الهندسة والفنون
مع باقة ورد عطرة منتدى الهندسة والفنون يرحب بكم ويدعوكم للإنضمام الينا

د.م. أنوار صفار






الهندسة والفنون

 
الرئيسيةالرئيسية  البوابةالبوابة  التسجيلالتسجيل    دخولدخول          

شاطر | 
 

 يوميات شابه

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
ميسون احمد
المراقبة العامة الاولى
المراقبة العامة الاولى


تاريخ التسجيل : 01/06/2010

بطاقة الشخصية
المجلة: 0

24092012
مُساهمةيوميات شابه




يصدح وينادي الصوت في الثلث الاخير من الليل ينادي الصوت
يحض الجميع على ترك الفراش صوت يعلو يتوالي النداء ويعلو الدعاء ينهض من ينهض ويمسح النوم عن
عينيه


يمتطي بعض في سريره ويغط البعض في نوم هادئ
وعميق


يضج المكان
ويستقظ الجميع انه صوت الاذآن يطرد الكل النوم عن عينه يعلن صوت المنادي عن ولادة يوم جديد لابد ان
يستقبلوا يومهم بالهروب الى ربهم كوابيس مزعج او احلام وردية يجب ان نتركها في فراشنا
ونتجه الى المغسل نغسل وجوهنا نتناول فراشتنا بكسل وعيون نصف نائمة ومستيقظة نطرد النعاس نتوضيء وننادي
على بعضنا البعض لينهض الجميع من اجلي ان نلبي صوت النداء


نتوضأة


ونستعيد النصف الاخر من الاستيقاظ بمجرد ان
تلامس الماء وجوهنا نتجه الى مصلاتنا الكل
يسرع بتناول واحدة ويلبس غطاء يغطي اجساده وراسه يقف يتجه الى قبلة


انتهينا من اداء السنة والفريضة خرج الرجال الى
المسجد يسرعون والنساء يتعلي اصواتهن في الفجر الصامت بالدعاء والتسبيح اذكار صلاة
وبعض ايات القران افتتح اليوم


من يتجه ليكمل حلمه الجميلة الذي انقطع ومن يتجه
الى خزانته ليختار ثيابه التي سوف يرتديها لم
يبزع ضوء الصباح بعد مازلنا بين
الليل الحالك وخيوط الضوء الرفيعه تتلمس
طريقها للخروج لتولد شمس اليوم الجديد
يتناولون ثيايبهم ويتسارعون الى الحمام الكل له معياد واخرون يختارون ثيابهم
وينتظرون تدخل الحمام يصب ذلك الماء
البارد على جسدها تسمع صراخة خافتة او رعشة من البرد المياه ثم تقف امام المرآه تعدل من هندامها وتضع
شيئا من ادوات الزينه على وجهها وبعض
العطر على ثيابها تخرج تسلك طريق
المواصلات تنتظرحافلة او بص ليقلهم الى اماكن عملهم والكل يبستم وفي قلبه امل ان يمكون يوما رائعا في العمل


ولدت الشمس تبقي تحت اشعتها الحارقة تنتظر
وتتلفت الى ان ياتي بص يقلها الى مكان عملها
تقف حافلة الركاب


تلقي بجسدها في المقعدة


وتتنهد
بعد طول انتظار تحت اشعه الشمس
المحرقة ما ان تجلس حتي تغيب في عالم الخيال تنسي كل ماحولها ومابين يديها لا تابه
لشيء تغوص في عهالما تتناسى العالم الحقيقي لا تنتبه الى الجبال ولا الى الانهار
ولا الى الاشجار بجانبي الطريق ولا الى الصحراء بين بيتها ومكان عملها بل حتي المباني التي تمر بها لا تراها


كانها لا وجود لها تغوص بين قصصتها حكايتها
وعذابها تعاني وحدها تتالم وحدها حتي ينادي
منادي انتهت الرحله تتنبه انها نهاية الطريقة لابد ان تنزل وتركب اخري يتكرر المشهد


تصل الى عملها
بكل ماتحمله من هموم مشاكل تقلي بها خلف ظهرها عند رؤيه اول شخص يرد محلها
تبتسم في وجه مشرق وكانها لا تعلم الحزن ولا الهم ابدا ترحب به واحيان تشارك البعض همومهم وتنصحهم ثم يغادرون و ويايتي اخرون وترحب بهم وتحسن
استقبالهم بنفس الابتسامه التى لا تتغير او تتبدل وبنفس البهجة النشاط ثم تقدم لهم مايردون ثم تودعهم يغلق الباب انظر اليها وحدها في
زوايا المحل ليس نظرت عن كثب بل نظرت عن بعد وجه حزين وربما سمعت لقبلها انين
واهات ودموع تذرف لاي سبب ولا ي غايه هي تستقبل الجميع بفرح ولكن في قلبها حزن
والم كبيرة وهي ولدت من اجل تحمل عذاب ومعانات الاخرين .....


ينتهي اليوم تاخد الطريق المعاكس لترجع الي
البيت وبين شمس الاصيل والمغيب تودع الشمس ...


غدا يوم مشرق وجميل ويحمل في صدرة كل الامنيات
والاحلام السعيدة


ليلة هانئة غدا يوم اخر ويوميات جديدة





الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
مُشاطرة هذه المقالة على: Excite BookmarksDiggRedditDel.icio.usGoogleLiveSlashdotNetscapeTechnoratiStumbleUponNewsvineFurlYahooSmarking

يوميات شابه :: تعاليق

رد: يوميات شابه
مُساهمة في 9/24/2012, 14:05 من طرف دكتورة.م انوار صفار
يوميات جميلة لشابة شكرا لك
 

يوميات شابه

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 

صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
الهندسة والفنون :: مدونات للاعضاء :: ميسون احمد-
انتقل الى: