الهندسة والفنون
مع باقة ورد عطرة منتدى الهندسة والفنون يرحب بكم ويدعوكم للإنضمام الينا

د.م. أنوار صفار






الهندسة والفنون

 
الرئيسيةالرئيسية  البوابةالبوابة  التسجيلالتسجيل    دخولدخول          

شاطر | 
 

 قراءة في رواية نرجس والقطار , خالدة غوشة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
عثمان محمد
نائب المديرة
نائب المديرة


الجدي
تاريخ التسجيل : 22/12/2011
العمر : 34
البلد /المدينة : فلسطين

بطاقة الشخصية
المجلة: 0

مُساهمةموضوع: قراءة في رواية نرجس والقطار , خالدة غوشة    3/26/2012, 17:37

ما لبثت أن أنتهيت من خفايا الأحلام ومفاتيح الاحلام التي كانت جوهرة في الأدب الفلسطيني حتى أطلت علينا المبدعة خالدة غوشة برواية على جسد إمراة التي كانت شعلة من الكلمات والمفردات التي وافق عليها البعض وأختلف عليها البعض الأخر , الى أن أطلت خالدة برواية نرجس والقطار , وعندما أتصلت بي أحدى الصديقات لتقول أن الرواية ستنزل بالأسواق ولك نسخة منها حتى خرجت مسرعا ً لأجلبها منها وأبدا الرواية , وحين أمسكت الرواية وبدأت اقرأ كنت خائفا يا خالدة ان تطلي علي برواية كمثل رواية على جسد أمراة , ولا اخفي أني بدأت الرواية ودخلت في حالة من اللاشعور بالمحيط الذي يلتفني , وجدت نفسي منصهرا في احداثها , أستمع الى نرجس التي اعتبرها وهمية لكني شعرت كثيرا أنها حقيقة تجول القطار كله تستمع الى رواية حياة كل شخص مسافر على متنهه , ولم اكن اتوقع اني بحاجة الى الهدوء , لذلك كنت اهرب الى الوحدة دائما , لاقرأ , فنرجس كانت تسيطر على مشاعري وجوارحي , فكثير من اللحظات شعرت بالحزن والفرح والالم والغضب , على شخصيات الرواية , فنرجس كانت تطعمني مأكولات بألوان ونكهات مختلفة , وتعرض الكاتبة لنا قصص لشخصيات مختلفة حقيقة موجودة بيننا وتعيش معنا , وقد يظن البعض عندما يقرأون الرواية أن الشخصيات وهمية ولا تمت للواقع بصلة , لكن هذا خطأ جسيم هي حقيقة وما كان من خالدة إلا ان مستهم بكتاباتها الأدبية , لتقول للمجتمع أنتبه وأستيقذ حتى يتدارك الجميع هذه المشكلات الصعبة والجسيمة التي تلف المجتمع , وما يوجد هنا بين سطور الرواية أن حياة كل شخص مليئة بالأسرار , قد لا يعلمها أقرب الناس له لكن خالدة بينتها سرا ً سرا ً , وبينت أن المجتمعات والبشرية جمعاء تخطئ , لسنا معصومين عن الخطأ كبشر , لكن الشخص الحقيقي هو من يعترف بالخطأ ويصحح مساره ويعود عنه لا أن يبقى مستفحلا ً في الخطأ .
خالدة لقد أحسنتي وصف الانسانية في هذه القصة , وسردتي زمنا ً أصبحت فيه الانسانية عملة نادرة , وندر فيها الاحساس بالاخرين , وضعتي يدك على مواجع البشر , وحسراتهم , وكما قلتي كم من الناس ظلموا , وكم من الاحبة اصبحوا اعداء , وكم من الاعداء اصبحوا احبة , وكم أخ حفر لأخيه وقتله , وكم من ولد أساء لامه وأبيه , وكم وكم وكم وكم من المأسي الموجودة في هذا الكون يا خالدة, الى أن سردتي بكلماتك باقة الورود المختلفة التي قد تحملها بيديك لكنك لا تعرف المعنى الحقيقي وراء كل لون إلا إن زرت هذه الرواية , فرواية على جسد إمراة عرضت كمسلسل تلفزوني تابعت حلقاتها بشدة , وأنتي الأن تعرضين مسرحية لها مشاهدها التي كتبت بشخصية نرجس وأبطالها المجتمع بأسره ونحن من نتحكم في الاخراج وأسدال ستار المسرح , فمسرحيتك عجز وليم شكسبير عن أدارتها في مسرحية هاملت أو تاجر البندقية , وحتى عجر عن تمثيلها أكبر الفنانين , انتي تلاعبت بمشاعري بين الضحك والبكاء والحزن والألم , فمسرحيتك كاملة يا خالدة كاملة , لو قدر لها أن تصبح حقيقية وأدعوا الله أن تصبح كذلك , ستكون من المسرحيات المخلدة في التاريخ , أقول وبصدق لنرجس كنت كلما أفتتح المشهد أطرح عليكي السلام , وكلما أنهي المشهد أقول تصبحي على خير يا نرجس وخالدة , وسأعرض المشاهد ولكن بلغتي أنا وليس الرواية حتى أحافظ على حرية خالدة الأدبية وحتى تأخذ حقها في المكتبات الأدبية والمحلية والعالمية على أمل أن تنشر في يوم من الأيام .

المشهد الأول " النرجس" :
ورود الربيع الاولى , وهي التي تمتاز بالرقة والجمال الخارجي والداخلي , تمتاز بالإناقة تشد المشاهد لها من الوهلة الأولى , مبتسمة دائما ً , ضاحكة , رائعة المملس , محبة للناس , أحلامها تصل الى البعيد

المشهد الثاني " الورد الازرق" :
شخصية جميلة , نادرة , يصعب الحصول عليها يملئها الأمل دائما ً رغم المستحيل الذي يحيط بها , وهذا ما سرد في المشهد , المرأة الجميلة التي عانت في حياتها السابقة من قبل الأخوة الذكور , من ضرب وضرب بعد موت والديها , وتزويجها من شخصية عفنة لا أقول غير هذا عنه عندما تزوجها واخذ يبيع جسدها لرجال الأعمال الاخرون , حتى أنتهى به المطاف ميتا ً وتاركا وراءه زوجة سافرت عبرت البلاد , وأخذت تبيع جسدها لتكسب رزقها لانها كانت وحيدة لا تجد من يساندها الى أن عثرت عليه لكنه خانها أيضا ً لتعود لتبحث عن الشعاع والنور , لكن ما تعرضت له من ظلم من هنا وهناك هي وحتى أبنتها التي أنجبتها من زواج شريف عندما أغتصبت وهي طفلة من العائلة التي وضعتها أمانة لديها , جعلها تصر كثيرا ً على أيجاد الأمل دائما ً الى أن وجدته وأصبحت سيدة أعمال , يحترمها المجتمع .

المشهد الثالث " الورد البنفسجي ":
شخصية الجمال الساحر , وغنى الروح والغموض , والتعامل بحذر مع الأخرين , لكنه خطير للغاية وهذا ما وضح في شخصية المشهد , عندما أحبته زوجة أخية لرقته وجماله , وهو قبل ذلك وتناسى أنها زوجة أقرب الناس له , وما لحق ذلك من علاقة نشأ عنها طفل منه , ليأخذ يالتخطيط لقتل اخيه حتى يحصل على زوجته , وما كان للقدر إلا أن قام الأخ بقتل أخيه وحبيبته وأبنه بيديه .

المشهد الرابع " الورد الاحمر " :
شخصية الرغبة في الحب , والسعي وراء الحب الكاذب وهذا ما بين في شخصية المشهد , هو رجل يسعى وراء النساء لأشباع رغباته فقط , دون الاحساس بمشاعرهن ولاحتى أحاسيسهن , فهو إنسان جميل من الخارج لكنه كما قالت خالدة " مشوهة من الداخل لن يستطيع الأطباء على تجميله " , فسلوكه السيء يلازمه يطارد تلك ويركض وراء تلك ليس للحب وللزواج بل للتلاعب بمشاعرهن , وهو أقرب الى الشيطان , فهو كان يدخل قلب الفتاة ليحرقه ثم يخرج ليبحث عن فريسة أخرى .

المشهد الخامس " الورد الزهري " :
الشخصية الطيبة , والرقة والحنان والعطف والوداعة والتعامل مع الناس بذوق ومعاملة طيبة , وهذا ما سرد في شخصية المشهد , وهي صديقة نرجس , ولا أعلم يا خالدة لماذا شعرت أنها صديقتك ياسمين أم الجماجم , عدتي أليها لتزوريها في هذه القصة لتطمئني على حالها وما حصل لها ولفارس بعد هذا الوداع الطويل لقصتهم , ففي المشهد زرت ياسمين وتعرفت على رضى ياسمين بالحال الذي تعيشه وما وصلت أليه من إنجازات علمية وشخصية في حياتها , رغم ما عانته من ألم وجراح , وكيف وهبها الله أن تزوجت من أنسان مكافح عمل بجهد ووصل الى أعلى درجات المجتمع , وكيف كان لها الحبيب والرفيق دائما ً , وكيف أهداها السعادة والفرح بعد الألم والحزن .

المشهد السادس " الورد الأسود " :
الشخصية التي تعاني في هذا المجتمع , وهذا ما سرد في شخصيات المشهد وما يعانية الأباء والأمهات من أولادهم من هجر وبعد وحرمان , فالام تربي وتتعب وما يكون لها من بعض الأولاد إلا أن يهجروهم أو يضعوهم في بيت المسنين او حتى يسافروا ويتركوهم لوحدهم دون رفقة , وما يجتاح من مشاعر الأم نحو أبنائهم , مشاعر الخوف والشوق والحنان لرؤيتهم وضمهم كما كانت سابقا ً

المشهد السابع " الورد الاصفر " :
شخصية المشهد النرجسية , والتي كانت بعنوان ليس بالخبز يحيى الانسان , وهذا ما سرد في شخصية المشهد , عندما زارها الحب الأسطوري , الحب النابع من القلب للقلب , لكن الحبيب كان يتهرب دائما ً كان يخونها دائما ً , الى ان طلب الزواج العرفي منها , ولحبها الشديد له وافقت دون تفكير , الى أن تزوجته عرفيا ً , وأخذ منها ما أراد وبعد ذلك أخذ يبتعد ويبتعد , يعدها ثم يخلف , يعدها ثم يكذب , الى ان تركها وحدها مع هذه الفضيحة امام الاهل والمجتمع , فهي لا تعرف نفسها هل هي متزوجة عرفيا ً أم حقيقيا ً , تركها وحدها تعاني من هذا دون عون منه , في هذا المشهد عالجت الكاتبة الزواج العرفي وما سيكون منه من تبعات على المراة والأهل , ففي هذا المشهد بينت شخصية النفاق والكذب .

المشهد الثامن " الورد البرتقالي " :
شخصية الشموخ والعزة , وهذا ما سرد في شخصية المشهد , وهي الوطن الحبيب فلسطين , رغم الألم رغم الحزن , رغم تقطع الأوصال , رغم البعد , رغم الجراح , رغم الدموع , رغم الحسرة , رغم المعاناة , رغم الأشلاء , رغم موت الروح , رغم موت المشاعر , رغم العلل , رغم الامراض, رغم العار , رغم الخجل , رغم التعب , رغم البكاء على أولادك وأرضك وترابك وصخرتك ومسجدك وحدودك وكل شيء يا فلسطين أنتي شامخة شموخ الصخرة أنتي باقية الى الأبد والى نهاية الكون .

المشهد التاسع " الورد الأبيض " :
شخصية النقاء , والحب والعطاء , ومحبة الاخرين دون الحصول على مقابل , وهذا ما سرد في شخصية المشهد , التي بدأت الشخصية بها بحياة عادية , الى أن حصلت على حياة رائعة من إنسان يستحقها وما كان من ثمرة حبهما من أطفال الى أن أعطاها القدر حياة الموت والدموع والألم على من ماتوا وفارقوها , لكنها لا زالت محبة معطاءه نقية طيبة تقدم السعادة للاخرين دون ان تنتظر منهم مقابل ذلك , هي تطلب لقاء الأموات الاحباء بعد موتها فقط , أقول لكي خالد أبكيتني في هذا المشهد وبدموع حقيقية لامستي جرح الفراق والبعد عن الأحباب .

المشهد العاشر " صراع الشيطان " :
أروع المشاهد في المسرحية, صراع الذات والشخصية مع الافكار الشيطانية وهو الحصول على كل شيء يريده باي ثمن زبأي وسيلة , السرقة , والكذب والنفاق , هنا بينتي خالدة الشخصية على اكمل وجه , وهو الصعود الى القمة بالمال الحرام , واغتصاب الانثى والحصول عليها دون الاهتمام لها ولمشاعرها , واغتصاب آمال واحلام الاخرين والهدف اشباع الرغبات فقط دون الاهتمام بالاخر وبافكار شيطانية وخطط خبيثة , كم كرهت شخصية المشهد كرهته كثيرا بينتي حقدي على هذا النوع من الانسانية , ووضحتي افكار الشر فينا , نعم نحن شياطين إذا كنا كذلك بل نتفوق على الشيطان .

المشهد العاشر " الاخوات المسحورات " :
شخصية المشهد , هي شخصية الأنثى التي تريد الحصول على حقها في التعلم والزواج دون ضغط الاهل , وحقها في الحصول على الحب والراحة , ففي هذا المشهد سرد حكاية العائلة التي يرزقها الله أناث فقط هكذا أحسست وما ينتاب الأسرة من مشاعر للحصول على الذكر فقط دون الإناث , وما لحق بهن من الأقارب لأنهن كن يمتزن بالجمال والذكاء , ووصلن الى مرتبة علمية عالية , حتى ثارت نار الغيرة من قبل الأقارب , وما دفعهم لعمل السحر لهن , لكن تخطين الموقف , بذكائهن وبراعتهن , وما كان لهن بأن بنوا مشروع خاص بهن وأصبحن بمرتبة سيدات الأعمال , هنا في المشهد لا فرق بين ذكر وانثى , بل الأنثى قادرة على الوصول لمراتب أعلى من الرجل , أبتسموا وأحمدوا الله إن رزقكم بإناث فقط ولا تكفروا بأن الله لم ينعم عليكم بالذكور , الإناث أفضل من الذكور أحيانا ً

المشهد الاخير
لم أتوقع يا خالدة ان تنهي المسرحية هكذا , لم اتوقع , كنت اتوقع أن يصل القطار الى المحطة الأخيرة , لكن حرف عن مساره بأن قتل كل ركابه , ونرجس أراها بأم العين مشلولة على كرسي متحرك لن تسرد حكايات أخرى , فروايتك لن تكتب غيرها لتسردها نرجس أخرى , نرجس روايتك هي أخر من سيسرد مثل هذه الرواية


تحية من القلب لأجمل قلب المبدعة خالدة غوشة , ولن أنقد روايتك لأنها بكل إختصار لا تحتاج الى نقد هي رااااااااائعة بكل المقاييس , نقدي هو للأعلام الفلسطيني ودور النشر التي تتباطئ في نشر مثل هذه رواية على المستوى المحلي والعالمي , فقد تعبت كثيرا ً حتى حصلت عليها , أتمنى أن يهتموا بالأدب الفلسطيني قليلا ً , فبموت محمود درويش وفدوى طوقان لم ينتهي الأدب الفلسطيني هناك منارات لا زالت قائمة والى الأبد

تحية عطرة للمبدعة خالدة غوشة

عثمان محمد









عدل سابقا من قبل عثمان محمد في 3/27/2012, 22:00 عدل 3 مرات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
دكتورة.م انوار صفار
Admin


تاريخ التسجيل : 04/04/2010
البلد /المدينة : bahrain

بطاقة الشخصية
المجلة:

مُساهمةموضوع: رد: قراءة في رواية نرجس والقطار , خالدة غوشة    3/26/2012, 18:05

شكرا اخي عثمان خلاصة رائعة للرواية
جعتنا نعيش احداثها ,مجهود رائع
لك احترامي وتقدري







 


br>


 


اللهم إني سامحت كل من أغتابني أو ذكرني بسوء في


غيبتي وأسألك في ذلك الأجر والمغفرة بلوغ مراتب المحسنين

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://eng-art.montadarabi.com
الكاتبة خالدة غوشة
عضو شرف


الثور
تاريخ التسجيل : 23/05/2012
العمر : 43
البلد /المدينة : فلسطين - القدس

بطاقة الشخصية
المجلة: 0

مُساهمةموضوع: شكر واعجاب وتقدير الى الاخ عثمان   5/23/2012, 19:52

عثمان محمد كتب:
ما لبثت أن أنتهيت من خفايا الأحلام ومفاتيح الاحلام التي كانت جوهرة في الأدب الفلسطيني حتى أطلت علينا المبدعة خالدة غوشة برواية على جسد إمراة التي كانت شعلة من الكلمات والمفردات التي وافق عليها البعض وأختلف عليها البعض الأخر , الى أن أطلت خالدة برواية نرجس والقطار , وعندما أتصلت بي أحدى الصديقات لتقول أن الرواية ستنزل بالأسواق ولك نسخة منها حتى خرجت مسرعا ً لأجلبها منها وأبدا الرواية , وحين أمسكت الرواية وبدأت اقرأ كنت خائفا يا خالدة ان تطلي علي برواية كمثل رواية على جسد أمراة , ولا اخفي أني بدأت الرواية ودخلت في حالة من اللاشعور بالمحيط الذي يلتفني , وجدت نفسي منصهرا في احداثها , أستمع الى نرجس التي اعتبرها وهمية لكني شعرت كثيرا أنها حقيقة تجول القطار كله تستمع الى رواية حياة كل شخص مسافر على متنهه , ولم اكن اتوقع اني بحاجة الى الهدوء , لذلك كنت اهرب الى الوحدة دائما , لاقرأ , فنرجس كانت تسيطر على مشاعري وجوارحي , فكثير من اللحظات شعرت بالحزن والفرح والالم والغضب , على شخصيات الرواية , فنرجس كانت تطعمني مأكولات بألوان ونكهات مختلفة , وتعرض الكاتبة لنا قصص لشخصيات مختلفة حقيقة موجودة بيننا وتعيش معنا , وقد يظن البعض عندما يقرأون الرواية أن الشخصيات وهمية ولا تمت للواقع بصلة , لكن هذا خطأ جسيم هي حقيقة وما كان من خالدة إلا ان مستهم بكتاباتها الأدبية , لتقول للمجتمع أنتبه وأستيقذ حتى يتدارك الجميع هذه المشكلات الصعبة والجسيمة التي تلف المجتمع , وما يوجد هنا بين سطور الرواية أن حياة كل شخص مليئة بالأسرار , قد لا يعلمها أقرب الناس له لكن خالدة بينتها سرا ً سرا ً , وبينت أن المجتمعات والبشرية جمعاء تخطئ , لسنا معصومين عن الخطأ كبشر , لكن الشخص الحقيقي هو من يعترف بالخطأ ويصحح مساره ويعود عنه لا أن يبقى مستفحلا ً في الخطأ .
خالدة لقد أحسنتي وصف الانسانية في هذه القصة , وسردتي زمنا ً أصبحت فيه الانسانية عملة نادرة , وندر فيها الاحساس بالاخرين , وضعتي يدك على مواجع البشر , وحسراتهم , وكما قلتي كم من الناس ظلموا , وكم من الاحبة اصبحوا اعداء , وكم من الاعداء اصبحوا احبة , وكم أخ حفر لأخيه وقتله , وكم من ولد أساء لامه وأبيه , وكم وكم وكم وكم من المأسي الموجودة في هذا الكون يا خالدة, الى أن سردتي بكلماتك باقة الورود المختلفة التي قد تحملها بيديك لكنك لا تعرف المعنى الحقيقي وراء كل لون إلا إن زرت هذه الرواية , فرواية على جسد إمراة عرضت كمسلسل تلفزوني تابعت حلقاتها بشدة , وأنتي الأن تعرضين مسرحية لها مشاهدها التي كتبت بشخصية نرجس وأبطالها المجتمع بأسره ونحن من نتحكم في الاخراج وأسدال ستار المسرح , فمسرحيتك عجز وليم شكسبير عن أدارتها في مسرحية هاملت أو تاجر البندقية , وحتى عجر عن تمثيلها أكبر الفنانين , انتي تلاعبت بمشاعري بين الضحك والبكاء والحزن والألم , فمسرحيتك كاملة يا خالدة كاملة , لو قدر لها أن تصبح حقيقية وأدعوا الله أن تصبح كذلك , ستكون من المسرحيات المخلدة في التاريخ , أقول وبصدق لنرجس كنت كلما أفتتح المشهد أطرح عليكي السلام , وكلما أنهي المشهد أقول تصبحي على خير يا نرجس وخالدة , وسأعرض المشاهد ولكن بلغتي أنا وليس الرواية حتى أحافظ على حرية خالدة الأدبية وحتى تأخذ حقها في المكتبات الأدبية والمحلية والعالمية على أمل أن تنشر في يوم من الأيام .

المشهد الأول " النرجس" :
ورود الربيع الاولى , وهي التي تمتاز بالرقة والجمال الخارجي والداخلي , تمتاز بالإناقة تشد المشاهد لها من الوهلة الأولى , مبتسمة دائما ً , ضاحكة , رائعة المملس , محبة للناس , أحلامها تصل الى البعيد

المشهد الثاني " الورد الازرق" :
شخصية جميلة , نادرة , يصعب الحصول عليها يملئها الأمل دائما ً رغم المستحيل الذي يحيط بها , وهذا ما سرد في المشهد , المرأة الجميلة التي عانت في حياتها السابقة من قبل الأخوة الذكور , من ضرب وضرب بعد موت والديها , وتزويجها من شخصية عفنة لا أقول غير هذا عنه عندما تزوجها واخذ يبيع جسدها لرجال الأعمال الاخرون , حتى أنتهى به المطاف ميتا ً وتاركا وراءه زوجة سافرت عبرت البلاد , وأخذت تبيع جسدها لتكسب رزقها لانها كانت وحيدة لا تجد من يساندها الى أن عثرت عليه لكنه خانها أيضا ً لتعود لتبحث عن الشعاع والنور , لكن ما تعرضت له من ظلم من هنا وهناك هي وحتى أبنتها التي أنجبتها من زواج شريف عندما أغتصبت وهي طفلة من العائلة التي وضعتها أمانة لديها , جعلها تصر كثيرا ً على أيجاد الأمل دائما ً الى أن وجدته وأصبحت سيدة أعمال , يحترمها المجتمع .

المشهد الثالث " الورد البنفسجي ":
شخصية الجمال الساحر , وغنى الروح والغموض , والتعامل بحذر مع الأخرين , لكنه خطير للغاية وهذا ما وضح في شخصية المشهد , عندما أحبته زوجة أخية لرقته وجماله , وهو قبل ذلك وتناسى أنها زوجة أقرب الناس له , وما لحق ذلك من علاقة نشأ عنها طفل منه , ليأخذ يالتخطيط لقتل اخيه حتى يحصل على زوجته , وما كان للقدر إلا أن قام الأخ بقتل أخيه وحبيبته وأبنه بيديه .

المشهد الرابع " الورد الاحمر " :
شخصية الرغبة في الحب , والسعي وراء الحب الكاذب وهذا ما بين في شخصية المشهد , هو رجل يسعى وراء النساء لأشباع رغباته فقط , دون الاحساس بمشاعرهن ولاحتى أحاسيسهن , فهو إنسان جميل من الخارج لكنه كما قالت خالدة " مشوهة من الداخل لن يستطيع الأطباء على تجميله " , فسلوكه السيء يلازمه يطارد تلك ويركض وراء تلك ليس للحب وللزواج بل للتلاعب بمشاعرهن , وهو أقرب الى الشيطان , فهو كان يدخل قلب الفتاة ليحرقه ثم يخرج ليبحث عن فريسة أخرى .

المشهد الخامس " الورد الزهري " :
الشخصية الطيبة , والرقة والحنان والعطف والوداعة والتعامل مع الناس بذوق ومعاملة طيبة , وهذا ما سرد في شخصية المشهد , وهي صديقة نرجس , ولا أعلم يا خالدة لماذا شعرت أنها صديقتك ياسمين أم الجماجم , عدتي أليها لتزوريها في هذه القصة لتطمئني على حالها وما حصل لها ولفارس بعد هذا الوداع الطويل لقصتهم , ففي المشهد زرت ياسمين وتعرفت على رضى ياسمين بالحال الذي تعيشه وما وصلت أليه من إنجازات علمية وشخصية في حياتها , رغم ما عانته من ألم وجراح , وكيف وهبها الله أن تزوجت من أنسان مكافح عمل بجهد ووصل الى أعلى درجات المجتمع , وكيف كان لها الحبيب والرفيق دائما ً , وكيف أهداها السعادة والفرح بعد الألم والحزن .

المشهد السادس " الورد الأسود " :
الشخصية التي تعاني في هذا المجتمع , وهذا ما سرد في شخصيات المشهد وما يعانية الأباء والأمهات من أولادهم من هجر وبعد وحرمان , فالام تربي وتتعب وما يكون لها من بعض الأولاد إلا أن يهجروهم أو يضعوهم في بيت المسنين او حتى يسافروا ويتركوهم لوحدهم دون رفقة , وما يجتاح من مشاعر الأم نحو أبنائهم , مشاعر الخوف والشوق والحنان لرؤيتهم وضمهم كما كانت سابقا ً

المشهد السابع " الورد الاصفر " :
شخصية المشهد النرجسية , والتي كانت بعنوان ليس بالخبز يحيى الانسان , وهذا ما سرد في شخصية المشهد , عندما زارها الحب الأسطوري , الحب النابع من القلب للقلب , لكن الحبيب كان يتهرب دائما ً كان يخونها دائما ً , الى ان طلب الزواج العرفي منها , ولحبها الشديد له وافقت دون تفكير , الى أن تزوجته عرفيا ً , وأخذ منها ما أراد وبعد ذلك أخذ يبتعد ويبتعد , يعدها ثم يخلف , يعدها ثم يكذب , الى ان تركها وحدها مع هذه الفضيحة امام الاهل والمجتمع , فهي لا تعرف نفسها هل هي متزوجة عرفيا ً أم حقيقيا ً , تركها وحدها تعاني من هذا دون عون منه , في هذا المشهد عالجت الكاتبة الزواج العرفي وما سيكون منه من تبعات على المراة والأهل , ففي هذا المشهد بينت شخصية النفاق والكذب .

المشهد الثامن " الورد البرتقالي " :
شخصية الشموخ والعزة , وهذا ما سرد في شخصية المشهد , وهي الوطن الحبيب فلسطين , رغم الألم رغم الحزن , رغم تقطع الأوصال , رغم البعد , رغم الجراح , رغم الدموع , رغم الحسرة , رغم المعاناة , رغم الأشلاء , رغم موت الروح , رغم موت المشاعر , رغم العلل , رغم الامراض, رغم العار , رغم الخجل , رغم التعب , رغم البكاء على أولادك وأرضك وترابك وصخرتك ومسجدك وحدودك وكل شيء يا فلسطين أنتي شامخة شموخ الصخرة أنتي باقية الى الأبد والى نهاية الكون .

المشهد التاسع " الورد الأبيض " :
شخصية النقاء , والحب والعطاء , ومحبة الاخرين دون الحصول على مقابل , وهذا ما سرد في شخصية المشهد , التي بدأت الشخصية بها بحياة عادية , الى أن حصلت على حياة رائعة من إنسان يستحقها وما كان من ثمرة حبهما من أطفال الى أن أعطاها القدر حياة الموت والدموع والألم على من ماتوا وفارقوها , لكنها لا زالت محبة معطاءه نقية طيبة تقدم السعادة للاخرين دون ان تنتظر منهم مقابل ذلك , هي تطلب لقاء الأموات الاحباء بعد موتها فقط , أقول لكي خالد أبكيتني في هذا المشهد وبدموع حقيقية لامستي جرح الفراق والبعد عن الأحباب .

المشهد العاشر " صراع الشيطان " :
أروع المشاهد في المسرحية, صراع الذات والشخصية مع الافكار الشيطانية وهو الحصول على كل شيء يريده باي ثمن زبأي وسيلة , السرقة , والكذب والنفاق , هنا بينتي خالدة الشخصية على اكمل وجه , وهو الصعود الى القمة بالمال الحرام , واغتصاب الانثى والحصول عليها دون الاهتمام لها ولمشاعرها , واغتصاب آمال واحلام الاخرين والهدف اشباع الرغبات فقط دون الاهتمام بالاخر وبافكار شيطانية وخطط خبيثة , كم كرهت شخصية المشهد كرهته كثيرا بينتي حقدي على هذا النوع من الانسانية , ووضحتي افكار الشر فينا , نعم نحن شياطين إذا كنا كذلك بل نتفوق على الشيطان .

المشهد العاشر " الاخوات المسحورات " :
شخصية المشهد , هي شخصية الأنثى التي تريد الحصول على حقها في التعلم والزواج دون ضغط الاهل , وحقها في الحصول على الحب والراحة , ففي هذا المشهد سرد حكاية العائلة التي يرزقها الله أناث فقط هكذا أحسست وما ينتاب الأسرة من مشاعر للحصول على الذكر فقط دون الإناث , وما لحق بهن من الأقارب لأنهن كن يمتزن بالجمال والذكاء , ووصلن الى مرتبة علمية عالية , حتى ثارت نار الغيرة من قبل الأقارب , وما دفعهم لعمل السحر لهن , لكن تخطين الموقف , بذكائهن وبراعتهن , وما كان لهن بأن بنوا مشروع خاص بهن وأصبحن بمرتبة سيدات الأعمال , هنا في المشهد لا فرق بين ذكر وانثى , بل الأنثى قادرة على الوصول لمراتب أعلى من الرجل , أبتسموا وأحمدوا الله إن رزقكم بإناث فقط ولا تكفروا بأن الله لم ينعم عليكم بالذكور , الإناث أفضل من الذكور أحيانا ً

المشهد الاخير
لم أتوقع يا خالدة ان تنهي المسرحية هكذا , لم اتوقع , كنت اتوقع أن يصل القطار الى المحطة الأخيرة , لكن حرف عن مساره بأن قتل كل ركابه , ونرجس أراها بأم العين مشلولة على كرسي متحرك لن تسرد حكايات أخرى , فروايتك لن تكتب غيرها لتسردها نرجس أخرى , نرجس روايتك هي أخر من سيسرد مثل هذه الرواية


تحية من القلب لأجمل قلب المبدعة خالدة غوشة , ولن أنقد روايتك لأنها بكل إختصار لا تحتاج الى نقد هي رااااااااائعة بكل المقاييس , نقدي هو للأعلام الفلسطيني ودور النشر التي تتباطئ في نشر مثل هذه رواية على المستوى المحلي والعالمي , فقد تعبت كثيرا ً حتى حصلت عليها , أتمنى أن يهتموا بالأدب الفلسطيني قليلا ً , فبموت محمود درويش وفدوى طوقان لم ينتهي الأدب الفلسطيني هناك منارات لا زالت قائمة والى الأبد

تحية عطرة للمبدعة خالدة غوشة

عثمان محمد






عزيزي عثمان
بعد التحيه لحضرتك ولجميع اعضاء ومدراء ومشرفين هذا المنتدى الرائع بشكرك على هذا الجهد الذي بذلته واهتمامك بما تم نشره وهذه شهاده اعتز بها وافتخر بها يا صديق، واكثر لانك تقرأ بين السطور قاريء ماهر جدا ولديك افق بعيد في رؤية ما اعنيهفي كتابيكفيني شرفا ان في فلسطين ما زال أناس تعشق القرآه وتهتم بقدر حضرتك فعحبني كل ما قلته ولنا حديث
ودعني اقول انني اشتركت في هذا المنتدى احتراما لك ولجهودك واعدكم بان اكون معكم دائما لكن لو تغيبت بعد الوقت انت تعلم بانني اكون مشغوله ولكن بالصيف ساكون معكم هههههه لانني اكتب فقط بالشتاء وانت تعلم من كتاباتي ولكن احب ان اتعرف على حضرتك
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
عثمان محمد
نائب المديرة
نائب المديرة


الجدي
تاريخ التسجيل : 22/12/2011
العمر : 34
البلد /المدينة : فلسطين

بطاقة الشخصية
المجلة: 0

مُساهمةموضوع: رد: قراءة في رواية نرجس والقطار , خالدة غوشة    5/25/2012, 22:56

مساء الطيبة والراحة أستاذة خالدة , اهلا ً وسهلا ً بك في منتدى الهندسة والفنون , أشكرك من قلبي , فما أنا إلا نقطة في بحر رقيكم , وأنا من أفتخر بوجودة مبدعة مثلك في فلسطين , كلماتك أضعها وسام على صدري , وأعتز بها وأفتخر ,هذا حقك أيتها المبدعة وحق روايتك الراااااائعة , أعلم أنك مشغولة في صناعة جواهرك الأدبية , وجودك هنا يسعدنا , وأنا من أتشرف بالحديث معك والتعرف على حضرتك .ولنا حديث بأذن الله




الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
عثمان محمد
نائب المديرة
نائب المديرة


الجدي
تاريخ التسجيل : 22/12/2011
العمر : 34
البلد /المدينة : فلسطين

بطاقة الشخصية
المجلة: 0

مُساهمةموضوع: تمت طباعة النسخة الثانية من رواية نرجس والقطار , نبارك للكاتبة خالدة غوشة    5/28/2012, 17:13





الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
ابتسام موسى المجالي
مشرف


تاريخ التسجيل : 20/04/2010

مُساهمةموضوع: رد: قراءة في رواية نرجس والقطار , خالدة غوشة    1/20/2015, 14:41

شكرا لهذا المجهود العظيم في نقل كل ما هو مفيد ورائع
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
قراءة في رواية نرجس والقطار , خالدة غوشة
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
الهندسة والفنون :: الأدبي :: القصص والروايات :: الروايات-
انتقل الى: