الهندسة والفنون
مع باقة ورد عطرة منتدى الهندسة والفنون يرحب بكم ويدعوكم للإنضمام الينا

د.م. أنوار صفار






الهندسة والفنون

 
الرئيسيةالرئيسية  البوابةالبوابة  التسجيلالتسجيل    دخولدخول          

شاطر | 
 

 رواية ( الميراث)

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
انتقل الى الصفحة : الصفحة السابقة  1, 2, 3
كاتب الموضوعرسالة
دكتورة.م انوار صفار
Admin
avatar

تاريخ التسجيل : 04/04/2010
البلد /المدينة : bahrain

بطاقة الشخصية
المجلة:

مُساهمةموضوع: رواية ( الميراث)   7/13/2012, 23:41

تذكير بمساهمة فاتح الموضوع :





بسم الله الرحمن الرحيم

الميراث






مقدمة
رواية الميراث تخاطب جميع الناس في جميع انحاء العالم
وكل شخص لابد وان مر بها سوف تجدون الميراث
ليس بالضرورة ان يكون مال او ارض ,بل سوف
نتناول جميع انواع الميراث وهكذا كل شخص سوف
يفكر اي منهما حصل عليه,قد نحصل بعض الاحيان
على اكثر من ميراث ,واود ان اقول ليس كل ميراث
المال غير جيد هناك من يرث المال ويتصرف به باحسن
وجه .لن اطيل عليكم كثيرا انتظر رأيكم


بقلم :انوارصفار













 


br>


 


اللهم إني سامحت كل من أغتابني أو ذكرني بسوء في


غيبتي وأسألك في ذلك الأجر والمغفرة بلوغ مراتب المحسنين



عدل سابقا من قبل دكتورة.م انوار صفار في 3/30/2014, 21:02 عدل 5 مرات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://eng-art.montadarabi.com

كاتب الموضوعرسالة
دكتورة.م انوار صفار
Admin


تاريخ التسجيل : 04/04/2010

بطاقة الشخصية
المجلة:

مُساهمةموضوع: الفصل الاخير(النهاية)   8/3/2012, 15:08


الفصل الاخير


وفي يوم من الايام دخل الفندق شاب وسيم تبدو عليه جميع مظاهر العز والجاه
سأل ابو غزالة هل اجد هنا غرفة فارغة ..
واضاف .كم هذا الفندق رائع اشكر الله اني جئت الى هنا ,هو اجمل من ما كنت اسمع عنه
ابو غزلة:سأل وهل انت تريد ان ترتاح من مشكلة ميراث؟
الشاب:والدهشة على وجهه(غريب من اخبرك) كيف عرفت؟؟
ابو غزلة :من التجربة يابني ....لان هنا سبقوك جيلان بنفس المشكلة
الشاب Sad
Very Happy يضحك من قلبه) ...ويقول اها ...اذا هنا مقر الهاربين من قصة الميراث
وانا طبيب وسمعت هنا يوجد مشفى الشجرة ارغب ان اعمل فيه
غزالة كانت تراقبه وقلبها يدق كانت تخاف ان يحدث لابنتها ما حدث لها كانت تتمنى
ان لا تراه شمس ,حتى كادت تقول له ليس عندنا غرفة....ولا مشفى حتى!

ولكن دخلت شمس فجأه...وعندما رأته تغيرت ملامحها وهو كذلك
وعلى الفور قال لها اكيد انت شمس والتي شهرتك في كل مكان
ضحكت شمس قائلة :ليس لهذه الدرجة
قال :بل اكثر (ثم عرف عن نفسه ...دكتور منير )

ورغم هذه الكلمات القليلة ولكن (كان واضح انهم احبوا بعضهم من النظرة الاولى)
..منير اخذ المفتاح وتوجه الى غرفته وشمس خرجت الى
مكتبها الذي كان قريب من الفندق ..اما غزالة كانت ولا زالت قلقة ..
.تقول يا ابي ترى ما سوف يحدث؟
وابوها يهديها ويقول لها كوني هادئة ان شاء الله لم يحدث الا الخير
النهاية


...كالعادة الرجاء من كل شخص ان يكمل القصة كما يرها هو . وكما يتمنى ان تكون
في فكره ...وانا في انتظاركم
والا تنسوا ان تكتبوا ما كان ميراثكم
وشكرا لطيلة بالكم ومتابعتكم


عدل سابقا من قبل دكتورة.م انوار صفار في 8/3/2012, 21:17 عدل 1 مرات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://eng-art.montadarabi.com
الدكتورمحسن صفار
مشرف


تاريخ التسجيل : 09/05/2010

بطاقة الشخصية
المجلة: 50

مُساهمةموضوع: رد: رواية ( الميراث)   8/3/2012, 15:19


سرد رائع بكل المقايس وفقك الله
وزادك علما
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
بثينة الزعبي
المراقب العام المميز
المراقب العام المميز


تاريخ التسجيل : 18/02/2012

مُساهمةموضوع: رد: رواية ( الميراث)    8/4/2012, 00:24

ذكائك في حَبكِ الرواية و براعتك في التسلسل الرائع للأحداث فيها قيدنا معك لنقطة مفترق طرق متعددة لتطلبي من كل فرد أن يختار الطريق الذي يلائمه, و رأي أن نهاية مثل هؤلاء الأفراد ستكون نهاية سعيدة و جميلة لا فرق على أرض الواقع أو في السماء لايصيبنا الا ماكُتب علينا و الأعمار بيد الله تعالى.
و ميراثي من والديَ من أغلى و أرقى أنواع الميراث وكان سندي في الغربة بعيدة عن أهلي و السبب في نجاحي في الحياة بعون الله عز وجل
اللهم اني أسألك بأن لك الحمد لا اله الا أنت و حدك لا شريك لك المنان يا بديع السماوات و الأرض يا ذا الجلال و الاكرام يا حي يا قيوم اني أسألك الجنة و أعوذ بك من النار و أسألك اللهم أن تغفر لوالدي و ترحمهما كما ربياني صغيرا ...
بارك الله فيك و بقلمك الذهبي الذي يخط كل شيء مفيد
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
فؤاد حسني الزعبي
المراقب العام المميز
المراقب العام المميز


تاريخ التسجيل : 22/10/2011

مُساهمةموضوع: رد: رواية ( الميراث )   8/4/2012, 00:34

***ولكن دخلت شمس فجأه...وعندما رأته تغيرت ملامحها وهو كذلك ***
وهذا أيضا نوع من المراث يختلف كليا عن ميراث المال, ولكنه أجمل وأطيب كما كان مقابلة غزالة مع سامر للمرة الأولى وكذلك مقابلة إم غزالة بأبو غزالة وتولد عن هذه المقابلات حب عظيم وحنان قوي كانت نتيجته تلك الفتيات الجميلات الرائعات بكل معنى الكلمة. شكرا لك لهذه الرواية التي إستمتعنا بها كثيرا خلال هذه الفرة, وإن شاء الله بأن تكوني موفقة دائما وتزيدنا من روائعك الجميلة.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
ميسون احمد
المراقبة العامة الاولى
المراقبة العامة الاولى


تاريخ التسجيل : 01/06/2010

بطاقة الشخصية
المجلة: 0

مُساهمةموضوع: رد: رواية ( الميراث)   8/4/2012, 11:48

جميل جدا
ونهاية رائعة
اما عن ميراثي هو ميراث الانبياء
ميراث العلم
بالاضافة الى ميراث الطيش
وورث من امي العناد ومن ابي الذكاء
بارك الله فيك وحفظك
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
عثمان محمد
نائب المديرة
نائب المديرة


تاريخ التسجيل : 22/12/2011

بطاقة الشخصية
المجلة: 0

مُساهمةموضوع: رد: رواية ( الميراث)   8/4/2012, 17:59

كثيرا ً ما تلامس الأحداث الواقع الذي نعيش فيه , وما به من سيطرة المال على عقول البشر , فالمال هو عصب الحياة كما يقولون , والمال فتنة فأحذروا منه وأعلموا في أي مكان ستضعون أموالكم , أحداث ممتعة عن الميراث , وما يمكن أن يحل بالعائلات من وراء المال , من تفكك وسجالات وأحيانا ً منازعات يقتل فيه الأخ أخاه , ويسيء الأبن لأباه لكي يحصل على الحصة الأكبر من ميراثه هذا ما كان موجود في نفوس أخوة سامر لطمعهم وجشعهم للحصول على أكبر نصيب من التركة .

طرحت الرواية مقارنة ممتعة بين أفكار الشخصيات المتصارعة حول الميراث , لتدعوا المجتمع للإنتباه لها أو البقاء عليها , أولها الجشع والطمع الذي لازمهم طوال أحداث الرواية ورغبة الحصول على المال بشتى الطرق , من خلال المنازعات الحاصلة بين الأخوة أنفسهم وما دار في أحداث الرواية من أعمال أخوة سامر بداية بالمعاملة السيئة عند وفاة والدهم لبعضهم البعض والأنانية التي كانت بينهم والأنسانية الضائعة وهم يلهوثون وراء الميراث , فالله لا يغير ما بقوم حتى يغيروا ما بأنفسهم , مقابلها كرم سامر وطيبته , وجمال أخلاقه , زهده عن المال , فالمال ليس كل شيء , ثانيها العلاقات السيئة بين أخوة سامر وحتى بين أعمام غزالة , يتظاهرون بالحب والتقرب , ولكن بالمصلحة لا مجال إلا للمال , كما أراد أخوة سامر أن يفعلوا بنصيب أولاد أخيهم , حتى نصيب سامر بعد وفاته أرادوا التلاعب فيه وحصلوا عليه عندما تقاسموا نصيبهم مع أولاد أخوتهم المتوفيين .

لامست الرواية أشياء كثيرة يبحث عنها سواء الفرد أو الأسرة أو المجتمع , منها المعاملة الطيبة لكبار السن كالأباء والأمهات فهم أساس الميراث , فمشروع دار المسنين لشمس من الواضح أنه مبني على ما سمعته من أمها عندما كبرت كيف تعامل أعمامها مع جدهم وجدتهم وحتى والدها , وللطيبة المغروسة فيها أرادت أن تجعل من الجيل القادم أفضل حالاً من الجيل الماضي , ومنها أيضا ً الأحسان في معاملة الأيتام , فما حصل لها و حصل لأبناء عمها المتوفي من أعمامها وذلك لسرقة ميراثهم وتقاسمه , جعلها تصرخ بوجه المجتمع ببناء دار الحضانة ودار الأيتام لرعاية الأطفال للمساعدة في تربيتهم وجعلهم عضوا ً مفيدا ً بالمجتمع .
ثبات مفهوم الصداقة بين الأصدقاء أنفسهم , فالمال لم يؤثر على علاقة سامر بأصدقائه ولا حتى غزالة بأصدقائها , المساعدة الدائمة , والوقوف دائما ً بجوار بعضهم , عندما بكت وردة على والدها شاركتها غزالة , وعندما بكت غزالة على سامر بكت وردة وكانت بجوارها حتى أنتهى حزنها على سامر , وتلك العلاقة بين سامر وأمير علاقة الصديق الوفي الحقيقي , في كل الأحداث الحزينة والمفرحة لم يتخلى الأصدقاء عن بعضهم .
مفهوم الأخلاق الحميدة والتربية الحسنة لبعض شخصيات الرواية كسامر وغزالة وشمس , والتي أكتسبوها من أهلهم , تربوا عليها , كما ربت غزالة شمس وكما ستربي شمس ( قمر ) , فالأخلاق الحميدة متوارثة بين أفراد الأسرة والمجتمع , منهم من يحتفظ به ليورثه لأبناءه ومنه من يضيعه ليبحث أبناءه عنه ويصنعوه , كأعمام شمس أضاعوا أجمل الميراث , الأخلاق الحميدة وطيبة القلب .

أستطاعت الرواية أن تظهر نوعين من الميراث , الميراث القائم على المال أصلا ً كميراث سامر وما صاحبه من احداث محزنة نتيجة غياب العقل وسيادة الطمع والجشع , وميراث الفتنة , وميراث الدم وهو ( الثأر) والذي يرثه الأبناء عن الأجداد , وميراث الطيش والقائم على المال أيضا ً , فالمال موجود بين كل أنواع الميراث , كل شخص يرثه بطريقة مختلفة , فالمال عصب الميراث والرصاصة القاتلة والجارحة للعائلات والأقرباء .

النوع الثاني من الميراث , هو ميراث الإكتساب وميراث التأئر بمن حوله , كميراث الطمع والجشع الموجود بين بعض شخصيات الرواية والذي سيرثه غيره , الى ميراث الأخلاق الحميدة والسمات الحسنة والتواضع وعمل الخير , كما فعلت غزالة بالقصر وتحويله الى دار للأيتام , ومشاريع شمس الرائعة , كدار المسنين والحضانة والمشفى والفندق , والأهم من هذا مشروع القرية المدينة , حين حولت قريتها الى مركز رائع يشد أنتباه الكل أليها لروعة ما حل بها من تطور يسعى أليه الكثير , أفكار رائعة طرحت بطريقة أبدع بها الكاتب بتصوير الأحداث , هذه المشاريع ممكنة لكنها تحتاج الى وقت وجهد وتعاون كبير لكي تطبق على أرض الواقع .
و ميراث الخبرة وهو ما يتركه الآباء لأبنائهم كميراث وردة وأمير لكي يساندهم في مستقبلهم وأيامهم القادمة , الى ميراث العلم والذي كان واضحا ً على كل شخصيات الرواية , و ميراث الصبر والتوكل على الله وكان جليا ً على بعض الشخصيات , و الميراث المكتسب من الجوار أو من المحيط كميراث أبناء المرأة الطيبة " الحزن , والعناد , والكذب" أنتهاء ً بميراث القدر , ككقدر شمس أن تعيش حياة أمها غزالة " لكن هنا أقول أن القدر قد يكون سلبيا ً أو أيجابيا ً للشخص , وليس بالضرورة أن يعيد التاريخ نفسه , نؤمن بالقدر ونرضى به وعلينا السير معه " .

أعطي الرواية حقها , لجمال أبداع الكاتب وأفكاره المترابطة , الى رقي تلاعب الشخصيات بأحداث الرواية فهي التي كانت تسيطر على الأحداث لكثرة المفاجأت فيها .


لو كنت سأتصور بداية لرواية ميراث جديدة , كون أن شمس ومنير بدأ الحب بينهما من أول نظرة , سأزوجها له , رغم إعتراض غزالة لتكون حياة جديدة بميراث جديد لكن ستختلف أحداثها عن حياة غزالة وسامر , فكل شخصية لها مكنونها الذي يختلف عن الشخصية الأخرى .


وأخيرا ً أعتذر للأطالة , ميراثي ورثت العمل و المغامرة والأخلاق الحميدة والصفات الحسنة والأيمان بالله والرضى , فأوجدت نفسي وصنعت كياني .


دام هذا الفكر وهذا القلم ....



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
جمال1982
مراقب عام


تاريخ التسجيل : 22/05/2010

بطاقة الشخصية
المجلة: 50

مُساهمةموضوع: رد: رواية ( الميراث)   8/4/2012, 22:47

مع كل ما تحمله الرواية من تشويق و نسج متكامل للاحداث
تشد القارئ دوما لمتابعة الجزء الذي يلي
كما ان اقحام شخصية ثانوية في الميراث فتح الباب على اهمية الحياة بعيدا عن حب المال و ما نتج عنه من حبك روعة للدرامة سلط الضوء على
المغزى من الرضا بالمكتوب
و كيف يكوه حصاد المرء على حسب نوياه
فعلا رواية روعة نزفها قلمك الراقي هنا
فابحرت عبر سطورها التمس
ثقافة الكاتبة من خلال شخصيتها التي كانت بين السطور تتكلم عن مدى
رفعتها و علوها
يسلموا دكتورة على اجمل ما قرات هنا
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
ميسون احمد
المراقبة العامة الاولى
المراقبة العامة الاولى


تاريخ التسجيل : 01/06/2010

بطاقة الشخصية
المجلة: 0

مُساهمةموضوع: رد: رواية ( الميراث)   8/7/2012, 11:33

الميراث الذي يجب ان
يكون رابطا للورثة ونعمة عليه ولكن في الرواية نجد أصبح نقمة عليهم وفرق بينهم
وورثوا النزاع الصراع قبل المال الصراع بين الخير والشر وفكك واربط الأخوة و شتت صلة القرابة كما هو واضح في رواية
الكاتبة



الشر الذي يتمثل في الطمع
و الجشع بين الأهل و الأقارب على بعضهم
البعض وهذا متمثل في سامر وأخواته والحسد والحقد الذي ظهر جليا في مواقف عدة منهم



الخير الذي يأتي دوما
من غير الأقارب الذين تجمع بينهم صله الرحم ورابط الدم مثل أصدقاء المقربين الذين
صادفهم سامر وغزاله من خلال رحلتهم مع بعضهم البعض او غزاله منفردة



ثانيا
بعض التفرقة من بين الإباء في حبهم لأبنائهم كما رينا كم كان ابو سامر يحب سامر ولذلك قام بتأخير الميراث ظنا منه انهم سوف
يدركون حاجتهم ليكونوا معا ولكن الطمع وحب الدنيا سيطر على قلوبهم وحب المال اعمي أبصارهم لذلك
لم يرون إلا أن إباءهم قد ظلمهم بعدم
توزيع الميراث وتركه إلى ان يتزوج سامر
كما قرانها في الوصية



هروب سامر من مسؤولياته ومغادرة الى القرية ربما كان خطاء ولكن صائب كان يعتقد بان إخوته سوف يدركون بان
هنالك أشياء اغلي وأثمن من المال والثروة هو رابط الإخوة و صله الدم



نجد دور إلام هو ضعيف
جدا في قناع أبناءها بان الميراث المال هو كل شيء في الدنيا وأنهم بحاجة ليكون معا
ويدا واحد



الطيبة والحفاوة التي استقبل بها والد غزاله من
دون ان يعرف أصله هذا يدل على كرم اخلاقه و مروءته وانه لم يحكم عليه من مظهر بل على
جوهره



شهامته مع غزاله و أبيها
حينما تمكن منه المرض و جعله يلازم
السرير خوف ابي غزال على ابنته و إخفاء أصله عنها وإخفاء مرضه أرد أن يموت بكرامته دون مد يده للمساعدة من احد وهذه الصفات ورثتها غزاله
عن أبيها حينما رفضت ان يساعدها سامر دون مقابل وأردت بيع كل ما تملك من اجلب صحة
والدها



مما جعلها تكبر في
عين سامر تنكر منير لمساعدة غزاله هذا
جانب من الوفاء والمحبة الصادقة بين الأصدقاء
والثقة المتبادلة مابين سامر ومنير وانهم مثلا للصديق الوفي وكذالك اخته ورة التي
كانت مثلا للخلاق الحميدة



رغم بان ميراثهم كان
بعض النصائح التي كتبها والدهم كانا
مترابطان ببعضهم البعض مثلا للاخوه
والمحبه الصادقة بينهم



نجد تلاقت نفوس غزالة
ووردة وسامر ومنير ووالد غزاله لانهم
يملكون نفسا طبيه ونقية



هجران والد غزاله
لوالدته وتركها سنوات وقطع رحمه بسبب الميراث نجده الميراث نقمة اكثر من انه
نعمة لذلك طلب من سامر ان يرجع الى والدته
ولا يهجرها وهو يعلم بما سيؤول اليه
الامر



تفكير جد ة غزاله
وصنعها للأكل هو غريزة كل ام في إطعام أبناءها من يدها ورغبتها بتزويج
حفيدتها بسرعة



استقبال اخوت سامر له
بعد غياب لم يغير شيء بل زاد الأمر سوء بينهم .



الحكم على ظاهر الناس
دون العلم بالباطن ونظر سامر لغزاله
بالظاهر دون ان يفكر في اصلها معدنها وطيبتها
وهذا شيء شائع حكم منير وورد على
غزالة من باطنها



خط سير الأمور وتحقق فراسة
وردة وزواج غزاله من سامر بالرغم من انها
كانت تحب سامر وترجو ان يحبها لم تحقد على غزاله او تكرهها بل على العكس احبتها
بكل صدق



شدة عناد الإخوة تزويج أخيهم بسرعه يدل على شدة طمعهم ومكابرتهم للأمور


نجد نوع اخر من
الميراث ميراث الزائرة الوصايا والنصائح التي تركها لهم والدهم ميراث العلم



وعدم الرضا من سامر بشان ميراثه


دهشت غزاله من حقيقة
سامر وانه من حيث لم تتوقع بان من
الأغنياء بل تتوقعه كما هو ظاهر تكرر الحكم على المظهر مر أخري



بساطة الأب وابنته ورغبتها في حل مشكلة سامر ليس طمعا
في ارثه حيث وافقه ان تتزوج بسرعة كبيره



وتحمل الجدة لأعباء الزواج رغبه في إسعاد حفيدتها
ووالدها ربما ان تزوجت بصور بسيطة ستكون مسار للسخرية من ابناء أعمامها
وأخوت سامر وربما محافظة على مكانتهم الاجتماعية



تحركت مشاعر الكراهية الحقد من أخوت سامر حتي الوقت لم ينسيهم إياها وظنهم السيئ بأخيهم


بل أنهم لم يفرحوا لفرحه عند زواجه كرم سامر
لغزاله واحترمه لها



و إرجاعه لملاكها هذا يجسد نبل خلقه واحترام لمشاعر والدها ومشاعرها


أظهار مشاعر غزاله لزوجها بالرغم معرفتها بحقد أخوت سامر عليه والمضايقات التى كانت تقلبها بصدر رحب


وحب سامر لها خفف
عليها من وطئتها عليها كانت السلوي الوحيد
لها بعد حب جدتها و ام سامر لها كانت
مساحة ملون في حيات غزاله



ضعف شخصية سامر في مواجهة الامور كلما سنحت له
فرص نجد يهرب من بيته وعدم حسم الأمور بل تجاهلها بكل بساطة



وكذالك غزاله والمضايقات التي كانت تواجها من أبناء أعمامها بل لم تكن أفضل حال من سامر كانت تلتزم
الصمت في وجهها ولم تسطيع حسمها



نباء الحمل ربما كان لها سلوي ودافع لاج لان
تصبر



ظهور مشاكل أخري
للميراث هو افتتان الناس به
حيث اثأر ألعدواه والبغضاء مابين عائله نهال



خوف غزاله على وليدها
من قبل ان يأتي للحياة ونصحائها الرائع التي كانت
تقصها لها



بعد قلق خوف انتظار
تطل عليه البهجة والفرحة بولادة شمس وولدت
معها البهجة و الفرحة



تصريح غزاله بما كانت
تخفيه من سامر و المعامل التي كانت تواجهها من أهله وأهلها وخوف ان تنشا شمس في هذا الجوى الذي يسود الطمع و الحقد



ظهور نوع جديد من
الميراث هو ميراث الدم



حيث لم يتورع الورثة
في القتل وتلويث أيديهم بالدماء لأجل ان
يحصلوا على بعض المال



فهما تحمل الإنسان
لابد ان يأتي يوم ما يصرخ ويقول يكفي وهذا شيء طبيعي في بني الانسان حدود للصبر



سفر سامر مع زوجته
وابنته لتغير بعد أجواء التوتر ليستعيد نشاطه وهمته وكذالك غزاله التي اعتادت
العيش بهدوء في القرية فلابد ان تجدد طاقتها مرة أخري لمواجهه الأمور



ومقابلتها
لياسمين حتي تفضفض لها ما تشعر به فلا
تريد إرهاق كاهل زوجها



ونجد الدلال الزائد
للصبي يفسده كما هو الحال مع والد ياسمين
وترك جده له وعناد والدها وعدم تقبله لنصح ابيه بل سار مع صديق السوء الذي أضاع
ميراثه



وفاة اخو سامر حيث
استطاع ان يفتح عينه وأدرك ولكن في الزمن الضائع بان رابط الاخوه واقوي من المال وان الميراث ليس كل شي بل هنالك
اشياء افضل منه



وثقه بان سامر وهو
الوحيد الذي يمكن ان يعتمد عليه بعد وفاة في رعايته أبناءه من بعده



وكذالك لم يتعظ إخوته
وبأنهم ربما يلاقون المصير نفسه قبل ان يحصلوا علي شيء من الإرث
وتمادوا في الظلم حتى طال أبناء اخيهم الذين كان من الواجب ان يرفقوا بهم
لصغر سنهم وبذر بذرة الحقد في دواخلهم



رحيل سامر المفاجئ
وشدة وطئته على غزاله حيث لم يستطيع
تحمل طمع وجشع اخوته وكثرة الهموم التي أرهقت كاهله وهو يحاول
جهده ان يجمع أطراف عائلته لتبقي يدا واحد وحزن على تعبه الذي يذهب
سدي فقرر الرحيل بصمت تام دون توديع أي من
ابنته او زوجته



الموت يلاحق الجميع ويأخذهم
بسرعة مباغته حيث رحلت جدة غزاله وتركت
ارثها لغزاله وتركت عدم رضا الورثة منها



ظلم وجشع الأعمام واخذ حصته أخيهم الكبير وتقسيم حصة سامر على ابنته وأبناء عمها


وكذالك محاول جدتها
صنع الأمر نفسه معها وترك ميراثها لشمس ولكنهم لم يسكتوا على الأمر
بل قاموا ببث ما يكنونه حقا لوالدته من عقوق
وفي التلفظ بالفاظ سيئة وهذا أشنع وأقبح
أنواع العقوق ان يصف الولد والدته هكذا ولاسيما هي ميتة



بدلا من الرحمة
والدعاء لها



كأنها غزاله تحلل من القيود التي كانت تربطها بهم
جدتها وحماتها خوفها على ابنتها ومستقبلها
لم تحرمها مما هو صار حقها بل حافظة عليه الى ان تكبر وتتصرف فيه كما تشاء



رحيل
غزاله وعودتها الى ما كانت عليه دون ان
تظلم ابنتها او تحرمها من الحياة الكريمة



تنفسها الصعداء و كأنها بحاجة الى شخص لتفضض ما تشعر
بها او تحسه من ظلم لها
وفقدان سندها



ونجد نوع من الميراث هو الذي ليس لدينا خيار في
تغيير وهو الأخلاق والصفات الى نرثها من آباءنا بسبب الجينات



نجاح غزاله
وتربية ابنتها على الأخلاق
الحميدة والصفات الجميلة ونجدها
ورثتها بجانب ميراث المال ا لخلاق من والدتها ووالدها كما انها اختلفت عن والدتها
بقوة شخصيتها وعدم صمتها عن الظلم



وهذا ساعدتها في طريق
شق طريق حياتها حيث استطاعت ان تضع بصمتها بصور متمزة ورائعة على القرية



واستثمار القرية بشكل
غير مسبقة ورائع



كأنها كانت شمسا على
القرية وأهلها ونجد هذا منعكس على طموحها وأحلامها
في إسعاد الآخرين



تماشيها مع المناسبات
في طريقة لبسها وإضفاء عليها صبغتها وهذا يدل على ذوقها الرفيع



وأجمل أنها استطاعت
جعل اهل القرية يدا واحد






مما جعل قرية مزدهر ورائعة خوف وقلق غزاله من تكرار التجربة مع ابنتها


ولكنني أظن بأنها
بالطبع لن تكون مثلها تجربتها لأنها كانت هي ضعيفة الشخصية وابنتها قوية الشخصية
لذلك تختلف عن بعضها ولكن منير نفس سامر
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
سعيد مطر
مشرف مجموعة


تاريخ التسجيل : 11/06/2011

مُساهمةموضوع: رد: رواية ( الميراث)   8/24/2012, 22:37

احداث ممزوجة بالفرح والاحزان حياة مليئة بالمفاجأت وتسلسل رائع وصبرا جميل والعاقبة لمن كان قلبه مطمئن بقدر الله

ابداع يزداد وتشويق يشد القارئ لاخر حرف لمعرفة النهاية

اشتاق فعلا ان ارى القصة على شكل فلم او مسلسل بكل حلقة يروي للمشاهد حكاية مرتبطة بما سبقها وبما يليها من الاحداث


سلم قلمك المبدع
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
خالدفايز
المراقب العام المميز
المراقب العام المميز
avatar

تاريخ التسجيل : 07/10/2010

بطاقة الشخصية
المجلة: 0

مُساهمةموضوع: رد: رواية ( الميراث)   8/2/2013, 22:40

تحية طيبة سرد جميل من واقع حال مؤلم اذ لا تكاد اسرة تخلو من بعض الشقاقات واصل الاختلاف هو الميراث ولكن اعتقد كان بالاجر من الاب ان يوزع الثروة على الجميع لتلافي الخلافات وخصوصا ان اغلب زوجات الاخوة تعاني من مشكلة الغيرة وعدم الائتمان  ولكن استطعتي سيدتي من مزج القصة بروح تشويق ومهارة جميلة  جمعتي الجشع والجانب المضيئ وهو الاخلاق السامية عند سامر وصديقه واخته وردة وايضا حبيبته وابوها ومحاسن الصدف مع ذاك الطبيب المعالج وكيفية عودة صفاء الاهل  لبعضهم جدة العروس ووالدها وام سامر وظل الخلاف قائم من خلال اهله وحسدهخم ان صح التعبير نقولالمطالبة بحقهم ولكن لصاحب الوصيية الحق وهو اعلم بمن يستطيع الحفاظ على ذاك الميراث والحفاظ على الثروة يعود ريعها للجميع وجمعتي ايضا تفاصيل جميلة مثل الاكل والملابس والهديا لم تغب عن ذهنك روعة ذكر تفاصي وبدت كاننا نشاهد مسلسل درامي يحكي قصة  الجشع والطمع والاخلاق والصدفة والامانة والايييثار من غير مصلحة حقيقة راقتني جدا

ولا اعلم ان مضت السنوات وتسلم الجميع حقوقهم وارتسمت علائم الرضا ولو اني استطيع القول لن يكون احد راضي بسبب ضعف وهوان الانفس

مع كل ود

سلم فكرك وقلمك راقتني جدااااااااااا موفقة طرح جميل جدا

هكذا الدنيا تسير
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
ابوبكر مشتهرى
مشرف القسم الاسلامي
مشرف القسم الاسلامي
avatar

الجدي
تاريخ التسجيل : 08/12/2011
العمر : 66
البلد /المدينة : مصر

بطاقة الشخصية
المجلة: 0

مُساهمةموضوع: رد: رواية ( الميراث)   3/24/2014, 15:19

سامر وغزالة وأمير ووردة هم نماذج موجوده بيننا . واضاً طمع اشقاء سامر ايضاً موجود وحب غزاله لوالدها وتعلقها به موجودبيننا كل هذا . ولكن هذه القصة بسناريوهاتها الدقيقة حتى فى خلجات النفس وطريقة سردها تشعر وكأنها مرئية وهذه الشخوص تتحرك وتتبادل الحوارات حية امامك . حقيقىى انا شعرت وكأننى ارافق سامر وغزالة فى هذه الرحلة . تحياتى لك  وعلى هذا العرض الشيق وننتظر منك المزيد .
تحياتى
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
ابتسام موسى المجالي
مشرف
avatar

تاريخ التسجيل : 20/04/2010

مُساهمةموضوع: رد: رواية ( الميراث)   3/24/2014, 16:47

قصه رائعة الجمال وفعلا تحدث عند اغلب الناس 
سرد رائع وكلمات منمقه جميله في المعنى والمظمون
شكرا لك
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
بثينة الزعبي
المراقب العام المميز
المراقب العام المميز
avatar

الميزان
تاريخ التسجيل : 18/02/2012
العمر : 60
البلد /المدينة : النمسا / فيينا

مُساهمةموضوع: رد: رواية ( الميراث)    3/30/2014, 21:55

رد عام على الرواية وكاتبتها ... 
رواية الميراث من الروايات التي ﺷدﺗﻧﻰ إﻟﻰ ﻗراءﺗﻬﺎ واﻻﻧدﻣﺎج ﻣﻊ أﺣداﺛﻬﺎ وﺷﺧصياتها  من البداية وكأنني أعيش بها واقع حقيقي لاحتواءها على ﻋﻧﺻر اﻟﺗﺷوق وﻓﺎﻋﻠﯾﺗﻪ وازدادة قيمة الرواية لما فيها من رؤية جمالية توازي الواقع الذي نعيشه وﺗﺗوﻟﻰ ﺗﺟﺳﯾدﻩ ﻓﻰ ﺑﻧﺎء ﻓﻧﻲ، ﯾﺗوﻟﻰ ابراز قبح مساوىء ﻫذا اﻟواﻗﻊ وفساده ﻓﯾدﻓﻌﻧﺎ إﻟﻰ اﻟﻣزيد ﻣن اﻟوﻋﻰ به واﻟﺗﻣرد ﻋﻠﻰ كل ﻣﺎ ﻓيه ﻣن ﻓﺳﺎد و .... دمت رائعة وراقية باستخدام قلمك وتوجيهه لكل خير  Very Happy  I love you 






الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
حياة ال زعبي
عضو نشط جدا
avatar

الجدي
تاريخ التسجيل : 20/01/2014
العمر : 55
البلد /المدينة : اللاذقية-سورية

مُساهمةموضوع: رد: رواية ( الميراث)   4/4/2014, 21:37

أيتها الكاتبة البارعة ماذا فعلت بي كقارئة؟
لقد جعلتي الفضول يلاحقني حتى النهاية، فهذه البساطة والتلقائية في سرد احداث القصة جعلها خفيفة على النفس تقرأ و كأنك ترى، أحسست أنني أمام فصة ناطقة بشخصياتها وأحداثها المتسارعة والمشوقة ، هذه الأحداث التي تدور حول الميراث وأشكاله المتعددة دخلت فيها باسلوب سلس لا تعقيد فيه ، فهو لا يحتاج الى شرح لفهمه ، لقد بينت لنا جشع وطمع بعض الناس وظهور الخلافات بينهم بسبب المال،  كما أنك بينت ان هناك خير ورحمة تولد من براثن القسوة وأن الانسان مخير في أن يسلك طريق الخير او الشر
فالمال ليس الميراث الوحيد الذي يرثه الانسان وإنما يرث الأخلاق أيضا، والذي يتمعن بالطيبة وحب الخير تظهر على سلوكه وأفعاله  مع الأخرين وتعطيه القيمة والمظهر الرائع.
فشمس هذه الفتاة التي حباها الله جمالا ورثت عم أهلها الطيبة والرقة في التعامل مع الأخرين إلا أنها تميزت عنهم بشخصيتها القوية والمتوازنة وعدم السكوت عن الحق.
لا أدري كم من التجارب مررت بها حتى كان لك هذا الخيال الخصب وهذا الابداع بالسرد بشفافية وبراعة.
فكيف لي كقارئة عادية أن افي هذه الرواية حقها الأدبي ؟
تحياتي لك من القلب مع تمنياتي بالنجاح الدائم.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
رواية ( الميراث)
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 3 من اصل 3انتقل الى الصفحة : الصفحة السابقة  1, 2, 3

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
الهندسة والفنون :: الأدبي :: القصص والروايات :: القصص والروايات ب قلم الاعضاء-
انتقل الى: