الهندسة والفنون
مع باقة ورد عطرة منتدى الهندسة والفنون يرحب بكم ويدعوكم للإنضمام الينا

د.م. أنوار صفار






الهندسة والفنون

 
الرئيسيةالرئيسية  البوابةالبوابة  التسجيلالتسجيل    دخولدخول          

شاطر | 
 

 حرية مسلوبة(نداء الحرية)

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
دكتورة.م انوار صفار
Admin
avatar

تاريخ التسجيل : 04/04/2010
البلد /المدينة : bahrain

بطاقة الشخصية
المجلة:

16052012
مُساهمةحرية مسلوبة(نداء الحرية)

اهداء لكل الاخوان والاخوات في فلسطين

بقلم :انوارصفار

حرية مسلوبة






نداء الحرية                                                                          

انتبه مصطفى الى صوت طرقات ضعيفة على زجاج شباك غرفته المطل على الشارع , بينما كان صوت تساقط قطرات المطر الغزير يشد مسامعه , في البدء ظن انه واهم , لكن صوت الطرق على الشباك كان يسمع من جديد لذلك قرر فتح الشباك , وجد عصفورا صغيرا مكسور الجناح يضرب بجناحه على الشباك, أخذه بين يديه برقة و ادخله الى الغرفة ثم ذهب لجلب ما يضمد به جرحه مع قدح من الماء و القليل من فتات الخبز , سألته أمه مستغربة : - لمن هذا
- للعصفور الصغير الذي استنجد بي  ..
- لحظة انتظر قليلا

عادت الأم و هي تحمل قفصا صغيرا ,  سألها بقلق واضح :
- ما هذا يا أمي
- كما ترى ... قفص للعصفور
- لا .. مستحيل .. هذا عصفور فلسطيني , الا ترين انه استنجد بي ! لا اريد ان يحبس
- سبحان الله .. لأول مرة اعرف ان هناك عصفور فلسطيني و آخر اسرائيلي , يا ولدي كن عاقلا .. ضع العصفور في القفص
- محال ان افعل هذا , استنجد بي و هو حر طليق , وسيبقى طليقا يطير الى حيث يشاء في وطنه و في هذا البيت!
لم يرق لها كلامه , كانت تشتكي كلما وجدت فضلات العصفور و بقايا طعامه مالظلم والطغيانرة هنا و هناك, كانت تدعو الله ان يشفى جراحه كي تتخلص منه , لكن العصفور كان يزداد أنسآ لهم , كما اعتاد مصطفى ان يترك شباك الغرفة مفتوحا كي لا يشعر الطائر انه سجين , و ليترك له حرية الاختيار في الطيران و مغادرة البيت اذا شاء ذلك .

ذات يوم , حلـّق العصفور بعيدا و لم يرجع, افتقده مصطفى جدا و تألم كثيرا لغيابه . لكن امه شعرت بالارتياح , ظل مصطفى ينظر الى الأفق منتظرا عودة صديقه الصغير , و كلما رأى عصفورا ظن انه صديقه المجهول , واصل البحث , لكن , دون جدوى , حتى ظن ان العصفور قد نسيه
ذات يوم خرج مصطفى مع اصدقائه حاملين اكياس الحجارة ليجابهوا اليهود ,  لم يخبر امه بالأمر , اشتبكوا مع الصهاينة و رموهم بالحجارة حتى سببوا لهم أذى كبيرا بحيث هجمت عليهم قوات جيش الاحتلال و اعتقلته مع عدد من اصدقائه .

لم يكن مصطفى مهتما بالاعتقال , و لا لانقطاعه عن دراسته في الجامعة , و حتى لفقده عمله المسائي , انما كان قلقا على امه التي بقيت لوحدها , و هذا ما كان يقلقه خلال الايام الثلاثة التي قضاها في المعتقل , طلب من حرس السجن ان يخبروا امه بمكانه لكن دون جدوى, و بينما هو ينظر الى الاعلى حيث سقف الزنزانة المحتجز فيها مع رفاقه , و حيث يوجد الشباك العالي الذي يسمح بمرور أشعة النهار اليها , وجد عصفوره الصغير قد دخل من اعلى الشباك و حط على كتفه , لم يصدق الامر ,  امسك به و فرح كثيرا بمجيئه , ثم ومضت في عقله فكرة مجنونة , طلب من رفاقه المعتقلين ورقة ً و قلما , بحث الجميع عن قصاصة ورق و قلم حتى تدبروا له قصاصة صغيرة من الورق و شيء يستطيع ان يكتب به يشبه الفحم , كتب الى والدته ما يلي :
- أمي الحبيبة , انا بخير , اعتقلتنا قوات الاحتلال , انا و رفاقي معتقلون في سجن إلـ .... صديقي العصفور الحر سوف يوصل رسالتي لك .. احبك أمي يا نبض فلسطين و أفديك بعمري ...
طوى القصاصة الورقية على شكل لفافة صغيرة و ربطها بخيط رفيع على ساق صديقه العصفور الحر , و بينما كان يقبله قال له :

- لا تخيب ظني بك!
ثم أطلقه و تركه يحلق الى الاعلى , خرج العصفور من الزنزانة و طار الى ان وصل الى بيت مصطفى , كان الشباك مفتوحا لان ام مصطفى كانت تنتظر عودة ابنها الغائب منذ عدة ايام دون ان تعلم شيئا عنه , لا تدري ما تفعل , اقتحم العصفور الغرفة و استقر على الطاولة امامها , صرخت الأم دون وعي منها :

- صغيري الحبيب , انت عصفور مصطفى , لكنه غير موجود الآن ...  

كان العصفور يحرك ساقه التي تحمل الرسالة بشكل متواصل حتى انتبهت الأم الى قصاصة الورق المربوطة الى ساقه الرفيعة , فتحت القصاصة و قرأت ما كتب لها ابنها , بكت كثيرا , ثم ابتسمت , تناولت ورقة و قلما و كتبت لمصطفى رسالة ربطتها الى ساق العصفور و تركته يطير الى ان وصل الى مصطفى مرة اخرى , حين فتح مصطفى  الرسالة , قرأ فيها الآتي
- نعم يا ولدي , صديقك الحر الثائر , اقصد عصفورك ( البطل الفلسطيني) الذي يحب الحرية , سوف يبقى حرا اينما ذهب لقد أوصل رسالتك لي , و اعلم يا ولدي , كما وهبت الحرية لعصفور صغير , سوف يهبك الله الحرية
ام البطل الحر مصطفى



















 


br>


 


اللهم إني سامحت كل من أغتابني أو ذكرني بسوء في


غيبتي وأسألك في ذلك الأجر والمغفرة بلوغ مراتب المحسنين



عدل سابقا من قبل دكتورة.م انوار صفار في 12/1/2014, 21:12 عدل 6 مرات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://eng-art.montadarabi.com
مُشاطرة هذه المقالة على: diggdeliciousredditstumbleuponslashdotyahoogooglelive

حرية مسلوبة(نداء الحرية) :: تعاليق

avatar
رد: حرية مسلوبة(نداء الحرية)
مُساهمة في 5/16/2012, 17:12 من طرف عثمان محمد
قصة رائعة جدا ً دكتورة , أشكرك عليها , فعلا الحرية ليست هي أن تسجن , حتى وأنت في السجن تستنشق حرية , هذا هو الخوف على الغير , فمن ذاق مرارة الشيء لا يتمناه لغيره , قصة رائعة , شكرا لكي وعلى الأهداء
avatar
رد: حرية مسلوبة
مُساهمة في 5/17/2012, 19:42 من طرف فؤاد حسني الزعبي
قصة رائعة جدا ومعبرة عن الحرية ولو في السجن وهو يستنشق الحرية, وزيادة على ذلك والأصعب هو سجن الأفكار معه.
avatar
رد: حرية مسلوبة
مُساهمة في 5/17/2012, 20:34 من طرف بثينة الزعبي
أحياناً تكون الحرية مسلوبة من غير سجن أو قفص كوضع الاخوان والاخوات في فلسطين, ولكن الأمل دائماً موجود، باذن الله سبحانه، و رمزه العصفور الحر بصداقته و وفائه.
قصة رائعة جداً بمعانيها السامية, شكراً لك.
avatar
رد: حرية مسلوبة(نداء الحرية)
مُساهمة في 5/17/2012, 23:21 من طرف سعيد مطر
حرا انا بالوطن يا امي
خلف القضبان او تحت الارض
avatar
رد: حرية مسلوبة(نداء الحرية)
مُساهمة في 5/31/2012, 22:20 من طرف alkendy
ما بين المعتقل و الحرية خيط اوهى من خيط العنكبوت لمن آمن بعدالة قضيته ...
ما اراه هنا يشكل لوحة تنبض بالثورة و التمرد على طواغيت العصر الجدد - القدماء ...
انها هتاف يدوي في دهاليز مجلس الامن الدولي و مراكز صنع القرار الامبريالي في الغرب و يزلزل اركانها ...
اختيار دقيق , و تصوير يستحق التبجيل ...
تحياتي ...
avatar
رد: حرية مسلوبة(نداء الحرية)
مُساهمة في 1/29/2014, 22:28 من طرف ابتسام موسى المجالي
السجن هوسجن الافكار والتعبير وليس سجن القضبان
قصه جميله ومعبره
رائعه دوما في كتاباتك
avatar
رد: حرية مسلوبة(نداء الحرية)
مُساهمة في 1/29/2014, 22:32 من طرف خالدفايز
ههههههههه تحية طيبة شو صار العصفور حمام زاجل

شوفي صديقتي طرحك جميل وقيد العقول او ان صح التعبيير قيد الفكر اصعب من قيد اليدين والحرية طعمها لا يعرفها الا من كان حرر نفسه اولا من براثن الشر واعطاها فسحة الانسانية ولكن بالمجمل طرحك جميل حمل برائة الاطفال  وحرية منتظرة للجميع في الشعوب العربية ورسالة جميلة الاحسان لا بد وسياتي يوم يواجه باحسان وفاعل الخير سيحصد نتائجه مع كل ود راقني اما للمقدمة كنت بمزح

هكذا الدنيا تسير
avatar
رد: حرية مسلوبة(نداء الحرية)
مُساهمة في 12/1/2014, 21:12 من طرف عمار الزعبي
قصه معبره وجميلة   ..
 

حرية مسلوبة(نداء الحرية)

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 

صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
الهندسة والفنون :: مدونات للاعضاء :: انوار صفار-
انتقل الى: