الهندسة والفنون
مع باقة ورد عطرة منتدى الهندسة والفنون يرحب بكم ويدعوكم للإنضمام الينا

د.م. أنوار صفار






الهندسة والفنون

 
الرئيسيةالرئيسية  البوابةالبوابة  التسجيلالتسجيل    دخولدخول          

شاطر | 
 

 هاثايوجا

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
عثمان محمد
نائب المديرة
نائب المديرة
avatar

الجدي
تاريخ التسجيل : 22/12/2011
العمر : 36
البلد /المدينة : فلسطين

بطاقة الشخصية
المجلة: 0

مُساهمةموضوع: هاثايوجا   8/26/2012, 21:41

يوجا..

كلمة كلنا نعرف أنها هندية بشكل ما.. وعلى نحو ما..
ولكن حتى المثقفين منا
نادرا ما تجد بينهم
من يعرف بالدليل شيئا عن حقيقتها..

اليوجا حقيقة موجودة وثابتة برغم كل ما يُداخلها
من تناقضات وشائعات واقاويل..

ولها فوائد كثيرة وكبيرة
قد لا يعرفها سوى من مارسها
حق ممارستها..

ولإيضاح حقيقة اليوجا
لابد من شرح فكرتين رئيسيتين هما:

الفكرة الاولى:

ان اليوجا كفكرة
تبعد تماما عن التمارين الرياضية - أي السويدي - والتي هي
مجموعة من التمارين الجسدية البحتة
فاليوجا حالة من حالات الفكر تؤدي به الى تطوير الذات والشخصية
واليوجا في مفهومها (تمارين) ولكن التمارين بالمعنى المعروف شىء
والطريقة المقصودة هنا شىء اخر..

وقد يمارس إنسان اليوجا
بدون ان يصبح يوجيًّا..

وبالعكس فقد يكتسب انسان آخر روح اليوجا
بالقيام ببعض التمارين
دون أن يعرفها..

وكل من يتصور معتقداً بأنه يمارس اليوجا
بطريقة تنافسية سريعة ومجهدة
فهو مخطىء وبعيد عن حقيقة اليوجا
لان الطريقة
هي حجر الزاوية والسر الأهم.


الفكرة الثانية:

ان اليوجا الهندية الاصلية ليس بالإمكان تطبيقها
ذلك لأن مشهد اليوجي الهندي اذا جلس جلسته المشهورة
في أحد شوارع مدينة هندية مشهد مألوف جداً
بينما طرق حياتنا تختلف عن طرق الهنود
لذلك فأن (يوجتنا) يجب ان تختلف عن (يوجتهم) مظهريا
لو جاز التعبير..


اليوجا طريقة مدهشة
تعلمنا فن اكتساب الصبر والهدوء والسيطرة
والمراقبة الذاتية عن قرب والتركيز وحسن التفكير
والتغلب على الألم الجسدي
وهو في مجموعهِ ما يحقق توازنا بين الروح والجسد.

ماهي اليوجا؟؟

كثيراً ما تصور لك الأخبار عن عوالم اليوجا
صورة ساحر يستلقي على لوح خشبي مشحون بالمسامير المدببة
أو صورة إنسان يقطع لحم نفسه او يثقب خده بدون ان يتألم ..الخ
من الصور والأشكال التى تُعزى الى قوى خارقة فوق بشرية..

فهل هذه الاشكال
لها علاقة بصورة اليوجيِّين؟

الإجابة: كلا

فاليوجا رياضة جسدية فكرية نفسية
فيها يُخضع الإنسان جسده بوظائفه الارادية واللاإرادية
بالسيطرة العصبية الكاملة.. إلى محض إرادته
ولممارسة اليوجا يجب ان تشعر بأنك إنسان كامل
وفي حالة استرخاء وهدوء نفسي
وفي حالة جسدية صحية وجيدة..

فاذا قلنا بأن اليوجا (بركة) تنبع من قوة داخلية يعاد اكتشافها
لا نكون مبالغين ولا بعيدين عن الحقيقة.

.....

هل اليوجا فلسفة؟.. لا
هل اليوجا ديانة؟.. لا
هل تحتوي على سر خفي روحاني مغناطيسي أو بوذي
كما يقال عنها؟.. لا.. أبدًا..

نأتي إذا للتعريف العلمي لليوجا..

مصطلح اليوجا..

هو المصطلح السنسكريتي (اللغة الهندية القديمة) "يوجا"
ويحمل عدة معاني :


أولا هي مشتقة من جذورها السنسكريتية "يوج" أي "التحكم" أو أن "تتحد".

وأحيانا تكون مصطلحا عاما يتضمن "الانضمام" أو "التوحد" ومصطلحات مشابهة كالوحدة والترابط.

مفهوم تعريفي اخر هو "المزاج، السلوك، الوسيلة".

يوجا هي كلمة سنسكريتية योग معناها الحرفي "التوحيد"،
وهي مشتقة من نفس جذر الرقم واحد باللغة الكردية "يه ك".

و"يوجا" باختصار
هو اسم عام يطلق على أي نظام عقلي / بدني متكامل
يعزز التجربة الروحية ويؤدي إلى
اتحاد روح الفرد بالروح الكونية.


اليوجا ((بالهندية: योग))
هي مجموعة من الطقوس الروحية القديمة أصلها الهند،
كمصطلح عام في الهندوسية،
و"جافين فلود" يعرِّف اليوجا بأنها تشير إلى طريقة فنية
لها ضوابط محددة من التصوف والزهد والتأمل،
مما يرمي في النهاية
إلى خبرة روحية وفهم عميق جدا أو بصيرة متفتحة.

خارج الهند،
أصبحت اليوجا مرتبطة بالممارسة في وضعية واحدة
من التمارين هي "هاثا يوجا"،
كما أنها أثرت بشكل كامل في عائلات تدين بالبراهمانية
وممارسات أخرى روحية حول العالم.

وكما هي الحال في معظم النظم الفكرية الآسيوية الشرقية،
لا يشترط بممارس اليوجا
أن يتبع ديانة محددة
أو أن يتخلى عن عقيدة ما.


في الأدبيات البوذية، يستخدم مصطلح "التأمل" بدلا من مصطلح "يوجا"،
إلا أن الغرب والعرب تعودوا على مصطلح "يوجا"
بحيث أصبح من الصعب
إدخال مصطلح آخر بنفس المعنى.


وقد تأثر المسلمون عبر التاريخ باليوجا وحاولوا أسلمتها،
فنتج عن ذلك مدارس التصوف..


ونصوص الهندوسية تناقش عديد من جوانب اليوجا
بما فيها الأوبانيشاد والبهجافاد جيتا भगवद्‌ गीता أو أغنية الإله،
وجوانب أخرى عدة.


وداخل المدارس المعبدية (بأفاديات فيدانتا) والشيفية

هذا الكمال والتناسق الجسدي الروحي
يأخذ شكل: (موكشا मोक्ष)
حيث التحرر من المعاناة الدنيوية ودورة الحياة والموت،
حيث انقطاع التفكير والدخول في حالة من نعمة التوحيد بالروح العليا (بالبراهما ब्रह्म)،
أما بالنسبة لمدارس الباخي الدواليستيكية في فيشنافيست،
فالباخي भक्ति (التقوى) هي نفسها
الهدف المطلق والنهائي لمداخل اليوجا.


والفروع الرئيسية
من اليوجا تتضمن:


هاثايوجــا

كارمايوجا

جانايوجــا

راجايوجـا


ويوجا الراجا تعرف ببساطة
في سياق الفلسفة الهندوسية باليوجا،
وهي واحدة من ستة مدارس أرثوذكسية

حيث أنها أسست بواسطة "يوجا ساتراس" من باتانجالي.

ولها ناحيتان:


١- ناحية فكرية:

تتمثل بالإيمان بأن التحرر الروحي يحصل
حين تتحرر النفس من ارتباطها بالمادة الذي نتج أصلا عن الوهم.

والناحية الفكرية مرنة جدا
وتستدعي المناقشة والتحليل والنقد والتفكير والتطوير بكل حرية وبدون قيود
أي أنها ليست مجموعة عقائد جامدة ولا تشترط الإيمان المطلق.

٢- ناحية عملية:

متمثلة بالتمارين البدنية وتمارين التحكم بالتنفس وممارسات أخرى
مثل الفنون الجميلة والفنون القتالية
(ولها تطبيقات في المجالات الحديثة مثل الأعمال والصناعة والتجارة والتكنولوجيا).

والجانب العملي يتدرج خطوة بخطوة
حسب قابلية الفرد في محاولة الوصول به إلى مرحلة الكمال في مجاله،
وهنا يخير التلميذ بين أن يطيع معلمه إلى أقصى حد،
أو أن يترك الممارسة أو أن يجد له معلماً آخر.

ولا ينصح بتعلم اليوجا العملية إلا من خلال معلم متمرس، إن وجد،
وإذا لم يوجد معلم يمكن للمرء أن يحاول لوحده
أو من خلال القراءة
أو متابعة الأفلام أو الصور التعليمية.


أطراف اليوجا الثمانية:

قال الحكيم باتانجالي الفيلسوف ومؤسس رياضة اليوجا
إن هناك ثمانية أطراف للراجا يوجا
والتي تشكل سلسلة من الخطوات
لتنقية الجسم والعقل في رحلته تجاه الاستنارة..


وهذه الخطوات هي كما يلي :


الياما:


وهي سلسلة مكونة من خمس قواعد أخلاقية
تحث على الصدق وعدم العنف
وعدم السرقة وعدم الأنانية والاعتدال في كل الأمور.


ويقال إنها تشبه في محتواها
الوصايا العشر عند المسيحيين.


النياما:


وهي مجموعة من خمس خصال
يجب السعي إليها واكتسابها
وهي النقاء والقناعة والاعتراف بالوجود الإلهي والتكرس
في مخلوقات الله وخلقه ودراسة النصوص الدينية.


الأسانات:


وهذه هي الأوضاع والحركات التي يقوم بها الجسم،
والمصممة لمد وتقوية الجسم
والحفاظ على أقصى قدرة ومرونة له.


البراناياما:


وهي الخطوة التالية على طريق التطور
وهي دراسة واستخدام التنفس لمساعدة العقل والجسم..


البراتياهارا:


وهي بداية الدراسة لاكتساب السيطرة على العقل
وليصبح المرء مدركا لحساسية العقل الفائقة
في إدراك جميع ما حوله..


الدارانا:


هي الخطوة الأولى نحو تركيز العقل
والبدء في توجيهه
نحو مناطق معينة بحسب الإرادة.


الديانا:


وهي مرحلة تالية من مراحل السيطرة على العقل
من بذل الجهد لتوسيع الوعي
وزيادة حساسية العقل.


الصامادي:


تلك هي الذروة النهائية للسيطرة
على العقل والجسم والروح
أي الحالة التي يكون الإنسان فيها
متوحدا مع قوة عليا خارج ذاته
أو بعبارة أخرى ما يُسمى بحالة النعيم الفائق..


ومدارس التصوف عندنا
زاخرة بوصف ما يشبه هذه الحالة
فيما يسمى "العارف بالله" وما شابهه..


ويتجسد هذا أثناء الجلوس التأملي
ولكن الطريقة المستخدمة في الغرب والدول العربية
هي متخذة عن طريق استخدام
الطرف الثالث "الأسانا"
والطرف الرابع "البراناياما" وليس "الصاماداي".


ومسألة السيطرة على الجسد
أمر يتطلب من الشخص جهداً كبيراً وإرادة جبارة
والإحساس بحاجة ماسة
لإخضاع أعصابه وانفعالاته ودوافعه وغيرها.

لنفكر بملايين الاشخاص
الذين يدعون (المرضى الموهومين) فهم يترددون بين عيادات الاطباء
ويشحنون انفسهم بالأدوية والحقيقة أنه ليس عليهم إلا ان يسيطروا على أنفسهم
وهكذا فأن عالمنا مليىء بالخيال والوهم والامراض العصبية
وهي جميعها وان كانت وهمية ولا وجود لها إلا داخلنا
فأنه من الواجب ان نفتش لها عن سبب..
فهل اليوغا تصلح كمخلص من هذه الحيرة؟؟

الإجابة:

نعم.. وبدون شك..

......

قبل البدء باليوجا

يجب أن نتعلم فن الاسترخاء
كما يجب أن نعلم أن اليوجا تمارس بهدوء عظيم
واخيراً يجب أن تتعلم كيف تصبح فرداً كاملاً
مستقلاً بشخصية متفردة خاصة
فاليوجا لا تتطلب تلمذة جماعية
فهناك يوغا تناسب كل فرد حسب شخصيته..

ولليوجا أهداف عدة
وهي تمتد من مبدأ السيطرة على الجسد
حتى أعلى درجات التأملات الروحانية
والهاثايوجا هي يوجا جسدية
وهي تبحث عن السيطرة على الجسد.

ومن تحليل الكلمة
تبين بأن (ها) تعني الشمس
و (ثا) تعني القمر.

فالشمس تمثل الطاقة الموجبة والقمر الطاقة السالبة
وفي حال تعادل الطاقتين
يتم التوازن في الجسد الحي.

وهنا مجال تطبيق الطب النفسي الجسدي
فأذا تطرق خلل التوازن الى أحد اجزاء الجسم
تتعرض الأعضاء بكاملها الى الخطر
وإذا عاد التوازن
عادت الصحة التامة الى سابق عهدها..

كم عدد
التمارين اليوجية ؟

فقط ٤٠ ألف تمريناً..
فلا تيأسو!..

ويستعمل منها للمارسة لأي فرد فقط ٤٠ تمريناً
وتوجد عدة خطوات أو مراحل وسطى في اليوجا
ولنعلم منذ الآن بأن الهاثايوجا
ليست سوى نقطه الانطلاق..

كم تمريناً يلزم
للحصول على النتائج الجيدة؟

يكفينا ٢٠ تمريناً تقريباً
وسوف تستفيد جيداً لو مارست عدة تماريفقطن منها
كذلك لابد ان تمارس التمارين المتنوعة في وضعيات معينة
ولكن التمارين المتدرجه في الصعوبة
هي التي يحصل منها أمثل الفوائد..

كم يلزمنا من الوقت؟

هذا يتوقف طبعاً على الهدف الذي ترمي إليه
فلا يمكنناً في حالة طلب أعلى درجات التأمل
أن نصل اليها في ثلاث شهور مثلا
اما اذا طلبنا الصفاء والهدوء النفسي
فهذا سهل الحصول عليه
أما القدرة العالية على التركيز
فنحصل عليها بعد وقت طويل نوعاً ما.

فيجب عليك ان تتمرن يومياً ٣ مرات مدة كل مرة ١٠ دقائق
لفترة تترواح بين ٣ اشهر وسنة كاملة
لتشعر بظهور النتائج.

ولنختم بان اليوجا درس صارم
وليست مجرد تعلم جلسة اللوتس المشهورة
أو أية جلسة اخرى..

أشكال اليوجا:

أولاً:

اليوجا الملكية (راجايوجا):

هي أعلى وأتم مرحلة من اليوجا
وهي مقتصرة على عدد يسير جداً من الممارسين
وغالباً تكون النسبة واحد لكل عده ملايين
وهي شكل من أشكال الصفاء الروحي التام
يدرك من خلال سلسلة من مبادئ الحرمان والانعزال
وهي اليوجا الخاصة بمن يُسمون "المتألمين العظام"
ويمكنها ان تستغرق العمر كله..

ولإنجاز هذه اليوجا
يتطلب من ممارسيها
ان يتم مراحلها الثمانية وهي:

١- الحرمان
٢- ترويض النفس
٣- التمارين
٤- التنفس
٥- الانعزال
٦- التركيز
٧- التأمل
٨- الذاتية

ثانياً:

يوجا المعرفة (جنانيـيوجا):

هذه هي يوجا المثقفين والفلاسفة
وهي مسألة الوصول إلى (المستوى الوجداني)
حيث لا يعود الفرد يبقى فريسة للأهواء والأوهام
ولها عده مراحل تتزايد في التقدم والتكميل.

ثالثاً:

يوجا العبادة والزهد (بهاكتيـيوجا):

وهي تتحقق من خلال الحب والاخلاص
وهي طريقة صعبة ولكنها
ممكنة ومقبولة لدى الكثيرين.

رابعاً:

يوجا العمل ( كرمايوجا):

وهي يوجا القيام بالعمل بدون منفعة شخصية
وهي تؤلف العمل الخيري
دون الرغبة في جني ثمار العمل للشخص نفسه.

خامساً:

يوجا الطقوس والشعائر (مانترايوجا):

وهي تمارس بترتيل موزون
لبعض المقاطع والشعائريات
مثل مقطع (أوم) المترجم كصوت رسولي.

سادساً:

يوجا الانصهار (لايايوجا):

وهي توقظ الطاقة الطبيعية في الفرد
بواسطة بعض الترويضات
وهي خطرة للمارسة بدون دليل متمرن.

سابعاً:

يوجا الطاقة الجسدية (هاثايوجا):


وهي فن من فنون معرفة الحياة
يهدف إلى وضع الجسد
تحت المراقبة بغية إيقاظ الطاقات الكامنة
وإلى ازالة جميع العوائق الجسدية بغية الوصول
الى المراحل العليا من اليوجا
لكي نتمكن من التحكم بأي عضلة من عضلاتنا..

التقرب الفكري الى اليوجا:

لأن اليوجا هي حالة من حالات الفكر
فإن لها شروط أساسية وهي:

١- عدم العنف:

يجب الا نسبب اي ضرر
إلى أي كائن حي
لا بقول ولا بفعل.

٢- الصدق:

هو ان تكون قادراً
على سرد الحوادث تماماً كما هي
وهذا يتطلب عدم الخوف وإزالة جميع الافتراءات والاعتداءات
ويجب ان يرسوا الصدق على البساطة الداخلية.

٣- نظافه الجسد:

وهو شرط كي لا يصبح الإهمال عادة سيئة
تخرج بالممارس عن قواعد الممارسة.

٤- الانعزال:

يجب على الفرد أن يعزل نفسه
عن المظاهر الخارجية للاشياء المادية
لكي يستطيع السيطرة عليها
وينظر الى الحياة باستقامة وعدل.

التقرب الغذائي الى اليوجا:

لاتفكر بان اليوجا ستفرض عليك قوانين غذائية صارمة
فهل أنت آكل لحوم أو نباتي أو تحب حبوب؟
لا تغير..

ولكنك يجب ان تغير الطريقة التى تأكل بها
وهي بعض الأحوال الكمية التى تستهلكها
وهو مايسمى "الاحترام".

وسوف ترى بان "الاحترام" في الوجبات
يقدم لك فكره الصمت..

الصمت الخارجي ثم الصمت الداخلي
وابدأ منذ الآن بان تكرس جميع انتباهك
إلى الوجبة التى تريد التهامها
وبطِّىء سرعه طعامك..
كن صامتاً اثناء الطعام..
استغن عن الراديو والتلفزيون..

وهناك نقطة اخيرة وهي أثناء الطعام
تعلم ان تعمل بعض الوقفات
أي بفواصل زمنية
أنزل الملعقة لمدة دقيقة وابق تمضع بصمت
كي تتعلم كيف تستخلص أعظم فائدة من الطعام
ولتكتسب فكره البطء والصمت الداخلي..

هل الذكاء ضرورة لممارسة اليوجا؟

الذكاء ضروره دائماَ في جميع الامور
وهو ضرورة في اليوجا لأن اليوجا
طريقة من طرق الحياة
التى يجب ان تفهم فهماً عميقاً..

ولكن الذكاء مختلف من فرد لآخر
فالبعض سطحي والبعض الآخر عميق التفكير..
والبعض يجزئ المطلوب فهمه الى أجزاء أصغر يدركها جزئياً
ثم يجمع الأجزاء ليتمم منها إدراك الموضوع بكامله..

هذا وإنه لمن الضروري لكل فرد
أن يتعرف على إيقاعه الفكري الذاتي..

هل التركيز ضروري؟؟؟

التركيز هو مقدرتك على تثبيت الفكر
على نقطة خاصة معينة
وتختلف هذه المقدرة من فرد لآخر
فيستطيع البعض مثلاً تثبيت افكاره وانتباهه لعدة ثوان
بينما يستطيع البعض ان يركز فكره لمدة 5 دقائق او اكثر
وينمى التركيز بالتمرين ولكنه يجب ان يتم بدون جهد..

وممارسه اليوجا مستحيلة بدون المقدرة على التركيز الجيد
والقاعدة الذهبية في اليوجا تنص على ان
الشرط اللازم والكافي في كل تمرين يوغي
هو ان نركز الفكر على هذا التمرين
وليس على اي شىء اخر..

فالسيطرة على الفكر لا غنى عنها
للسيطرة على الجسد.

وها هو
تمرين عملي للتركيز:

انظر إلى قلم كتابة
وأجبر نفسك على ترسيخ انتباهك
على هذه القلم
وعلى التفكير في لا شيء آخر إلا به..


كم يطول تركيز أفكارك على هذا القلم ؟؟؟
١٠ ثوان.. على الأقل..
ثم تدخل أفكار خارجية
ليس لها علاقة بفكرة القلم طبعاً..


فما الذي يجب عمله؟؟


حسنا.. القضية قضية تمرين
قف الآن أمام القلم وانظر إليه بتمعن وقل لنفسك:
(يجب عليَّ ان أجبر انتباهي للتركيز على هذا القلم لمدة دقيقة واحدة)
والسبب..
لا سبب سوى أنني أريد ذلك
وسأفعله..

إعلم أن فكرك يشبه قطا مراوغا
يريد ان يهرب الى جميع الاتجاهات
ولكنك يجب ان تجبره على التركيز
على شىء تنتخبه انت بنفسك.

الزيادة في التركيز:

لا تسرف بإجبار نفسك وإجهادها على التركيز
الى حد تخدير وتنويم نفسك
كي تصل بها الى هدفك بل تمهل..

فانك لا تستطيع الوصول
إلى تركيز كامل بمدة شهر..

فكل تمرين يوجي
سوف يساعدك لاكتساب التركيز تدريجياً
ولكن المهم هو ان تقرر منذ الآن
بأن عليك ان تركز..

كرس من وقتك من دقيقة الى ٣ دقائق يومياً
لتركيز فكرك
ركز على أي شىء بدون تعيين.. مثلا:

في الوقت الذي أكتب أمامي رسالة
فيها كلمة (خريطة) فما عليَّ ان أفعل؟؟

يجب ان أنظر بتمعن إلى كلمة (خريطة)
يجب أن أمنع عينيَّ من الشرود والهرب
فلا هما يقرءان كلمة قبلها ولا بعدها
فإذا بدأتا في الهروب ارجعهما إلى الكلمة محط تركيزي
فهي مكان تثبيت الرؤية وبالوقت ذاته امنع عقلي
عن التفكير بأي شىء آخر ماعدا كلمة (خريطة)
وألح عليه بالرجوع عند كل مراوغة..


التأمل

التركيز العميق يؤدي إلى.. التأمل..
دعنا فرضاً نركز على لهيب شمعة مثلاً
انظر الى اللهيب وأجبر نفسك على التفكير بلا شىء سوى لهيب الشمعة
انظر الى اللهيب وليس الى الشمعة نفسها
أو أي شىء آخر حتى ولو كانت على بعد
سنتيمتر واحد من اللهيب.. هل هذا واضح؟؟

وهكذا مرن نفسك
على مايلي:

لا توسع فتحة عينيك..
لا تجهد نفسك بالتحديق..
إبق هادئأً ومسترخياً..
حافظ على هدوء عقلك
وأخيراً ورِّد إلى فكرك الكلمات المتداعية مع كلمة لهيب مثل:
نور - ضوء - جمال - محبة - حرارة.. الخ
ويجب عليك ان تمنع نفسك
من الهروب إلى الكلمات والمعاني اللامتداعية..

فأذا فكرت (أنك بعد ساعة سوف تذهب الى النادي) مثلاً..
اطرد هذه الفكرة حالاً وارجع الى الكلمة (لهيب) وركز عليها
وعلى الكلمات المتداعيه معها..

الخلاصة..

في ذلك كله تقرب واضح من اليوجا
فحينما تبدأ تمريناتك اليوجية سوف تعلم المقدار الواجب عليك
من مراقبة فكرك ليكون كل تمرين مكسبا حقيقياً
وسوف تشعر بأنك قادر على أن تركز على حركة (بدون جهد)
وبأن هذه الحركة سوف تصبح بصورة آلية ولاشعورية
بطيئة ومنسجمة ومنسقة وسهلة..

منقول




الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
دكتورة.م انوار صفار
Admin
avatar

تاريخ التسجيل : 04/04/2010
البلد /المدينة : bahrain

بطاقة الشخصية
المجلة:

مُساهمةموضوع: رد: هاثايوجا   8/26/2012, 23:30


كلمة كلنا نعرف أنها هندية بشكل ما.. وعلى نحو ما..
ولكن حتى المثقفين منا
نادرا ما تجد بينهم
من يعرف بالدليل شيئا عن حقيقتها..

اليوجا حقيقة موجودة وثابتة برغم كل ما يُداخلها
من تناقضات وشائعات واقاويل..
شكرا لهذا المقال الشامل







 


br>


 


اللهم إني سامحت كل من أغتابني أو ذكرني بسوء في


غيبتي وأسألك في ذلك الأجر والمغفرة بلوغ مراتب المحسنين

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://eng-art.montadarabi.com
بثينة الزعبي
المراقب العام المميز
المراقب العام المميز
avatar

الميزان
تاريخ التسجيل : 18/02/2012
العمر : 62
البلد /المدينة : النمسا / فيينا

مُساهمةموضوع: رد: هاثايوجا   8/27/2012, 15:52

طرح مميز عن هذا النوع من الرياضة القيمة لما بها من الفوائد العقلية, الجسمية و النفسية.
معلومات قيمة و شرح واضح شكراً لك






الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
هاثايوجا
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
الهندسة والفنون :: --الاعادات والتقاليد اللهجات المختلفة العربية والاجنبية والتراث-
انتقل الى: