الهندسة والفنون
مع باقة ورد عطرة منتدى الهندسة والفنون يرحب بكم ويدعوكم للإنضمام الينا

د.م. أنوار صفار






الهندسة والفنون

 
الرئيسيةالرئيسية  البوابةالبوابة  التسجيلالتسجيل    دخولدخول          

شاطر | 
 

 سقوط نظرية " المراة المسحوقة "

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
عثمان محمد
نائب المديرة
نائب المديرة


الجدي
تاريخ التسجيل : 22/12/2011
العمر : 34
البلد /المدينة : فلسطين

بطاقة الشخصية
المجلة: 0

مُساهمةموضوع: سقوط نظرية " المراة المسحوقة "    5/9/2012, 21:36

في 16 مارس سنة 1919م خرجت هدى شعراوي ، على رأس مظاهرة نسائية مؤلفة من 300 سيدة مصرية للمناداة بالإفراج عن سعد زغلول ورفاقه، ومنذ ذلك التاريخ والمرأة المصرية تحتفل بالسادس عشر من مارس، بعد اختياره ليكون يوماً للمرأة المصرية في مايو سنة 1923م ، و في نفس العام أسست السيدة شعراوي جمعية باسم الإتحاد النسائي المصري يهدف إلى رفع مستوى المرأة الأدبي و الاجتماعي للوصول بها إلى حد يجعلها أهلاً للاشتراك مع الرجال في جميع الحقوق و الواجبات ، وكانت أول امرأة تخلع الحجاب علانية أمام الناس وتدوسه بقدميها مع زميلتها "سيزا نبراوي" عقب عودتهما من مؤتمر نسائي دولي سنة 1923م.

أما "صفيه" زوجة" سعد زغلول" ، كانت في وسط مظاهره نسائيه في القاهرة أمام قصر النيل ، فخلعت الحجاب مع من خلعنه ، ودُسنه تحت الأقدام ، ثم أشعلن به النار، ولذا سمي هذا الميدان باسم (ميدان التحرير) .

هاتان المرأتان تعتبران من أهم الرموز النسائية التغريبية في تاريخ العالم العربي الحديث. و السؤال هنا: هل خدمتا هاتان السيدتان المرأة العربية على مر الأجيال ؟ حيث مضى على وفاتهن ستة عقود ، و مازلنا نسمع اليوم في البيوتات العربية قاطبة ، نسواننا العربيات ، يرشقن مسامع أزواجهن صباح مساء ، بلائحة حقوقهن ، تلك الحقوق التي استوردوها من الغرب دون قيد أو تعديل، كحق المرأة في العمل، و حقها في الوصول إلى القضاء و المناصب السيادية في الدولة، و بالجملة، حقها في خوض غمار السياسة، و النشاط الاجتماعي، و البناء الثقافي.

و لكن أهم هذه المطالب و أخطرها تلك المنادية بفسخ مفهوم القوامة، و خلع الحجاب، و الاختلاط بين الجنسين على النحو الغربي.

و السؤال الذي يطرح نفسه هنا: أليست مطالب المرأة العربية اليوم هي عين مطالب السيدة شعراوي و من لف لفيفها؟ هل هذا يعني أن نقلة نوعية لم تتحقق للمرأة العربية منذ ذلك الوقت حتى الآن، و لماذا!؟

هل يا ترى اقتنعت المرأة العربية أن بوناً شاسعاً يفصل بين الواقعين!؟

و من ثم هل هذه الطلبات تعد ثورة على الشرع الإسلامي الذي نادى منذ قرون متطاولة ب "المساواة بين الرجل و المرأة"، و لكن على الطريقة الإسلامية، و ليس على طريقة العم سام، أو طريقة العم جان جاك روسو ، فالمرأة وفق الشرع الإسلامي لا تنقص عن الرجل قيد أنملة، قولاً واحداً، و هذا كلام محقق منقول عن كبار العلماء، مساواة في التكليف و التشريف و المسؤولية، و من حق المرأة تولى الوظائف العامة كلها، عدا الإمامة الكبرى وما في حكمها، و كما يحثّها الإسلام على بلوغ أعلى المراتب العلمية و الثقافية.



إن جامعة "الملك عبد العزيز" ـ شطر الطالبات : قد أصدرت توصيات يوم المهنة الثاني ..

ومن المجالات المقترحة للأعمال الأنثوية :

مرشدة نفسية في مدارس البنات.

مدققة لغوية في القطاعات المختلفة.

محللة بيانات إحصائية.

فنية معمل وسائل تعليمية.

أخصائية في مجال التصميم الهندسي للمنازل والمباني السكنية بما يتماشى مع احتياجات البيئة السعودية.

أخصائية في مجال التصميم الفني .

و الأعمال التي تناسب المرأة في القطاعات التالية : الإدارة الفندقيـــة (الأغذية والمشروبـــــات) مصانع الأنســـجة والملبوسات.

مجال الإعلام. انتهت التوصيات.

و أنا شخصياً أضيف إلى هذه التوصيات : الطب بكافة اختصاصاته، الهندسة بكل اختصاصاتها في المجالات التصميمية و المكتبية ، التعليم و التدريس في مدارس البنات و الأطفال، كل المؤسسات و الشركات التي لا يشوبها مزج سافر بين الجنسين، و التي تتناسب مع طبيعة المرأة.



شيء آخر: " الاضطرابات النفسية و البيولوجية المصاحبة للدورة الشهرية وهو أمر شائع بين الفتيات والنساء، كالشعور بالقلق والتوتر وعدم الراحة وعدم استقرار المزاج كالشعور المفاجئ بالحزن والشعور بالغضب وعدم الاستقرار والتناقص في الاهتمام في النشاطات اليومية والشعور بعدم القدرة على التركيز والشعور بالتعب والإرهاق والأرق أو النوم الكثير وفقدان الشهية وأعراض جسدية مثل ألم انتفاخ في الثدي والصداع و آلام المفاصل والعضلات، و التي لا ينجو من هذه الأعراض إلا القليلات ، و إن التقسيم الأمريكي الرابع للطب النفسي اعترف بهذه الحالة كاضطراب قائم بذاته له أسبابه البيولوجية حتماً".. حسب إصدارات "اتحاد الأطباء النفسيين العرب".

إذن نحن أمام خليط من العوامل البيولوجية والعوامل البيئية الثقافية، فالفروق البيولوجية تؤدى إلى اختلافات لها صفة العالمية، أما الوضع الاجتماعي الخاص بالمرأة العربية فهو المسؤول عن أشكال معينة من المعاناة النفسية مقصورة على المرأة العربية. انتهى كلام اتحاد الأطباء النفسيين العرب.



كما يقول الدكتور "عادل صادق" في مقالته : "عشر وصفات لزوج ناجح و أخرى لزوجة ناجحة" (و هو اقتباس مطوّل لنفيس مضمونه و لمسيس حاجة المجتمع العربي الأنثوي له) :

بعدما حدد مواصفات الزوج الناجح، تكلّم عن الزوجة الناجحة (و بالمناسبة الدكتور صادق من أعلى المتخصصين في هذا المجال) فقال:
"قبل الزواج وقبل الحب هي أولاً امرأة سوية ناضجة , ينسجم تكوينها الفسيولوجي التشريحي مع تكوينها النفسي في نسق أنثوي بديع تقبله وتعتز به ولا ترضى أن تستبدله أو تقترب به من النسق الذكري ومن فطرتها الأنثوية الصافية الخالصة أنها لا تتزوج إلا من رجل تحبه يحرك ويطلق نوازعها الأنثوية إلى أقصى درجاتها وتتأكد هذه النوازع معه وبرجولته، وهي امرأة مثلما تعتز بأنوثتها فهي تعي أيضا دورها الأنثوي في الحياة ومع رجل وكأم.
هي زوجة قادرة على احتواء الزوج بالحنان والاهتمام فهي بحسها الأنثوي تدرك احتياجات الرجل، فهي تعرف بفطرتها وبساطتها أن الرجل جزءاً كالطفل يحتاج إلى أم، و به جزء ناضج واع منطقي يحتاج إلى امرأة ناضجة عاشقة، و به جزء أبوي يحتاج فيه أن يؤدي دور الراعي المسؤول والقائد، ولذا فهي تعطيه حنان الأم وحب المرأة العاشقة وخضوع الابنة المتفهمة.
هي تعرف أن الرجل يتوقع الاهتمام من الزوجة، و يتوقع التقدير، ولذا فهي تعيش أحلامه وانتصاراته وأمجاده حتى وإن كانت هي الشاهدة الوحيدة عليها. تعيش حياته واهتماماته وعمله لحظة بلحظة، ولا تفارقه لحظة.
الحب هو حياتها، وزوجها هو محور حياتها، وأسرتها هي مملكتها.
ولذا فمن حبها لزوجها وإحساسها بحب زوجها لها تدرك أن نفوذها وتأثيرها لا يكمن في جمالها الخارجي وزينة جسدها الشكلية , و إنما يكمن في جمال عقلها ورونق روحها.
هي الزوجة التي تملك روحا سمحة ونفسا طيبة وطباعا هادئة غير متسلطة، غير عدوانية، لا تستهويها ولا تزدهيها سلطة أو قيادة أو زعامة. ولأنها ارتبطت برجل تحبه وتثق به وتطمئن إليه فإنها تسلم له قيادة مركب الحياة تساعده بعقلها وبجهدها تقف بجانبه وليس وراءه ولا ترضى أن تقف أمامه.
تعرف جيداً أنها مصدر الحياة ومصدر الاستمرار ومصدر الاستقرار، و أنها هي القائد من الداخل، من الباطن، وأن مصدر قوتها هو الحب والاحتواء والفهم والوعي والذكاء، الذكاء الأنثوي الفطري الذي يدرك بالحس الداخلي وباللاشعور أنه لولا المرأة لما كانت الحياة، المرأة الزوجة، المرأة الفاضلة.
أن تكون تقية مؤمنة، لا خير في امرأة لا تعرف ربها ولا اطمئنان مع زوجة لا ترعى حدود خالقها.
و عن الزوجة الفاشلة قال:
أن تدخل في منافسة مع الرجل .
أن تكون عدائية متسلطة .
أن تفتقد لمشاعر الانتماء إلى البيت ويصبح زوجها على هامش حياتها.
أن تتمتع بالاستهتار والسطحية والمبالغة والاهتمام بالمظهر الذي يكشف عن جوهر ضحل.
أن تكون غير متوازنة نفسيا فتتذبذب انفعالاتها وتتأرجح ثقتها بنفسها، فتندفع نحو حماقات ومهاترات لتأكيد الذات والدفاع عن النفس ضد اعتداءات وهمية وبذا تتسم حياتها بالعنف، والعداوة والشك وسوء الظن.
أن تتمتع بالغرور والأنانية والنرجسية، فلا تعطي ولا تذوب، وإنما تصبح طرفا شاذا وناشزاً في علاقة أساسها العطاء والذوبان وهي العلاقة الزوجية" . انتهى كلام الدكتور عادل صادق "مع شيء من التصرف".

الأستاذ خلدون حمودة




الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
بثينة الزعبي
المراقب العام المميز
المراقب العام المميز


الميزان
تاريخ التسجيل : 18/02/2012
العمر : 60
البلد /المدينة : النمسا / فيينا

مُساهمةموضوع: رد: سقوط نظرية " المراة المسحوقة "    5/9/2012, 22:53

الكثير من النساء العربيات يعتبرون نفسهم أنهم أحرار عندما يطالبون بتطبيق الأفكار الغربية, و تسوا أو تناسوا أن الأساس الكامل و الصحيح موجود عندهم في الشريعة و الدين
ولذا عليهم بالدعوة بتطبيق ما أمرنا به الله عز و جل و رسوله محمد صل الله عليه و سلم واالابتعاد عن الأفكار الغربية الخاطئة.

موضوع رائع واختيار راقي كالعادة.






الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
دكتورة.م انوار صفار
Admin


تاريخ التسجيل : 04/04/2010
البلد /المدينة : bahrain

بطاقة الشخصية
المجلة:

مُساهمةموضوع: رد: سقوط نظرية " المراة المسحوقة "    6/12/2012, 09:44

كما ذكرت السيدة بثينة هناك فرق بين الحرية والانحلال شكرا لك ولما قدمت







 


br>


 


اللهم إني سامحت كل من أغتابني أو ذكرني بسوء في


غيبتي وأسألك في ذلك الأجر والمغفرة بلوغ مراتب المحسنين

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://eng-art.montadarabi.com
 
سقوط نظرية " المراة المسحوقة "
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
الهندسة والفنون :: الاسرة :: المرأة-
انتقل الى: