الهندسة والفنون
مع باقة ورد عطرة منتدى الهندسة والفنون يرحب بكم ويدعوكم للإنضمام الينا

د.م. أنوار صفار






الهندسة والفنون

 
الرئيسيةالرئيسية  البوابةالبوابة  التسجيلالتسجيل    دخولدخول          

شاطر | 
 

 البيت الزجاجي في الصحراء

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
بثينة الزعبي
المراقب العام المميز
المراقب العام المميز


الميزان
تاريخ التسجيل : 18/02/2012
العمر : 60
البلد /المدينة : النمسا / فيينا

مُساهمةموضوع: البيت الزجاجي في الصحراء   9/27/2012, 03:46

البيت الزجاجي في الصحراء

في صبيحة يوم مشرق وحار في الصحراء إلى الشمال من توسان بولاية أريزونا، تَصْلي الشمس بأشعتها مجموعة أشخاص لا يتجاوز عددهم العشرة، يمضون في طريقهم عبر ساڤانا(1) savanna، وحول سبخة marsh ومحيط بحري صغير وأميال من خطوط الأنابيب والأقنية والدعامات الفولاذية والألواح الزجاجية. كان هناك مبنى زجاجي عظيم يبدو وكأنه دفيئة greenhouse، وهذا المبنى هو مبنى البيوسفير 2 الذي يفتح أبوابه ليستقبل جمهور الزوار والطلبة العلميين الذين يجرون فيه تجاربهم عن تبدل أحوال المناخ. وفي ذلك اليوم كانت الغابة المطيرة أيضا قد فتحت أبوابها المغلقة عادة أمام الزوار.

تحرّكت المجموعة ـ من داخل الجزء الإسمنتي لجبل صنعي فيه شلال ارتفاعه 55 قدما ـ إلى خارجه نحو غابة مشبعة بالرطوبة، وأفرادها يسيرون في جو حار بلغت حرارته 85 درجة فهرنهايت وبلغت نسبة الرطوبة فيه 95 في المئة. وقد حجبت عنهم رؤيةَ صحراء أريزونا نباتاتٌ مختلفة وأشجار النخيل المتشابكة الفروع وأشجار الموز والكابوك (وكانت أغصان هذه الأشجار الأخيرة قد قصت وشذّبت حتى لا تندفع من السقف الزجاجي إلى خارج المبنى). كان [وهو دليل المجموعة في جولتها] يخبر أفرادها بأن الباحثين قد أنهوا لتوهم تعريض النباتات إلى ثلاثين يوما من الجفاف تبعتها سبعة أيام من المطر وذلك خلال عدة أشهر، بهدف تعرف كيف تؤثر هذه الشروط البيئية في امتصاص النباتات لغاز ثاني أكسيد الكربون. ولأن نظام البيوسفير 2 مغلق، فهو يسمح بالتحكم في الشروط المناخية السائدة فيه وفي كمية المطر الهاطلة، مما يتيح للعاملين العلميين به التحكم في شروط التجارب التي يجرونها.

وبعد أن ينتهي الزوار من جولتهم في الغابة المطيرة اللطيفة الخالية من البعوض، فإنهم يعبرون بابًا يمرون منه إلى شاطئ محيط صغير فيمتعون أبصارهم وأسماعهم برؤية وسماع صوت أمواجه وهي تتكسر على شاطئه. وفي هذا المحيط يعمل الباحثون على دراسة تأثير ارتفاع مستويات غاز ثاني أكسيد الكربون في حياة نحو 25 نوعا مختلفا من المرجان. وقد سبق لمثل هذه الدراسة أن أظهرت عدم قدرة المرجان على التأقلم مع ارتفاع هذه المستويات، إذ تبدأ أنواعه بالنفوق الواحد بعد الآخر. ومن الممكن مشاهدة المرجان والأسماك الوفيرة في هذا المحيط من مكان يقع تحت مائه ويمكن الوصول إليه من خارج المنشأة.

تعود المجموعة ثانية إلى خلف المشهد عبر ممرات صناعية تقع أسفل أنظمة بيئية مختلفة وعلى جوانبها، ويبدو الأمر لأفرادها وكأنهم في صالة عرض سينمائي، يتواصل فيها أمام ناظريهم الطبيعيُّ والصنعي جنبا إلى جنب. ويبين الدليل <يونگ> مقدار التكلفة المرتفعة اللازمة للتحكم في حركات الأمواج، وللمحافظة على درجات الحرارة الخاصة بكل قطعة أرض في المنشأة، مشيرا إلى أنها تبلغ نحو000 50 دولار في الشهر الواحد وذلك تبعا لما يؤكده مكتب الاتصالات؛ إذ بدون أنظمة التبريد والتهوية، ترتفع درجة الحرارة داخل المنشأة ارتفاعا كبيرا وسريعا بتأثير حرارة أشعة شمس الصحراء المحرقة. ويتذكر <يونگ> بأن درجة حرارة الغابة المطيرة قد ارتفعت، في إحدى المرات التي تعطل فيها نظام تزويد المبنى بالطاقة، من 85 إلى 120 درجة فهرنهايت خلال خمس عشرة دقيقة.


يشغل البيوسفير 2 مساحة قدرها 3.15 أكر (فدان إنكليزي) وفيه خمس حيومات biomes (والحيوم هو مُجَمع حيوي). وتجري تهوية المنشآت في البيوسفير 2 «برئتين» متجاورتين لهما شكل القبة تبدو إحداهما على الشكل.

تنتهي هذه الجولة في الأمكنة المغطاة بالزجاج، والتي تعرف بالجولة «تحت الزجاج»، عند حوض من الماء والمنظفات حتى لا ينقل أحد الزوار معه إلى الصحراء من دون قصد، شيئا مما يعود لهذه النباتات الغريبة. ويعود أفراد المجموعة بعدها إلى جو الصحراء الحار والجاف ليقرروا إن كانوا سيتوجهون نحو أحد المعارض الصغيرة المجاورة أو سيبدؤون جولة جديدة أخرى في الموقع «خارج الزجاج».

يكمن بعض إغراء البيوسفير 2 لزواره الذين يبلغ عددهم نحو000 180 في كل سنة، في كون مهمته الأولى تأمين سكن تجريبي لرواد الفضاء. لذلك فإن الجولات الداخلية في مباني البيوسفير 2 المقامة على مساحة تبلغ 3.15 فدان إنكليزي (وهذا الفدان يساوي 4000م2 تقريبا)، والتي شُرع في إقامتها مع نهاية عام 1999، تتيح لروادها مشاهدة بيوت سكان البيوسفير الأصليين، كما يطلق عليهم، وملابسهم والأدوات التي كانوا يستخدمونها، إضافة إلى الاطلاع على النظم المناخية المختلفة. فقد أقيم البيوسفير 2 في أواخر سنة 1980؛ وقد بناه أحد أباطرة النفط الأمريكيين، وهو ، كوسيلة لاختبار إمكانية العيش ودوام الحياة في سفينة فضائية جيدة الإعداد أو في مركبة قمرية. وقد أدخل إليه سنة 1991 ثمانية أشخاص، وكان عليهم أن يبقوا فيه سنتين يعيشون خلالها باكتفاء ذاتي، فيؤمنون حاجتهم من الطعام مما يزرعونه من نبات؛ إلا أن النجاح لم يكن حليف هذه التجربة لتدنّي كميات الأكسجين ولفشل نظام إنتاج الطعام وللحاجة المستمرة إلى ضخ الهواء، مما عرّض البيوسفير 2 للتهكم، حيث اعتبر فادحة علمية قامت على أساس شبه علمي مفرط.

لم يكن تغيير هذه النظرة أمرا سهلا، إلا أن جامعة كولومبيا، التي تشرف على البيوسفير 2 منذ سنة 1996، تحاول ذلك؛ حيث يقوم بعض العلميين من الجامعة بإجراء تجاربهم فيه، كما يُقبل فيه نحو مئة طالب في كل فصل دراسي من هذه الجامعة ومن غيرها من المؤسسات العلمية لدراسة علم الأرض وموضوعات تتصل بهذا العلم. ومؤخرا جددت الجامعة عقد إشرافها على البيوسفير 2 حتى نهاية عام 2010، كما قررت مؤخرا شراؤه عند انتهاء سريان هذا العقد.

من الواضح أن موضوعات التربية والبحث تشكل محور اهتمام في أيامنا هذه؛ لذلك يقوم أدلاء البيوسفير 2 في جولاتهم التي تُجرى «تحت الزجاج»، بعرض مشروعات الأبحاث الجارية، إذ تقدم المحطة عرضا متميزا لتغير المناخ ولتطور الحيد البحري. أما الجولات الأخرى التي تجرى في الموقع «خارج الزجاج»، فتتضمن عرضا لدفيئة غنية بالمعلومات عن النباتات التي كانت مفيدة للإنسان، وكذلك عرضا تفصيليا للمواد المستخدمة في بيوسفير 2 وفي بنائها. وفي البيوسفير 2 مقراب (تلسكوب) جديد يُفتح مساء للجمهور لمشاهدة بعض البرامج الليلية. ومع ذلك يعطي البيوسفير 2 إلى حد ما الانطباع بأنه منتجع في وسط الصحراء. فثمة لافتة كبيرة، عند مدخل الموقع، تُعلن عن فندق فيه يستقبل زواره بسعر خاص قدره 75 دولارا لليلة الواحدة؛ كما أقيمت في الموقع بعض ملاعب كرة المضرب وثلاثة متاجر صغيرة لبيع الهدايا ـ لا تزيد المسافة بين اثنين منها عن بضع عشرات من الياردات ـ ولبيع تذكارات زيارة البيوسفير 2.


كانت الغابة المطيرة مسكونة بالحيوانات، إلا أن القردة ألحقت بها أذى، كما أن أحد أنواع النمل فيها التهم حشراتها.

يقع البيوسفير 2 على بعد ثلاثين ميلا إلى الشمال من «تاكسن» على خط مستقيم على الطريق العام 77 المتجه نحو أوراكل. ويستقبل بيوسفير 2 زواره في جميع الأيام، ما عدا يوم عيد الميلاد، من الثامنة والنصف صباحا وحتى الخامسة مساء. وفيه العديد من الإمكانات للتجوال سيرا على الأقدام.

ولمزيد من المعلومات عن البيوسفير 2 يمكن زيارة موقعه على الإنترنت: www.bio2.edu.



مدرّسة في مدرسة الصحافة بجامعة كولومبيا

(*) THE GLASS HOUSE IN THE DESERT

(1) أو شهب = أرض مستوية واسعة مترامية الأطراف فيها أعشاب وشجيرات متفرقة. (التحرير)

المصدر: مجلة العلوم الأمريكية سبتمبر2005 / المجلد 21






الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
ميسون احمد
المراقبة العامة الاولى
المراقبة العامة الاولى


تاريخ التسجيل : 01/06/2010

بطاقة الشخصية
المجلة: 0

مُساهمةموضوع: رد: البيت الزجاجي في الصحراء   9/27/2012, 13:50

بارك الله فيك وزادك علما وتقي
مميزا دوما





الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
فؤاد حسني الزعبي
المراقب العام المميز
المراقب العام المميز


العذراء
تاريخ التسجيل : 22/10/2011
العمر : 73
البلد /المدينة : فيينا - النمسا

مُساهمةموضوع: رد: البيت الزجاجي في الصحراء   9/27/2012, 17:33

دراسة وموضوع جيد لهذا البيت الزجاجي في الصحراء بما يحتويه وما يقوم به من تجارب. جزاك الله خيرا






الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
دكتورة.م انوار صفار
Admin


تاريخ التسجيل : 04/04/2010
البلد /المدينة : bahrain

بطاقة الشخصية
المجلة:

مُساهمةموضوع: رد: البيت الزجاجي في الصحراء   9/27/2012, 17:40

صمم شكل المبنى على شكل قبب كى ياخذ اكبر طاقة ممكنة والبيت رائع بما يقدم من خدمات دمتي مميزة دوما







 


br>


 


اللهم إني سامحت كل من أغتابني أو ذكرني بسوء في


غيبتي وأسألك في ذلك الأجر والمغفرة بلوغ مراتب المحسنين

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://eng-art.montadarabi.com
 
البيت الزجاجي في الصحراء
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
الهندسة والفنون :: --المنتدى العام (كل ما تحب)-
انتقل الى: