولكن لم يجب احد، وبعد دقائق فتح باب البيت المجاور لبيت ناصر
وخرج رجل كبير في العمر قائلا نعم تفضلا هل لي ان اساعدكم ؟
سناء سلمت على الرجل وقالت نحن كنا نريد ان نكلم ناصر ابن جاركم، اليس هذا بيته؟
الرجل :نعم وحفيدي كذلك، والان هو ليس موجود، حيث التحق بعائلته الذين سافروا قبله باسبوع الى القرية
سناء : يجب ان اكلمه بأمر ضروري، ثم كتبت رقم هاتفها النقال واعطته الى الرجل وقالت لو سمحت اخبره ان يتصل على هاتفي فورا
الرجل قال حسنا سوف اخبره على الحال وسناء شكرته وعادا ادراجهما وهم في الطريق كانت شيماء تحلل وتصور كيف
ناصر خطف علام واشياء من هذا القبيل، اما سناء كانت تنظر اليها من خلف نظارتها وهي تبتسم ليس لان كلام شيماء كان صح
بل لان تصورات شيماء كان واسعة الخيال، حتى قالت لها باسمة اعتقد سوف اجعلك مساعدتي الامر الذي افرح شيماء جدا
رغمها حزنها الشديد على علام ولكنها ابتسمت قائلة، نعم كنت اعلم لي طاقات هائلة ولن يصدقني احدهم
ثم ضحكتا معا سناء احبت شيماء كثيرا بعفويتها وصدقها كانتا رائعتين جدا، ثم اخذت رقم جوال شيماء
وبعد ان ودعت شيماء وذهبت الى بيتها تفكر بناصر وبما ان كان اهو ام لا المضنون ..وهل ممكن ان يكون هو الفاعل؟ حيث سمعت

رن جرس الهاتف كانت والدة علام على الخط اخبرت سناء ان ابنتها (رنا) لديها شئ تود ان تخبرها به وتود اخبار الشرطة كذلك بهذا الامر وتريد ان تعلم هل تفعل ام لا ؟
سناء :اي شئ ممكن ان ينفع لما لا ولكن دعيها تكلمني ماهو الأمر
رنا : سيدتي قبل حوالي اسبوعان بينما اسير انا وصديقتي في الطريق لحقنا شاب بالسيارة وطول الطريق كان يسير خلفنا ويدعونا كي نركب سيارته ونحن لم نجيب ولم نلتفت الية الى ان وصلنا قرب المعهد وعلام انتبه لهذا الشاب لذا تقدم وصار يوبخه لمزاحمتنا ولكن الشاب
لم يعطيه المجال كي يعلم من هو وصار يقول له من انت ولما تدخل وضربه على راسه وعلام غضب كثيرا ورد عليه الضربة ولانه كان قوي
طرحه على الارض وصار الكل يضحك على الشاب، قام من مكانه وبينما يركب السيارة قال له سوف انتقم منك
سناء :ولما لم تخبري احدا حتى الان
رنا :سيدتي لم اعلم من كان الشاب الا قبل ساعات حيث اتصلت صديقتي التي كانت ترافقني ذلك اليوم واخبرتني اين يسكن الشاب
وعنوانه وكل شئ عنه
سناء :اذا اعطينني العنوان وصارت تكتب زقاق 44 وبلاك 51 شكرت رنا وقالت لها سوف اتصل بك لاحقا
نظرت الى العنوان فكرت ان تذهب الى بيت الشاب كي تراه عن قريب ولكن احبت ان ترافقها شيماء كذلك لذا اتصلت بشماء
وقالت لها سوف نذهب بعد ساعة الى هذا العنوان شيماء قالت سوف استعير سيارة امي كي نذهب معا رحبت سناء بالاقتراح،
وبعد فترة رن هاتف سناء من جديد ,كان المتصل شاب يبدو عليه الأدب ,قال مساء النور جدي طلب مني ان اتصل بهذا الرقم وقال
الأمر مهم ,تنفست سناء الصعداء وحاولت ان تعلم منه كم يعلم عن علام ومنذ متى رأه ولكن كان او تظاهر لم يعلم اي شئ عنه
منذ الحفل .. ومن ثم اخبرته سناء بقصة اختفاء علام وناصر هو قال لها اذا سوف يعود الى المدينة كي يبحث معها
ثم ودعته وانهت المكالمة
في موعد وصول شيماء انتظرتها سناء على الموعد المحدد حيث عندما وصلت في السيارة خرجت وركبت معها
,واتجهتا الى العنوان حتى وصلتا الى بيت فخم
ثم سألتا عن عدنان ,خرج لهم عدنان كان يرتدي بنطلون (جينز ممزق) على الموضة الشباب المعتوهين
وقميص فيه اكثر من عشرون .رقعة كان وسيم ولكن ملابسه وشعره المجد وطريقة لبسه جعلاه يبدو بشكل بشع جدا
ولم يكن مؤدب في طريقة كلامه وسألته سناء كم سؤال الى ان وصلت معه الى يوم الذي تواجه مع علام
ولكن الشاب لم يبدو عليه الاهتمام كثيرا سوى انه وصف علام بالخبيث والمغرور
حاولت شماء ان تقول شئ ولكن سناء منعتها وقالت سوف نذهب الان ولو تذكرت شئ الرجاء الاتصال بنا
ثم ركبتا السيارة في طريق العودة ...شيماء صارت تحلل واضح انه هو المجرم كيف تركناه ولم تخبر الشرطة!!
قالت اولا يا مساعدتي العزيزة شيماء الشرطة سوف تستجوبه لان عائلة علام سوف يخبرهم
ثانيا كيف عرفتي انه هو الفاعل ؟
وثالثا .الم تقولي من قبل انه ناصر وليس غيره؟
نظرت شيماء الى سناء ولكنها لم تجيب على الاسئلة
.بل سألت الم تشكي به؟ اجابتها سناء حتى الان لا اظن
في هذه الاثناء كانت الشرطة تحقق مع كل من ناصر ومع وعدنان بعد ان وصلهم بلاغ من عائلة علام


اما سناء كانت تفكر في افاق ابعد بكثير منهم تفكيرها كان مشغول باشياء بعيدة جدا لم تستطيع
ان تعلم ما سببها في الصباح وبينما هي تهتم بالحديقة فتحت باب البيت حيث شاهدت صبيان
يحملان عدة صيد السمك وهمها يتجهان الى الصيد..انشغل تفكريها بعد ان شاهدتهم
وبعد فترة قضتها في تفكير عميق اتصلت بوالدة علام وسألتها
اذكر علام كان يحب الصيد قبل سنوات هل مازال يحب الصيد؟
ام علام :نحن يحب الصيد وهي هوايته المفضلة ,ولكن لما؟
سناء :واين يحتفظ في عدة الصيد؟
ام علام :في غرفته ,هي يحتفظ بها هناك دوما
سناء :ولكني لم اراها؟
ام علام:ربما لم تنتبهي لها على كلا سوف اذهب كي اتأكد من مكانها
سناء:حسننا سوف انتظرك




يتمم لاحقا









 


br>


 


اللهم إني سامحت كل من أغتابني أو ذكرني بسوء في


غيبتي وأسألك في ذلك الأجر والمغفرة بلوغ مراتب المحسنين



عدل سابقا من قبل دكتورة.م انوار صفار في 10/27/2012, 20:02 عدل 4 مرات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://eng-art.montadarabi.com
بثينة الزعبي
المراقب العام المميز
المراقب العام المميز
avatar

الميزان
تاريخ التسجيل : 18/02/2012
العمر : 60
البلد /المدينة : النمسا / فيينا

مُساهمةموضوع: رد: جريمة بدون تخطيط    10/27/2012, 17:31

بداية القصة جميلة في وصف قضاء الفترة الصباحية عند الكثير من الناس
ويبدأ جمال القصة بالازدياد عند قراءة سناء للجريدة وهنا أيضاً كانت بداية خفيفة للقارىء في التشوق لمعرفة ماوراء اهتمام سناء لخبر اختفاء الصبي.
تسلسل رائع لمجرى الحوادث مع الحبكة الذكية فيها التي تترك القارىء يظن أنه يعرف من هو الفاعل وفجأة ينتبه أنه على خطأ ويبدأ التفكير في اتجاه آخر.
هذا هو رأي الخاص وأنا في غاية التشوق لمعرفة الباقي
دمت رائعة في ذكائك وتفكيرك العميق وخيالك الواسع كما عهدتك






الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
فؤاد حسني الزعبي
المراقب العام المميز
المراقب العام المميز
avatar

العذراء
تاريخ التسجيل : 22/10/2011
العمر : 73
البلد /المدينة : فيينا - النمسا

مُساهمةموضوع: رد: السيدة سناء   10/27/2012, 18:01

بداية موفقة في كسب مودة بعض الجيران الذين أطلقوا الأقاويل وتلك النظرات التي كان لها ألف معنى ومعنى كما كسبت سابقا محبة الأطفال, بالطبع كل شيئ غامض وبدون أدلة وصور وأفكار كقطع الموزاييك وعليعا جمعها وتشكيل الصورة النهائية والحكم, شكرا لك لهذه البداية الموفقة ونرجوا لك التوفيق والنجاح في إتمام ما بدأت به






الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
سعيد مطر
مشرف مجموعة
avatar

تاريخ التسجيل : 11/06/2011

مُساهمةموضوع: رد: السيدة سناء   10/27/2012, 19:27

تسلسل احداث ودراما تشويق نعيش في مجريات هذه القصة المثيرة للمتابعة بما تحمل من تشويق للقارئ حتى يعرف نهاية القصة

سلم قلمك وابداعك د. انوار
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
دكتورة.م انوار صفار
Admin
avatar

تاريخ التسجيل : 04/04/2010
البلد /المدينة : bahrain

بطاقة الشخصية
المجلة:

مُساهمةموضوع: القسم الاخير   10/27/2012, 23:39






سناء:حسننا سوف انتظرك


بعد فترة عادة ام علام وهي قلقة تقول لا اعلم اين ذهبت العدة؟
سناء :الم تعلمين مع من كان يذهب للصيد
ام علام: نعم اعلم طبعا هو كان يذهب مع جاد هو يسكن بالقرب من (بيت كي)
كان يرافق علام منذ سنوات ولم يذهب علام مع غيره
سناء سألت عن تفاصيل جاد وعن عنوانه ,ام علام سألتها بقلق شديد هل تظنين
هو له علاقة باختفاء علام اجابتها سناء لا اعلم حتى الان سوف اخبرك لاحقا


وبعد فترة رن هاتف سناء من جديد ,كان المتصل ناصر ,قال ان خلف الباب
وأتيت بناء لطلبك سيدتي , فتحت له سناء باب البيت
, لم يكن ناصر كما وصفته شيماء بل
كان يبدو عليه الخجل والأدب ,كان يسأل عن علام بهدوء عندما سألته سناء عن سبب
الشجار بينه ويبن علام لم ينكر, ولكن قال مبتسم,سيدتي يحدث هذا بين الشباب
سناء سالته بعض الاسئلة واخيرا انتهت ,سألها بهدوء هل تشكين بي سيدتي
امس الشرطة كذلك استعدتني ,لم تجيبه سناء بل قالت لو طلبت منك المساعدة
هل توافق , اجابها بكل سرور سوف افعل ..سناء طلبت منه شئ.. وهو وافق
بعد ساعات وفي الوقت التي علمت مسبقا ان جاد يصل الى البيت
خرجت وذهب الى بيت جاد ,نزل من سيارته بينما يهم بدخول البيت
سلمت عليه وقالت له انت صديق علام واشارت باصبعها على صورة
علام .اليس كذلك
جاد نظر الى الصورة وقال ..لا ليس كثيرا ..يعني سابقا. كان هذا في السابق
سناء :حقا كنت اظنك مازلت صديقه
جاد :ابدا
وفي هذه الاثناء مر ناصر(حسب اتفاق كان بينهم)وقال وكانه لا يعرف سناء
بل مار بالصدفة وسمع الحوار
هذا الشاب الان الشرطة اصبحت تشك ان الحادث ربما بسبب الصيد لذا
سوف تبحث الشرطة في ذلك المكان
عندما سمع جاد الحوار

اصفر وجهه ولم يتفوه ابدا ولكنه ركب السيارة وانطلق وعلى الفور
وقفت شيماء بالسيارة امام سناء والتي اتضح ان سناء كانت متفقة معها من قبل
ان تكلم جاد وانطلقتا خلف جاد بتحفظ لم ينتبه جاد لهم لان فكره كان مشغول جدا من
جهة ومن جهة اخرى ..لم يعتقد سناء سوف تلحق به
بعد حوالي نصف ساعة وصل الى منحدر يصل الى النهر توقف بسرعة
وعلى بعد مسافة منه توقفت شيماء..ترك السيارة ونزل المنحدر راقبوه
كل من سناء وشيماء الى ان وصل الى شجرة كبيرة قريبة من النهر

ثم حرك قطع كبيرة من الخشب المقطع وبعدها بدأ بالحفر الى ان وصل الى
الجثة سحبها كي يرميها في النهر.وكلنه تفا جاء بالشرطة التي تحيط به من
كل مكان وصل ناصر الى سناء وقال كما طلبتي سيدتي اتصلت بالشرطة
فورا . اما شيماء اجهشت بالبكاء بعد ان تأكدت ان الجثة لعلام

المقطع الاخير
سناء كانت قد ابلغت الجميع ان جاد لم يقم بالجريمة متعمدا اما لم تعلم التفاصيل
الا بعد ان اعترف جاد انه دعى علام كي يرافقه للصيد رغم ان علام كان قد ابلغه
لا وقت له عليه ان يذهب للبيت كي يخبرهم ويتهيئ للسفر ولكن جاد رغب ان يقضى
يوما طيبا مع صديقه قبل المغادرة وعلى قوله كي تبقى ذكرى جميلة له
لذا اصر على الدعوة وبينما هما يمزحان انزلقت قدم علام من على الصخرة التي
كان واقفا عليها وقع على رأسه ومن بعدها لم يستطيع ان يتحرك جاد خاف كثيرا
ولم يعلم ما يفعل الاول بكي ولكنه قرران يدفن علام ويرسل رسالة الى اهله كي
لا يعلم احد بفقدانه ...الذي لم يكن يعلمه جاد ان صديقه لم يمت بل كان مغمى عليه
حيث بعد التشريح التقرير كان كآلاتي علام لم يمت من الصدمة بل مات بسبب
عدم وصول الاوكسجين له !!!!










 


br>


 


اللهم إني سامحت كل من أغتابني أو ذكرني بسوء في


غيبتي وأسألك في ذلك الأجر والمغفرة بلوغ مراتب المحسنين

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://eng-art.montadarabi.com
فؤاد حسني الزعبي
المراقب العام المميز
المراقب العام المميز
avatar

العذراء
تاريخ التسجيل : 22/10/2011
العمر : 73
البلد /المدينة : فيينا - النمسا

مُساهمةموضوع: رد: السيدة سناء    10/28/2012, 00:15

فطنة وذكاء في ترتيب مجريات الحادثة بعد التأكد من عدم وجود أدوات صيد السمك, وكيفية الموت تحدث كثيرا من شدة الخوف وعدم التأكد التأكد بأنه لم يمت ولإخفاء الجثة لكي لا تدور حوله الظنون. شكرا لك لهذه القصة






الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
بثينة الزعبي
المراقب العام المميز
المراقب العام المميز
avatar

الميزان
تاريخ التسجيل : 18/02/2012
العمر : 60
البلد /المدينة : النمسا / فيينا

مُساهمةموضوع: رد: القسم الاخير   10/28/2012, 00:21

روعة القصة أن أحداثها متسلسلة ومليئة بالمفاجئات وتنتهي بنهاية لايستطيع القارىء أن يتوقعها,
وتعطي فكرة في التصرف الخاطىء النابع عن ضعف الوعي عند بعض الناس وخاصة في المواقف الخطرة.
قصة مميزة بفكرتها وشيقة في سردها, سلم قلمك الذي يخط أفكارك الرائعة وأتمنى أن أقرأ المزيد من كتاباتك وأدعو الله لك بالتوفيق والنجاح






الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
عثمان محمد
نائب المديرة
نائب المديرة
avatar

الجدي
تاريخ التسجيل : 22/12/2011
العمر : 35
البلد /المدينة : فلسطين

بطاقة الشخصية
المجلة: 0

مُساهمةموضوع: رد: السيدة سناء   10/29/2012, 00:36

قصة جميلة , تسرد أحداثً متسلسلة عن الماضي لمعرفة الحاضر وكيف سيكون المستقبل" الواقع " , هي الفطنة والذكاء , وربط الأحداث لمعرفة الحقيقة , وكيف للأنسان أن يخذله تفكيره أحيانا ً لينتهي بمأساة كمأساة علام , ككقصة جميلة وواقعية , أحيانا ً أصغر الامور توصلك للحقيقة , فالحقيقة دائما ً طعمها جميل , يغلفها مرارة الحقيقة نفسها , عناصرها جميلة, التدرج بالأحداث منتظم , فكرتها رائعة كيف للإنسان أن يسير بالطريق الصحيح لكشف الحقيقة , غاب عنها عنصر التشويق , القصة أختلطت بين التراجيديا والاكشن , لكنها أقرب الى التراجيديا أكثر من الأكشن مثل
man on fire للكاتب brian helegland

, بالنهاية قصة موفقة ورائعة . أمنياتي بالتقدم والنجاح دائما ً

رأي شخصي .... بالتوفيق دائما ... ليقطر قلمك قصص رائعة ... الى اللقاء إن شاء الله
مودتي ومحبتي للجميع ..........





الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
طايل النجدي
عضو نشط
avatar

السمك
تاريخ التسجيل : 25/09/2012
العمر : 42
البلد /المدينة : الاردن

مُساهمةموضوع: رد: السيدة سناء   2/18/2013, 09:00

قصه رائعه , تسلسل دقيق بالاحداث
والحبكه كانت جميله وفي موقعها الصحيح ,والنهايه غير متوقعه
ولكن يوجد بها عبر كثيره ودروس قيمه ورساله لكل من يجهل بالقانون
والابتعاد عن التصرف الخاطىء الغير مسؤول

بارك الله فيك مبدعه وبدرجه امتياز
مثل هذا القلم يجب ان يبقى ان يقطر حكم
وحذاري من ان تتركيه يجف فهو امانه
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
دكتورة.م انوار صفار
Admin
avatar

تاريخ التسجيل : 04/04/2010
البلد /المدينة : bahrain

بطاقة الشخصية
المجلة:

مُساهمةموضوع: رد: السيدة سناء   8/1/2013, 13:27

اسعدني مروركم جميعا وان شاء الله سوف تكون هناك قصة جديدة للسيدة سناء
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://eng-art.montadarabi.com
خالدفايز
المراقب العام المميز
المراقب العام المميز
avatar

تاريخ التسجيل : 07/10/2010

بطاقة الشخصية
المجلة: 0

مُساهمةموضوع: رد: السيدة سناء   8/2/2013, 00:47

تحية طيبة قصة جميلة اخذتنا احداثها الى الشك وقطع الشك في اليقين وفطنة جيدة من طرف سناء وتسلسل الاحداث وسرد السيناريوا للبحث حول تفاصيل دقيقة وخيوط تدل على اثر للمجني عليه من خلال ادوات الصيد واهتماماته  واصدقائه ومن يذهب معهم الى ان تكشفت خيوط جديدة تدل على برائة البنت والشاب الاخر حيث كانا في الواجهة ولكن من خلال فطنة سناء وحسن تدبيرها تبعت اخر خيط  فوصلة للحقيقة ولكن كم من الماثر ان يموت الشاب وتحدث كثيرا ان يموت البعض نتيجة سلبية من فاعل بغير قصد نتيجة الخوف  والارتباولكن بالمجمل قصة جميلة  وطريقة سردها بسيطة وغير معقدة رغم كثرة الاسماء التي دارت فيها غير انها تجعلنا نشك فيهم واللعبة الاجمل ان تنهي بكشف الوقائع وعلى من وقع الجرم

 راقتني جدا موفقة في الطرح وتسلسل الاحداث

مع كل ود
 هكذا الدنيا تسير
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
غيداء سنجقدار
عضو نشط جدا


تاريخ التسجيل : 26/05/2010

مُساهمةموضوع: رد: السيدة سناء   10/13/2015, 19:25

قصة جميلة جدا وشدتني لقراءتها كاملة 

سرد ممتع واحداث واقعية وكم كانت مؤلمة النهاية
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
السيدة سناء
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
الهندسة والفنون :: الأدبي :: القصص والروايات :: القصص والروايات ب قلم الاعضاء-
انتقل الى: