الهندسة والفنون
مع باقة ورد عطرة منتدى الهندسة والفنون يرحب بكم ويدعوكم للإنضمام الينا

د.م. أنوار صفار






الهندسة والفنون

 
الرئيسيةالرئيسية  البوابةالبوابة  التسجيلالتسجيل    دخولدخول          

شاطر | 
 

 أنيميا القيم الخلقية

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
عثمان محمد
نائب المديرة
نائب المديرة


الجدي
تاريخ التسجيل : 22/12/2011
العمر : 34
البلد /المدينة : فلسطين

بطاقة الشخصية
المجلة: 0

مُساهمةموضوع: أنيميا القيم الخلقية    3/9/2012, 14:30

تمكّن أعداء الإسلام في عصرنا هذا –وهم الأقوى عدّة والأكثر عددًا وثراءً وعلمًا واكتشافًا– تمكّنوا بأكثر من أسلوب؛ أن يجعلوا المسلمين مغلوبين على أمرهم، لقد استطاعوا بمكرهم أن يسيطروا على ديارنا، وفكرنا وثقافتنا، وجيوشنا و عتادنا، لقد نجح الأعداء من يهودٍ وصليبيين وملحدين في أن يعبثوا بعقول الكثير من المسلمين وبمؤسسات التعليم في بلداننا، وأن يهيمنوا على عقول المسلمين الذين درسوا في معاهدهم وجامعاتهم، في قصةٍ صارت أحداثها معروفة مملة للجميع، و لم يبق إلا صداها يتردد في نفوس المخلصين من العاملين من أجل إحياء الإسلام و بعث روحه في أمة صارت عظاما نخرة. وهم يبذلون أقصى وسعهم من أجل أن يتلافوا تلك القيم الخلقية الهابطة التي صدَّرها لنا الغرب، التي يعتبرها ديننا سرطان الأمم والتي من شأنها أن تنسف ما بقي فينا من إنسانية لا يزال العرف الإسلامي والدين يكلأها بعين الرعاية.

إن هذه القيم الخُلُقيّة الفاسدة صارت تسري في أمتنا مجرى الدم في العروق، والتي ما فتئت تقتلُ فينا ولائنا لديننا ولأوطاننا، وعلمتنا الولاء والحب لقيم الغرب وثقافته ، فاستبدلنا الذي هو أدنى بالذي هو خير. هذا الطوفان من الانحلال الأخلاقي العاتي الوافد إلينا من الغرب الذي كفر بكل الأديان، وأطاح بكل الأعراف، وجعل كل القيم الخُلُقيّة وراء ظهره، جعلنا فقراء روحيًّا، تضطرب عندنا الرؤية في كل أمور عقيدتنا وإيماننا؛ فضلًا عن عباداتنا وكل ما يتعلق بصلتنا بالله.



كيف لا؟! وحضارتهم قَدست ومَجّـدت كل ما يتعلق بالمادة، كيف لا؟! وثقافتهم تعلّم الواحد منّا أن يجعل إلهه هواه، بدعوى الحرية الشخصية والعديد من الشعارات المزيفة والمفاهيم المغلوطة التي افتتن الكثير منا بها؛ بسبب اعتقادهم الفاسد بأن الإسلام ضد الحرية الشخصية، وضد ما يدعو إليه الغرب، وهذا عين الخطأ! فدين الله سبحانه ليس ضد المبدأ، ولكن ضد الفهم الخاطئ؛ فثقافة الغربيين -مثلا- تعتبر الفاحشة - أكرمكم الله - تندرج كذبًا تحت مسمى الحرية الشخصية، والإسلام أدرجها تحت مسماها الحقيقي وهو: "الحيوانية وقلة الأدب والحياء"، وأدرجوا الربا تحت مسمى: التجارة، والإسلام أدرجه تحت مفهومه الحقيقيّ، وهو: "الظلم وأكل أموال الناس بالباطل"، فلا ينبغي أن نخلط المفاهيم وننخدع بكلامهم المعسول ونلتقط طعمهم المسموم!.

لقد انتقلت إلى الكثير من بلداننا عدوى "الإيدز الأخلاقي" الذي يعاني منه الغرب، فمرضنا بهذه الأنيميا الأخلاقية التي تستبيح المحرمات وتستحل الكبائر، ولا عجب أن ينهار المسلمون أخلاقيّا كما انهاروا حضاريا، والغرب قد جــيـّـش جيوشًا مسلّحة بوسائل الإعلام وآلياته من خلال أقمار صناعية تنقل إلينا صورًا عن انحطاط الإنسان لمستوى يترفع عنه الحيوان بغريزته، فصار المسلمون المغلوبون على أمرهم يرون الجنس والجريمة بكل أنواعها، كما حاربوا قيم الإسلام الراقية بكتبهم ومقالاتهم الرامية لنسف أطلال بقـيّـة الخيريّـة في هذه الأمة المنهارة.

والغافلون البائسون اليائسون من أبناء أمتنا يقلدون هؤلاء الغالبين، ولا عجب! فسيدنا ومولانا رسول الله -صلى الله عليه وسلم- قد أخبرنا بذلك حين قال وقوله الحق المبين: "لتتعبن سَنَن من كان قبلكم، شبرًا بشبر وذراعَا بذراع، حتى لو دخلوا جحر ضب لدخلتموه، قال الصحابة -رضوان الله عليهم-: اليهود والنصارى يا رسول الله؟ قال عليه صلوات ربنا وسلامه: فمن ؟!"، وتمعنوا في حكمة استعمال سيد الخلق وحبيب الحق -عليه صلوات رب العالمين– لعبارة "جحر ضب" فجحر هذا الحيوان يتميز بالضيق الشديد والالتواء والتعرجات وفي هذا معنى إلى أننا سنقلد الغرب في أدق الأشياء، وكذا يتميز بنتانة رائحته لأنه يقضي حاجاته البيولوجية في هذا الجحر -أكرمكم الله– ، وفي هذا إشارة إلى أننا سنقلد الغرب في سيئاته وانحطاطه الخلقي. وفي هذا الصدد يقول ابن خلدون صاحب المقدمة: "المغلوب مولع بــاتباع الغالب"، وقد عبـَّـر عن هذا المفهوم المفكر الجزائري الراحل مالك بن نبي -رحمه الله- بمفهوم "القابلية للاستعمار" الذي طرحه في كتابه "شروط النهضة" سنة 1948م: "إن بذور القيم الخلقية الهابطة التي زرعها فينا الغرب، استمدت حياتها من التخلف والجحيم الحضاري الذي نحياه في كل ميادين الحياة، فأخرجت لنا شجرة في هذا الجحيم طلعها كأنه رؤوس الشياطين، التي ظلت تؤزّ شبابنا إلى الهجرة غير الشرعية إلى بلدان الغرب الذي ظل يصور له النعيم والرفاهية، فيموت الشباب غرقــا أو يموت خُــلقًا -إن وصل -.

يقول سماحة الإمام "عبد الحليم محمود" شيخ الجامع الأزهر الشريف -عليه شآبيب رحمات الله-: "لمّا فقد المسلمون الولاء لدينهم ، ولم يجدوا عقيدة تجمعهم وتحدد توجههم، وتحثهم على البذل والتضحية في سبيلها، فكان ما كان من ضعف المسلمين وتفرق كلمتهم وتحكم عدوهم فيهم وضياعهم سياسيًّا واقتصاديًّا واجتماعيُّا ومعنويُّا، وإذا كان المسلم يقبل على الولاء لدينه بحرية واختيار، فلإن ذلك أصل أصيل في الإسلام وهو حرية دون إكراه، فربنا سبحانه وتعالى يقول: (لا إكراه في الدين) غير أن أعداء الإسلام يريدون أن يموّهوا تلك الحقائق على المسلمين، وذلك بسيطرتهم على مناهج التعليم في بلادهم، فيلقون في روع المسلمين أنهم مكرهون ومجبرون على أن يكونوا مسلمين أو أنصارًا للإسلام، وأنهم بهذا الولاء يخسرون ملذاتهم وما يرغبون فيه من متع الحياة!".

على المسلم أن يعلم أن ما يراه من إسراف الغرب في إمتاع شهواته ولذاته، ما حرمه الإسلام إلا لخير دنياه وسعادة آخرته، وألا يعتقد أن قائمة محرمات الإسلام طويلة لا نهاية لها! وأنها تقيد حريته، بل إن محرمات الإسلام لا تكاد تذكر إذا قورنت بالمباحات، واقرؤوا معي قول الله سبحانه: (قل تعالوا أتلُ ما حــرّم ربكم عليكم ...) فلو كانت المحرمات كثيرة كما يشيعه أعداء الإسلام ما كان القرآن ليحصرها ولقال بدل ذلك: تعالوا أتل ما أحل ربكم لكم، ومعلومٌ أنه لا يحصر الشيء إلا إذا كان محدودًا معدودًا، ولنا في قصة سيدنا آدم -عليه السلام- آية، إذ أن الله أحل له أن يأكل من الجنة رغدًا حيث يشاء مقابل تحريم شجرة واحدة فقط! فهذه صورة مصغرة عن شريعة الرحمن سبحانه.

لقد أثمرت قيم الغرب الفاسدة فينا أمراضا عدّة، منها: التعصب بشتى ألوانه، فتجد التعصّب للعائلات والقبائل، والتعصب للأقاليم والأوطان، والتعصب للجنس واللون، والتعصب للّغة والثقافة، وتعصّب للعادات التقاليد، ...، وما جاء الإسلام إلا ليقضي على هذه الجاهلية الأولى، ومعروف أن الغرب أكبر مريض بالتعصب، ولنا أكبر مثال في تعصب القائد الألماني الشهير "أودلف هتلر" للعرق الآريّ، والنظام الإنجليزي المتعصب البائد في جنوب إفريقيا، ومعاناة السياسيّ "لوثر كينج" مع تعصب الأمريكيين للبيض، وإسرائيل تعتبر عالميّا وبتقارير من منظمات دوليّة من أكثر الدول التي تستفحل فيها العصبية ضد العرب بشكل رهيب، والشّعب الجزائري الذي عانى الأمرَّين من تعصب المستوطنين الفرنسيين أثناء الاستعمار، والأمثلة لا تعد ولا تحصى.
كما أثمرت فينا قيم الغرب المنحلّة ظاهرة الإفراط والتفريط، فهناك من وقف موقف الرفض المطلق من حضارة الغرب دون تفكير وأناة ورؤية، متصورين أن الحضارة كلها فاسدة مفسدة! ولم يتدبروا ما في هذه الحضارة ليأخذوا منها ما ينفع ويذروا ما يضر، مع أن الإسلام لا يحول بين المسلمين وبين أن ينتفعوا بأي فكر وبأي عمل وبأي أسلوب حضاريّ، ما دام ذلك لا يخالف عقيدة الإسلام ولا عباداته ولا قيمه الخلقية، لأن الحضارة في حقيقتها تراث إنساني أبدعته عقول البشر التي وهبها الله لهم، وهذا موقف خاطئ لا يمكن نسبته للإسلام ولا إلى منهجه ونظامه، وهو موقف إفراط، ومن المسلمين من أخذ الحضارة الغربية برمّتها، وتـقبلها بخيرها وشرها وعرفها ونكرها، وهذا الموقف تفريط مذموم لا يليق بمسلم يحترم دينه وتاريخه وحضارته.

بين هذا وذاك، أقول: إنه على المسلمين أن يصححّوا رؤيتهم للأمور من خلال نظرة الإسلام الذي يرى كل شيء على حقيقته، كما أنه على الدعاة إلى الله أن يعرضوا نصوص الإسلام عرضًا واضحًا يتماشى ومفاهيم عصرنا الحالي، لأنه دين يتماشى مع كل مكان و زمان، وأن لا نبقي على الإسلام في جُبّة الذين عاشوا قبل قرون بحجة أننا نقتفي آثار السلف الصالح، مع أن سلفنا ما صلح إلا لما استطاع أن يترجم نصوص الإسلام إلى لغة عصره ومفاهيم عالمه، كما أنه على الدعاة إلى الله أن يتصدوا للشبهات والإشاعات والأباطيل والأكاذيب التي يطلقها الأعداء على ديننا والتي من شأنها زعزعة تمكن الإسلام من ضعاف النفوس والقلوب، وعلينا أن نتخلى عن كل خلق راذل سافل لا يقبله الإسلام، عسى أن نتمكن من بعث روح الإسلام من جديد فينير العقول ويصلح القلوب، ويشعّ حضارة تسعد بها الإنسانية.

منقول




الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
ayat
مشرفة


العقرب
تاريخ التسجيل : 01/09/2011
العمر : 34
البلد /المدينة : الأردن

بطاقة الشخصية
المجلة: 65

مُساهمةموضوع: رد: أنيميا القيم الخلقية    3/9/2012, 17:20

موضوع قيم ..... سلِمت




اثنان لا تذكرُهمـــــــا أبداَ
إساءةُ النّـــاسِ إاليكَ ... و إحْسَـــــانك إلى النّاس
و إثنانِ لا تنساهما أبــــداَ
الله والدّار الآخرة.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
دكتورة.م انوار صفار
Admin


تاريخ التسجيل : 04/04/2010
البلد /المدينة : bahrain

بطاقة الشخصية
المجلة:

مُساهمةموضوع: رد: أنيميا القيم الخلقية    3/9/2012, 17:25

إن هذه القيم الخُلُقيّة الفاسدة صارت تسري في أمتنا مجرى الدم في العروق، والتي ما فتئت تقتلُ فينا ولائنا لديننا ولأوطاننا، وعلمتنا الولاء والحب لقيم الغرب وثقافته ، فاستبدلنا الذي هو أدنى بالذي هو خير. هذا الطوفان من الانحلال الأخلاقي العاتي الوافد إلينا من الغرب الذي كفر بكل الأديان، وأطاح بكل الأعراف، وجعل كل القيم الخُلُقيّة وراء ظهره، جعلنا فقراء روحيًّا، تضطرب عندنا الرؤية في كل أمور عقيدتنا وإيماننا؛ فضلًا عن عباداتنا وكل ما يتعلق بصلتنا بالله.


مقال اكثر من رئع







 


br>


 


اللهم إني سامحت كل من أغتابني أو ذكرني بسوء في


غيبتي وأسألك في ذلك الأجر والمغفرة بلوغ مراتب المحسنين

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://eng-art.montadarabi.com
 
أنيميا القيم الخلقية
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
الهندسة والفنون :: الآسلامي :: --الأسلامي :: قسم المقالات الاسلامية-
انتقل الى: